أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد كامل الكوار - وزارة الثقافة ودورها المفترض














المزيد.....

وزارة الثقافة ودورها المفترض


زيد كامل الكوار

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 19:30
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ترى هل يعلم المواطن طبيعة عمل وواجبات وزارة الثقافة أن كان في العراق أو في غيره ممن دول العالم ؟ أم هل أن وزارة الثقافة العراقية تعلم حقا المسؤولية المناطة بها والواجبات الكثيرة التي قصرت وتقصر في أدائها مذ وجدت حتى يوم الناس هذا ؟ معلوم أن واجب وزارة الثقافة كي ما تكون اسما على مسمى ، يتلخص في العناية والاهتمام بنشر الثقافة في البلد وحماية ورعاية المثقفين والمبدعين في المجالات الثقافية كافة ، وربما يتعين على وزارة الثقافة إن أرادت تأدية دورها على أكمل وجه فعلا أن تبدأ بالمرتبة الأدنى في سلم الثقافة والمثقفين وهي الطالب الذي يمثل اللبنة الأولى في بناء المثقفين حيث انه المادة الخام الأساسية التي يقوم عليها بناء الهيكل الثقافي العراقي، ولكن واقع الحال أن الوزارة حاليا عاجزة عن رعاية ما تبقى من المثقفين الرواد الذين يمثلون الرموز المحفزة والدافعة للنشء الجديد، فلم يحصلوا على ما يؤمن العيش الكريم لما تبقى لهم من نصيب في هذه الحياة البائسة التي سلبت منهم أجمل وأغلى ما امتلكوا، زهرة شبابهم التي قضوها في الإبداع الثقافي وأسهموا بكل حرص وشغف في إنضاج وإثراء وإغناء الثقافة العراقية ما وجدوا إلى ذلك سبيلا أو فرصة. وليس هذا هو الخلل الوحيد في عمل وزارة الثقافة في ما أرى، ويشاركني في هذا الكثير، لكن عجز وزارة الثقافة عن تطوير سياقات ومجالات عملها عن السابق قيد الوزارة و حددها في إطار نشاط ضيق لا يطور الثقافة العراقية ولا يشعر المثقف العراقي أن وزارة الثقافة العراقية قد طالها تغيير يذكر إلا في مقرها كمبنى ومقر، أو في وزيرها وكادر عمله المقرب، فما يفترض بمن يريد أن ينهض بواقع الثقافة العراقية ابتداءً عليه أن ينزل إلى القواعد والأسس ويفتش في مدارس البلد في مراحلها الأولية والمتوسطة والمتقدمة عن كل المواهب الواعدة وتعهدها بالرعاية المادية والمعنوية بل ويتكفل رعاية مسيرتها العلمية والأدبية بمنح دراسية تراقبهم وترافقهم حتى يبلغوا الغاية في الإبداع من دون أن يعيقهم عائق مادي أو معنوي كي ما نتمكن من إنشاء جيل مثقف واعد يتمكن من مواكبة متطلبات العصر المتغيرة سريعا باتجاه عمودي، فعلى وزارة الثقافة العراقية فتح ورش تعاون جدي واقعي عملي مشترك بينها وبين وزارة التربية والتعليم لمتابعة أولئك المبدعين الصغار ومراقبة مراحل تطورهم وتذليل العقبات التي تظهر في مسيرتهم ومعالجتها أولا بأول ، ولنا في المدارس التخصصية الرياضية خير مثال فما الضير في أن تكون لنا في كل محافظة عراقية مدارس تتخصص في الشعر والأدب تجتذب إليها المواهب الصغيرة الواعدة فتنمي موهبتها بالدراسة الأكاديمية المتخصصة وليكن خريجو هذه المدارس مادة لكليات الآداب واللغة التي تحتاج أكثر من غيرها إلى العناية الكاملة للنهوض بمستواها المتدني قياسا بما كانت عليه سابقا أو بما يجاور العراق من كليات تعنى بالأدب واللغة.
وليس هذا فحسب ما تعانيه وزارة الثقافة العراقية من خلل حاليا، فالحراك الجماهيري المستمر والمتصاعد المطالب بالإصلاحات ومحاربة الفساد في الحكومة العراقية والمطالبة بالدولة المدنية، يحتاج إلى وقفة عملية وكبيرة من وزارة الثقافة كمؤسسة حكومية لتوعية المواطن العراقي بأهمية دعم الحراك والتثقيف باتجاه اطلاع المواطن العراقي على مبادئ الدولة المدنية وحسناتها الكثيرة، وأن تقوم الوزارة بالاستفادة من مؤسساتها العديدة في نشر ثقافة الدولة المدنية عن طريق المطبوعات والمنشورات ووسائل الإعلام الأخرى التابعة للوزارة أو التي تتعاون معها في هذه الرسالة الوطنية الكبيرة ، وكم سيرفع هذا من رصيد الوزارة في الشارع العراقي إذا جاهرت برفضها الفساد ومطالبتها المباشرة بالإصلاح كواجب وطني .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,877,474
- دور الرياضي في دعم قيام الدولة المدنية
- دور الفنان في المطالبة بالإصلاحات والدولة المدنية
- دور المنظومة الدينية في نشر ثقافة الدولة المدنية
- ممثلو الشعب والدولة المدنية
- القوات الأمنية والتعامل الحضاري
- المرأة العراقية ودورها في الدولة المدنية
- تنمية روح المواطنة
- فصل الدين عن الدولة
- هل أن الدولة المدنية خيار مناسب للعراق ؟
- إشراك المكونات العراقية في عراق المستقبل
- النزاهة والدور المرتجى
- ثقافة قبول الآخر والدولة المدنية
- حماية الحريات الشخصية في الدستور العراقي
- الشفافية مصطلح أم أداة للبناء
- مطالب المتظاهرين وترتيب أولوياتها
- المثقف ودوره المفترض في الدولة المدنية
- الدولة المدنية وضبط السلاح السائب
- احترام حقوق الإنسان والدولة المدنية
- دور الإعلام في بناء الدولة المدنية
- المناهج الدراسية التعليمية ودورها في بناء الدولة المدنية


المزيد.....




- بومبيو: أميركا ستتحرك لمنع تسليم الناقلة الإيرانية شحنتها لس ...
- تركيا تمدد المهلة الممنوحة للمخالفين السوريين لمغادرة اسطنبو ...
- أعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها به
- شاهد.. فيضانات عارمة تجتاح إسبانيا
- شاهد.. انهيار جليدي يسحق زوارق المغامرين في ألاسكا
- الداخلية التركية: مسؤولون أمريكيون التقوا -إرهابيين- داخل سو ...
- الخارجية الاميركية توافق على صفقة بيع تايوان طائرات أف-16
- بسبب غرينلاند.. ترامب يؤجل اجتماعا برئيسة وزراء الدنمارك
- السعودية تبدأ رسميا تطبيق تعديلات قوانين السفر
- The Fundamentals of Write for Me Revealed


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - زيد كامل الكوار - وزارة الثقافة ودورها المفترض