أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد البورقادي - نظرة في خلفيات صناعة الإرهاب..














المزيد.....

نظرة في خلفيات صناعة الإرهاب..


محمد البورقادي

الحوار المتمدن-العدد: 4997 - 2015 / 11 / 26 - 07:01
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


لا شك أن لكل شيء دواعيه ومؤشراته ..ولكل حدث مسببه ..ومن تم لا بد من سياقات تأتث لانبثاق هذا الفكر المتطرف ..
إن ظروف الفرد النفسية والإجتماعية من أهم دواعي الإنقياد للأفكار الجاهزة ..فالشباب الآن في العالم العربي يعيشون فراغا كبيرا ..لا يجدون لتصريفه سبيلا ..
فراغ ناتج عن عدم إيجاد فرصة للعمل ..فراغ معنوي لا يتم شغره بالتثقف ..بالمطالعة ..بالبحث العلمي ..بشغل الفكر بجواذب الإنتاج وإعماله في ما يصلحه ويشحذه وينميه ويثيره ..
ذلك أنه إن لم يشغل فكره بما ينفعه ..شغله هو بما قد يفسده ..فالأولى التحصين والمنع ..وليس ذلك يأتي إلا بتزكيته وتثويره ..
إن الشاب حينما يصبح راشدا ..ويطّلع على الواقع الإجتماعي ..يجد خلاف ما قد تم تَوليفه عليه ..يجد عكس ما تربّى عليه ..فالأسرة تطلب منه الصدق ..وهو يرى الكذب في الغير ..وتأمره بالأمانة ..وهو ينظر الناس تغش وتدلس وترتشي ..إنه يرى خلاف ما قد سمع ..إنه في انفصال تام عن الواقع ..في حيرة ..آلياته المعهودة لا تثمر في فهم العالم المحيط ..لا يقدر أن يفسر هذا التناقض ويجد نفسه في ملتقىً للطرق ..
إن الشاب يعيش ويتعايش في ظل هاته الوسائط الجديدة المعلوماتية التي تجذبه إلي شبكتها لفرط وهجها ..فهو دائما في عزلة ..في انفصام ..أصدقاء افتراضيون ..لعب افتراضية ..عالم افتراضي ..ألعاب عنيفة تنتصر للقتل والدم والعنف ..وهو يتلذذ بهذا اللعب ..قد جد فيه راحته وبنى عليه تفسيره للواقع الجديد من حوله ..إنها أداته الجديدة لفهم الواقع ..إنها مخيلته التي تُغذّيه ..
إنه في لعب دائم للإرتقاء من مستوى إلى آخر في لعبة بعينها ..وكلما انتقل إلى مستوى آخر كلما شعر بحبور وفخر ..
إنه يعيش في احتقان دائم ..ضغط من الحياة الإجتماعية حيث الفقر ينَغّص عليه حلاوة عيشه ويحرمه من متطلبات حياته ..وهو يرى الآخر ينعم في رغد العيش ..يراه في التلفاز ..يراه في الشارع ..يراه في كل مكان ..ثم يحقد عليه ومن تمّ يحقد على وضعه وعلى حضه المشؤوم ..ثم يحقد على نفسه ..
إنه في صراع دائم مع ذاته ..يحاول أن ينتصر لدوافعه وخواطره التي تأزّه أزّاً ولا يستطيع لدفعها سبيلا ..إنه لا يقدر أن يجد عملا يكسب منه عيشه ويحقق به ذاته ..البطالة تنخر آماله وتقلص أحلامه وتدفن طموحاته ..لتتركه عاجزا يعتصر في عقر داره ..إنه مشلول بلا حراك ..الوقت يمر ..الفراغ يقتل ..ليس هناك من جديد ..والنفس تطلب الإرواء ..ونداء الذات يلحّ عليه ..يكاد يقتله من فرط النداء ..كيف يتبث ذاته بين الذوات ..كيف يرتقي بإحساساته الباطنة ..كيف يخلص نفسه من التآكل ومن التدمر ومن التسخط ..
المجتمع يظلمه ..لا يوفر له حقوقه ..ولا يكفل له حاجياته ..يسمع عن الديموقراطية ولا يرى منها شيئاً ..يسمع بالمواطنة ولا يُدرك تطبيقها ..ليس لديه ما يشفي غليله ..ويردُّ ضمأه..
أمانيه تكبر ..وأحلامه تشعّ في باطنه ..وهو مسجون لا يقوى على الحراك ..إنه في سجن مرير ..في احتقار لذاته ..كيف يحب ذاته وهو يعرف أنه لن يسعدها ..لن يشفيها من مرضها ..لن يقدر على مجارات دوافعها ..إنه يتضاهر بالسعادة ليرضي المجتمع ويعاند نفسه ضداً عليها..إنه يخفي الحقيقة ..الحقيقة المُرّة التي تأكله من داخله كما تأكل الدودة أوراق الشجر ..
إن الصبر بلغ مداه ..وجهازه العصبي قد يبس من فرط التأجج واستكان للأمر الواقع وألف على الوضع ورضي بالحال طامعا في المحال الذي لم يأتي أبدا ..هو يُوهم نفسه أنه لن يأتي ..وكلما زاد الإيهام بذلك زاد العذاب ..زاد الضغط ..شارف الضغط على الإنفجار ..لا هو ينفجر فيستريح ولا هو يخمد فيستريح ..إنه متأجج على الدوام .. كلما شغله الفكر بذلك زاد اضطرابا ..وكلما باغته لَمْعُ الفراغ في ذهنه زاد توثره ..
