أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - صمتك كان العاصفة














المزيد.....

صمتك كان العاصفة


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 07:04
المحور: الادب والفن
    



قالت لكً الأجحار
ستنتمي الأرض إلى خارطتكَ
وتأتك الأشجار دون دعوة
تجلس في مأدبة الحنين
وتسقط الأمطار في قارورتك
تفيض بالنماء في السنين
ويخرج النبات
من راحتيكً ساعة الموات
000
في زمن الأوهام
(غفوت ياحلّاج)
تصعد بالدهشة طفلاً عاشقاً من قبلما الفطام
ينأى , وفي الصالة من سطح مرايا القوم
معلّقات الشعر
زاهية بخرز (النمنم)
أو بورق الأشجار
تغسلها الأمطار
والصوت في التكايا..
والطيف في المرايا
كان حضوراًمدهشاً
في زمن الطفولة
كان حضوراً مؤلماً
في زمن الكهولة
خارطة الجراح في الجسد
بكيت يا حلّاج
ضحكت يا حلّاج
لأنّ جسر العالم الطويل
أقصر من تفتّح الأقحاح , من تفتّح الجراح
لنقرأ الصحاح..
في جرحك العميق يا حلّاج
لأنّ فيه تشرق النجوم
من حبّة الرمل إلى قطرة ماء البئر
مطويّة شاهدة الجسد
بورق السدر , وبسم الله....
جاء هنا المدد
وأنت في كمد
تنام في نكد
من بسمة الطفولة الخضراء حتّى برزخ الأبد
000
تضيق بالوحدة , من طاحونها تنؤ
فوق رمال الأرض مثل السنبلة
ومثل طير فوق جمر (المنقلة
تبحث عن منافذ الخروج..
وليس من خروج عند ساعة العروج
000
في ساعة الوحدة والوجوم
ترجم بالأضواء
جبينك النجوم
في وطن النخيل والكروم
تدور بين الماء والصحراء
وخلفك القوافل
تبحث عن مناهل
في هذه المتاهة الغبراء
وطيفك الأخضر بين الأرض والسماء





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,945,678
- (كوّة في ليل الأحياء)
- (الرقص تحت اللهب)
- المح الطيف في أُفقي
- (الجبّار)
- (المزامير أقرأ)
- (الخروج)
- المؤمن
- للتذكّر مخارز
- رسالة شكر الى البحر
- دماً نهر دجلة يجري
- منتظراً ولادتي
- شذرات في مهب الريح
- في فلك المدينة المدوّرة
- اتلعروج
- بين النعيب والنباح
- بين الممالك والمهالك
- همجيّة المتحضّر
- المسيرة تطول
- الإزميل واللوح المحفور
- ملفّات الحزن والدموع


المزيد.....




- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية
- هل كان جد بوريس جونسون خائنًا أم بطلاً عثمانيًّا؟
- رئيس فنلندا يرحب ببوتين باللغة الروسية
- فيلم -ماتريكس- يعود بجزء جديد
- القاهرة.. مهرجان الموسيقى والغناء
- الموت يغيب الشاعر والكاتب حبيب الصايغ 


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - صمتك كان العاصفة