أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - أشتقت اليكى














المزيد.....

أشتقت اليكى


مارينا سوريال
الحوار المتمدن-العدد: 5006 - 2015 / 12 / 7 - 09:28
المحور: الادب والفن
    


ألمحها من بعيد تهبط ببطء تخرج فى ميعادها اليومى .اسير خلفها منذ 6اشهر ،كل لحظة اخشى ان ترانى فتجمعنى عيناها ..احبس الدموع ..يغشى عليها ،يلتف الناس من حولها .اركض اقاوم الزحام ..اضع راسها على ركبتى ..امسح العرق على جبينها وانفخ فى وجهها نسمات الهواء
تفتح عيناها ..اهمس "امى " تنفض يداي عنها ..يساعدوها على الوقوف ،ترحل ولا تلتفت ..
بالكاد ارحل ..ادير باب شقتى ..لايزال يجلس هناك يشاهد التلفاز منذ اشهر ..بلا حراك لم يدر لى وجهه ،يهرب من شجارنا اليومى ،بالامس لم اتمالك نفسى صرخت بوجهه "لقد تركت امى اشقائى كل من احببت لاجلك انت ولم تدفع لاجلى شيئا "
اغلقت بابى بعنف ..اتطلع فى غرفتى بغضب ..اسمع صوته يرحل
اخرج صورتها من محفظتى اتاملها اسال نفسى اكانت تعلم حقيقتة ،بعدما رحلت معه كل يوم لحظة اعض على شفتى يصرخ داخلى "سامحينى"
اللحظة التى حرمت فيها نفسى الامومة عرفت ما قاسته طوال سنوات غيابي شعرت انها لعنه بكاءها الطويل لحقتنى منعت عنى الامومة ..

غاب انتظرته لم يعد ..زفرت فى ارتياح ..اصبحت اختنق من الهواء الذى اتنفسه معه ..
ركضت عليها مع مطلع الشمس ..طرقت الباب بقوه اكثر ..اعلم انها بالداخل
فتحت سالت لما اتيت الان؟قلت سامحينى
صرخت سنوات بحث عنك لاادرى حية او ميتة ..سرت فى الطرقات ابحث عن دليل ،سخر منى القريب والغريب حتى لماذا لم يكن لديك الشجاعة لتقوليها
اجبتها بصدق كنت بعيدة لم تستمعى ..حاولت اغلاق الباب بوجهى ،امسكت به بقوه
صرت اصرخ "سامحينى ارجوك"لم اعد احتمل ان اعيش بدونك لقد احتملت خسارة كل من احب عدا انت ...سقطت على الارض جلست بجوارها ..اقبل يدها تحاول جذبها ،اشدها بقوة تهدئ ..اضع راسى على صدرها اتمتم "اقبلينى"تصمت عيناها تشرد بعيدا عنى .....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,933,981,791
- دفتر حياتى
- لحظة حرجة
- عايدة بلا عنوان
- عائلة حنا سيدهم الجزء الثالث 1
- بدوية 13
- مارجريت الاخرى حيث تكشف نفسها
- انديرا بلا خيار
- ساحضر كائنا يحب الطبيعة ..سوزوران
- بدوية 11
- بدوية 12
- بدوية 10
- بدوية9
- بدوية8
- عبثية وممتعة..مارجريت
- كيف تعمل ما لا تحب ...ميم
- اعطيهم وقتى ولست عبدة..عايدة
- بدوية7
- بدوية6
- بدوية 5
- لست انا الشريرة عايدة


المزيد.....




- رحيل المفكر المصري البارز جلال أمين
- سجن الممثل الأمريكي بيل كوسبي بتهمة الاعتداء الجنسي
- رئيس الحكومة يجري مباحثات مع رئيس جزر القمر
- مدراء جدد بوزارة إعداد التراب الوطني والتعمير والإسكان وسياس ...
- رحيل الكاتب والمفكر المصري جلال أمين
- اختتام -أيام الموسيقى العربية- في برلين
- الباحث والناقد ناجح المعموري والشاعر عادل الياسري في ستوكهو ...
- انطلاق فعاليات معرض عمان الدولى للكتاب ومصر ضيف الشرف
- ممثل أمريكي شهير قد يواجه حكما بالسجن 10 سنوات
- جنة سودانية على البحر الأحمر نفذ فيها الموساد عملية كبرى يجس ...


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مارينا سوريال - أشتقت اليكى