أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - قاسم حسين صالح - ثقافة نفسية (181): الشفاء بالضحك..احدث وسيلة لعلاج الأمراض!














المزيد.....

ثقافة نفسية (181): الشفاء بالضحك..احدث وسيلة لعلاج الأمراض!


قاسم حسين صالح
(Qassim Hussein Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 17:26
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    



اثبتت الابحاث ان الانسان الضاحك هو افضل صحة وشبابا وحيوية من ذلك الذي يعيش حياته متجهما عابسا لاتعرف الابتسامة سبيلا الى شفتيه. وفي كتابه(الشفاء بالضحك) يقول الدكتور ريمون مودي:لقد شاهدت عددا كبير من المرضى وقد شفوا لأنهم عرفوا ان يجابهوا مرضهم بنفسية ساخرة مازحة. وانطلاقا من معاينة هولاء المرضى اخذت اسأل نفسي عن مفعول هذا الضحك الشافي..واقصد به ليس الضحك العادي والابتسام،بل مجابهة الحياة بروح ساخرة من تقلبات الايام وشدائدها التي يجب ان نقابلها بالسخرية والابتسام.
ويرى الدكتور ريمون ان هنالك فرقا بين الضحك والسخرية،ففي اثناء الضحك يتمدد الفم والشفاه، ويتواصل اخراج النفس من الصدر، ويتعالى ذلك الصوت الذي نسميه ضحكا، ويهتز الصدر والاضلاع، وتتساقط الدموع اذا استمر الضحك وبلغ حدا معينا. اما السخرية الظريفة فهي شأن اخر تنبع من نفسية توصلت الى التعالي فوق احداث الحياة وعلاقات البشر الى النظر اليها بتجرد وهدوء، وان الانسان الذي يبلغ هذه المرحلة النفسية هو الذي يرى الحياة من زاوية السخرية دون ان يفقد احترام ذاته ومحبتها واحترام الناس له.
وعن العلاج بالضحك يضيف الدكتور ريمون بأن الضحك يقترن بانخفاض حيوية العضلات، وانه اذا اشتد شعر الانسان وكأنه سوف يغيب عن الوعي، وان تراخي العضلات هذا هو الذي حمل بعض العلماء على القول ان الضحك يسبب انخفاض الضغط الدموي وتحرر الطاقة الزائدة.
ولقد اثبتت التجارب العلمية الحديثة ان هناك علاقة بين الروح الساخرة الظريفة وبين تركيبة الانسان الجسدية حيث لا يجتمع صاحب الضحك والمرح والفرح مع الغضب وحب الانتقام والمعاقبة،ولك ان تلحظ ذلك لدى الظرفاء حيث كثيرا ما نجدهم بعيدين عن المشاكل والعنف بظرفهم الساخر .
ونضيف من جانبنا، ان السخرية اللطيفة الظريفة الباسمة هي في حقيقتها وظيفة اجتماعية، فربما تكون نكته او دعابة طريفة قد تسهل العلاقة من غريب او تعيد علاقة مقطوعة او تزيل توتر الجو بين الاحبة والاصدقاء،وكم من وجوه عابسة في موقف متشنج حولته نكتة او سخرية منك او صديقك الى وجوه بشوشة وود متبادل.
وفي ثقافتنا العراقية ما يؤيد ذلك،فنحن نحسد الشخص البدين لأنه دائم الضحك،ونتمنى لو كنا مثله.والدعوة الى الضحك شائعة في الاغاني اللبنانية بعكس اغانينا العراقية التي تدعو الى اشاعة الحزن في الوجوه ونصب المآتم في القلوب.
واليكم واحدة من اسراري: كنت حين اتوجه في الصباح من شارع حيفا الى مكتبي بكلية الآداب، اغلق نوافذ سيارتي واضحك بصوت عالي دونما سبب.
وفي احد الأيام جاءتني احدى طالباتي فقالت: دكتور ..اليوم واني بسيارتي شفتك تضحك حيل وماكو احد وياك..خير خو ماكو شي؟!
ولما اوضحت لها السبب ،اوصيتها ان تعمل بالنصيحة،فاجابت:
تحجي صدك دكتور..غير يكولون عني..مخبله!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,877,505
- الاحتجاج الجمعي- تحليل سيكولوجي في ثقافة التظاهرات
- ثقافة نفسية (180).من الأقوى..ارادتك أم عاداتك؟
- التسامح..هل يمكن ان يتحقق في العراق؟
- الشاعر حين يجمع النقيضين..العبقرية ومدح الحاكم
- الفساد..من ابتدأه..ومن أشاعه؟ دراسة استطلاعية
- الطموح..هل قتل الجلبي بالسكتة؟! تحليل سيكولوجي
- التطرف الديني وصناعة الموت (2-2) دراسة تحليلية
- حوار المدى 2 تشرين الثاني 2015
- التطرّف الديني وصناعة الموت (1 -2)
- قيم الحسين..هل ستطيح بالفاسدين؟ تحليل سيكولوجي
- hالتظاهرات ..هل احيت قيما ماتت؟ تحليل سيكولوجي
- اشكالية الأدب والنقد والمتلقي
- المواطنة..في تحليل للشخصيتين المصرية والعراقية
- حيدر العبادي..هاوي بس ما ناوي!
- العلمانيون والفاسدون..من سيضحك أخيرا؟
- شراع سفينة التظاهرات..ورياح التغيير
- تحليل سيكولوجي لما حدث ويحدث
- حيدر العبادي..بين التفويض والتقويض
- فقاعات الشتاء السنّي ..فقاعات الصيف الشيعي
- العراقيون..مازوشيون - مقال تحريضي!


المزيد.....




- بومبيو: أميركا ستتحرك لمنع تسليم الناقلة الإيرانية شحنتها لس ...
- تركيا تمدد المهلة الممنوحة للمخالفين السوريين لمغادرة اسطنبو ...
- أعراض مرضية قريبة من القلب ولا علاقة لها به
- شاهد.. فيضانات عارمة تجتاح إسبانيا
- شاهد.. انهيار جليدي يسحق زوارق المغامرين في ألاسكا
- الداخلية التركية: مسؤولون أمريكيون التقوا -إرهابيين- داخل سو ...
- الخارجية الاميركية توافق على صفقة بيع تايوان طائرات أف-16
- بسبب غرينلاند.. ترامب يؤجل اجتماعا برئيسة وزراء الدنمارك
- السعودية تبدأ رسميا تطبيق تعديلات قوانين السفر
- The Fundamentals of Write for Me Revealed


المزيد.....

- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد
- حفظ الأمن العام ، و الإخلال بالأمن العام أية علاقة ... ؟ / محمد الحنفي
- الوعي بالإضطرابات العقلية (المعروفة بالأمراض النفسية) في ظل ... / ياسمين عزيز عزت
- دراسات في علم النفس - سيغموند فرويد / حسين الموزاني
- صدمة اختبار -الإيقاظ العلمي-...........ما هي الدروس؟ / بلقاسم عمامي
- السعادة .. حقيقة أم خيال / صبري المقدسي
- أثر العوامل الاقتصادية و الاجتماعية للأسرة على تعاطي الشاب ل ... / محمد تهامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - قاسم حسين صالح - ثقافة نفسية (181): الشفاء بالضحك..احدث وسيلة لعلاج الأمراض!