أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سعيد كعوش - صباحُكَ يعانقُ وترَ الشّوقِ وسماءَ الإبداع !!














المزيد.....

صباحُكَ يعانقُ وترَ الشّوقِ وسماءَ الإبداع !!


محمود سعيد كعوش

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 20:15
المحور: الادب والفن
    


صباحُكَ يعانقُ وترَ الشّوقِ وسماءَ الإبداع !!
محمود كعوش
قال لها:
صباحُ العسلِ بشهدهِ عليكِ يا صاحبةَ الجلالةِ الملِكَةَ المتوجةَ فوقَ شِغافِ القلبْ
أقرأ الصباح عليكِ لأنثرَ عِطرَ المحبةِ والطمأنينةِ عليكِ وعلى يومي كلهْ
أقرأُ الصباحَ عليكِ لأستعيدَ ماضي الذكرياتِ وأنا أُداعبُ وترَ الأماني فيتجددُ الحلمُ الحلوُ ويزدادُ
حلاوةً فوقَ حلاوةٍ ورقةً فوقَ رقةٍ ورُقياً فوقَ رُقي وأكثرَ كثيراً
أقرأُ الصباحَ عليكِ لأقدمَ لكِ آياتَ حُبي ولأقولَ لكِ:
كلُ صباحٍ وانتِ أميرةُ القلبِ والعازفةُ على شغافهِ ترانيمَ العشقِ والحنينِ، وسيدةُ الروحِ التي لا قبلها ولا بعدها
أقرأ الصباحَ عليكِ لأزفَ مِنْ خمرِ الصبابةِ نارَ شوقٍ وأعراسَ ورودٍ وزهورٍ وخدودٍ، وأرتلَ عليكِ ترانيمَ العشقِ، وأتلو معَ الآهاتِ آيةَ حبنا لتجودي بوصلِكِ وتسعفين مشاعري، فأُمَنِي النفسَ بخاتمةٍ جميلةٍ ليومٍ طويلٍ تغزلُها مشاعرُكِ مِنْ كلماتٍ دافئةٍ...لا لا لا بلْ مِنْ دررٍ وداناتٍ دافئةٍ وساحرَهْ
اشتقت إليكِ شوقاً لا يوصفْ
كيفَ أميرتي؟ طمنيني ليطمئنَ القلبُ وتهدأَ الروحُ ويرتاحُ البالْ
أين أنت؟ ولِمَ كل هذا الغيابْ؟
قلقٌ عليكِ كم أنا قلقْ !!
أجابته:
صباحُكَ صباحٌ يعانقُ وترَ الشّوقِ وسماءَ الإبداعِ وينعشُ قلبكَ بنسماتهِ وجمالِ شمسهْ
صباحٌ ممتزجٌ بتغريدِ الطيورِ وحفيفِ الأوراقْ
صباحٌ يحملُ أجملَ ألحانِ الحُبِ وسيمفونياتِ باخ وموزارت في لحظةِ أملٍ وتأملْ
صباحُ ابتسامةِ العيونِ ذاتِ الملامحِ الميلاديةِ المجيدةِ لتجعلَ جميعَ لحظاتِكَ ميلادَ حياةْ
كلُ صباحٍ ورهافةُ الأملِ تسمو بكَ فوقَ صُخُبِ الحياةْ
ما أجملَكَ
ما أرَقَكَ
ما أرقاكْ
شكراً كبيرة تصلُ حداً تتجاوزُ معه أثيرَ اللغةِ وخفقَ الفؤادْ
أشكرُ اللهَ لوجودِكَ في حياتي ولصدقِ حبك بكل ودٍ وحنانٍ وطيبةْ
أشكرُ اللهَ على نقاءِ وبياضِ قلبكَ الذي يُضفي على ثلوجِ قلوبِ مُحبيكَ البياضْ
بالنسبةِ لسؤالِكَ عني فأنا بألفِ خيرٍ والحمدلله، ولكنني لَمْ أتعلمْ الابتسامَ على طريقتِكَ بعد، وأنا أعرفُ تمامَ المعرفةِ أنكَ أنتَ الدليلُ الوحيدُ الذي ما زالَ يُخبرني أنَّ مَنْ لا يُتقنُ الابتسامَ سيتعبُ وسيعيشُ مهزوماً أو متأرجحاً بينَ الحقائقِ واللاحقائقْ !!
ثم نسيتُ أن أُخبركَ أني أشتاقُ لِعمقِكَ ولِقدرتِكَ على الصبرِ وعدمِ النسيانِ أو السلوانْ
أشتاقكَ ألفاً وألفاً...وألفاً أكثرَ وأكثرْ
أما مساؤكَ فهوَ وطنٌ وصِدقٌ وعزةٌ وإباءٌ وكبرياءُ رجولةٍ حقةْ
أتيتُكَ لأقولَ لكَ أني أحملُ لكَ في قليبي الصغيرِ محبةً كبيرةً وِسْعَ المدى
والذي يُحبُ حقاً وصدقاً لا تتغيرُ مشاعرُهُ رغمَ الغيابِ ومهما طالَ هذا الغيابْ !!
أتمناكَ بخيرٍ وابتسامٍ وسلامْ

محمود كعوش
kawashmahmoud@yahoo.co.uk





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,993,846
- ما أجملُكِ، ما أرقَكِ وما أرقاكِ !!
- للحوار بقية...
- إلى متى سيبقى قاتل الزعيم الفلسطيني متوارياً !!
- كفر قاسم...ذكرى مذبحة لا تغتفر
- مبروك للشعب الفلسطيني والعرب وكل أحرار العالم
- عبد الناصر...عاش لفلسطين والقضايا القومية وقضى شهيداً من أجل ...
- لروح أخي الحبيب الشهيد عامر كعوش
- في رثاء أخي الحبيب الشهيد عامر كعوش
- صبرا وشاتيلا...جرح يستوطن الذاكرة
- حبيبتاهُ عودي وجودي !! بقلم: محمود كعوش
- أشتاقُكَ وأهوى التاريخَ المُلْقَى في عينيكْ !!
- سلمت روحك...وسلم طُهْرَكْ !!
- يا للظى القلب ياه !!
- لسان حالهم سيبقى يقول ! !
- ما لعينيك !!
- من الذاكرة الفلسطينية…جريمة حرق المسجد الأقصى المبارك
- رأي: كنتم خير أمة...هل تعودون !!
- ليلايَ جودي !!
- هذيان عاشقة
- إلى أميرتي


المزيد.....




- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية
- هل كان جد بوريس جونسون خائنًا أم بطلاً عثمانيًّا؟
- رئيس فنلندا يرحب ببوتين باللغة الروسية
- فيلم -ماتريكس- يعود بجزء جديد
- القاهرة.. مهرجان الموسيقى والغناء
- الموت يغيب الشاعر والكاتب حبيب الصايغ 


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سعيد كعوش - صباحُكَ يعانقُ وترَ الشّوقِ وسماءَ الإبداع !!