أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - حوار مع الشاعر سامي العامري أجراه الباحث طارق الكناني















المزيد.....


حوار مع الشاعر سامي العامري أجراه الباحث طارق الكناني


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 4990 - 2015 / 11 / 19 - 22:40
المحور: الادب والفن
    


حوار مع الشاعر سامي العامري حاوره الباحث : طارق الكناني




لقد شغلتني كتابات العامري فترة ليست بالقصيرة فكلما هممت أن أكتب عنها أتراجع عن تلك الخطوة لعلي أكتشف سمة تغلب على كتاباته أتمكن من خلالها أن أبدأ بداية صحيحة ، فكان أن أوقعت نفسي في تناقضات المعرفة الشخصية السطحية للشاعر والتي رسمها لي بعض المقربين وبين ما كنت أقرأه من كتاباته ، فكتابات العامري بدت لي وللوهلة ألأولى أنها لا تنتمي إليه ، لأني رأيت تناقضاً واضحاً بين مخزون الذاكرة التي أحتفظ بها في مخيلتي وبين ما أقرأه من نتاجه الأدبي ,وكما شغلني هذا التناقض شغلتني حالة أخرى وجدتها تتكرر بين الفينة والفينة وهي اختفاؤه المفاجئ عن الساحة الشعرية والبعض يعزوها إلى انشغاله بأمور شخصية محضة ولكني كنت أتابع عودته بعد هذا الغياب الذي قد يمتد لأكثر من شهر تكون عودة غزيرة بالإنتاج الشعري والأدبي عميقة في معانيها تكون الفلسفة والحكمة هي السمة الغالبة على هذا الإنتاج الشعري، وهنا قررت أن أعيد قراءة سامي العامري وفق معطيات جديدة لم يكن الأساس فيها المخزون ألمعلوماتي الذي احتفظ فيه عن الشاعر بل كان جزءاً من هذا الأساس ،وعندها كان اكتشافي مغايراً تماماً بل كان أكثر وضوحاً والأكثر ملائمة لما هو عليه ،لقد كان أشبه الناس بالمتصوفة الذين طلقوا الدنيا ثلاثا خلا بعض العادات التي اكتسبها في شبابه فهي أصبحت جزأ منه لا يمكنه مغادرتها ولكنه روحا كان صوفياً لا يقل شأناً عن المتصوفين الذين قرأناهم تاريخاً وأدباً بل كان ينافس في مجال الحكمة والفكر الفلسفي الذي يطرحه هؤلاء المتصوفين والكلاميين فعندما أقرأ للعامري ، كأنني أقرأ في رسائل إخوان الصفا .
سامي العامري شاعر عراقي هاجر في بداية شبابه الى ألمانيا لقد سرق منه الموت شقيقه وهو مازال يافعا كان له الأثر البالغ على نفسية الشاعر غادر العراق وهو محمّل بهموم كثيرة جسدها في شعره
مرحبا بك سامي بيننا في هذا الحوار
أهلاً وأهلاً
س1: عندما سافر الشاب العامري وهو يجتاز الحدود بم كان محملا ....وهل كانت هموم العراق آنذاك من ضمن حمولته الثقيلة؟
مرحباً بالأديب طارق الكناني ،
لم أجتز الحدود ولكني عبرتُ خطوط النار من جبهة بنجوين إلى إيران نهاية عام 1983 وأنا فتىً يافع كان على وشك التنعم بحياة هانئة في بغداد لولا الحرب والبعث ولولا التوجيه السياسي الذي كان لي بالمرصاد لأني كنت أحمل ديوان السياب وشيئاً من أشعار نازك والبياتي ! ولأني وأنا الجندي الذي عليه علامات استفهام، كنت أمام بعض المعارف أسب وأشتم أبناء صدام متذكراً ما كانوا يفعلونه هم وحماياتهم في مدينتي بغداد وكيف يقهقهون ويعربدون وشرائط الطين أو الحصى الخارجة من عجلات سياراتهم إلى أوجه الناس، وتحرشات حثالات الأمن بالنساء وغيرها بينما أنت في الجبهة الحقيرة لابس البسطال أربعاً وعشرين ساعة وتسمع السباب والإهانات من صغار الضباط والمراتب لأدنى غفوة بعد إنهاك تام أو بسبب تقصير ويا ويل من ينبس عن أبناء صدام ببنت شفة ! وأمور عديدة دفعتني للعبور إلى جهة إيران فقد كان شبه مستحيل الهرب والتخفي في بغداد فهي ملآى بالمخابرات والأمن والانضباط وما يسمى بالجيش الشعبي وقد جربت الهرب والاختباء ولكني ذقتُ الأمرّين خاصة وأزلام السلطة لا يتورعون عن انتهاك حرمات البيوت.