إنه في كامل القوة والعافية ..صحيح الجسم ..معافى البدن ..لا ينقصه شيء من المُعطى الخام ..الكل متوفر وموجود في المادة ..ولكن العذاب على قدْر التوفُّر ..
لديه طاقة في داخله لا تجد التصريف ..مكبوتة في أعماقه ..لا يملك حيلة ليُطلقها من عقالها ..كل الأبواب موصدة ..وكل المنافذ مغلقة ..والضغط يزيد ..والأرق يزيد ..والكبت يزيد ..ولا سبيل يلوح في الأفق ..الكل غامق ..ليس هناك أفق..
إنه يعيش في اللحضات الأخيرة ..إنه على شفا جُرُفٍ من الموت ..إنه يموت ببطء ..لقد شارف على الفناء ..إن اليقين يلوح في الأفق ..
يجد الشاب نفسه محاطا من كل جانب بهذا الواقع الذي يعيش فيه ولا يستطيع الهروب منه وهو حَالٌّ فيه شاء أم أبى ..
هو في انتظار لربع فرصة ..لحبل إنقاذ ..لمن يتلقفه من الموت ولو كان حبل الموت نفسه..أي شيء..لأنه سئم من كل شيء ..لا يفرق معه السبيل الجديد ..المهم أن يكون سبيلا !
إن هاته السياقات التي يعيش داخلها الفرد هي الخلفية التي تلعب عليها الجماعات المتطرفة في استقطاب المجاهدين إليها ..إن نفسية الفرد هي مؤشرهم الذي يقيسوا عليه درجة استعداد هذا القادم ..
فما تلبث أن تمد يدها بحبلٍ لاصطياده ..حبل متين مغلف بالشهوات مما تبذل في سبيله النفس كل ماتملك للتمسك به..إنه قنطرة العبور للحياة الجديدة ..كيفما كانت هاته الحياة ..المهم أن تُخلّص من الجحيم..
مصْيدة للعديد من الشباب الذي يلتحق إلى هاته التنظيمات المتطرفة ..التي تُعبّأ بأجندات دينية مزيَّفة التأويل ..مغلوطة التفسير ..تلقى صدىً حسنا عند شبابٍ قد أغشاه الواقع فأغمض عينه عن الرؤيا ..وأصمّ أذنه عن السمع ..والأهم من ذلك .. جمّد عقله عن الفكر ..فصار يتقبل أي شيء بسهولة واستسلام ..صار لا ينكر منكرا ولا يعرف معروفا من سوء حالته ..لا فرق عنده بين الحياة والموت..
إنه فقير ..جاهل ..مظلوم ..ينتظر من ينتصر له ..ولا أحد يلوح في الواجهة ..ملّ وكلّ من الإنتظار ..لا أحد يُنجده ..دخلت عليه هاته الجماعات المتطرفة من بوابة عزلته ..من حاسوبه ..من هاتفه
لقد دخلها بدافع الفضول ..حتى صارت أنيسته وجليسه ..صار يتفاعل معها بعدما كان مشفقا منها ..صار صديقا لها ..صار عميلا معها ..صار منها ..صار جزء ًا منها .صار ينظّر لها ..صار في خدمتها..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,471,987,259
- وسائل الإتصال وسلطة التأويل ..
- الإرادة العليا وجدل العقل و المنطق ..
- أطفال القمر
- الدعارة ..اختيار أم اضطرار
- متناقضات العالم المعاصر ..
- داعش وجاهلية القرن الواحد والعشرين ..
- دور التربية في صناعة النشء
- لماذا فشلت المنظومة التعليمية بالمغرب ؟
- داعش لم تُخْلَق من فراغ ..والعنف يولِّد العنف ..
- حقيقة الحياة الدنيا والإستعداد للرحيل..
- نظرة في الحياة الدنيا..
- لا إكراه في الإسلام وإنما عليك البلاغ فقط ..
- الإسلام ينسخ غيره من الأديان السماوية وغيره من الأديان كفر . ...
- في المراد من الزواج..
- المشهد الإنتخابي زمن الإنتخابات..
- داعش والفكر التطرفي ..
- الإسلام.. الدين الحق
- نظرة في دواعي انتشار الجريمة :.مدينة فاس نموذجا
- مطالب الحريات الفردية..
- غشاء البكارة وتمثلات المجتمع ..


المزيد.....




- ميركل: يمكن إيجاد حل بديل لنقاط خلافية في اتفاق بركسيت -خلال ...
- اختبار جديد للديمقراطية في تونس
- مصدر حكومي ليبي: محطة فرنسية للتحكم بالطائرات المسيرة لفائدة ...
- -أنصار الله- تعلن استهداف قاعدة الملك خالد الجوية في السعودي ...
- التحالف العربي يعلن إسقاط طائرتين بدون طيار أطلقهما الحوثيون ...
- خطوة للديمقراطية.. مجلس السيادة السوداني يؤدي اليمين
- مكافآت أميركية مجزية للعثور على قادة في -داعش-
- الحشد الشعبي في العراق: عمل خارجي مدبر وراء الانفجارات في مخ ...
- الخارجية العراقية تعلق على ضرب مواطنة في مطار مشهد الإيراني ...
- ترامب: يتعين على دول أخرى المساعدة في المعركة ضد المتطرفين


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - محمد البورقادي - نظرة في خلفيات صناعة الإرهاب..