أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الله دالي - هل التدخل الروسي في سوريا أعاد التوازن














المزيد.....

هل التدخل الروسي في سوريا أعاد التوازن


محمد عبد الله دالي

الحوار المتمدن-العدد: 4988 - 2015 / 11 / 17 - 19:05
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



هل التدخل الروسي في سوريا أعاد التوازن
منذ انهيار الاتحاد السوفيتي في تسعينات القرن الماضي ، الذي كان يشكل مع حلفاءه من دول أوربا الشرقية والمتمثل بحلف وارشوا ،قطباً مهماً بوجه حلف الناتو المتمثل بالحف الأطلسي ، انفردت أمريكا الزعيمة الأولى في أوربا ، بمسك العصا من بدايتها ، حتى أصبحت ضربتها توجع من يعصي أمرها في المنطقة .مستعينة بحلفائها وعبيدها ، حيث عززت مواقعها في دول الخليج وشمال أفريقيا ،وزادت من ترسانتها العسكرية ،وقد أثرت بتحالفاتها القديمة والجديدة إلى تغيرات مهمة في القيادات القديمة ، وساعدت قيادات جديدة بمسك المنطقة ، يأتمرون بأمرها ، وينفذون كل مخططاتها ،المرسومة لهم لتغيير خارطة المنطقة العربية ،الغنية بمواردها وأهمها النفط ،وترسيخ أقدامها بالمياه الدافئة .
ومن أهم الدول المراد تدميرها هي الدول المعارضة للوجود الإسرائيلي ،ولسياستها في الخليج وبعض الدول العربية التي تدور في فلك الرأسمالية الدولية والحفاظ على فواعدتها وحلفاءها في منطقة الخليج من المد الإيراني الشيعي .ومن أهم مخططاتها في المنطقة عزل جنوب لبنان المتمثل بحزب الله الموالي لإيران ، وعن العراق السائر بفلك إيران ايظاً والذي أصبح جزء مهم من سياسته الراهنة .
علماً إن سوريا كانت من الدول المؤثرة في تصدير الإرهاب إلى العراق وما معسكرات اللاذقية التي كانت مركز لتدريب الإرهابيين ،باعترافات الذين وقعوا بيد قوات الأمن العراقية ،كل هذه الأسباب أثارة قوى كانت لها تأثير في المنطقة مثل ليبيا والجزائر ومصر والعراق وسوريا واليمن ،حيث أخذت تسقط الواحدة بعد الأخرى بيد الإرهاب الجديد الذي صنعته




الولايات المتحدة وحلفاءها في الوطن العربي ،ولم يتبقى لها غير سوريا ،والحفاظ على مواقعها في حوض البحر الأبيض المتوسط .إن التدخل السريع لروسيا ،بعد ان أحست إنها ستفقد أهم حلفاءها وقواعدها ، فحركت أساطيلها فأعاده نشاطها في قاعدة اللاذقية الواقعة على البحر الأبيض المتوسط ،وخاصة اسطولها الجوي معززا بأحدث الطائرات ، الذي كان مؤثراً بضرباته على الإرهاب ومنظماته ،مما أثار حفيظة آل سعود وقطر وإسرائيل وبعض حلفاءها في المنطقة مما حدي بهم بالتوجه إلى الكرملين للتأكد من نوايا روسيا ،وإبداء خوفهم من تحركهم الذي أربك مخططاتهم ،في سوريا والعراق ،إن التدخل الروسي بهذه القوة والفعالية ، أدى بالولايات المتحدة وحلف الناتو لمراجعة نواياهم وخططهم ، مما أدى الى تراجع بعض تصريحاتهم تجاه النظام السوري ،وإن دخول بعض دول أوربا الشرقية والتي تدور بالفلك الشيوعي ،بتصريحاتهم حول الوضع في المنطقة ،أما حفاظاً على مصالحها ومواقعها السياسية والاقتصادية مع روسيا ،،إن التحالف الجديد مع العراق وإيران ،من الناحية الأستخبارية والأمنية ،وتحرك بعض الوفود إلى روسيا لعقد صفقات وعقود للأسلحة والاطلاع على الخطط المستقبلية لمواجهة الإرهاب والتنسيق مع حلفائهم القدامى ،،وإعادة الثقة بين الطرفين ،وأبدا الجانب الروسي تعاونه مع الحكومة العراقية ، أثار هذا التوجه الجانب الأمريكي مما زاد من طلعاته الجوية لزيادة الثقة المفقودة بين حلفائها الجدد الذي جاؤا بهم إلى العراق .
ان التعاون الذي أبداه الجانب الأمريكي للتعاون والتنسيق مع الجانب الروسي لضرب الإرهاب ،ومراقبة الضربات الموجعة إلى مواقع داعش وحلفاءها ،فأبدت دول الخليج وإسرائيل قلقها من ضرب قوى المعارضة