س2: لو تصفحنا أوراق العامري سامي ماذا سنجد وعن ماذا ستفصح لنا هذه الأوراق؟
ولدتُ في نيسان من عام 1960 في قرية وادعة وديعة تبعد ثمانية عشر كيلو متر عن بغداد هي قرية ( أبو غريب) واليوم وكذلك في زمن النظام البائد ظلّ هذا الاسم يرمز إلى سجن أبو غريب هذا المعتقل المريع !! ولكني أنا بما أمتلك من بسالة ألم وحنين وحرية أعيد لقريتي اسمها وبهاءها وسحرها حيث الحقول والبساتين والأطيار العجيبة ألواناً وأصواتاً وتحليقاً باذخاً ولا أنسى أعمدة الضغط العالي الشاهقة وهي تمر قريباً من القرية، واللقالق البانية أعشاشها في هذا العلو وفوق برج الإذاعة ونزولها كل صباح إلى حقولنا مفتشة عن فأر هنا وضفدعة هناك !! وأنا الطفل ذو الخمس سنوات بدشداشتي أمام باب بيتنا الطيني أرقب هذا بتولُّهٍ وأرقب المعدان بجواميسهم وهم يمرون في دروب القرية إلى فرع من فروع نهر دجلة كنا نسميه الشط، فهنا أحد الألغاز وحلها في سبب اغتسال روحي بالشعر مبكراً ، وفي العام 1965 انتقلنا من القرية إلى مدينة المأمون جوار العامرية واليرموك والمنصور وجامع أم الطبول وكان لنا هناك بيت واسع اهتم به أبي رحمه الله بحماس فلم يترك فاكهة إلا زرعها في حديقتين تحيطان بيتنا حتى أنه حاول غرس شجرة موز غير أنه اكتشف حزيناً أنها ليست بيئتها.
عندما تخرجت من الإعدادية عام 1979 كانت الحرب مع إيران قد بدأت وحصلتُ على معدل يؤهلني لدراسة القانون والسياسة أو الإدارة والاقتصاد أو كلية الآداب وهذا كان حلمي ولكني فوجئت بأنهم رموني في معهد إدارة في الرمادي ! فأجلتُ السنة الأولى على أمل أن تنتهي الحرب التي كانت قد بدأت منذ شهور ولكن !
