أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - ضفاف أخرى . . . رواية تمجّد الثقافة وتنبذ الكراهية والعنف















المزيد.....

ضفاف أخرى . . . رواية تمجّد الثقافة وتنبذ الكراهية والعنف


عدنان حسين أحمد

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 10:27
المحور: الادب والفن
    


يشكو الأدب العراقي منذ عام 2003 وحتى الوقت الراهن من انحسار ثقافة التسامح وشحّتها إلى حدٍ كبير. وربما يعود السبب الأول إلى الاحتقان الطائفي الذي كرّسه نفرٌ ضال من السياسيين الإمعات الذين لن يبلغوا سن الفطام ماداموا يتلفعون بعباءة المذهب وينفرون من خيمة الوطن التي تلّم الجميع من دون تفرقة أو تميّيز. ورواية "ضفاف أخرى" لذياب فهد الطائي التي فازت بالجائزة الثانية في المسابقة الإبداعية لدار الشؤون الثقافية العامة ببغداد، هي رواية تسامح بامتياز ليس لأنها عابرة للأديان فحسب وإنما لتبّنيها مفاهيم إنسانية تحثّ على الأخوّة والتعاضد، وتدعو إلى المودّة والرحمة في بلدٍ بات يقف حقًا على كف عفريت!
يشكّل الراوي فالح عقدة من عقد الرواية وعتبة من عتباتها لكنه ليس العتبة الرئيسة على الرغم من حضوره الطاغي منذ مُفتتح النص الروائي حتى مُنتهاه. فلقد آثر الراوي أن يتنازل عن مهمة البطولة إلى عاشقين يستحقان أن يتناصفاها عن جدارة وهما جودي وجانيت اللذين أحبّا بعضهما بعضًا وكانت الدوافع والمحفزّات ثقافية حيث التقيا في ندوة نظّمها اتحاد الأدباء عن "الشعر الحديث وقصيدة النثر" ثم انغمسا في لقاءات رومانسية متعددة أفضت بهما إلى الحُب والتماهي الروحي.
لا يمكن إهمال الراوي العليم الذي يسرد بصيغة المتكلم كل أحداث النص الروائي تقريبًا، ويؤثثه، ويملأ فراغاته. كما أنه يطرح بحكم السن وتراكم الخبرات العديد من الأفكار الجوهرية التي تتركز عليها ثيمةالرواية لعل أبرزها "أن القراءة هي المفتاح لفهم العالم"(ص 27). وبما أن العراق يعيش حقبة مظلمة فلاغرابة أن يذكِّرنا الراوي بأن الظلاميين قد أحرقوا كتب أثينا، ودمروا مكتبة الإسكندرية، وألقوا كتب بغداد في نهر دجلة لكنهم لم يستطيعوا في خاتمة المطاف أن يمنعوا الناس من القراءة. فها هو السارد نفسه الذي عاد من فيينا إلى دبي ومنها إلى بغداد يكتب في صحيفة نمساوية محلية، وابنته رؤى تكتب قصائد حب بالألمانية. كما أن جلّ أصدقائه أدباء ومثقفون. فعبد السميع كاتب وصحفي يعمل في مجلة "ألف باء"، وزوجته أم جودي تعمل في محطة فضائية. كما أن جودي نفسه كاتب قصصي وروائي وحبيبته جانيت شاعرة وتمحض الأدب والفن حُبًا من نوع خاص.
يؤشر الراوي على نقاط الخلل التي يعاني منها المجتمع العراقي وأبرزها اختفاء الطبقة الوسطى وظهور طبقة جديدة من الأثرياء التي انبثقت من القتلة والسفاحين، وعصابات التسليب، وسرّاق المال العام. كما اتسعت في الوقت ذاته طبقة الفقراء والمُعدمين الذين أصبحوا هدفًا لأصحاب السيارات المفخخة، والأحزمة الناسفة، والعبوات اللاصقة، والقنابل المتفجرة المزروعة في الشوارع الداخلية والطرق الخارجية.
