أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - عماد علي - هل حقا غيٌرنا اقليم كوردستان ؟














المزيد.....

هل حقا غيٌرنا اقليم كوردستان ؟


عماد علي

الحوار المتمدن-العدد: 4987 - 2015 / 11 / 16 - 10:28
المحور: القضية الكردية
    


هنا لا يمكن ان نتكلم عن التغييرات المختلفة، اي من الناحية الاجتماعية والثقافية و الاقتصادية، و المجال لا يسع الا ان نتكلم عن التغييرات السياسية التي تتاثر هي بالتغييرات الاخرى ايضا، اي هناك علاقة جدلية واضحة بين كل تلك التغييرات و تاثير كل منهم على الاخر سلبا او ايجابا . و عليه نتكلم عن التغييرات و في فترة زمنية معينة، اي بعد انبثاق حركة التغيير الكوردستانية، و ما اثرت على الواقع الكوردستاني و تاثرت و الى اين وصلنا بها .
اننا على علم بان التغييرات التي يؤثر عليها عامل ما وفق فعاليات او تلامس او احتكاك يمكن ان تحدث باشكال ثلاثة؛ اما تتغير الحال جذريا اي بشكل مطلق و جذري وجوهري بحيث نرى واقعا مغايرا في الشكل و التركيب و تغييرا في اتجاه المسار، او يحدث تغييرا في جانب ما، اي اصلاحا نسبيا هنا و هناك في الموجود و نحصل الجديد من ذات الموجود من القديم بتغيير تركيبته او جزء منه بشكل ما ، او باضافة جديد ما او مستحدث على القديم و به يتغير من تراكمه و تناسقه و لا يمكن ان يثبت الموجود دون التاثير عليه، اي القديم المضاف اليه من الجديد المؤثر . او تحدث التغييرات الثلاثة في الوقت ذاته .
الوضع السياسي العام قبل انبثاق حركة التغيير و بروزها الى الساحة و ما احدثته من التاثير على الموجود فيمكن ان نعرفها على انها اضافة الى القديم احدثت تغييرا في تركيبة القديم في السلطة و توجهات الجهات السياسية الاخرى ايضا بما غيرته من المعادلات التي تحسب لها تلك الجهات من قبل، و من جوانب عدة و لكنها لم تحدث تغييرا جذريا في اساس السلطة و الاهم المنتظر منها.
اثرت على السلطة و اضافت المعارضة التي لم تكن موجودة من قبل، مما غيرت معها شكل و تركيب السلطة بشكل مؤقت، و كانت التغييرات في جوانب جذرية من العمق من جوانب و منها سطحية ليس لها تاثير مباشر على الناس وحياتهم من جانب اخر . اضافت رجل مهم و ضروري الى كرسي السلطة الفتية التي تهدف الى الاستناد على العملية الديموقراطية، و هو ضرورة وجود المعارضة كمراقب و مشرع في البرلمان، و ثبتت النظام الموجود و دفعت مسارها نحو التوجهات الجديدة، الا انها لم تثبت العامل الاكثر اهمية اليها وهو تداول السلطة بشكل سلمي، نتيجة تعنت السلطة التي تدير الاقليم منذ انتفاضة اذار وعدم ايمانها بالديموقراطية في منهجها الحقيقي رغم الاداعاءات و التضليلات، و بعد ان وصلت الحال الى تثبيت هذا العامل عمليا تملصت السلطة المتنفذة و الحزب القائد منه . و عليه لم نجد مجالا للتكامل في العملية السياسية .
عندما نعيد النظر في العملية او نقيم ما وصلنا اليه اننا نعتقد باننا قد تراجعنا بدلا من التقدم المفروض حصوله بالتغييرات التي حصلت . الوضع الاقتصادي المتازم و مجيء داعش اضافة الى كيفية تعامل الناس مع السلطة و اركان الديموقراطية اعتمادا على وعيهم و مستوى ثقافاتهم المعلومة، فاننا نتحسر على ما فعلناه اصلا و الذي ادى الى ما عكس الاتجاه بالتوجه السلبي الاكثر خطرا على مستقبل الاقليم، لو لم نحاول التغيير او لو تعاملنا مع الواقع بالعقلية الموجودة المنغمسة في الوحل، و لا يمكن ان ننتظر في الوقت القريب احتمال ايجاد امكانية تغيير الحال، و ان كنا نصر على التغييرات بعد ان تسنح الفرصة؛ اي الظروف الموضوعية و الذاتية التي تجرف المعوقات و تمسح من يقف ضد التيار التغييري الذي يفرضه الواقع .
لحد هذه اللحظة لا يمكن ان ندعي اننا غيرنا اقليم كوردستان، لاننا بعدما تقدمنا خطوة رجعنا خطوات عديدة، و كان بالامكان ان نكون الان في مرحلة اكثر تقدما من الان، لو لم تنبثق حركة التغيير او لو تعاملت مع الموجود بعقلية اكثر علمية و بدراسة و بحث معمق، و ربما لم تحدث التشوهات و الاحتكاكات التي حدثت بين الحزبين المتسلطين على زمام الامور في كوردستان . اي كنا الان متقدمين ربما بنصف خطوة، و لكن وجود حركة التغيير شجع التغييرات و دفعها بسرعة و بنقلات طموحة لم تتحملها العقلية القبلية و النرجسية للقيادة الكوردية، و بعد مسايرتها لمدة، فانها اصطدمت معها و تبينت على حقيقتها للجميع . اي لم نتغير جذريا و لم نغير المسار و لم نضف شيئا الى الموجود لحد الان، و هنا لم نحسب للمعوقات الخارجية و التدخلات التي كانت لها التاثير السلبي المباشر على سلاسة سير العملية السياسية، الى ان ثبتت و الاحرى تراجعت بشكل كامل بعد الاخطاء الكبيرة الاخيرة و ما خطاها حزب الديموقراطي الكوردستاني من الخروقات القانونية و السياسية و ضرب بذكل كل ما يمت بالتغييرات المنتظرة التي تقع لصالح الشعب عرض الحائط . و من جانبها حركة التغيير ليس بخارج عن الاسباب التي ادت الى استقدام او حدوث هذه الخطوات، نتيجة الاستفزازات الكبيرة التي احدثتها للاخر، وكان هناك البديل المناسب الذي كان من الافضل الاعتماد عليه للتعامل مع حزب محافظ معلوم التركيب و النهج والفكر والفلسفة، فانها و بدوافع سياسية حزبية بحتة اقدمت على خطوات كانت من الممكن ان تتريث فيها او التباحث حولها في الوقت المناسب مع المتنفذين . و اوصلتنا الاحزاب المتنفذة الى حافة الشفيرة والشاطي الخطر، و لم يبق الا الخطوات الضيقة الافق، و سوف يحدث ما لا تحمد عقباه على التجربة من الانشقاقات و التباعد الاكثر الذي لا يفيد احدا في كوردستان .اي لم نتغير و لم نغيٌر بل خطونا خطوات طفيفة و تراجعنا عنها و هذه هي الحال . و هذا يوضح لنا كيف نتعامل جميعا مع اقليم كوردستان و ظروفه و ماهو عليه بسطحية و سياسة مبتذلة دون بحوث دقيقة مسبقا لاي خطوة التي لم نحتسب لها و لم نستشرف او نستقرا ما يحدث قبل حدوثه، و على العكس ما ندعي و نعتبر انفسنا عصريين علمانيين، لان المصالح الحزبية هي التي تسيطر على خطوات الجميع بلا استثناء، و تسير السلطة دون اي ارشادات او توضيحات لامورها التي من المطلوب توضيحها بالابحاث العلمية التي يمكن فرضها على الجميع قبل تعنتهم و وصولهم الى الخطوة الاخيرة التي رجعة فيها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,814,647
- نحن مع التضامن مع فرنسا و لكن!
- كوردستان بين تعنت قياداته و التطرف العرقي المذهبي للاخر
- عدم الاحتساب لسمعة اقليم كوردستان
- البيشمركَة يضحي بينما تتباهى قيادات القصور و الفنادق بالانتص ...
- لقد لطخوا التجربة الكوردستانية من اجل مصالح ضيقة
- هل نظرية المؤامرة لازالت سارية المفعول
- كيف تشبع المراة العراقية استحقاقاتها الذاتية في ظل الظروف ال ...
- التوازن بين متطلبات الذات و ما يفرضه المحيط
- ليس حبا ببوتين و انما لوجود ندٍ لامريكا
- لماذا اُغلقت ابواب الاصلاح السياسي نهائيا في اقليم كوردستان ...
- هل يخرج الكورد من متغيرات المرحلة بلا حمص ؟
- ما البديل عن عدم تقبل مجتمعاتنا الديموقراطية ؟
- هل مسعود البرزاني واثق الخطوة يمشي ملكا ؟
- دور المثقفين المستقلين في حل ازمة اقليم كوردستان
- هل استقلال كوردستان ضد اليسارية ام العكس ؟
- هل يكون فوز اردوغان على حساب السلم و الامن الاجتماعي ؟
- هل غيرت امريكا ما نوته سابقا في المنطقة ؟
- نعم اخطات حركة التغيير بمشاركتها السلطة في اقليم كوردستان مب ...
- مواقف الاحزاب اليسارية الكوردستانية في ازمات هذه الايام!
- يحكمون اليوم بعقلية الامس