س 3: سامي العامري يمتاز بكتاباته في الحكمة والفلسفة والتصوف متى كانت البداية هل كانت في العراق أم في المهجر؟
في الحقيقة كتبت أولى قصائدي وأنا في الثامنة عشر وأكيد أنها كانت قصائد ساذجة ومحاولة لتقليد الجواهري ونزار قباني ونشرت في مجلات خليجية كانت تصل العراق ومنها حسبما أتذكر مجلة اليقظة والظفرة ولم أنشر لدى البعث ! رغم جهلي بالسياسة آنذاك وأما عن النزعة الروحية الجمالية فأنا لا أعتبرها تصوفاً وفلسفة ولكنها ربما عبارات ومقولات وأبيات تأتي بشكل عفوي ضمن السياق مستنبطة من تجارب حياتية مباشرة ومن قراءات إنسان قلق لا يسلِّم بالمسلَّمات وإنما يحاول فحص واختبار كل ما يقرأه ومن ثم يتبناه فالتجربة خير دليل وطبعاً ليس كل الأفكار والقناعات المطروحة يمكن تجريبها ولكن حسب الإمكان ومقتضى الحال فأنا ومنذ صغري كثير التأمل، شغوف بمسائل فكرية روحية حتى بتُّ مأخوذاً مذهولاً من وجودي ووجود الكون والأشياء من حولي ووصلتُ إلى ما يمكن تسميته بالإنخطاف وكأني أرى الأشياء لأول مرة وكلها تشير إلى معجزة ، معجزة الكون والإنسان والحياة التي لا يمكن تصديقها بأية حال لهذا فالإنسان المرهف يعيش نشوة غامرة وهو يعانق هذه الأشياء ويتمثل أطيافاً منها في روحه وكيانه ولكنها في ذات الوقت كانت ومازالت مصحوبة بمرارة أيضاً قريبة من المرض الجسدي على حد تعبير الأديب البولوني الحائز على نوبل ميووش حيث السؤال العميق المحزن هو وجود الشر في العالم لماذا والله هو الجمال المطلق والمحبة المطلقة ؟ وغيرها من الإشكالات الذهنية.
وأعود لأريح ذهني وخاطري ولو مؤقتاً بالمقولة الصوفية : ليس بالإمكان أحسن مما كان ، أو بالبيت الذي حوّره أحد الصوفيين بروعة : وحسن ظنك بالأيام مكرمةٌ
فظنَّ خيراً ولا تسأل عن الخبرِ
س 4: كيف يقرأ النقاد شعر سامي العامري وهل منهم من أشار الى الصوفية في شعرك؟
الواقع النقدي عندنا ومنذ ظهور النت وقبله بسنوات هو واقع فوضوي مؤسف حيث ضاعت المقاييس السابقة التي كانت تعتمد الحرص والصدق والعمق ودون التفريق بين هذا الشاعر وذاك إلا بقدر حرصها على كشف الجوانب الجمالية والفكرية الملفتة في نصوص الشاعر المطروح وكانت تلك من سمات العملية النقدية في العراق والبلدان العربية لحد ربما منتصف السبعينيات من القرن الماضي فقلق الناقد هذا القلق النبيل في البحث عن الجديد في إبداعات الشعراء ومدى تميزهم عن بعضهم البعض وأوجه التمايز وتفكيك كتابات المبدع منهجياً وحتى انطباعياً كانت في الغالب فضيلة تحسب للنقد العراقي والعربي إلا أن النقد اليوم يجري وفق المزاج الشخصي للناقد فأكثرهم إذا كتبَ فلا يكتب إلا عن أصحابه أو لمصلحة ما معنوية أو مادية ثم التطفل على النقد أو التسرع وانعدام الخبرة والتحصيل المعرفي حيث كل من يتخرج من كلية الآداب اليوم هو بالضرورة ناقد أو مشروع ناقد ! وكل حاصل على شهادة دكتوراه في الآداب أو غير الأدب هو شاعر أو ناقد ملهم ويتم هذا ضمن عملية إرهابية أغلبها مقصود ومخطط له لتخريب ما تبقى من ذوق شعري وجمالي وهذا الفعلة ليست