لم يهمل الراوي الآفات الأخرى التي تنخر في جسد المجتمع العراقي من بينها الرشوة والمحسوبية والفساد الإداري فتجديد جواز السفر أو تمديده لم يتم إلا بمائة وخمسين دولارًا أميركيًا في إشارة واضحة إلى الفساد السياسي الذي لم يعرف له التاريخ مثيلا.
لا شك في أن تعدد الزوجات هو ضرب آخر من الفساد الاجتماعي في الأقل وقد أصبح ظاهرة لافتة للانتباه بعد سقوط بغداد. ويكفي أن نشير إلى عدنان، صديق الراوي الذي تزوج من سلافة التي تعد أنموذجًا للجمال والمرح والفتنة، لكنه لم يتخلَ عن زوجته الأولى التي أنجبت له ثلاث بنات وولدين حيث اشترى لها بيتًا في حي العامل، وخصص لها راتبًا شهريا يكفي لإعالة الأسرة برمتها.
وعلى الرغم من أن العمل التجاري ما بعد 2003 لم يعد يُدار إلا بمهارات اللصوص المحترفين إلا أن عدنان سوف يبقى موضع ثقة الراوي الذي سيشترك معه في بعض المشاريع التجارية المربحة خصوصًا بعد أن تيقن من أن صديقه القديم الذي يؤمن بمبدأ تحقيق الربح الشرعي من دون اللجوء الغش أو الاحتيال أو التزوير.
يتيح لنا سفر الراوي إلى كركوك لإنجاز معاملة تقاسم الإرث فرصة للتعرف على أهم مدينة عراقية تمثل أنموذجًا للتعايش السلمي بين القوميات والأديان والمذاهب، فلقد سبق للراوي أن عاش فيها قبل رحيله من العراق، كما عاش فيها سائقه فاضل، خريج معهد التكنولوجيا أصلاً، وهو يعرفها شارعًا شارعًا كما يعرف راحة يده.
يعوِّل الراوي ومبدع النص على الثيمة الحساسة العابرة للأديان والمذاهب والتصورات الرائجة في المجتمع العراقي ما بعد الاحتلال الأنكلو- أميركي حيث يلتمس جودي من الراوي فالح أن يقنع والده عبد السميع بفكرة الزواج من جانيت التي أحبّها بوصفها شاعرة مثقفة، وعاملة تكدح ليل نهار بغية إعالة أسرتها الفقيرة التي هاجر بعضها إلى أوروربا فيما ظل البعض الآخر متشبثًا بالوطن. تُرى، هل سينجح الراوي في مسعاه المحفوف بالمخاطر؟ وإذا كان الأب متعاطفًا مع ابنه ولا يجد ضيرًا في أن يتزوج ابنه بفتاة مسيحية فإن الأم المتعصبة تبدي موقفًا عدوانيًا شرسًا تجاه هذه الزيجة الغريبة في وقت عصيب تتقاتل فيه مليشيات الطائفتين وتفتكان بالبلاد والعباد معا، ولكن سبق السيف العذل، إذ اقترن جودي بجانيت وكانا ينويان السفر إلى عمّان بوصفها محطة مؤقتة، وسوف ينتقلان منها إلى إحدى الدول الأوروبية لكن الراوي يوافق في خاتمة المطاف على العمل مع صديقه عدنان ويفتح مكتبًا تجاريًا في بغداد سوف تعمل فيه جانيت سكرتيرة بعد عودتها من شهر العسل في الأردن، ويكون بإمكانها أن تحضر كل الفعاليات والأنشطة الثقافية. أما جودي فسوف يعمل في مخازن الشركة بعد أن يجتاز دورة سريعة في العمل المخزني.