المعتدلة من قبل الطائرات الروسية ،إن توقف التصريحات الحادة والهادفة إلى عزل رئيس النظام السوري ،إلى تصريحات أخرى أقل حدةُ ،وأحدثت تغيراً ملموساً ،في دفع الوضع الراهن في سوريا إلى المفاوضات ،وقد تحركت أكثر من جهة لحلحلت الأزمة في المنطقة ، إن الهدوء السياسي وتحرك الوفود بين الدول المعنية بالأمر ،هو دليل واضح على تأثير التدخل الروسي ،والتأييد الذي حصل من بعض دول أوربا ،وخاصة بعد هجمات داعش على بعض دول أوربا وآخرها هجمات باريس ، وفضح المنظمات الممولة من بعض دول المنطقة ،إن العاصفة لم تهدأ لحد الآن ، وإن الجولات ألمكوكيه والتصريحات التي نسمعها من بعض سياسي الحكومات ، دليل آخر ، على هناك توازن جديد في العالم ،أو في المنطقة يعيد للأذهان الحرب الباردة أو ظهور تحالفات تًعيد لروسيا وحلفاءها في المنطقة الهيبة لدول أوربا الشرقية .والحد من سطوة ، أمريكا وتأثيرها في العالم .

الكاتب والقاص
محمد عبد الله دالي الرفاعي
في ا/11/2015
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ








الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,801,715
- الحب بصمت قصة قصيره
- كلمات مهاجرة
- وجهة نظر الى فقهاء السياسة
- كارثة تحل بالشباب والبلاد
- تظاهرة بين تظاهرات
- الشيخ والبرنو وقرص الشمس قصةقصيرة
- نظفوا بيوتنا من عدوى الزباله
- عملاء الطائفيه
- أيها الفارس ترجل
- تحليلات ومحللين
- زفاف في حضرة النهر قصة قصيرة
- المرأة العامله في التنظيمات النقابيه
- اعدام النخيل مع سبق الاصرار والترصد
- المرأة العاملة في الوطن العربي
- قالوا العاصفة حققت أهدافها
- الاسود تدافع عن عرينها قصة قصيرة
- الحج الى صخرة المنحر
- كيف ذابت داعش ؟ وأين ذهبت ؟
- سماء بلا نجوم قصة قصيرة
- عن أيً شرعية تدافعون ايها الحاقدين


المزيد.....




- استقالة رئيس وزراء مالي وحكومته بسبب تصاعد العنف في البلاد
- جزائريون ينخرطون في مبادرة -السترات البرتقالية- لحماية الاحت ...
- اهتمام مصري بتطور الأوضاع في السودان
- الشرطة الفرنسية تكشف سبب حريق نوتردام
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- داعش يعلن قتل وإصابة 69 جنديا في هجمات بنيجيريا
- أمريكا وروسيا لا تؤيدان دعوة لهدنة في ليبيا
- جمهورية دونيتسك مستعدة لمد سوريا بالفحم
- بالصورة... عماد مغنية على أنقاض السفارة الأمريكية في بيروت


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد عبد الله دالي - هل التدخل الروسي في سوريا أعاد التوازن