أخلاقية بتاتاً ولا ننسى أن النشر أضحى في متناول الجميع وما يستتبع ذلك من محسوبيات وتقويلات للنصوص شعراً وأدباً ولا يفوتني ذكر هزال لغتهم العربية وادعائهم المعرفة والتعمق في فهم النصوص وتمثلها متخذين من مصطلحات النقد الحديثة وأغلبها فرنسية أو إنكليزية أداة لإسكات القارئ النقي الباحث عن الفهم والجمال والمتعة فيضطر الكثير من القراء إلى قبول ما هو مطروح من دون فهم له لكونه أعلى من مستواهم ومجساتهم الذوقية والمعرفية ! ولكنهم، أي هؤلاء المتناقدين أصغر وأجهل من أن يستطيعوا استغباء أمثالنا بالطبع ورغم ذلك فمن النقاد الأكاديميين الذين تناولوا دواويني ومجموعاتي القصصية وروايتي الشاعر والناقد العالم د. عدنان الظاهر وكذلك الناقد الرصين خالد جواد شبيل وأيضاً الشاعر والناقد المرهف هاتف بشبوش وهؤلاء توسعوا في دراسة وقراءة العامري شاعراً ولفتوا الانتباه بحذق إلى الكثير من سمات الشعر والسرد لدى العامري ويجب عليّ أن أضيف أنه كُتبت عن نصوصي مقالات كثيرة اضطلع بها مثقفون وشعراء وأدباء إضافة إلى أن شعري تُرجِم بعضه إلى العديد من اللغات الحية،
وأما عن الصوفية فأنا أقول لك بعد شكري لك بأني لست متصوفاً بالمعنى الذي قد يتبادر للذهن ولكني كثير العزلة والتأمل والعزلة كما تعرف هي في الرأس وليس الانطواء على الذات ! فأنا حتى لو سرتُ في الشارع أو جلستُ في محطة أو ركبت قطاراً أبقى حالماً بعيداً على محيطي الذي أنا فيه وكثيراً ما أوقعني هذا الأمر في مواقف محرجة كأنْ أنسى بعض أغراضي في مكان ما وآخرها نسياني لمفتاح شقتي على الطاولة في كافتيريا ! وقد أشار الأستاذ الظاهر في دراسته الموسعة إلى بعض من تجليات الروح الحالمة في أشعاري، وأؤكد أن أغلب النقاد المطروحين منذ سنين لم يتناولوا كتاباتي مع أنهم يعرفونني جيداً وأغلبهم قرأ ويقرأ لي ولا أدري السبب بل أدريه ! فهو العناد فالكثير منهم ينتظر من العامري أن يجاملهم أو يداهنهم وحاشاي فعل ذلك فأنا أكتب للتأريخ وهو خير منصف
وقد قلتُ في قصيدة عمودية قبل سنتين عن الطارئين على النقد :
ومَهما توخيتَ الفصاحة نبرةً
فلا بد أن تلقى الحسودَ المخاتِلا


وكم سفَّهوا رؤياك حقداً وغيرة
وكم لقَّنوا التسفيهَ رَهطاً مماثلا


ولكنهم في سرهم فُتِنوا بها
وصفحاتُها قد هرّؤوها تداولا !
ــــــــــــــــــ
فتخيلْ : ناقد ويتمنى أن تكبو في الوزن مثلاً أو أن تأتي بعبارة ضعيفة أو صورة شعرية لا تهز لكي يقول عنك : ألا ترون أنه أخطأ في هذا الموضع أو في هذه الفقرة أو كان ركيكاً في الجملة فكيف تريدونني أن أكتب عنه أو أدرس شعره ؟ وهو هنا يحاول التخلص من شعور قاسٍ بالذنب مبعثه تقصيره المفضوح فهو يتناسى أن العامري يكتب العمودي وشعر التفعيلة منذ خمسة وثلاثين عاماً ويتناسى من أي جرح تنطلق قصائده . ومهما كان مستوى الشاعر الذي قد لا تروق لبعضهم شاعريته فعلى الأقل يجب احترام تجربته الطويلة في هذا الاتجاه واحترام تجاربه الحياتية والمعرفية وسنوات الإغتراب ولكنهم أكثر صبيانية في مزاعمهم من أن يلتفتوا لهذا إلا القلة.