المزيد.....




- ليبيا: إطلاق سراح طاقم طبي بعد 12 يوما من اختطافه
- الأمم المتحدة: إنشاء -فريق رفيع المستوى- لمساعدة النازحين
- السعودية تدعو الأمم المتحدة إلى التحرك لإجبار الميليشيات الح ...
- الأمم المتحدة تشكل لجنة -رفيعة المستوى- لحل قضايا النازحين
- الولايات المتحدة: فصائل معارضة سورية ارتكبت جرائم حرب خلال - ...
- مقرر الأمم المتحدة يدعو لمعاقبة إسرائيل على -احتلالها للأراض ...
- جيفري: القوات الأمريكية وجدت أدلة على جرائم حرب لتركيا في سو ...
- الأمم المتحدة: نرحب بالاتفاق الروسي التركي لتهدئة الوضع في س ...
- مسؤول أمريكي: القوات الأمريكية وجدت أدلة على جرائم حرب لتركي ...
- العين بالعين... هل يدفع المغتربون في أوروبا ثمن تشدّد جونسون ...


المزيد.....

- افيستا _ الكتاب المقدس للزرداشتيين_ / د. خليل عبدالرحمن
- عفرين نجمة في سماء كردستان - الجزء الأول / بير رستم
- كردستان مستعمرة أم مستعبدة دولية؟ / بير رستم
- الكرد وخارطة الصراعات الإقليمية / بير رستم
- الأحزاب الكردية والصراعات القبلية / بير رستم
- المسألة الكردية ومشروع الأمة الديمقراطية / بير رستم
- الكرد في المعادلات السياسية / بير رستم
- الحركة الكردية؛ آفاق وأزمات / بير رستم
- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - عماد علي - هل حقا غيٌرنا اقليم كوردستان ؟