أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - سارة يوسف














المزيد.....

سارة يوسف


سارة يوسف

الحوار المتمدن-العدد: 4994 - 2015 / 11 / 23 - 22:12
المحور: الادب والفن
    


‏التفاصيل
قصة قصيرة سارة يوسف

كل شئ محسوب ومنطقي لدي لا وجود للمفاجآت او احاول ان لا اجد مدخل لأي طارئ في حياتي 0 دائما كنت من أوائل الطالبات التي تصل الى المدرسة 0 واكثرهم انصاتا للمعلمة0 احاول بذل جهد مضاعف في كل الأمور من اجل ان احصل على النتائج المرجوة في هذه الحياة الفوضوية المجنونة 0 اهتم بصغائر الأمور التي تنغص الحياة .....
ذهبت الى المطار قبل ساعتين بعد التأكد من وزن حقيبتي 0 في الطريق كنت أراجع ....هنا الجواز وتذكرة السفر...0 هنا نقودي كل شئ في مكانه 0 ضحك أخي الذي أوصلني المطار قائلا الحياة ابسط من ذلك بكثير بل ان عمر الانسان القصير جدا لا يستحق هذا العناء منك 0 ارجوك ان تخرجي من المنطق الذي مللنا منه نحن ايضا 0 انت انت لا احد يشبهك 0حينها تذكرت حبوب الصداع لكنني وجدتها في مكانها الطبيعي 0تعب حتى الشيطان الذي يسكن في التفاصيل من كثرة تدقيقك لها وضحك 0 وصلت المطار في وقت مبكر جدا كعادتي جلست انا وأخي وهو يواصل كلامه الساخر والساحر مني دون ازعاجي0 0 حينها كان المنظر أمامي دموع من امراة انيقة مع رجل يكبرها سنا 00تضموه بين ذراعها بقوة وتطلب منه الاتصال بها حال وصوله... تكلمه ودموعها تنهمر بحزن واضح 0 بصراحة انا رومانسية جدا 0 مثل هذا المشهد يروق لي 0 يسعدني كثيرا 0 أما الرجل الجزء الاخر من قصة الحب التي أمامي كان طبيعيا قويا يلبس وجه البوكر كما يقال لكنه وسيم الى حد كبير0 اسمر لديه ملامح وحضور واضح0 زوجته او حبيبته ودعته وهي تنظر الى اخر خيال له 0 ودعت أخي انا ايضا وذهبت الى حيث الركوب الى الطائرة.
جلست في الطائرة بانتظار من يجلس بقربي من المسافرين 0 دنا بقربي لفني بعطره من كل جانب 0 عبيره طوقني 0شكرت ربي على هذه النعمة 0 الرحلة ستكون أسهل 0 لا ادري من اين وصلت لي هذه الفكرة 0 توقف عقلي وأنا أتذكر دموع زوجته 0 اجتاحنا الصمت للحظة.00 سألني يبدو انك عراقية تقيمي في لندن هل كنت بزيارة للبنان 0 0اجبت نعم وأضفت سياحية والتقيت باخي الذي لم اره منذ سنوات 0أحزنني بكاء زوجتك ! لابد ان الفراق صعب عليها 0 استغرب قولي هذا بملامحه وأضاف : لم تكن زوجتي 0 بل هي صديقتي في لبنان ازورها بين الفينة والأخرى 0 عائلتي في لندن زوجتي واولادي0 انا في الطريق اليهم 0 هل اشتقت لبغداد؟ خرجت كلماتي دون تفكير نعم كثيرا 00 حبيبتي بغداد كيف هو لونك الان؟ لكنني كنت هناك كيف للضعف ان يجعل من امراة تعشق بهذا الشكل وهي مجرد رقم او جزء من حياة رجل 0 وربما مجرد ايام 0 وما هي المتعة في ذلك 0 تحب دون امل او منطق 0 كم اغضب عندما التقي الضعف عند النساء 0 اضاف ها انت عرفتي سري الان تستطعين ابتزازي 00 ثم ضحك 0اجبته بضحكة كلها لئم 0 لكنه اعطاني ابتسامة رائعة اضآءت كل وجودي حركت داخلي 0 اوجدتني بعد ان كنت غائبة حتى عن نفسي 0 وبدون شعور وجدت نفسي ارفع شعري بطريقة أنثوية لافتة 0 أضاف :انت جميلة بل اكثر ...انت جذابة 0 هل انت متزوجة؟