وهنا أقول لك أمراً ولعلّك تستغرب وهذا ما حصل داخل ما يسمى بالوسط النقدي فهناك عدة شعراء وشاعرات ممن يكتبون الشعر والقصة وممن عرضوا عليّ دواوينهم ومجموعاتهم القصصية قبل طباعتها لكي أنقحها لهم وأراجعها لغة ونحواً ففعلتُ ذلك عن طيب خاطر بل وتحكمتُ في مسار بعض النصوص القصصية وعقدتها وخاتمتها وإذا بالنقاد يحتفون بها أيما احتفاء في حين أنهم لا يقربون من نصوصي وكتاباتي !! وسأذكر أسماء بعض النقاد وهم معروفون جداً وأذكر أسماء الدواوين والمجموعتين القصصيتين يوماً ما إذا أجاز لي أصحابها ! زين ؟؟
س5: هناك فترات انقطاع يغيب بها العامري عن متابعيه وغالبا ما تتجاوز فترة الشهر ومن ثم يطل علينا بشعر غزير .....ما سر هذا الاعتكاف ؟
سبق وأن أشرتُ إلى حساسيتي التي تصل حد المرض ولكنه مرض صحي إن جاز التعبير فقد فشلتُ في كل الأعمال التي مارستها ففي منتصف العمل تسحبني قوى غامضة من تلابيبي وتدفعني للهرب إلى حيث الوحدة والقراءة والتفكير والتعبير وهذا سر لا أعرفه ولكني اعتدتُ عليه وهذا هو السر في انقطاعي عن التواصل مع الأصدقاء لفترات قد تطول أحياناً ولكني أقطعها بغبطة .
س6: أين المرأة في حياة العامري؟
أها.... نعم أحدثك الآن وأنا أبتسم فقد كنت أتمنى حياة أكرسها للأدب والشعر والفن أو المعرفة عموماً وتمنيت في نفس الوقت أن أجد المرأة المناسبة التي تقدر هذه الحالة، إمرأة واحدة كشريكة حياة وحبيبة ولكني لم أوفق في هذا المسعى لهذا فقد كنت أعيش فترة مع هذه المرأة ثم لأسباب معينة نفترق وبعدها اعتكف طويلاً ثم أعيد الكرّة باحثاً عن امرأة أخرى على أمل أن تكون المرأة الحلم وهكذا تنقلت من علاقة إلى أخرى خاصة وأن تقاليد المجتمع الألماني تسمح بذلك والفرد الألماني يمارس نفس هذا الأمر مع اختلاف حاسم هو أني لم أكن أبحث عن متعة في التجديد والتنويع ! كالكثير من الألمان وإنما عن زوجة وحبيبة تفهم جنوني وبساطتي وأقدر وأحترم استقلالها وحريتها وكنت أفعل هذا وأنا ابتسم لهذا القدر العنيد ! وظروف العراق كانت لا تسمح بالعودة والزواج من امرأة عراقية سمحة ومتعلمة ومازال أمر الحصول على فيزا للعراقي قضية صعبة جداً ورغم أني أحمل الجنسية الألمانية فمن شروطهم الجديدة أن تجيد زوجتي العراقية أو الأجنبية المستقبلية، أن تجيد اللغة الألمانية ثم الانتظار لمدة قد تصل عامين حتى تحصل على فيزا وكما ترى ولكني مع ذلك أتواصل اليوم مع أديبة عراقية رقيقة متفهمة وأرجو أن يكون مفتتحاً لعهد أكثر سكينة ! رغم أن مسألة الزواج غير ملحّة بالنسبة لي ولكن كما تعرف فالعراقية لا يمكن لها العيش مع رجل من دون عقد زواج وإلا فأنا أكثر من نصف ثقافتي أوروبية أو ألمانية ثم إن مثلي الأعلى في هذا المضمار ربما هو جبران خليل وميخائيل نعيمة وكلاهما لم يتزوج .
