أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - واثق الجابري - العنف على المرأة وسبايا الأمس واليوم














المزيد.....

العنف على المرأة وسبايا الأمس واليوم


واثق الجابري

الحوار المتمدن-العدد: 4984 - 2015 / 11 / 13 - 22:47
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


تثمل المرأة في أغلب المجتمعات؛ مقياس العفة والشرف والقيم، ومنها ركيزة مجتمع رقي خُلقي ومستقبلي؛ إلاّ أن المجتمعات ما تزال قاصرة عن ترجمة حقوقها وتتوارث العنف؛ إمتداداّ من سالف العصور ومتنوع الحضارات، التي تضعها على بُعد مسافات خلف خطوات الرجل.
تناقضت القوانين الوضعية والسماوية، وأُجْحِفتْ حقوق المرأة في تقاليد مجتمعية؟!
يتناول عالم اليوم المرأة بنظرة جاحدة، قد تكون أسوء من عصور الجهالة والظلامية ؛ التي تستعبدها وتبيعها وتتوارثها، وتحملها النار على رأسها؟! واليوم مناداة بالمساواة والحقوق، وعرض كسلعة في الأسواق؛ تقدر حسب مظهرها الخارجي في مجتمعات؛ من الغرب الى الشرق، الذي لم يُعطيها نصف حقها؛ في بسبب الحروب والإضطهاد وهجرة الرجال والترمل؟!
لم تنصف تلك الإنسانة المفجوعة في العراق، سيما بفقد أعزاءها وخيمة سترها؛ حيث تشكل ما يقارب 60% من المجتمع بواقع 10% أرامل، ونسبة آخرى من الفتيات العوانس واليتيمات، وآخريات يشكلّن نسبة أكبر بين 30% ممن يعيشون حالة تحت خط الفقر، وإذا قلنا في العراق 4.5 مليون موظف؛ فنصف هذا العدد نساء لهن 50 ألف مخصصات شهرية، وللطفلة 25 ألف، لا تكفي لقدح حليب وقطعة حلويات يومياً؟!
بدأ العنف على المرأة المسلمة بصورة مباشرة وعلنية؛ منذ واقعة كربلاء، وأقتيدت النساء سبايا أمام الأشهاد وفي الطرقات والأزقة؛ حتى دخلن في الأول من صفر الى مجلس أرذل الطغاة، وفي مجلس الفجور والعصيان، فما كان لعقيلة الهاشمين السيدة زينب عليها السلام؛ إلاّ أن تمثل صوت الحق وتنطق بالفصاحة والشجاعة وهي تحمل رسالة الثورة وتحدي الجبابرة؛ في أول تظاهرة ضد العنف والفساد.
إن المرأة في عموم المعمورة، والمسلمة والعربية بالخصوص، تعاني التعنيف والكبت وكمد الطاقات، الذي أضمر دورها وتمثيلها نصف المجتمع ونصف آخر تقوم بتربيته، وحجر في زاوية بناء إسرة؛ بعض منها جعلتها ثانوية ممتهنة؛ لذا إعتبار الأول من صفر يوم لمحاربة العنف على المرأة، صلب هدف الرسالة الإنسانية التي كانت ذروة صراع الحق والباطل في كربلاء، وقمة العنف على المرأة في السبي، وهنا تزامن الذكرى بأحداث كربلاء، تحقيق لهدفين؛ أولهما الإمتداد بالمرأة الى نساء أهل بيت النبوة، ورفع المظلوميات عن النساء، وربط التاريخ ببعضه،؛ لإيصال الحقائق الى جذورها، ومعرفة سر إستخدام العنف ضد المرأة.
للمرأة في كل المجتمعات والحضارات؛ إعتراف بالنصوص، ونكران بالنفوس لدعوات المساواة؛ ومن أنسانة الى بضاعة؟!
تعرضت المرأة العراقية للعنف المباشر والمصائب والويلات، وتصدت الى شظف العيش بغياب فرصة العمل؛ في مجتمع لم يضع دراسات دورية لواقعها، أو تخصيص مشاريع تنموية وقوانين تمنع تعنيفها، وعدم وجود نظام معلوماتي يرصد العنف والمهارات، وبين غفلة حكومية وعنف مجتمعي؛ فقدت النساء حقوقها الطبيعية كأنسانة شريكة، والإساءة لها؛ تحطيم لركيزة بناء المجتمعات، وسبيٌ للمرأة بالتقاليد والعرض والطلب وإجحاف القوانين؟! ما يعني أن أغلب المجتمعات؛ أخذت لنفسها دور الجلاد الذي ساق السبايا من كربلاء؟!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,523,401
- إغتصاب الفتاة يدخلها إسلام داعش
- هل مات الجلبي مسموماً
- التعليم وصياح الديك..!
- من المالكي الى عالية ماذا فعلتم بأهلكم؟!
- من الحويجة رسالة لا يفهمها إلاّ الكبار
- نصر عراقي وإستطلاع مستنقع إقليمي بأقدام روسية
- لا مكان لقائد الضرورة
- العراق وإدارة صراع التحالفات
- تحليل سياسي لحالة مرضية
- فياكرا السيسي وتردد قناة السويس
- مفاتيح العراق على طاولة المقامرة .
- مفردات مواطن يبحث عن الخلاص
- مَنْ المستفيد من إغتيال العبادي؟!.
- علاوي من السبات الى الغيبوبة
- بعض الحمير تقود شعوباً
- العبادي يغرق في الشتاء
- الهجرة وتقارب الأسباب العربية العراقية
- لا إصلاحات على قمامة سياسية
- هجرة جماعية من بلد مستأجر
- معاول بلا مقابض على رؤوس كبيرة؟!


المزيد.....




- استنكار اغتيال الناشطة النسوية سعاد العلي في مدينة البصرة
- استنكار مقتل ستة شابات في الدار الحكومية لتأهيل الاحداث الإن ...
- لن تظل المرأة رهينة سياسات وقوانين وتقاليد التنكيل بها وكراه ...
- يجب محاكمة القتل العشائري للمرأة تحت قانون 4 إرهاب
- Latest
- ملكة جمال العرب.. جزائرية فخورة ببلادها
- #أوقفوا_ العنف_أصدروا_الاتفاقية  .. مقترح اتفاقية القضاء عل ...
- نسرين أكيوز أول مدربة رياضية بطرف إصطناعي
- رواد كنيسة يتصدون لامرأة تحمل رضيعا ولوحت بمسدس في مدينة أمر ...
- رواد كنيسة يتصدون لامرأة تحمل رضيعا ولوحت بمسدس في مدينة أمر ...


المزيد.....

- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - واثق الجابري - العنف على المرأة وسبايا الأمس واليوم