أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبعوب - الفردوس الدامي.. صورة مقربة لعشرية الجزائر الدامية














المزيد.....

الفردوس الدامي.. صورة مقربة لعشرية الجزائر الدامية


محمد عبعوب

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 17:28
المحور: الادب والفن
    


يقدم الكاتب الصحفي الفلسطيني نوري الجراح في كتابه (الفردوس الدامي.. 31 يوما في الجزائر) - إصدار دار الساقي للعام 2000- رصدا دقيقا وموسعا لجذور موجة الإرهاب الدامي التي اجتاحت الجزائر تسعينات القرن الماضي من خلال سلسلة مقابلات أجراها مع أطياف من طبقة المثقفين والكتاب والصحفيين الجزائريين خلال تواجده كشاهد عيان لواحدة من أشد أدوار العنف الدامية المعروفة بالعشرية الدامية في هذا البلد..
في هذا الكتاب يتقصى المؤلف غياب دور المثقف الجزائري في تفادي موجة الإرهاب قبل انفجارها، باعتبار أن تجذير مبدأ الحوار وثقافة الاختلاف في وعي الإنسان الجزائري، التي لو وجدت لكانت جنَّبت الشعب الجزائري هذه الكارثة، هي بكل تأكيد رسالة المثقف و واجبه نحو شعبه، وغياب هذه الثقافة هو ما أتاح المجال للغة حوار بديلة وهي لغة الإرهاب والعنف التي دفع فيها الشعب و منهم المثقفين ثمنا باهظا .
سلسلة من التساؤلات طرحها المؤلف على نخبة من المثقفين والسياسيين الجزائريين ضمت قادة نقابات وجمعيات وكتاب روائيين وقصاصين وصحفيين ورسامي كاريكاتير ، تناولت الهم الأمني والثقافي والهوياتي والمهني والسياسي ، قدموا من خلالها رؤيتهم لأزمة الجزائر التي كانت تخوض في تلك الفترة مرحلة انتقال مؤلمة من نظام الحزب الواحد الى نظام التعددية، وقد عكست هذه المقابلات في مجملها وجود أجواء صراع حقيقي بين نخبتين كانتا تجسدان هذا الصراع هما نخبة أنصار التعريب ونخبة الفركفونيين، وهو الصراع الذي لا زال متواصلا حتى اليوم ، والذي يعود في اعتقادي وكما فهمت من خلال هذه المقابلات الى وجود خلل في آلية قرار وبرامج التعريب التي لم يراع فيها إرث 130 سنة من الفرنسة وما خلفته حقبة الاستعمار من آثار في ثقافة وهوية الشعب الجزائري من آثار وتشويه يصعب معالجتها بقرار فوقي يتجاهل الواقع على الأرض .
في "الفردوس الدامي" طرح الكاتب نوري الجراح الذي خاض مغامرة اقتحام البركان الملتهب في الجزائر في تلك الفترة مسألة غياب الكتاب العربي والتواصل مع المشرق العربي ، فكان رد غالبية من قابلهم يتمحور حول تجاهل مثقفي المشرق ومؤسساته الثقافية للمغرب العربي وللجزائر بصفة خاصة، ويشتكي معظم من طرح عليهم هذا الموضوع من تجاهل شبه كامل من قبل المشرق للمغرب، ويشيرون الى أن الصحافة و وسائل الإعلام المشرقية لم تبادر للتواجد بالساحة الجزائرية خلال العشرية الدامية لتقدم للقارئ العربي وجهة نظر وحقائق من عين المكان، واكتفت بمتابعتها لتلك الأحدث بالاعتماد على وسائل إعلام غربية لها أجندتها فيما يجري وغامرت لتغطيتها بما يخدم مصالحها..
"الفردوس الدامي" مبادرة ذاتية شجاعة للكاتب والمثقف الفلسطيني نوري الجراح تعطي للقارئ العربي صورة واضحة ودقيقة لخلفيات تلك العشرية المؤلمة التي خاض وحولها الدامية إخوتنا في الجزائر، وهي يمكن أن تقدم لنا اليوم خلفية وبعد حقيقي لما تشهده المنطقة العربية من زلازل مدمرة ، كانت عشرية الجزائر الدامية رسائل إنذار لنا منها، إلا أن نظمنا الحاكمة في تلك الفترة وحتى اليوم لم تفهم معناها ولا زالت تتجاهلها ، ولم تأخذ العبرة منها وتواصل غرس رأسها في التراب..
وفي الختام أود الإشارة الى أن آخر مقابلة بالكتاب وكانت مع رسام الكاريكاتير الجزائري أيوب الذي ينشر في صحيفة الخبر، حيث قدم اصدق وأوضح وابسط الآراء حول ما يجري في الجزائر، و كان هذا الرسام يتحدث عن تجربته في تلك العشرية بصوت كاريكاتيري ناقد بسخرية لا تمتلك إلا أن تحييه عليها بابتسامة من الأعماق تؤكد إيمانك بكل ما رسمه من لوحات في هذا الحوار تغني عن الكلام المرقوم..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,915,799
- هجمات باريس .. الشريك المُغيَّب
- اسرار -منتقاة- تحت قبة المؤتمر الوطني الليبي.. قراءة في كتاب
- مهلا سادة ليبيا الأغبياء الجدد!!
- هل يتحول ضحايا الأزمة الليبية إلى وقود يزيد من أوارها؟
- متى تغادر النخبة الليبية أبراجها وتخوض معركتها الواجبة ؟
- ترى.. من الضحية القادمة لحسين البنغالي ؟
- (34808) ماذا يعني هذا الرقم؟؟
- دون كيخوتا نائبا في البرلمان الليبي!!
- سطوة السرد في إصدار عوض الشاعري الأخير
- -اسرائيل- واقع مقيت لا يرقى الى الحق..
- التفكير الجانبي*!!
- العشق من أول نظرة.. قصة عاشق الكتاب
- -الديموكتاتورية- كأسلوب للانتحار الجماعي..
- الديمقراصهيونية المخادعة..
- خواطر عابرة (5) قوة الفوضى..
- خواطر عابرة (4) الواقع يخذل العقل!!
- رهاب الضياع يحاصر ذاكرة حسين نصيب
- المحطة السابعة التي لم يطرحها المفكر طرابيشي.
- خواطر عابرة.. (3/3) يوم دفنّا جنين الديمقراطية في ليبيا..
- خواطر عابرة.. (2/3) يوم دفنّا جنين الديمقراطية في ليبيا..


المزيد.....




- ندوة لمناقشة ديوان -سيعود من بلد بعيد-
- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد عبعوب - الفردوس الدامي.. صورة مقربة لعشرية الجزائر الدامية