س 7:النصوص الايروسية تعبر عن لغة الجسد هل كتبت منها شيئاً ؟
من حيث المبدأ أنا مع الحرية الجسدية وبالطبع لا أعني الإباحية مطلقاً ولكني كرجل مثقف ومطلع أؤمن عميقاً بأن سبب تخلفنا اجتماعياً وثقافياً وعلمياً وحضارياً هو الفصل بين الجنسين والنظرة إلى الحب والممارسة الجنسية خارج مؤسسة الزواج باعتبارهما عيباً وعاراً مع أنهما أي الحب والجنس سر ديمومة الحياة فنحن بحاجة ماسة إلى ثقافة جنسية صريحة دون مفاهيم العيب والممنوع والحرام فالتثقيف في هذا المجال وتنمية الذائقة الجمالية لدى الفرد العربي والمسلم أمر لا مناص منه لكي ينهض ويتخلص من هذه الورطة التي أدخل نفسه فيها وأعني حصرَ كل خياله وتفكيره في كيفية إشباع رغباته الجسدية والعاطفية بحيث لم يتبق في هذه المخيلة وهذا الفكر متسع لملئه بالمعارف والعلوم ! وفي هذا ظلم كبير للرجل وللمرأة ، للشاب والشابة وتعطيل شبه تام لقدرات الإنسان والبلد على اللحاق بالأمم المتقدمة التي تسير بثقة وبسرعة خيالية نحو مجاهل لا ولن ندرك عشرها إذا بقينا على هذه الحال وطبعاً السياسي يتحمل المسؤولية بالدرجة الأولى ورجل الدين بالدرجة الثانية والجامعات وهكذا تتدرج المسؤولية حتى رب الأسرة فنحن ننادي بالتعليم ولكن أي تعليم نتبع، أية مناهج دراسية نختار؟ أقول لك مخلصاً لا منجىً لنا إلا باعتماد المناهج الغربية الحديثة والاستفادة من إمكاناتهم إلى أقصاها ومن خبراتهم واستقدام كفاءاتهم وطاقاتهم لتكوين قاعدة علمية صناعية وبلد متحرر مستقل اقتصادياً ومؤسَّس على قاعدة متينة من التماسك الإجتماعي والشعور بالمواطنة أولاً فالدين لله والوطن للجميع ومن هذه النقطة نستطيع أن نكون بلداً مكتفياً ذاتياً ولكن بالتدريج خاصة وبلدنا فيه من الكفاءات والخيرات والموقع الإستراتيجي والعمق الحضاري ما يؤهله لفعل ذلك وعودة لسؤالك، ليس لدي اعتراض على النصوص مهما كانت موضوعاتها بشرط توفر الذوق الجمالي الراقي ثم إنه ليس هناك موضوع شعري وآخر غير شعري فالكون هو نفسه حالة شعرية مذهلة ورغم ذلك أنا لم أكتب مثل هذا اللون الشعري ( الإيروسي ) إلا مرة واحدة وفي قصيدة عمودية وكنت مع ذلك غير جريء تماماً بالمفهوم العام للجرأة فالمعيار الأهم هو شعرية النص لا موضوعه
س8: في الوطن الكثير ممن يهيج ويلهب مشاعر الشاعر وما يحدث من الموت المجاني كل يوم..........كيف رسم العامري بريشته هذه الصورة القاتمة عن الوطن؟
الوطن مأزق كبير بحد ذاته ! وأعني الإنتماء له فهو قدر لا فرار منه
وبهذا المعنى فلا وجود للمنفى، حقاً تفلت مني العبارة المناسبة فهي حيرة في حيرة فالوطن يتسكع في دمك بحرية ودلال شئتَ أم أبيت وحتى على المستوى الظاهر فهو القميص الذي أرتديه كل صباح ولا أرميه عني إلا بعد تعب وإنهاك ولكن في الصباح التالي سأرتديه ثانية ورغم كل الآلام التي عشتها في وطني سواء في فترات هروبي من الجيش في جبهة العمارة ـ علي الغربي أو في الشعبة الخامسة في الكاظمية حيث الأمن العامة بما فيها من التوحش