أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - عُيُونٌ














المزيد.....

عُيُونٌ


كمال التاغوتي

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 13:43
المحور: الادب والفن
    


خَــضْرَاوَانِ:

مَـا أعْمَقَ ذاكَ البُسْتَان !

رَفَعَتْ عَيْنَيْهَــا نَحْوَ القَمَــرْ

فَنَــمَــا فَيْضُ العُشْبِ اليَانِعِ

وَطَوَى وَرَقُ الزَّيْتُــونِ الفَحْلِ

أَوْجَــاعَ رِدَاهُ البَــارِدِ

فابْتَــلَّ رُخَــامُهُ

واحْتَــلَــمَ الشَّجَــرْ.


عَسَلِيَّتَــانِ:

مَـا أشْهَــى شَــهْدَ الجِبَال !

رَفَعَتْ عَيْنَيْــهَــا نَــحْوَ القَــمَرْ

فَــجَرَتْ أَنْهَــارُ البُنِّ الدَّامِعِ

وهَــوَتْ أسْرَابُ النَّحْلِ

عَــلَى الزَّبَدِ الجَــامِدِ

تَجْــتَــثُّ رَمَــادَهُ

وتُــرِيــقُ العَسَــلْ.


زَرْقَــاوَانِ:

مَــا أَوْعَــرَ هَدْأةَ طُوفَــان !

رَفَعَتْ عَيْنَيْــهَــا نَــحْوَ القَــمَرْ

فَامْتَدَّ مُحَيَّــا البَحْرِ اللاَّمِعِ

وكَــوَى ذَوْبُ الفَيْــرُوزِ

حِيَــاضَ خَــرِيفٍ آَبِدِ

فاكْتَــظَّ يَــمَــامُهُ

وَصَفَتْ نَــارُ الحَــجَرْ.


سَــوْدَاوانِ:

مَــا أرْحَبَ مِينَــاءَ الأَلْوان:

رَفَعَتْ عَيْنَيْــهَــا نَــحْوَ القَــمَرْ

فَتَــسَايَلَ جُرْحُ اللَّيْلِ الفَــاقِعِ

واصْطَــفَّتْ أدْفَــاقُ الكُحْلِ

تَمْــتَصُّ صَــلْصَــالَ الصَّدَأ

وَحَصَــى الصَّرَدِ الكَــامِدِ

وتَبُــثُّ شَهِيقَ الأزْهَــارِ

مَصْلاً فِي غَيْمِــهِ

لِيُــلَوِّنَ أَحْــلاَمَهُ

ومَرَايَــا المَطَــرْ.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,984,915
- أنشودَةُ النَّهْدِ
- شَفَتَاهَا رَبِيعٌ
- في زمن اللصوص، الحبُّ سقوطنا الأخير
- بُوذَا
- المَسِيح
- لِلوطَنِ حِكْمةٌ !
- الطفلُ الفلسطينيّ
- أنى يكون لي اشتياق والوطن دهليز أجوف.
- حُلْمٍ زِنْجِيٍّ أوْ تراتيل عليّ بن محمد
- نَهْدُكِ فَقِيهُ الثوْراتِ
- خَزَفُ الأَشْوَاقِ
- ذِكْرَى أمِّ البَنِين
- وَاحَةُ البُرْتُقَالِ
- بين يَدَيْ عشْتَار
- أَوْرَادٌ أُمَمِيَّةٌ
- غَدُ الطُّوفَانِ
- عازفةُ الكَمَانِ
- بَرْقٌ كاذِبٌ
- موازنة بين جُنودِ إبليس والبوليس
- رُمَّانَةُ المَوتِ


المزيد.....




- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية
- هل كان جد بوريس جونسون خائنًا أم بطلاً عثمانيًّا؟
- رئيس فنلندا يرحب ببوتين باللغة الروسية
- فيلم -ماتريكس- يعود بجزء جديد
- القاهرة.. مهرجان الموسيقى والغناء
- الموت يغيب الشاعر والكاتب حبيب الصايغ 


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - كمال التاغوتي - عُيُونٌ