أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - ماذا قال دحلان فوضعهم في الزاوية ؟














المزيد.....

ماذا قال دحلان فوضعهم في الزاوية ؟


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 4991 - 2015 / 11 / 20 - 23:02
المحور: القضية الفلسطينية
    


ماذا قال دحلان فوضعهم في الزاوية ؟
د. طلال الشريف
كيف يمكن لفريق رام الله طرد الخوف مما قاله دحلان وهذه الكلمات المقتضبة التي صعقتهم وقامت قردتهم ولم تقعد في ذاك الفريق التطبيلي المرتبك والضعيف اعلاميا وسياسيا والذي لم يتحمل كلام منطقي وطني حريص على الوحدة الفتحاوية والوحدة الوطنية في وقت بات الانكشاف السياسي التفاوضى الفاشل عشرين عاما يضرب أعماق فريقهم ويضرب أعماق القضية الوطنية تحت إدارتهم في مقتل سكين الشباب المنتفضين الذين ما انفكوا يرسلون رسائلهم قبل التوجه لعملياتهم بأنهم لا يمثلون أحزابا ولا جهات السلطة.
الخوف غريزة كامنة في النفس الانسانية تنمو لظروف معينة من ضمنها فوبيا الاتهام الباطل او شهادة الزور بحق شخص قوي العزيمة قادر على الردع السياسي والدبلوماسي والقضائي لمناوئيه.
هذه الحالة من الخوف التي نمت لدى هؤلاء القلقين المعدودين على أصابع اليد الواحدة في رام الله بسبب الشك الدائم والخيال المتفاعل لدى هؤلاء مما فعلوه ويفعلوه بحق دحلان والشك والخيال هما ظرفان ملائمان للخوف الدائم.
والبديهية العلمية تقول إن "المفاجأة" هي أخطر أسباب الاثارة لهؤلاء الخائفين والخوف ليس أمرا معيبا بل العيب هو في استمرار الخيال المريض الرافض لتصديق التسامح من العنصر المتسبب في حالة الخوف التي تجتاحهم وكثيرين مثلهم من أصحاب المصالح التي تتفاوت عندهم الاثارة تبعا للعوامل البيئية والجسمية والنفسية ولذلك هم لم يصدقوا ولا يريدوا أن يصدقوا الأمان الذي منحهم إياه دحلان لما قاله بأنه متسامح مع كل من أساء إليه فداء للقدس وياسر عرفات.
هل هذا الكلام الذي قاله هو الذي تسبب بالمفاجأة وأشعل بركان فريق رام الله ليعيدوا الهجوم على دحلان ؟ فماذا به من إساءة لهؤلاء سوى الحالة المرضية التي يعيشونها ويذكرهم بتسامحه معهم بفشلهم فكيف يقرأ هؤلاء الخائفين كلام من ذهب جاء في وقته لكنهم على ضلال فلا يصدقون !!
هذا خلاصة ما قال دحلان :
"كل من اساء لي انا متسامح معه و أرجو ان نكون على كلمة رجل واحد من اجل الاستمرار ومن اجل تسليم الاجيال القادمة الحد الادنى من المنجزات بدل من ان يتم تسليمهم ركام و وبقايا سلطة وبقايا منظمة و بقايا نظام سياسي"
هذا الرفض الاعمى المتعصب بطريقة غريبة يدعو للشفقة فالمهزوم والخائف لا يؤجل مؤتمر تنتظره قواعد فتح ويؤجل المجلس الوطني بعد انكشاف التلاعب في صلاحياته ولا يتشنج عندما تتاح فرصة المصالحة إلا الخائفين من التغيير.
أشفقت على من يتحدثون عبر فضائياتهم وليس لديهم إلا اجترار ما قالوه سابقا فازدادت شعبية دحلان وحزنت على مفردات ليس هي مفردات فتح التيار الوطني المركزي في منظمة التحرير القوية الهادرة المحفوظة غيبا عند المناضلين الحقيقيين الذين لا يتلعثمون بتركيب الجمل وأمامهم ما كتبوه ولكنهم غير متمكنين من ادعاءاتهم فيبهتون ويضيفون لخسارتهم ومن يتقمصون دور الدفاع عنهم خسارة جديدة فيسيئون لهم أكثر ..
الكرة مازالت في ملعب الرئيس في المصالحة الداخلية في فتح والمصالحة الوطنية مع حماس وهو المسئول الأول عن ما جرى ويجري وسيجري .. أما الخائفون المتفاجئون من تسامح دحلان فعليهم طرد الشك الدائم والخيال المتفاعل بالخوف فالنوايا للتسامح صادقة وعليهم رؤية الغد بعين ثاقبة قبلما يفاجئهم المخاض.
20/11/2015م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,526,905
- دون مجالقة .. فتح كانت عرفات كما كانت ليبيا القذافي
- كفى بيعاً وشراءً بياسر عرفات
- دحلان مازال هو العنوان
- كمخة والدرويش وحنا السكران
- أقلهم تأزما .. دحلان
- الفصائل خارج الصندوق الأحمر .. ولكن !!
- ليت تصويبا لا اصطفافا .. يا أيتها اللجنة التنفيذية
- مبادرة الدكتور طلال الشريف لتحمل المسئولية تجاه انتفاضة شعبن ...
- قلنالوا ارحل يا عباس قالولنا اطلعوا من البلد
- رسالة الاعتداء على د. مصطفى البرغوثي
- احذروا مؤامرة ارتداد النار داخليا
- بدل الميري راحوا لكيري
- مبادرة لوقف الانتفاضة
- انتفاضة القدس معركة الشعب الأخيرة
- ردا على مغالطات وكذب وتضليل أحمد عساف لشعبنا
- المرجل الفلسطيني باختصار شديد
- متطلبات أساسية لنجاح - جبهة انقاذ وطني فلسطينية -
- رسالة إلى الوطنيين الفلسطينيين لهزيمة حماس
- فتح .. التل يختل
- خيارات محدودة أفضلها -مجلس انتقالي- لنقل آمن للسلطة


المزيد.....




- الجزيرة تطلق خدمة إخبارية بالإنجليزية متخصصة في أخبار المال ...
- مجلس النواب الأمريكي ومحامو ترامب يتفقون على جدول الحصول على ...
- مصدر عسكري: الجيش السوري يدفع بتعزيزات نوعية إلى جبهات ريف ح ...
- رغم الإخفاقات السابقة... قناة عبرية: إسرائيل تستعد لحرب لبنا ...
- خامنئي: الشباب الإيراني سيشهد زوال إسرائيل والحضارة الأمريكي ...
- سابقة خطيرة... تحذير لترامب من استخدام -ثغرة غامضة- لبيع قنا ...
- البيض والكوليسترول.. أخبار سارة
- هكذا تآمرت هواوي لسرقة أسرار شركة أميركية
- الرياض: اعتراض طائرة مسيرة حوثية
- أمين عام اتحاد العمال: مجلس الوزراء يوافق على تعديل قانون ال ...


المزيد.....

- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - ماذا قال دحلان فوضعهم في الزاوية ؟