والضحالة والإنحطاط وإن لم أبق فيها إلا فترة قصيرة إلا أنها كانت الجحيم بعينه ورغم اعتقالي في دائرة الإنضباط في الحارثية حيث الصوندات والصمون اليابس والإختناقات داخل دهاليز فيها المئات من الهاربين والتبرز في نفس الحجرة وأمام الجميع والشتائم السوقية المقززة من الانضباطية وكانوا أولاد شوارع بامتياز وبعدها عذابات الغربة والفقر والحرمان والتشرد في إيران ورغم تفكيري المخطئ في السابق حيث أغرتني صرخات الكاتب الكبير محمد الماغوط فحاولت الصراخ ظناً مني أنه الحل الأسلم والأنجع مستنداً إلى ثناء الكثيرين على صرخاته وعدم معرفتي بحكم صغر السن والتجربة بأن صرخاته فنية وصرخاتي غاضبة حانقة ، أقول رغم كل هذا فقليلاً قليلاً اتضحت الرؤية أمام العامري فما زلتُ ذلك المغفّل أتغنى بوطن هو الحلم الجميل، وطنٌ نعناعيٍّ نساؤه متحررات باسمات ورجاله مثقفون متسامحون متحضرون وأغني لمستقبل قريب أرى فيه الأطفال يصخبون ويلعبون في الحدائق العامة بملابسهم الزاهية البراقة كما هنا في ألمانيا وأرى شعبنا يمارس الديمقراطية الحقة ويذهب إلى صناديق الإقتراع وهو واثق ممن ينتخب ألفاً بالمائة، و المحاصصة والنهب والتفخيخ واستشهاد الأبرياء والإحتلال الداعشي أو السلطوي والفساد وقد أصبح في ذمة الماضي وبات يُدّرس في المدارس لتتعظ الأجيال القادمة من ألعن حقبة عاشها الشعب العراقي عبر كل مراحل تأريخه
س 9: سامي العامري شاعر يمتاز برصانة النص وجودة اللغة وسلامتها....أين يقف العامری-;- من شعراء جيله ؟
أنا أعتبر نفسي من شعراء ثمانينيات القرن الماضي رغم عدم اقتناعي بعبارة الأجيال ولكنها قد تنفع اليوم للإشارة إلى زمن الشاعر غير أن تجربتي استوت ، كما أرجو، في بداية التسعينيات بعد قراءات واسعة وتجارب حياتية ثرية وبعضها مفجع... أحببتُ لغة العديد من الشعراء وقرفتُ من أخرى ! والمشكلة في جيلي هو أنه شديد النرجسية وما أن يكتب ناقد عن أحد منهم مثلاً حتى يظل يغرد ويهوّل من قيمة هذه الكتابة وينشرها في كل مكان تصل إليه يده وكأنها فتح ! مشيداً بعظمة الناقد المعني ! وبالمناسبة هناك طرفة حقيقية وقد ذكرتها في معرض ردي على سؤال للأديب الجميل حمودي الكناني في حوار له معي قبل سنوات وهي أن عبارة ( شيّلني وأشيلك ) بات تطبيقها وممارستها حالة مألوفة عند الكثير من شعراء اليوم وأدعياء الشعر أيضاً ويمكن للمطلع أو المراقب أن يغض النظر عنها باعتبارها صارت ما يشبه الديدن ولكنْ أن تُطبَّق هذه المقولة بين شاعر وناقد ويسري مفعولها بينهما، فهذا ما لم تعهده كل ثقافات العالم حسب علمي باستثناء المثقفين العرب وأخص منهم العراقيين !! فلأول مرة أسمع أن ناقداً في العالم ينتظر أن يُكتَب عنه ! حسناً إذا الشاعر يريد أن يُكتب عنه والناقد أيضاً فمن الذي سيكتب في هذه الحالة ؟!! وهذه علة أخرى في جسد الشعر الذي أنتمي إلى جيله وطبعاً كما قلت ُهناك أصوات مرموقة من جيلي ولا أستطيع ذكر الأسماء حتى لا أجحف بحق البعض ممن لا أذكر أسماءهم.
