أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - اسقاط الطائرة الروسية ... جرة اذن لبوتين














المزيد.....

اسقاط الطائرة الروسية ... جرة اذن لبوتين


مؤيد عبد الستار

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 08:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


واخيرا وجد التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الامريكية في العراق وسوريا لمحاربة داعش، الحل في معالجة الدخول الجوي الروسي المفاجئ على الخط .
تشكل التحالف الدولي قبل حوالي عام وقاد طلعات جوية لضرب اوكار داعش ، ولكن مع هذا الضرب من شاهق وباهق وصاعق ، استطاعت داعش احتلال الموصل والرمادي في العراق وسيطرت على مدن وبلدات عديدة في بلاد الشام ، واستمرت تصدر النفط المستخرج من حقول العراق والشام والمكرر في بعض المصافي العراقية والسورية ومصافي النفط البدائية التي يستطيع استخدامها لتكرير النفط وبيعه الى تركيا بدولارات بخسة فتعيد تركيا استخدامه وبيعه واستثماره بمبالغ مضاعفة .
لقد درست دول التحالف الغربي طرق معالجة التدخل الروسي غير المرحب به ، الذي دس انف طيرانه في المعركة ، فحقق نتائج ملموسة في غضون اسابيع قليلة ، دك بها حصون داعش ، وشتت جمعهم في الشام ، وطلب المشاركة في ضربهم في العراق ، الا ان الادارة الامريكية منعت وزارة الدفاع العراقية من السماح لروسيا بالتدخل ، فاستطاعت ايقاف الطيران الروسي عند حدود القائم ودير الزور وكان الله يحب المحسنين .
اما في سوريا فقد استخدمت القوى المناوئة للتدخل الروسي جناحين لتضربهما كي تعيق الهجمات الروسية ، اولها ضرب الطائرة الروسية المدنية في مصر ، كتهديد وانذار اولي ، اذ اعلنت داعش انها اسقطت الطائرة المصرية .
ثم تفتق ذهن التحالف الغربي عن حيلة مدبرة، كما قال لا فروف داهية الخارجية الروسية ، عن اسقاط الطائرة سو 24 بواسطة اف 15 طائرة القوة الجوية التركية ، وهي الطائرة الامريكية التي تستقر في قاعدة انجرليك ولا تستطيع تركيا امتلاكها واستخدامها دون الاشراف الامريكي المباشر ، لان الاجهزة الالكترونية التي تستخدمها مرتبطة بالاسرار الفضائية الامريكية ولا تستطيع لا تركيا ولا اي دولة اوربية من استخدام شفرتها واسرارها الالكترونية .
ان امريكا وحلفائها في المنطقة ، قرروا توجيه رسالة تحذير لبوتين كي لا يذهب الى نهاية الشوط مع ايران ، فما ان جلس مع الامام في طهران حتى حلقت طائرة الـ .. اف 15 في سماء الشام لتسقط الطائرة الروسية دون سابق انذار رغم وجود اتفاق روسي امريكي بعدم استهداف احد الطرفين للاخر في سماء الشام تجنبا للاحتكاك المباشر والاستفزاز الذي قد يؤدي الى سوء فهم يقود لحرب لا احد يعلم نتائجها .
وهذا ما عبر عنه بوتين بقوله انها طعنة في الظهر.
يقصد غدرا ، كما قال صدام العوجة من قبل: لقد غدر الغادرون .. في وصفه للهجوم الامريكي على نظامه بعد احتلاله للكويت .
كان اتفاق الجنتلمان بين امريكا وروسيا ساريا لحظة اجتماع ( القيصر بوتين مع الامام خامنئ ) الذي عده التحالف الغربي خروجا على قواعد اللعبة ، فلا يجوز اجتماع الاحمر والاخضر تحت سقف واحد ، فان الملعب لا يسمح لاجتماع الملا والقيصر ، لان اجتماعهما يقود الى خراب الدين والدولة ، الدين الذي تريده امريكا ملكا صرفا لها من خلال تحكمها بمكة المكرمة وحكامها التابعين ، والدولة الداعشية التي تريدها امريكا مسمار جحا لضرب من لا يسير في الطريق الراسمالي القويم ويدفع الجزية لمكة وملوكها ولامريكا وبنوكها .
والجميع بانتظار الحل السياسي لمشكلة الحكم في سوريا والذي لن يتحقق دون رحيل اخر طائرة من السماء الشامية .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,951,370
- بروفسور في جامعة لوند / السويد : الحرب العالمية الثالثة بدأت
- العبادي .. في الصيف ضيعت اللبن
- بغداد تغرق ...مجلس النواب يحاسب... والشعب يقبض من دبش
- العبادي يقف في منتصف الطريق
- المقامة المؤيدية في وزارة الخارجية
- مجلس النواب يغني على دنياه
- القصف الروسي يحول الاشرار الى اقزام
- المقامة المؤيدية : اسرق .. اسرق يا مسؤول
- القصف الامريكي .. ضرب الحبيب
- فضالة المعيدي
- مصير الحرامية ...مزبلة التاريخ لا محالة
- ام ميلاد .. صورة ام عراقية في الغربة
- سندات القروض الحكومية دين ثقيل في رقبة الشعب
- اقالة وكلاء الوزارات والمدراء العامين ..من اجل اصلاح فعال
- العبادي .. وهامش الاصلاح الحقيقي
- مسرحية المركب
- الحرس الوطني .. حصان طروادة
- العبادي مكبل اليدين وفي فمه ماء ..... تعليق على مقال : مناقش ...
- الرئيس فؤاد معصوم يلقي كلمته من مقبرة التلفزيون العراقي
- من أفسد رجل الدين ... السياسة أم المال


المزيد.....




- سوريا: الفصائل المعارضة تنسحب من خان شيخون وتعيد تمركزها جنو ...
- التلفزيون الإيراني: تعطل ناقلة نفط إيرانية في البحر الأحمر
- شاهد: بعد قرار المحكة.. مهاجرون يغادرون "أوبن أرمز" ...
- لمحة نادرة عن كوكب بحجم الأرض خارج المجموعة الشمسية
- التايمز: -مقامرة ميركل في الهجرة تؤتي ثمارها- في ألمانيا
- شاهد: بعد قرار المحكة.. مهاجرون يغادرون "أوبن أرمز" ...
- لمحة نادرة عن كوكب بحجم الأرض خارج المجموعة الشمسية
- ترامب يلغي زيارته إلى الدنمارك بعد رفضها بيع غرينلاند
- الزعيم الليبي الراحل ومغزى -الفرار إلى جهنم-
- بالفيديو.. مجهول يهاجم رجلا بسيف في حي أمريكي


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مؤيد عبد الستار - اسقاط الطائرة الروسية ... جرة اذن لبوتين