أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - مثير الغبار














المزيد.....

مثير الغبار


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 4991 - 2015 / 11 / 20 - 13:50
المحور: الادب والفن
    


" لو أنّ الطبيعة عادلة، لأعطتني قوائمَ خفيفة كتلك التي للفهد "
دمدمَ الضبعُ فيما كان يراقب قطيعَ الغزلان، المتناثر في المرعى، والمبتهج ولا شك بالنماء المتخلّف عن الشتاء الآفل. ما كان قد أثارَ حنق الوحش حقاً، هوَ أن أفراد القطيع كانوا لا يعيرونه شيئاً من الحذر وعلى الرغم من محاذاته لموقفهم: " إنهم واثقون من سرعتهم بالجري عند أي حركة غدر مني "، عادَ إلى مخاطبة نفسه بحنق. ثم أردفَ متوعّداً: " من بعد، لن أكتفي بما يخلفه الفهد من بقايا الفرائس. لقد فكّرتُ بحيلة. حيلة محبوكة جيداً! ".
النسر، كان يحلّق في رحاب السماء حينما أبصرَ بعينيه الحادتين مشهداً غير مألوفٍ على الأرض. إذ بدا الضبعُ وكأنما قد أصابه مسّ، بدورانه حول المرعى فيما كان ينكش التربة بقوائمه مثيراً الغبارَ. على الأثر، حط الطيرُ الجارح فوق غصن شجيرة غير بعيد عن الضبع. هذا الأخير، ما لبث أن انتبه إلى نظرات النسر الفضولية: " أعتقد أنك تتساءل، عما إذا كنتُ على ما يرام؟ "، توجه الوحشُ بكلامه إلى الطير الفضوليّ. ثم استطردَ قائلاً وقد لمعت عيناه ببوارق الانتصار " فاعلم إذاً، أنني أثير الغبارَ كي لا يتمكن الفهد من شمّ رائحة الطرائد ". تطاول النسرُ برقبته نحوَ الوحش، مستفهماً منه عن الفائدة المرجوة من هذا التصرف. هنا، انفجر الضبع مقهقهاً وأجابَ: " يا لبلادة ذهنك! النتيجة من عملي، ستراها غداً حينما يدبّ اليأس بالفهد فيرحل إلى مكان آخر وأبقى أنا سيّد المرعى بأسره ". بعد انقضاء قرابة الأسبوع على الواقعة، لاحظ النسرُ انعدامَ وجود الفرائس في المرعى. عليه كان، في هذه الحالة، أن يقتنع بصيد الطرائد الخفيفة المحمل كالقنافذ والأرانب. ولكن، ها هوَ الفهدُ يمشي كالمسرنم وقد بدا مزاجه في حالة سيئة: " هل أضعتَ الطريقَ إلى الطرائد، أيها الصديق القديم؟ "، تساءل النسرُ. ثمّ ما عتمَ أن قصّ على صديقه تفاصيل لقائه بالضبع، واختتمها بالقول: " يا له من مأفون! إنه عاجزٌ عن صيد الغزلان، ولا عمل له الآن سوى نكش التربة والركض هنا وهناك مزمجراً ".
كان قد مضى أسبوع على موت الضبع جوعاً، وما فتأ الغبار يغطي جيفته المنتنة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,510,173
- سيرَة أُخرى 2
- الطليعي
- البطة الطائشة
- أدباء وعملاء
- سيرَة أُخرى
- تحت شجرة بلوط
- الفلك
- الفخ
- الإختيار
- صداقة
- ابن حرام
- مولانا
- البهلول
- جمال الغيطاني؛ ختامُ الكلام
- ذكرى
- بسمة ساخرة
- الحرية
- الثعلب
- مدوّنات: أخباريون وقناصل
- الصديقتان


المزيد.....




- بضغط من اخنوش.. فريق التجمع الدستوري يعيد النقاش حول الأمازي ...
- فريدا كاهلو: رسامة استطاعت تحويل معاناتها إلى لوحات بارزة
- تغيير مقدار رسم الاستيراد المطبق على القمح الطري ومشتقاته
- أزمة البام تصل عاصمة سوس
- وهبي يطعن في قانونية قرارات بنمشاس وادعميار يدافع عنه
- بدعوة من نادي الشارقة للصحافة.. وزير الرياضة يحاضر في ندوة ب ...
- بالفيديو... خالد الصاوي مدافعا عن حسني مبارك: ليس خائنا لبلد ...
- الخلفي..إحباط أزيد من 30 ألف محاولة للهجرة السرية خلال السنة ...
- أزمة -البام-: مجرد نموذج للتيه الحزبي المشترك !
- في بلاد النوافذ المحطمة.. كيف يتواصل شعراء اليمن بزمن الحرب؟ ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دلور ميقري - مثير الغبار