س10: :هل كتبت شعرا بغير اللغة العربية ؟
أنا أُحسن اللغة الإنكليزية والألمانية ولغتي الألمانية على ما يبدو أفضل من الإنكليزية بحكم المعايشة اليومية لهذه اللغة منذ أكثر من ثلاثين عاماً وقد كتبتُ ديواناً بهذه اللغة تحت عنوان : قلادة من جُزُر ،، وهي نصفها مترجم من شعري بالعربية ( الصور الشعرية القابلة للترجمة دون إساءة كبيرة لها ) ونصفها كتبته مباشرة بالألمانية غير أن الإحساس بضغط الزمن والعمر وشعوري بأني كبرتُ وكان عليّ أن أبدأ بهذا الاتجاه منذ بداية تسعينيات القرن الفائت هو الذي تسبب في مصادرة الحماس لهذا المشروع علماً أني عشتُ عدة أزمات روحية قبل التسعينيات وكنت أعتبر السنين التي بعدها فترات نقاهة لهذا لم أكن لأجهد نفسي فأكتب بلغة أجنبية تتطلب تركيزاً عالياً أو أترجم من نصوصي ما تيسر خاصة وأن لغتي العربية هي فصيحة وتقرب من لغة الأسلاف ويأتي هذا دون أي تكلف بل أنا كثيراً ما أتكلم الفصحى مع العراقيين والعرب في الشارع أو المنزل وطبعاً يحصل هذا لا شعورياً ثم سرعان ما أنتبه لنفسي فأعود للهجة العراقية ، البغدادية.
اللغة الألمانية لغة صعبة وخاصة نحوها رغم أنها جميلة وثرية وربما لاحقاً سأترجم ديوانين أو ثلاثة لي وأنشرهما لا أدري فأنا بدأت منذ سنوات أشك بدور الشعر كما في السابق والذي كان مناطاً بالشعر فهو لا يستطيع المنافسة وأمامه ديناصورات إعلامية ووسائل إمتاع للناس غير قليلة.
شكرا لك أخي سامي على سعة صدرك وتمنياتنا لك بالإبداع الدائم
بل أنا أشكرك كل الشكر أيها الأديب المائز طارق الكناني وتحية لألق روحك وأصالتك وتحية لكل الأحباء الذين تلتقي بهم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,796,344
- قراءة في قصيدة سامي العامري : ماذا عندي لأضيف ؟ حامد فاضل
- ماذا عندي لأضيف ؟
- عن الخريف قبل رحيله !
- الوطن بين الأمل والمرارة
- على رصيف الطريق السلطاني
- -أنطولوجيا الشعر العربي الحديث-
- سيزيف وسيزيفة
- كُراتي الأرضية
- أنثولوجيا الشاعر سامي العامري-2
- من أنثولوجيا الشاعر سامي العامري (1): شمس لا هاي
- مِن مَخايل الفراشات وإليها
- الفتوحات المدنيّة
- سرائر شاعر
- أسكنتُها كمُنىً
- فصوص من مغارتي
- أين اتحاد الأدباء والكتّاب في العراق من داعش !؟
- روليت الفقراء قصتان قصيرتان
- الحياة كفخٍّ
- غيبوبة الريحان
- لا أرضى بالأسرار


المزيد.....




- قائمة اليونسكو: الوردة الشامية ونخيل التمر وأربعينية الحسين ...
- فنان مصري شهير يكشف تفاصيل إصابته بورم حميد
- رئيس الحكومة يستقبل رئيس هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الا ...
- من الفائز بلقب -مخرج السنوات العشر-؟
- كسوف الشمس: أساطير وخرافات
- رشاد السامعي.. كاريكاتير يرسم صوت اليمنيين
- مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية: جلالة الملك قائد دولة يح ...
- افتتاح أشغال الدورة الرابعة للمنتدى البرلماني الفرنسي المغرب ...
- الجمعية العامة للأمم المتحدة تجدد دعمها للمسار السياسي لتسوي ...
- الأدب وجرائم الحرب.. طبيبة تنازلت عن جائزة نوبل نصرة لضحايا ...


المزيد.....

- من حديقة البشر / صلاح الدين محسن
- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - حوار مع الشاعر سامي العامري أجراه الباحث طارق الكناني