أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق محمد عبدالكريم الدبش - خاطرة وما ذهب اليه الخيال .














المزيد.....

خاطرة وما ذهب اليه الخيال .


صادق محمد عبدالكريم الدبش

الحوار المتمدن-العدد: 4989 - 2015 / 11 / 18 - 17:39
المحور: الادب والفن
    


خاطرة ..وما ذهب أليه الخيال .
الصورة التي نراها الأن لهذين العجوزين بمعية بعضهم !...أستوقفتني لبرهة من الوقت !..فألهمتني من العبر مالا أقرأه في كتاب ولن أشاهه في فلم ...
ما هو الجامع أولا وقبل كل شئ ؟ ..ولم أجد غير شئ واحد من وجهة نظري أنا!.. لأني أنا الذي قرء الصورة ، وما رسمته في مخيلتي !..فلم أجد غير الأمل كمحفز ودافع وملهم لهذين العجوزين ، لأكمال المسير في طريق الحياة ، أو هكذا أوحت لي سريرتي ..وذهبت مخيلتي ...وقد أجزم بأن الأمل كان المحفز الأول والدافع الأول لسر أستمرار مسارهما وأكمال مسيرة الحياة ، وتمسكهم ببعضهم ، ليعين أحدهم الأخر على أستمرار المسير وقطع المسافة ومن دون توقف ولا مراوحة .
كل الطرق لو ادركنا حقيقة وسر سعادة بني البشر !...لوجدنا سرها في الأمل ...ينتج العمل والتعاون ...وهذا بدوره ينتج الحب والأحترام والتعايش ...فينتج حياة جميلة ومشرقة ويفوح من ثناياها عبق وعطر وسمو الوجود وغايته ومرماه ..
حياة مع الأمل ..كروضة غناء يرعاها ملائكة على هيئة بشر .. انه يقتل اليأس والقنوط والتقوقع والخمول ..
الأمل .. هو الدافع لنا لتستمر حياتنا .. فما أضيق العيش لولا فسحة الأمل .
قل لمن يحمل هماً أن همك لن يدوم ...... فكما تفنى السعادة هكذا تفنى الهموم .
يا ظبيةَ البانِ ترعى في خمائلِهِ *** ليهنَكِ اليومَ أنَّ القلبَ مرعاكِ
الماءُ عندَكِ مبذولٌ لشاربِهِ *** و ليسَ يرويكِ إلا مدمعي الباكي
أنتِ النعيمُ لقلبي و العذابُ لهُ *** فما أمرَّكِ في قلبي و أحلاكِ
عندي رسائلُ شوقٍ لسْتُ أذكرُها *** لولا الرقيبُ لقدْ بلّغْتُها فاكِ
وعدٌ لعينيكِ عندي ما وفيتِ بهِ *** يا قربَ ما كذبَتْ عينيَّ عيناكِ
هامَتْ بكِ العينُ لم تتبعْ سواكِ هوىً *** منْ علّمَ العينَ أنّ القلبَ يهواكِ؟
لو كانَتِ اللمةُ السوداءُ من عُدَدي *** يومَ الغميمِ لما أفلتِّ أشراكي .
الشريف الرضي .
يقول نورمان فنسنت بيل :
لا تيأس، فعادة ما يكون آخر مفتاح في مجموعة المفاتيح هو المناسب لفتح الباب.
ومسك الختام للشاعر الكبير / نزار قباني
عنوانها :قصيدة أخشى على الأمل الصغير أن يموت ويختنق / منقولة من ( سيدتي ..صحيفة ألكترونية ) وقد أخترت مقطع من القصيدة .
وأعود أذكر كيف كنا نلتقي..
والدرب يرقص كالصباح المشرق..
والعمر يمضي في هدوء الزنبق..
شيء اليك يشدني لاأدري ماهو منتهاه
يومآ أراه نهايتي ويومآ أرى فيه الحياه
آه من الجرح الذي مازال تؤلمني يداه
آه من الأمل الذي مازلت أحيى في صداه .
صادق محمد عبد الكريم الدبش
18/11/2015 م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,102,763
- عاجل ..أعتقال متظاهرين أمام مجلس النواب اليوم .
- لا للأرهاب !...نعم لأنسنة الحياة في المجتمع العالمي .
- في ذكرى رحيل القائد الشيوعي وضاح حسن عبد الامير
- حاورتها بعد ان شربنا من خمرتها .
- السؤال الى المجهول ..
- أخترنا لكم من بطون الكتب
- مناجات لروح الفقيد الراحل عبد الرزاق عبد الواحد .
- بمناسبة أفتتاح سفارة المهدي المنتظر ..قدس سره الشريف !
- الوقوف لجانب الشعب المصري ..هي ضرورة وطنية وقومية وأممية .
- فلاديمير لينين قائد ثورة أكتوبر العظمى .
- المجد لثورة أكتوبر الأشتراكية العظمى
- كلمات للشاعر والاديب والمثقف الكبير ..سعدي يوسف .
- هل نحن لغز ؟..حروفه غير موجودة في معاجم اللغة !...
- تخريفات في اخر العمر ...
- لنخرج عن السياق ...أليها نكتب ! .
- كلمات عن مشهد راقص لصبية جميلة .
- ماركس وزيارته للجزائر
- تعليق على ملصقات في بعض مناطق بغداد .
- كلمة أمة / معناها وأستعمالها في القرأن الكريم .
- في حانة بلندن .


المزيد.....




- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- انطلاق مهرجان "فاس" للموسيقى العالمية العريقة بدور ...
- خطة مصرية أوروبية لتطوير المتحف المصري بالقاهرة
- دراسات.. الموسيقى تخفف من معاناة مرضى السرطان
- دراسة: الاستماع للموسيقى يمكن أن يخفف آلام مرضى السرطان
- افتتاح مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية في روسيا
- لماذا استاء البعض من تكريم مؤسسة فلسطينية للفنانة الهام شاهي ...
- القبض على إيطالي انتحل شخصية الممثل الأمريكي جورج كلوني
- -من إن بلاك 4- يتصدر إيرادات السينما و-رجال إكس- و-علاء الدي ...
- وهبي واخشيشن يسابقان الزمن لعقد مؤتمر البام بدون بنشماس


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صادق محمد عبدالكريم الدبش - خاطرة وما ذهب اليه الخيال .