أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جهاد علاونه - على قد ما بنحب بعض!














المزيد.....

على قد ما بنحب بعض!


جهاد علاونه

الحوار المتمدن-العدد: 4991 - 2015 / 11 / 20 - 17:41
المحور: كتابات ساخرة
    


متى بسألوا عنك الناس؟ أو بالأحرى ما حداش بحب يسمع عنك أخبار طيبة غلا الأخبار السيئة, يعني الناس وأنا متأكد من ذلك ما بسألوش عني إلا لما بدهم يسمعوا عني أخبار سيئة, لذلك الأخبار السيئة تنتشر بسرعة, يسألون عنك حين تجري حادث سير أو حين تنقطع الكهرباء عن بيت الجيران فيسألونك: الكهربه عندكوا جايه؟

احنا شعب بنكره بعض على المِسبحه, وبنحبش الخير لبعضنا البعض, ومن السخرية بمكان إذا انقطعت عندنا الكهربه فورا ننادي على الأولاد ونقول لهم: روحوا طلوا من الشباك(النافذة)شوفوها جايه عند الجيران ولا لأه!!وهذا ليس خوفا على الجيران ولكن لكي نطمئن بأننا هذه الليلة لسنا وحدنا من سينام على العتمة, أو لسنا وحدنا من سنحرم من مشاهدة التلفاز والجلوس أمام شاشة الكمبيوتر.

طبعا إذا أجوا وقالوا إنها عند الجيران قاطعه زينا زيهم, بنرتاح نفسيا من الداخل وكأنه واحد بدغدغ فينا على شان بنصير نضحك من داخل القلب وبكثره وبصوت عالي, أما إذا أجوا الأولاد وقالوا: إنها عند الجيران الكهربه جايه وما فيش مشكله, فورا نمتعض جدا ونغضب ونقول: مش معقول؟ كيف جايه عندهم!!... بعدين بنسكت لبرهة من الزمن ثم نسأل: طيب مش خطنا من نفس خطهم؟؟...طيب شو اللي فصل ال1 فاز أم ال3 فاز؟ بعدين بنطلب من الأولاد الخروج من المنزل بدل النظر من النافذة والبحث في الشوارع عن بيوت أخرى مقطوعة عنها الكهرباء مثلنا, وحين يأتي الأولاد نرتاح جدا حين يقولون: دار أبو خليل زينا زيهم قاطعه...يقولونها والابتسامة العريضة تملئ وجوههم, ثم نندهش نحن ويملء الفرح قلوبنا ونقسم على الأولاد أن لا يكذبوا فيحلفون بالله جهد أيمانهم أنها قاطعة عند دار عمهم زي ما هي قاطعة عندنا وعند دار ابو عسجد كمان الكهربه قاطعه فنقول والفرحة ظاهرة على وجوهنا متسائلين: أه أه والله؟ هاظا معناته مش بس عندنا قاطعه هاظا أكيد في شُرت كهربه أو المحول الكهربائي احترق..ثم يقول الأولاد الذين ارسلناهم للتجسس على البلدة وحواريها وبيوتها وشوارعها:..بس دار أبو محمد الكهربه عندهم جايه...وهنا تظهر علامات الكشره والنفره والزعل على وجوههم.., بس مش عارفين ليش يمكن خطنا مش زي خطهم!!!, ودار أم فيصل كمان الكهربه عندهم قاطعه والحاره الشمالية كلها قاطعه والحاره الجنوبية نصها جايه الكهربه فيها ونصها قاطعةعندهم.
طبعا نفرح من كل قلبنا إذا عرفنا أن الكهرباء مقطوعة عن غيرنا مثلهم مثلنا.

وفي أيام الصيف إذا استيقظنا من النوم ولم نجد ماء في حنفيات المياه داخل المنزل في الحمامات وفي المطبخ, ننادي على جيراننا ونسألهم: طلعت المي عندكوا على الخزانات؟ فإذا قالوا: آه طالعه, نصاب بخيبة أمل ونغضب دون أن نظهر غضبنا للجيران(يعني كيف عندهم المي جايه!) , وإذا قالوا: لا والله ما طلعتش المي (الماء) الها بيجي 3 أيام أو أسبوع, ساعتها بس نفرح من كل قلبنا ونرتاح من الداخل ونظهر لهم أننا مستاءون ومتضايقون ومنزعجون من أجلهم, علما أننا نفسيا مرتاحون أنهم مقطوعون من الماء مثلنا مثلهم.

