أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - هذهِ الأخبارُ السيّئة














المزيد.....

هذهِ الأخبارُ السيّئة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 4984 - 2015 / 11 / 13 - 20:43
المحور: الادب والفن
    


هذهِ الأخبارُ السيّئة


ذهبتُ إلى طبيب العيون .
قلتُ لهُ .. لا أرى جيّداً ، أشياءَ كثيرة.
قالَ لي .. مع الأسفِ ، لا يوجدُ علاجٌ .
لا تَثِقْ بأكاذيبِ الرجالِ على شاشة التلفزيون .
إخفِضْ صوتَ المُذيعاتِ الجميلاتِ إلى الصِفرِ .
و حدّق طويلاً في تفاصيلهنَ المُدهشة .
و تعايَشْ مع ذلك .
ذهبتُ إلى طبيب الأذن .
قلتُ لهُ .. لا أسمعُ جيّداً ، أشياءَ كثيرة .
و يزعجني الكثير من الطنين .
قالَ لي .. مع الأسف ، لا يوجدُ علاجٌ .
إرفَعْ صوتَ الراديو .
وأستمِعْ إلى كُلّ شيءٍ ، دون إنتباه .
و تعايَشْ مع ذلك .
ذهبتُ إلى طبيب القلب .
قلتُ لهُ .. أنّ روحي ، ليستْ على ما يُرام .
قالَ لي .. مع الأسف ، لا يوجدُ علاجٌ .
خُذْ جُرعةً إضافيّةً من النسيان .
و تعايّشْ مع ذلك .
ذهبتُ إلى الدولة .
قلتُ لها .. هذا خرابٌ كثير .
قالتْ لي .. مع الأسف .
أنا غائبةٌ ، وأنتَ وحدَك .
تعايَشْ مع ذلك .
ذهبتُ إلى أمّي .
قلتُ لها .. أنا مغموسٌ بالأسى ،
و خائبُ الرجا ،
و وحيد .
قالتْ لي .. وأنا أيضاً .
مع الأسف .
لم يعُدْ حُضني يتّسِعُ لك .
إفتَرِضْ حُضْناً إضافيّاً ..
و تعايَشْ مع ذلك .
أنا أعرفُ .. كيفَ أتعايشُ مع ذلك .
سألوذُ بعُزلتي الشاسعة .
و تنتهي إلى الأبد ..
هذه الأخبارُ السيّئة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,751,259
- طنينٌ في الأذن .. كعزلةٍ شاسعة
- نظرية الاختيار العام ، واقتصاديات السياسة في العراق
- تحليل فجوة النوع الأجتماعي في العراق من خلال بيانات الموازنة ...
- التاريخ المالي للعراق .. و جوزيف شومبيتر .. و أصوات الرعد
- لماذا يا إلهي ؟ لماذا لم تجعلني كنديّاً من ذوي الأحتياجات ال ...
- قصص الموازنة العامة العجيبة .. في العراق العجيب
- أُمّي .. وإعصار تشابالا .. و أحداث العراق العظيم
- لماذا لا يتظاهرُ الأقتصاديّونَ .. مع الحكومة ؟!
- كيف تفوزُ على الآخر .. 3 – صفر ؟
- عندما يكونُ وجهكَ خارجَ العُزلة
- هموم شخصيّة
- لماذا لا تأتين في الأحلام
- لماذا تمطُرُ السماء علينا ؟
- و مرّة أخرى .. أين كنتم .. أين ؟
- أين كُنتم .. أين ؟
- تاريخ الشاي
- مرّة أخرى .. عن رواتب و مخصّصات الأساتذة الجامعيين
- الكتابةُ في الأقتصاد .. والكتابةُ عن الحُبّ
- أنا أكتبُ .. أنا خائفٌ .. وأصابعي فوق قلبي
- هذا الفراغُ الشاسعُ .. في القلب


المزيد.....




-  ثقافة وقضايا حقوق الإنسان في “الإذاعة” !
- قراءة في كتاب -مثالب الولادة- لإميل سيوران
- وكيل الخارجية السودانية يلتقي الممثل الخاص للاتحاد الإفريقي ...
- بنيوب يقدم تقرير الحسيمة أمام لجنة برلمانية بمجلس المستشارين ...
- مجلس الحكومة يبحث مشاريع مراسيم المخالفات في البناء والتعمير ...
- شاعر وإعلامي عراقي يشارك بمهرجان دولي للرومانيين في منطقة ال ...
- اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي يعقد اجت ...
- كارول سماحة تقاوم الوجع بالموسيقى في “ليالي قلعة دمشق”
- جدل بين بووانو والطاهري حول المنطقة الصناعية سيدي بوزكري
- لماذا يعد -عندما التقي هاري بسالي- أفضل فيلم كوميدي رومانسي؟ ...


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - هذهِ الأخبارُ السيّئة