أجبت لا قال العيب منك ام من الرجال 0 ضحكت ...العيب من الجميع. قال لا اعتقد ولكن لا نظر عند الرجال 0 ابتسمت . ضايقتني المضيفة كثيرا عندما سألته انه يستطيع ان يغير مقعده الان تنفيذا لرغبة سابقة منه حيث يوجد ثلاث مقاعد فارغة امامنا حسبه النوم 0 لكنه رفض قائلا كيف لي الابتعاد0 معك ستكون الرحلة اسرع انا متأكد 0 أرضى غروري كثيرا 0 كنت غائبة في التفاصيل والحسابات التي احتلت حياتي 0 سماره وطوله 0 ملامحه رجولته نبله اراه واشعره به 0 صنع عالم جميل قادر لتحمل صعاب الحياة ودمويتها هذه الأيام 0 همت به 0حسدت صديقته الضعيفة 0 كيف لي اشمه ...احضنه 0 استطردت مالذي جرى ؟ 0 أخرجت القصة من حقيبة اليد 00 الجزء الوحيد الباقي معي من منطق عيشي السابق ..وفتحتها دون شعور 0 ودون رؤية الكلمات او الاحرف 00سمعت صوته الساحر وهو يردد بصوت عالي اسم الرواية0
لم استطع حتى من قراءة كلمة واحدة 0 0كرهت ضعفي ونفسي وتحاملت عليها كثيرا 0 قال انظري يبدو أننا سنلتقي كثيرا لأنني دائم الزيارة لمدينة برستول 00سألته من اين عرفت! كما انني اسكن مدينة باث والتي تبعد عشرين ميلا عن بريستول المطار الأقرب لها 0 ضحك كنت ورائك وانت تأخذين البوردنك كارت حيث طلبت ان تصل حقائبك مباشرة لها 0 لست وحدك فضولية واستطرد لدي اهل في باث اصلا0
تقع مدينة باث جنوب غرب إنكلترا سكنتها وحصلت على شغل فيها بعد تخرجي من جامعتها 0 أضاف لدي أصدقاء هناك وأنا دائم الزيارة لها 0 أتودين أخذ ارقام هواتفي وايميلي 0 أخذت الكارت منه ضاربةعرض الحائط كل لحظة او ثانية او قانون وضعته في حياتي السابقة 0 وضعت رقم هاتفي وعنواني في الفيس بوك على ورقة البورد خاصيته 0 أخذها برغبة واضحة وابتسم 0 تحدثنا كثيرا عن كل الأشياء عن صديقته اللبنانية وزوجته وأولاده 0 لم افهم كلمة واحدة من كلامه 0 لكنني فهمت قلبي كثيرا ولأول مرة 0 السحب التي حولي رسمت صورا جميلة لجنة ونار اعيش فيها بنفس الوقت 0 ضعف شديد وقوة قاهرة 0 كل العقل وكل الجنون 0 كل شئ جميل 0 لم يعد هناك زمن او منطق او متضادات 0 كلها جميلة وجدت نفسي متسامحة دون اعداء ليس لدي مااكرهه الجميع رائعون 0
من كل الرجال حولي كان هو وحده من اعطاني الحكمة من الجنون0 وشاهدت الحب من الداخل ينقيني من كل العقد التي تحتضن خلايا جسدي 0
ساعدني في إخراج حقيبتي اليدوية من المكان المخصص لها و ابتسامته العذبة لم تفارقه 0 تلك الابتسامة أظهرت ضعفي بل ربما قوتي في عدم استمراري في اللعبة 0 المراة القوية التي تحسب الأمور 0 الحياة نفسها ترفض المنطق 0
اليوم انا في مطار بريستول ابكي من كل داخلي لفراقه متوسلة ان يتصل بي وهو عائد الى لندن 0 عندها رن هاتفي الخلوي كان أخي يسألنيي عن حالي يريد ان يعرف عن وضعي يطلب ان اخبره التفاصيل التي كنت أتقن سردها أجبته بكلمة واحدة رائعة وكل شئ ممتاز دون ذكر اي شيئا اخر 0

سارة يوسف





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,553,925





- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- آل الشيخ يجمع القصبي والسدحان في عمل مشترك
- لبنان وسوريا ضمن القائمة النهائية لترشيحات الأوسكار
- الأفلام الأجنبية.. عربيان في الأوسكار
- الفنان السوري باسم ياخور يسخر من أزمة المحروقات
- مجلس جطو يحيل 12 منتخبا على المحاكم الإدراية المختصة
- كاظم الساهر: لهذه الأسباب تركت -ذا فويس-
- حب جيهان وجمهورية الأسواني.. صدى 25 يناير في الإبداع
- الأردن يرفع التمثيل الدبلوماسي في سوريا


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة يوسف - سارة يوسف