أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - دين ضد الدين وإسلام ضد الإسلام ح1














المزيد.....

دين ضد الدين وإسلام ضد الإسلام ح1


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali )


الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 07:04
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


دين ضد الدين وإسلام ضد الإسلام
ح1
الدين الذي عرف نفسه أنه مشروع رحمة للعالمين بما يعني أنه يرتكز في حيثيات العلة المؤسسة له على مفهوم محدد وصريح وواضح في أن يجعل من الرحمة بشقيها التسامح والعطاء مرتكز للتكوين ,عليه ووفقا لهذا التصنيف أن يكون في كل ما يتعاطاه من شأن فكري أو ممارسة حسية أو بسط لمبادئ حياتية أن لا يتخلى عن روحية التسامح والعطاء ومعا ,وإلا فقد شرعية وجوده وأصبح مجرد شعار للتغطية على هدف أخر لا علاقة له بمسمى الدين كأن يكون مشروع سلطة أو حتى نظرية سياسية تريد الوصول لهدف منتخب من خلال إستعارة هذا المفهوم الملتصق في ذاكرة الإنسان على أنه علاقة الإنسان بمن هو محيط به أو محاط به ,الصورة والمصدر والتفاصيل لا تهم الإنسان لمجرد أنها تأخذ هذه الحسية العقلية وتؤثر على مشاعره فيتحول إلى كائن مرتبك وتلزمه الحيرة والتردد الذي تسوقه دوما إلى دائرة الخوف والقداسة ثم الطاعة بشكل قد يصل للتطرف فيصبح عبدا للدين ,أو بصيغة أكثر تفريطا فيتحول لملحد بمعنى أنه يعرف ويرفض الإقرار به .
من المؤكد أن أسوأ الخيارات عند الإنسان أن ينصرف كليا وخارج الوعي النقدي ليكون عبدا للدين دون أن يكون عابد للديان أو الرمز الذي يسوقه الدين على أنه الجهة التي تستحق السمع والتقليد , ليس كل الأديان تنادي بعبادة الديان فقد تختار وسائط وأشباه أو من خلال روابط تعبدية تبرر الارتباط بمن هو أعلى أو أجدر , وهذا طبعا ليس من أصل مفهوم الدين الطبيعي القائم على ثلاثية محددة عابد ومعبود ومنهج رابط مباشر ,بعض الفهم الإنساني للدين يحاول أن يوزع هذه الثلاثية بين أطراف أخرى للبحث عن طرق أما أنها أقرب لفهمه الخاص ,أو أنه بها يسهل عليه التعامل مع الدين ومتطلباته خاصة إذا كانت الشرائط أكثر تعقيدا من قوة الوعي والإدراك عنده .
هنا تكون عبادة الدين كونه كيان منفصل عن الديان وسيلة للكثير من الناس أن يكون موافقا للميل الفطري عند البشر المتحسس لوجود علاقة أزلية وسرمدية بينه وبين رب بعيد لكنه قوي وصاحب سطوة وقدرة لا بد أن يسترضيه بصورة ما أو يحاول أن يتستر عنه كي لا يقع تحت جبروت سطوته , هذه الوسيلة تتمثل في تلبس الدين الذي يظنه كما أسلفنا قدرا لا يمكن تفاديه بصورة منفصلة عن الديان ليس لأنه يريد الابتعاد عنه ولكن لأن الموجود الواقعي يكفي كي يطمئن أنه حاز على رضا الرب وتناول من كأسه المراد ,فهو يتعامل مع الدين واقع ضمن حدود الموجود ومطمئن أن هذا الموجود هو عين ما يريد الرب ,وما عليه إلا أن يتحرك في داخل إطاراته بصور أو أخرى بين التشدد أو الترديد والمهم أن لا يخرج من واقعية الدين الذي نشأ عليه .
