أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - داعش تنظيم مخابرات الدول وليس تنظيم الدولة الإسلامية














المزيد.....

داعش تنظيم مخابرات الدول وليس تنظيم الدولة الإسلامية


أسعد العزوني

الحوار المتمدن-العدد: 5003 - 2015 / 12 / 2 - 23:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ليخجل الإعلام العربي ، بأشكاله المقروء والمكتوب والمسموع ، من الإستمرار في ظاهرة تقمص دور "المحقان" ، أي المتلقي لكل أوساخ الإعلام الصهيو- أمريكي – الغربي ، ويعيد نشر ذلك بكامل وساخات المصطلحات والمفردات وحتى التوجهات ، وأعني بذلك ما ينشر عن الخوارج الجدد ، فرع الإستخبارات السرية الإسرائيلية الخارجية "ISIS" ، الملقب ب داعش ، والتكرار بأنه تنظيم الدولة الإسلامية ، رغم ما يحويه ذلك من إساءات مدروسة لأعداء الإسلام وفي مقدمتهم يهود بحر الخزر ومن يسير على ضلالهم لديننا الحنيف .
داعش ليس تنظيم الدولة الإسلامية ، فعن أي دولة يتحدثون ، ونحن نرى جماعات مرتزقة تتمدد في العالم على طريقة "النسخ واللصق " ، وحسب المصلحة الأمريكية على وجه الخصوص ، وما بعث هذه الجماعات المرتزقة التي تضم كبار الخوارج الجدد وأيتام البوسنة والهرسك وعددهم 20 ألفا ، وقد إختفوا من معسكراتهم في البوسنة والهرسك عام 1992 ، ولم يحظوا سوى بخبر يتيم ظهر للمرة الأولى والأخيرة آنذاك ، ولم يتابعه أحد ، رغم أهمية وفداحته ، علما أنه لو إختفى طفل واحد ، فإن وسائل الإعلام لن تهدأ قبل العثور عليه .
كما أن هذه الجماعات المرتزقة تضم أيضا مرتزقة جماعة "البلاك ووترز" العالمية الأمريكية ، التي إرتكبت الكثير من الجرائم اللا إنسانية في العراق ، وطاردها العراقيون وحتى الأمريكيون في المحاكم الأمريكية وصدرت بحقها احكام ، وهذا ما دعا صناع القرار فيها للتحول إلى الزي الإسلامي حتى لا يقال أن الفرنجة يعبثون في بلاد العرب والمسلمين ، وعليه هاهم يمارسون دورهم الإرهابي القذر في بلاد العرب والمسلمين برداء الدين الإسلامي وبلحيته ، وبالتالي فإن الفائدة ستعود على يهود بحر الخزر وحلفائهم في اليمين الغربي الذين لا يطيقون رؤية الإسلام ينتشر في الغرب خوفا على مصالحهم ومكانتهم.
السؤال الملح الذي يفرض نفسه هو : هل يعقل أن تستنفر 61 دولة ومن بينها أمريكا وروسيا ، لمحاربة داعش ، ومضى على هذه الحرب قرابة العام ، ولكننا ما نزال نرى هؤلاء الخوارج الجدد يتمددون ويظهرون هنا وهناك كحصان طروادة ، وكأنهم يرتدون طاقية الإخفاء ، علما ان السي آي إيه الأمريكية كانت تقول إبان الحرب الباردة ، أن لديها أقمارا تجسس تستطيع كشف النملة في شوارع موسكو إن كانت ذكرا أم انثى.
كما أن تسليح داعش وما لديه من معدات وسيارات ونراها في الصحراء ، تظهر وكأنها للتو خرجت من المصنع ، وترى من أين حصلوا عليها وكيف وصلت إليهم ؟ وعموما رحم الله شهيدنا الطيار معاذ الكساسبة الذي كشف السر ، فأسقط الأمريكان طائرته ، وأوعزوا لداعش بقتله ، إضافة إلى النفط الذي يتاجر به داعش ، والسؤال :من يشتري منه هذا النفط ؟ وكيف تتم الصفقات ؟ وما هي الطريقة التي يتفقون عليها للدفع ؟
معروف أن نيويورك تتطلع على كل تحويلة مالية في العالم ، حتى لوكانت دولارا واحدا ، فكيف تتحرك حسابات داعش وهي بالمليارات ؟ وكذلك الشباب الغربي المسلم وحتى غير المسلم الذين يلتحقون بداعش بعد التواصل الإليكتروني المسبق وافتفاق على الحركة وفي أي مسار ، علما ان الرقابة على الإتصالات لا تنقطع .
هذه الأسئلة التي تضرب الذ اكرة ، تؤشر فيما لو تعامل معها المختصون بطريقة واقعية ، تقودنا إلى حقيقة مفادها أن داعش تنظيم مخابرات الدول وليس تنظيم الدولة الإسلامية.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,759,001,915
- 68% من الأردنيين يعتقدون بأن إعفاء الجاني من العقاب وفق الما ...
- إنجازات دولة الإمارات العربية عام 2015
- كيري يناقض أوباما ..أي إدارة هذه؟داعش نموذجا
- جريمة بلا عقاب وطفل بلا نسب
- تزويج الضحية من الجاني تستر على الجريمة
- المادة 308 من قانون العقوبات الأردني تضاعف من معاناة الضحايا ...
- تضامن : العنف ضد النساء...ما زالت الأرقام صادمة والتحديات كب ...
- نضوب النفط ...قصب السبق لدولة الإمارات
- جامعة اسطنبول تحتضن إبداع سناء الشعلان
- وزيرة خارجية السويد الفارسة مارغوت والستروم ..ألف مرحى
- الموساد يعبث في أوروبا ..فرنسا نموذجا
- -قنبلة الهزيمة- ..كتاب جديد للزميل الباحث أسعد العزوني
- قراءة في أحداث باريس الإرهابية ..من المستفيد؟
- قتل الإرهابيين في ساحة الجريمة .. ماذا يعني ؟
- المتحدثون في مهرجان -القومية واليسارية- يؤكدون على أن الانتف ...
- أمين عام منتدى الفكر العربي في مؤتمر -الثقافة العربية ... اس ...
- بريطانيا ..قال المريب خذوني
- داعش بحر الخزر ذراع مستدمرة إسرائيل
- الأم العربية المثالية ..إماراتية
- تقدم المعارضة السورية بعد التدخل الروسي ..لماذا؟


المزيد.....




- تفاصيل جديدة لتهم الفساد المرتبطة بالتصويت على كئوس العالم ب ...
- التحالف الدولي ينسحب من موقع عسكري غربي بغداد
- كتائب حزب الله: لَن نسمح بتمريرِ أي شَخصية لا تَنطَبق عَليها ...
- الفتح يكشف عن شروط الكاظمي للقبول بترشيحه الى رئاسة الوزراء ...
- رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، ينقل إلى وحدة العناية ...
- علاء الأسواني: تناقضات في معركتنا ضد كورونا
- الكشف عن حالة بوريس جونسون الصحية بعد نقله للعناية المركزة
- بعد ما يزيد عن ربع قرن... استخراج 30 ألف جثة من مقبرة جماعية ...
- ملياردير مصري يتجه لشراء ثالث أكبر شركة سياحة في أوروبا
- أنتجت في 2016... أغنية تحارب كورونا تغزو العالم... فيديو


المزيد.....

- الزوبعة / علا شيب الدين
- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أسعد العزوني - داعش تنظيم مخابرات الدول وليس تنظيم الدولة الإسلامية