وعلى قد ما بنكره بعض أو بنحب بعض, إذا الولد أو البنت رسبوا بالتوجيهي فورا بنرفع سماعة التلفون وبنسأل الجيران: بنتكوا نجحت؟ ابنكوا نجح؟ حتى أننا نصاب باللخمة ونسأل أناس لا يوجد عندهم طلاب توجيهي هاظا العام,فنقول: نجح أبنكوا؟ فيقولون: لا والله السنه الجاي على خير وسلامه وهداة بال.
على قد ما بنحب بعض بنزعل إذا الكهربه كانت جايه عند الجيران وعندنا قاطعه.

على قد ما بنحب بعض بنزعل إذا الميه(الماء) مقطوع عنا وجاي عند الجيران.
وإذا انمسك واحد من حارتنا بسرق كهربه من وراء الساعه أو عن طريق قلب الحامي بارد فورا بصير يتصل ويسأل: فلان مسكوه؟ وفلان ما مسكوه؟
وإذا كمان مره انمسك واحد من حارتنا بيسرق مي(ماء) من خلف ساعة سلطة المياه فورا بصير يسأل: فلان مسكوه؟ وفلان ما مسكوه؟ مش محبه وإنما نتمنى أن يمسك بغيرنا كما تم الإمساك بنا..

على قد ما بنحب بعض أو بنزعل من بعض: بنزعل إذا ابن الجيران نجح بالتوجيهي(الثانوية العامة) وإبنا رسب.

احنا بنسأل عن بعضنا البعض مش على شان بنحب بعضنا! ولا على شان نطمن على بعض.
إحنا بنسأل عن بعضنا البعض على شان بنكره بعض.
وكل سنه أثناء قطف ثمار الزيتون بسألوا الناس في قريتنا بعضهم: قديش عمل عندكوا مُد الزيتون زيت؟(المُد هو 17 كيلو زيتون) فإذا قالوا 3 كيلو, بتلاقي واحد أجا يركض من بعيد ول ول انا عمل معي 2.5 يعني 2 كيلو ونصف, وبصير يسأل كل واحد عشان يلقى ناس عمل معهم المُد زي ما عمل معه وما بدهوش حدى يعمل معه أكثر مما عمل معه, وبصير يرسل بأولاده يتجسسوا على الكجيران عشان يقولوله قديش كل واحد عمل معه مُد الزيتون زيت.
يعني بصراحه صدقوا إنه ما بنحب بعض ولا حتى بنحب أنفسنا.
وان سايلك عني من الحي وداد

قله كفاك الشر حاله رديه.

وان سايلك عني من الحي حُسّاد

قله قوي الحيل ع المعنقيه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,774,975
- من هم الذين يريدون تطبيق الشريعة الاسلامية؟
- الهوس بالموساد
- جائزة الإعلام السياسي في تشجيع ثقافة الاختلاف، من المنتدى ال ...
- زوج رومنسي
- ردود الزوجات على رسائل الأزواج
- كلام الليل يمحوه النهارُ.
- دولارات مسمومة
- الحمد لله على نعمة المسيح
- نعشق الموت والجنون
- الله يسعد يسوع اللي علم إنجلينا على المحبة
- تحقيق العدالة
- قلق الملك هنري الثامن
- أمريكيا هي السبب
- كل عام ونادين البدير بخير
- اغلاق مضيق هرمز وخطورته والبحث عن بديل
- المرأة الثرية المُعنفة والفقيرة المُعنفة
- يعيرونني بيسوع
- تعال وتجلى في حياتنا يا يسوع
- التعايش الديني
- الحب الذي بيني وبين يسوع


المزيد.....




- مهرجان كان: فيلم -حياة لامرئية- يعري المجتمع الذكوري في بر ...
- بالصورة... قبلة مثيرة للجدل بين فنانتين مغربيتين
- مهرجان -كان- السينمائي يعرض فيلما روسيا مصورا بهاتف محمول
- جوني ديب: كنت ضحية لاعتداءات أمبر هيرد خلال زواجنا
- الروائية العمانية جوخة الحارثي.. أول شخصية عربية تفوز بجائزة ...
- في محاولة لوقف الانفجار.. اجتماع عاجل لحكماء البام
- جوخة الحارثي أول شخصية عربية تفوز بجائزة انترناشيونال مان بو ...
- -سيدات القمر- للعمانية جوخة الحارثي تفوز بـ -مان بوكر الدولي ...
- العثماني: الحكومة ستواصل تنزيل مختلف الأوراش الإصلاحية الهاد ...
- العثماني: التعليم قطاع حيوي ومدخل أساسي للإصلاح


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جهاد علاونه - على قد ما بنحب بعض!