لا ينحصر اهتمام الراوي الثقافي بطباعة ديوان جانيت ورواية جواد "جودي" على نفقته الخاصة وإنما رأيناه منهمكًا في الهمّ الثقافي بدءًا من الإنسيكلوبيديا البريطانية التي سدّ بمجلداتها نافذة الحمّام المكسورة في بيته البغدادي، ورواية "صورة دوريان غراي" لأوسكار وايلد، ورواية "أصل الأخلاق" لبرغسون، مرورًا برباعية "يوسف وأخوته" لتوماس مان، و "مسافر في ليل شتوي" لإيتاليو كالفينو، وانتهاءً بقصائد البياتي وروايات دستويفسكي وغيرها من العناوين التي تصادف قارئ هذا النص الروائي الذي يعتز بالثقافة ويمجد الكُتاب والمبدعين.
إنّ منْ يُدقق في تضاعيف هذا النص الروائي الناجح سيكتشف من دون عناء كبير أشياء كثيرة لعل أبرزها حُب الوطن، فالأفكار المبثوثة في متن الرواية تدعو إلى المحبة والتراحم، وتنبذ العنف بكل أنواعه. كما أن الرواية لا تحضّ على الهجرة وترك البلد تحت رحمة اللصوص، والأفّاقين، وتجّار الحروب لأن العراق بالنتيجة هو وطن للعراقيين جميعًا مثلما هو حضن دافئ للقادمين من جهات العالم الأربع.
قد لا ينطوي بعض الروايات على رسائل محددة، وربما يميل بعضها الآخر إلى التلميح لا التصريح لكن رواية "ضفاف أخرى" تجاهر بموقفها المضاد لنشر ثقافة الكراهية والتمييز على أسس دينية أو طائفية وقد استحقت الفوز لإعلائها شأن هذا الجانب الحساس مع الاحتفاظ بعناصر قوتها الفنية التي استمدها الروائي من الواقعية النقدية شكلاً ومضمونا.
وفي الختام لابد من الإشارة إلى أن الطائي قد أصدر سبع روايات منها "الصبّار الأزرق"، "ورد الدفلى" و "الأشباح والأمكنة". كما فازت رواية "دائرة النسيان" بالجائزة الثالثة لمسابقة الإبداع الأدبي في العراق عام 1988.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,880,416
- قراءة نقدية لأربعة أفلام روائية قصيرة في مهرجان لندن للفيلم ...
- أفلام روائية كردية تستلهم قصصها من السجون التركية
- سائق الحرب الأعمى الذي قاد العراقيين إلى عين العاصفة!
- الدورة التاسعة لمهرجان لندن للفيلم الكردي
- المفاجأة والتشويق في ذِئبة الحُب والكُتُب
- رواية متشظيّة بتسع وحدات قصصية رشيقة
- الباندا. . . الحيوان الأكثر فتنة وجمالاً على الأرض
- ضعف السيناريو في فيلم قلوب متحدة لحسن كيراج
- السخرية السوداء في مياه حازم كمال الدين المتصحِّرة
- حكايتنا. . . فيلم عن السجون التركية في عهد الجنرالات
- أدب السجون في تجربة الكاتب ياسين الحاج صالح
- الدورة التاسعة والخمسون لمهرجان لندن السينمائي 2
- الدورة 59 لمهرجان لندن السينمائي 1
- نازك الملائكة وهاجس التجديد
- كيف روّضت باريس الوحش النازي؟
- استرجاع ذاكرة الطفولة والمكان في فيلم ما تبقى منكِ لي
- الجيكولو في مخالب المتعة
- الروائية العراقية سميرة المانع تترجم صباح الخير يا منتصف الل ...
- قنبلة المخرج الأميركي رَشمور دينُويَر
- بانتظار مامو. . . البطلة التي أخرجت 100 طفل من السجون النيبا ...


المزيد.....




- فيل نيفيل يدعو لمقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي بعد تعرض بوغب ...
- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عدنان حسين أحمد - ضفاف أخرى . . . رواية تمجّد الثقافة وتنبذ الكراهية والعنف