أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - جاسم محمد كاظم - القيمة في المجتمع الاشتراكي














المزيد.....

القيمة في المجتمع الاشتراكي


جاسم محمد كاظم
الحوار المتمدن-العدد: 4992 - 2015 / 11 / 21 - 12:11
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


القيمة في المجتمع الاشتراكي

تختلف القيمة في المجتمع الاشتراكي عنها في المجتمع الرأسمالي اختلافا تاما في الشكل و المضمون وطريقة العمل .
يعرف المجتمع الرأسمالي بأنة مجتمع الاستغلال الكامل وهو يعيش على الربح واستخدام القيمة البشع لذلك فهو في سعي محموم لاستغلال كل الإمكانيات وتوظيفها لصالحة ..
فكيف نفهم القيمة في المجتمع الرأسمالي عن مثيلاتها في المجتمع الاشتراكي .. بعض الأحيان ما نقراه في بطون والكتب ومنها ما رأيناه محسوسا في الواقع وفي كافة الاختصاصات والميادين الضرورية للحياة .
يسعى الرأسمال إلى خلق القيمة في والسلعة والخدمة وجعلها دائما متغيرة من اجل سلب أمكانية الكل وجعلها تدور في فلك ومدار السلعة والخدمة التي يخلقها وتصبح السلعة والخدمة تبعا لذلك وكأنها قائمة بذاتها وليست صناعة بشرية وقيمة إنسانية أولا.
فتصبح السلعة استغلالية لارتباطها بمجموعة علاقات هائلة تستخدم في الاستغلال فتصبح السيارة الثلاجة التلفزيون الستلايت الموبايل جهاز الكومبيوتر المحمول وحتى الدواء أدوات استغلال بشعة بيد الرأسمال لسلب عمل الإنسان وجعله يعمل الليل والنهار من اجل امتلاك هذه السلعة .
ولا تختلف الخدمة عن السلعة في نوع الاستغلال بميزتها وقيمتها الاستغلالية وميزتها التنافسية عند الرأسمال من خلال نظرية الاحتكار الكامل لها وجعلها أداة طيعة في جيبه يستخدمها للنهب .
يختلف المجتمع الاشتراكي عن مثيلة الرأسمالي بأنة يخلوا من الطبقة المترفة المستغلة بالكسر المنفصلة عن الواقع التي تستغل و تعتاش على عمل الآخرين وتستخدم هذه القيم لاستغلال المجتمع لان المجتمع كله يعمل بوسائل مملوكة للكل ولا تستخدم فيه السلعة والخدمة لاستغلال الكل .
ولا يستطيع المجتمع الاشتراكي الحديث النشوء من السير ألا أذا امتلك الميزة التنافسية التي تؤهله للبقاء كمجتمع متمدن صناعي متطور فيسير في نظرية التطوير المستمر للصناعة والبضاعة والخدمة وكل هذا بالأساس ميزة تنافسية وقيمة تكمن في البضاعة والخدمة هدفها منفعة الإنسان وليس استغلاله .
تتهاوى القيم الاستغلالية في المجتمع الاشتراكي فلا تعود قيمة البضاعة والخدمة المقدمة تسلب عمل الإنسان نفسه بتغييرها المستمر بإلغاء القديم كل ساعة وتبديله بالجديد الذي لا يختلف عنة ألا بعلاقاته ببعض الأشياء المتممة التي يحتكرها الرأسمالي .
فمثلا تصبح الخدمات الطبية مجانية كما رأيناها في العراق السبعيني وغير استغلالية فتقل القيمة الاستغلالية للخدمة ومقدمها من جهة الاستغلال لكنها تبقى قيمة ذات منفعة إنسانية غير ربحية .
على عكس ما نراه اليوم من الاستغلال البشع لهذه الخدمة والتي جعلت الطبقة الوضيعة صاحبة السلطة تقوم ببناء الكليات الأهلية وفصل التعليم الحكومي عن الأهلي وتلجا إلى زيادة نسبة معدلات الدرجات لكليات الطب في الحكومي بينما تتدنى هذه المعدلات في الكليات الأهلية كثيرا جدا .
فيصبح الطب تبعا لهذه السياسة استغلاليا بفتح باب السرقة له من خلال بوابة العيادات الخاصة والمستشفيات الأهلية وتصبح قيمة الطب هوسا عند الكل من اجل تحصيله وكأنة شيئا مقدسا فتنشا تبعا لذلك مجاميع الاستغلال البشعة من المدارس الأهلية وملحقاتها .
لكن هذه الميزة تنعدم في المجتمع الاشتراكي لاقتصاره على مركزية الدولة ومؤسساتها فتصبح كل المهن متساوية في نظر الدولة بقيمتها الموزعة التي تصنع كل الدولة فلا تعلوا مهنة على مهنة أخرى .

