أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مضر الحوراني - المؤامرة














المزيد.....

المؤامرة


مضر الحوراني

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 17:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المؤامرات كانت وما تزال وقد تبقى جزءاً لا يتجزأ من حياة البشر ومن ممارساتهم سواء أكانت على صعيد العمل أم كانت على صعيد العلاقات الشخصية والحياة اليومية.
ويمكننا تعريف المؤامرة بأنها ((اجتماع شخصين أو أكثر واتفاقهما على القيام بعمل ما وفق خطة معينة تخفى عن سواهم لتحقيق غرض معين أو مصلحة مشتركة))
ولأهمية هذا المفهوم وتداخله في حياة الناس والحياة العامة على حد سواء لم تغفل الدول عن ذكره في قوانينها،
فمثلاً عرفت المادة 260 من قانون العقوبات السوري المؤامرة بأنها ((اتفاق شخصين أو أكثر على ارتكاب جناية بوسائل معينة)).
وأخذت بعض الدول بالمؤامرة كمفهوم موسع بشكل أكبر في قوانينها كالقوانين الأمريكية والإنكليزية والتي تعرفها بأنها
((اتفاق شخصين أو أكثر على ارتكاب فعل غير مشروع أو اتفاق شخصين أو أكثر على ارتكاب فعل مشروع بوسائل غير مشروعة)) .
ورغم تجريم أغلب الدول للمؤامرات وفق مفاهيمها الخاصة في قوانينها إلا أن المؤامرات وفق تعريفها العام هي المحرك الرئيسي لسياساتها بين بعضها ولسياساتها اتجاه شعوبها.
ولقارئ التاريخ أن يدرك حجم المؤامرات التي كانت تحاك وتطبق حتى في أكثر الأماكن والأوقات الغير متوقع لها أن تكون ومن قبل أكثر الأشخاص التي يتبادر لذهن الإنسان العادي بعده عنها
وكمثال على ذلك ماحدث عند وفاة رسول الإسلام من خلافات على من يخلفه في حكم المسلمين وماحدث في سقيفة بني ساعدة.
أو حتى ما جرى مع المسيح عندما تآمر عليه يهوذا وتسبب في صلبه.
أو عندما تآمرت دول المحور على الإتحاد السوفيتي بعد الإتفاق الذي عقد بين هتلر وستالين.
المسألة هنا لاتكمن في اعتيادية المؤامرة وكونها جزء لا يتجزأ من حياتنا وتاريخنا الإنساني، المشكلة تكمن في اقناع الناس البسطاء أن المؤامرة شيء مهول وغير اعتيادي من قبل الساسة.
سواء ما يحصل في الدول الفقيرة والديكتتورية عندما يُقنع الناس بأن الماسونية و دول العالم تتآمر عليهم وعلى عيشهم وتريد فنائهم أو مايحدث في الدول المتقدمة من بث لمؤامرات ذات (مستويات أكثر تقدماً) إن صح التعبير
والتي تتعلق بالكائنات الفضائية أوبالمتنورين والحكام السريين للعالم، وإن كان استخدام مفهوم المؤامرة متفاوت بشكل كبير بين الدول الأكثر تقدما والأكثر فقراً
والذي يعزى بشكل رئيسي للإختلاف الثقافي والحضاري بين هذه الدول وللأوضاع السياسية والإقتصادية دورها فمخاوف أبناء الدول الفقيرة تختلف عن مخاوف أبناء الدول المتقدمة.
هذا الموضوع بحد ذاته لا يعدو كونه مؤامرة تهدف لخلق داء وهمي بغرض بيع علاج وهمي ممن يدعي احتكاره.
لقد أصبحت قضية المؤامرة قضية تشكل هاجساً وهوساً لدى قسم لا يستهان به من الناس البسطاء، فمثلاً وفق إحدى الإحصائيات في الولايات المتحدة الأمريكية
فإن 60% من الشعب الأمريكي يعتقد بأنه محكوم من قبل أحد أجناس الزواحف الفضائية المتقدمة والقادرة على تغيير شكلها لتتخذ أشكالاً بشرية.
هذا مايحدث في أقوى وإحدى أكثر الدول تقدماً فما بالكم بالذي يحدث في دولنا و دول العالم الثالث بشكل عام؟
لقد ساهمت المؤسسات الأيديولوجية والدينية والمؤسسات الإعلامية في هذا الأمر بشكل كبير إما بغرض الربح بالنسبة للمؤسسات الإعلامية التي تتوسل قليلا من الإنتباه عن طريق بيع القصص المشوقة والمثيرة للعامة التواقين لذلك
أو بغرض التحكم بالشعوب كما تفعل المؤسسات الدينية والمذهبية مدعومة بجيوش من الإعلاميين و وسائل الإعلام.
ففي بلداننا العربية نادراً ماترى شخصاً لايهذي بالمؤامرة الأمريكية والصهيونية على بلده وعلى الإسلام أو المؤامرة الإيرانية على السنة أو المؤامرة السعودية على الشيعة،
وبإسلوب يشوبه الغموض والتشويش دون أي تحديد أو اثبات بغرض إعطائها حالة الغموض المطلوبة للتشويق وهالة التقديس وحقوق الإحتكار على من يقود الجهود لدحرها وطاعته طاعة عمياء بدون أدنى تشكيك أو سؤال.
نعم هنالك مؤامرات في كل هذه المواضيع وفي كل شيء حولنا تقريباً ولكنها شيء طبيعي جداً ولايعدو كونه جزءاً ضرورياً ولازماً من مقتضيات السياسة والصراع بين الدول على النفوذ والثروة وحتى الصراع بين الطبقات والأحزاب في الدولة الواحدة.
السؤال الحقيقي هنا هو متى ستنتقل الشعوب من خانة المنقادين و المنومين مغناطيسياً بوهم المؤامرات إلى خانة الشعوب التي تمارس هذه "المؤامرات" حتى تحصل على أبسط حاجاتها وحقوقها المسلوبة؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,933,476
- عن الأخلاق
- رأي في تقبل المختلف


المزيد.....




- الحشد الشعبي في العراق: عمل خارجي مدبر وراء الانفجارات في مخ ...
- الخارجية العراقية تعلق على ضرب مواطنة في مطار مشهد الإيراني ...
- ترامب: يتعين على دول أخرى المساعدة في المعركة ضد المتطرفين
- ما الخطوات العملية المتاحة لليمن لإنهاء دور الإمارات في التح ...
- أنقرة تكشف موعد قمة روسيا وإيران وتركيا
- روسيا.. العثور على طفلة تاهت في الغابة لأيام
- واشنطن تعلن مكافأة قدرها 5 ملايين دولار مقابل معلومات عن 3 ق ...
- إيطاليا تسلم المغرب زوجة -ملاكم داعش- (صورة)
- ليبيا.. قوات حكومة الوفاق تعلن إحرازها تقدما عسكريا جنوب طرا ...
- الإمارات ترفض اتهامات الحكومة اليمنية


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مضر الحوراني - المؤامرة