أي محاولة لتنبيه المتدين الواقعي بأن الواقع الذي يستمد منه أصول الدين قد يكون غير مطابقا لأصل القضية الدينية سيجابه بردة فعل غاضبة من غالب المتدينين سواء أكان الأعتراض مبني على رؤية حقيقية تؤكد تناقض الواقع مع القضية التي أرادها الديان أو قد تكون دعوة ناتجة عن قراءة مختلفة تتبنى منهج أخر يريد الوصول أيضا بهذه الدعوى لهدف ثان , المشكلة ليست في الدعوى فبالإمكان عادة اختبارها علميا ومع أصل القضية من خبير محايد ومتوافق مع رؤية شمولية تتميز بأصالة البحث عندها يمكن التقرير بصورة أقرب من الأصل ,المشكلة في العقل الديني الذي يظن أن واقعية التدين تؤكد صوابيته وقدرته على أن يكون متمثلا لأصل قضية الدين ومطابقا لها مما يعطيه المعصومية عن النقد ويمنحه الحصانة عن المحاسبة والفحص .
أي محاولة فكرية تربط بين الديان والتدين الواقعي يجب أن تأخذ بعدا طبيعيا يفرز بين العقيدة كوظائف عبادية وطقوس وبين جوهر الحركة التي تبرز واقعية الرحمة ,أي أن المتصدي لهذه المحاولة الكونية أن يضع في خانة البحث العلمي عن دلائل الرحمة ومصاديقها في الظاهر المتعبد دون أن يواجه الطقوس الدينية والحركات الحسية التعبدية لأنها نتاج صورة , متى ما كشف عن زيف صورة الرحمة أو أثبتها أصبح بإمكان الفرد العادي من أن يقارن بين مطابقة المفهوم لما يقوم به من طقوس وعبادات حسية لأصل فكرة الرحمة بعدا وقربا وبالتالي هو المسئول عن تقرير التعديل أو التصويب وهو المسئول عن القرار النهائي فيه .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,908,566
- نسرين كوسا ... علامة ابداع في شعر المرأة العربي
- الفلسفة من منظار أخر
- نظرية الإزاحة والإحلال الفكري ح2
- أستراتيجيات تحرير المرأة ودورها في المجتمع الإسلامي
- نظرية الإزاحة والإحلال الفكري ح1
- الفكر الإسلامي والاختزالية بين دائرة المقدس الطبيعي والمقدس ...
- الفكر الإسلامي والاختزالية بين دائرة المقدس الطبيعي والمقدس ...
- وحل الأنا وخطيئة الافتراس
- القيم ومفهوم الإيمان ح2
- القيم ومفهوم الإيمان ح1
- ماذا كسب الإسلام وماذا خسر الكافرون ؟.
- الإرهاب والديمقراطية وحقوق الإنسان
- ترانيم للجدة الحكيمة
- العمل مفهوم ذاتي
- دين النص ودين التأويل _ ح3
- دين النص ودين التأويل _ ح2
- دين النص ودين التأويل _ ح1
- من حكايات الصباح وتراث الجدة
- هل تنجح الديمقراطية في رشدنة العقل العربي
- الديمقراطية والعقل العربي _ ح2


المزيد.....




- إزالة أجزاء في ساحات المسجد الحرام للاستفادة من مواقعها كمصل ...
- “شباب الإخوان” في رسالة الهزيمة واليأس والندم إلى قياداتهم : ...
- باحث في شؤون الإسلام السياسي لـ RT: مبادرة شباب الإخوان للخر ...
- «التجمع» يدين العدوان الصهيوني على المصلين في المسجد الأقصى ...
- الأوقاف المصرية: لا مانع من نقل مكان المسجد أو الضريح للمصلح ...
- الخارجية الفلسطينية تدين مشاركة موظفين من البيت الأبيض في اق ...
- #إغلاق_النوادي_الليلية.. الأردنيون يتجادلون والإخوان يتدخلو ...
- نيوزيلندا بعد المذبحة.. لماذا البطء في محاكمة منفذ جريمة الم ...
- نائب أردني: أوصينا بطرد السفير الإسرائيلي ردا على اعتداءات ا ...
- بعد نصف قرن من الغياب..عودة الأقباط إلى السياسة السودانية عب ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عباس علي العلي - دين ضد الدين وإسلام ضد الإسلام ح1