لذلك فان القيمة ليست شيئا مقدسا ولا توجد سلعة أو خدمة تحوي قيمتها في ذاتها أبدا بل من خلال علاقتها بمجموعات الأشياء المرافقة وكيفية استغلال هذه القيمة من خلال التطور في أدوات الإنتاج وعلاقات الإنتاج المرافقة لها فتحدد قيمة السلعة والبضاعة بأنها أما استغلالية بشعة أو أنها ذات منفعة في مؤسسات غير ربحية ..

/////////////////////////////////////////
جاسم محمد كاظم





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,795,132,666
- الدولة ....والكومونة...أيهما يلغي الآخر
- هل سينهار الدينار العراقي في ظل الإسلاميين ج2 والأخير
- هل سينهار الدينار العراقي في ظل الإسلاميين ؟ ج1
- الأعلى والأدنى ....في سلم رواتب الموظف والسياسي العراقي
- جدتي ولافتة عاشوراء
- خرافة ..اسمها التغيير الشعبي المجرد ...العراق نموذجا
- الماركسية ..ما بين التنظير .العمل والواقع
- نحو صناعة عراقية استهلاكية
- هكذا ينظر ..التنبل ...العراقي إلى أوربا
- الاشتراكية ..لينينية التنظيم .. ستالينية القوة
- اشتراكيتنا .... التي كانت يوما
- ماذا تسمى الجمهورية العراقية ...الخامسة ؟
- وفشل.... أيضا الحاكم الجعفري
- حكام العراق .... وملكياتهم
- الفرق بين الحراك الشعبي المصري والحراك العراقي
- يوم كنتُ رئيسا للجمهورية العراقية...
- الحاجة إلى مليون متظاهر مصري للمطالبة بحقوق العراقيين
- معممو اليوم ..ونسخة أسلام جديدة للمتطرفين
- اليوم ظهر الحق كله إلى الشر كله
- ولازلنا غرباء عن واقع العمل


المزيد.....




- الشيوعي اللبناني يشارك في احتفال عيد المقاومة والتحرير في با ...
- الشعبية: قضية شعبنا وطنية لا يمكن اختزالها في قضايا إنسانية ...
- الشيوعية يمكن القضاء عليها في روسيا ولكن ليس في الولايات الم ...
- -أوقفوا الاعتداء على غزة-
- مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين في باريس
- مجلس تنسيق الاشتراكي في الجنوب يدعو الى الانتقال بالحوار ال ...
- مجلس تنسيق منظمات الاشتراكي في الجنوب ينعي رحيل المناضل محمد ...
- الاشتراكي اليمني : حرب94 كانت فاتحة لحروب كثيرة وانقلاب على ...
- الرّفيق فريد العليبي: الإسلام السياسي يراوغ وصولاً إلى الحا ...
- قصيد إلى الكــــادحيـــن


المزيد.....

- منظورات عالمية: 2018 عام الأزمة الرأسمالية 1-6 / التيار الماركسي الأممي
- الثقافة والثورة / مهدي عامل
- ماركس ومسألة الإستراتيجية / عايدة سيف الدولة
- منظورات عالمية: 2018 عام الأزمة الرأسمالية 4 / التيار الماركسي الأممي
- خاتمة كتاب ملخص رأس المال لكارل ماركس / كارلو كافيرو
- ماركسية ماركس في مواجهة بربرية ترامب وبوتين‬ / جيري إيميت
- في الذكرى المئوية الثانية لميلاد ماركس: لماذا أنا ماركسي / صدقي كبلو
- الماركسية بوصفها نظرية محدودة / لوي آلتوسير
- منظورات عالمية: 2018 عام الأزمة الرأسمالية 3 / التيار الماركسي الأممي
- ألان باديو و دكتاتورية البروليتاريا أو لماذا يساوى نبذ - إطا ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - جاسم محمد كاظم - القيمة في المجتمع الاشتراكي