أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نشأت عبد السميع زارع - خواطرى حول داعش














المزيد.....

خواطرى حول داعش


نشأت عبد السميع زارع
الحوار المتمدن-العدد: 5006 - 2015 / 12 / 7 - 13:39
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


خواطرى حول داعش

داعش هم خوارج زمان ووهابيين الان داعش هم امتداد لشمر بن ذو الجوشن الذى قتل الامام الحسين وفصل رأسه عن جسده واخذ الرأس الى يزيد داعش امتداد للحجاج الذى قتل عبد الله بن الزبير وعلق جثته على باب الحرم داعش امتداد لحكم الامويين اللى احرقوا محمد بن ابى بكر فى جلد حمار وذبحوا الجعد بن درهم لاختلاف سياسي داعش هم امتداد للسفاح الذى اخرج الامويين من قبورهم واعاد محاكمتهم وجلدهم واحرق جثثهم .

داعش امتداد للعثمانين الذىن ابادوا مليون ونصف من الارمن فى ابشع مذبحة فى التاريخ الانسانى
داعش امتداد لجماعة شكرى مصطفى التكفير والهجرة الذين قتلوا الشيخ الذهبى غدرا لخلاف فكرى
داعش امتداد لجماعة الجهاد الذين قتلوا السادات بعد ان اخرجهم من السجون وكان نصيبه ان يشرب من نفس الكأس .
داعش امتداد للتكفيرين الذين قتلوا فرج فودة الذى لايحمل رشاشا او سيفا وانما يحمل قلما و لاختلاف فى الفكر .
داعش هى فكر التكفير الذى خرج من كتب سيد قطب والمودودى وابن تيمية .
داعش من تسأله عن حكم تارك الصلاة ايه يقولك يقتل
داعش من تسأله عن حكم الردة يقولك يقتل ولم يقرأ لااكراه فى الدين
داعش من يقول بحد الرجم الغير انسانى وبرواية احاد ويصدق ان النبي ص طبقه ونفذه .
داعش فكر ولايشترط ان تحمل رشاشا او سيفا لتكون داعشي ولكن يكفيك ان تحمل افكار التكفير وهلوسةالتشدد والعنف وتكفير الاخر
داعش هو كل انسان يطلق قذائف التكفير ومدفعية التخوين وقذائف الردة لمجرد ان تختلف معاه سياسيا او مذهبيا او فكريا
داعش كل فكر لايستطيع التعايش الانسانى مع المختلف له عقائديا او مذهبيا او فكريا
داعش هو كل من ينظر للاخر على انه عدو يجيب قتله من منطلق عقائدى هو فكر سرطانى يهدد البشرية لانه لايستطيع التعايش الا مع حزبه وجماعته العدوانية
فلا يصح ان اكون مسلما بالوراثة او بشهادة الميلاد والهوية اما سلوكى فهو القتل والذبح
الاسلام دين وسلوك وصفة ايضا .لايكفيك ان تكون مسلما فى اوراقك اما سلوكك فهو سلوك الدواعش والخوارج الجدد -- الاسلام صفة اى انك مسالما ترفع راية السلم والسلام فلاينطبق الاسلام مع العدوانى القاتل الشرير السفاح الهمجى مصاص الدماء الذى يقتل الناس عامدا متعمدا .
فى لندن طعن شخص ثلاثة اخرين وسمعوا احدهم يقول له you are not Moslem انت لست مسلما فلايتطابق الاسلام مع العدوانية والارهاب والقتل
اليوم فى اى دولة اوربية للاسف اكثر كلمة تثير الرعب والفزع والهروب من المكان لو صاح احد وقال الله أكبر بصوت عالى ومعه كيسة أو شنطة وجرى من المكان فانظر كيف وصل الحال بسبب الدواعش الذين يقتلون ويذبحون المخالفين لهم وهم يرددون لا اله الا الله والله اكبر --تكبير
الناس بفطرتها ترفض العنف بصرف النظر عن العقائد والدعوشة فكر تجده فى كل العقائد فالصهيونى الذى يقتل الفلسطينى الذي يدافع عن ارضه هو دواعشي
واى انسان من اى ديانة يستخدم العنف والقتل من منطلق عقائدى فهو دواعشي .

نشأت عبد السميع زارع
عضو فى الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين الداعى للسلام ونبذ العنف





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تجديد الخطاب الدينى ضرورة حياتية ومجتمعية ورؤيتى حول قضية ال ...
- قناة السويس الجديدة الامل والعمل
- المسلمون وليلة القدر
- خواطر رمضانية
- دروس من الاسراء والمعراج
- ورقة عمل وخلاصة أفكار
- ((عندما يغيب العقل ويحكم الدواعش ))
- ((الاسلام القولى والاسلام العملى ))
- التفكير فى زمن التكفير
- كيف نحتفل بميلاد النبى ص
- داعش كفار بالاسلام الصحيح
- زيارة الى عقل دواعشى
- نعم للرئيس السيسي (( تجديد الخطاب الدينى هو الحل ))
- فقه الحياة
- عن الفكر التكفيرى اتكلم
- ((هل ترى قناة الازهر الفضائية النور فى مثل هذه الظروف ))
- الطائفية والمذهبية سرطان الاوطان


المزيد.....




- السيسي: المصالحة مع الإخوان المسلمين بيد الشعب
- السيسي: المصالحة مع الإخوان المسلمين بيد الشعب
- بعد تحقيق سري...القبض على 15 يهوديا متطرفا يستهدفون عربا يوا ...
- موسكو ترفض تصريحات رئيس أفغانستان حول الدعم الروسي المزعوم ل ...
- موسكو: تصريحات رئيس أفغانستان حول الدعم الروسي المزعوم لحركة ...
- مطار النجف يستقبل 1135 رحلة عربية وإسلامية خلال محرم
- الإخوان يجتزؤون تصريحا لمساعد داخلية مصر الأسبق عن "تنا ...
- طارق رمضان: الغرب يتجاهل النماذج الإسلامية الناجحة
- روائع فنية إسلامية بمزاد علني في بريطانيا
- الغارديان : إذا خسر تنظيم الدولة الإسلامية الحرب في العراق و ...


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نشأت عبد السميع زارع - خواطرى حول داعش