أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سيلوس العراقي - استاذ جمشيد ابراهيم : بلا زحمة عليك















المزيد.....

استاذ جمشيد ابراهيم : بلا زحمة عليك


سيلوس العراقي
الحوار المتمدن-العدد: 4980 - 2015 / 11 / 9 - 18:09
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


من وحي مقالة للاستاذ المحترم والزميل العزيز جمشيد ابراهيم بعنوان "الزحمة عليك" نشرها على موقع الحوار المتمدن وهذا رابطها:
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=491863
نستعرض أدناه كلمة "زحمة" في بعضٍ من أمهات كتب التراث الاسلامي والعربي:
واولاً يجدر أن نذكر بأن المفردة العربية "زحمة" تستخدم كذلك في التركية والفارسية، فالزحمة في التركية "zahmete " وفي الفارسية "زحمت" وتعني التعب والمشقة أو الازعاج.

1 ـ لا زحمة في الجنة :
في احياء علوم الدين يقول أبو حامد الغزالي : "لا يتصور أن يكون في الجنة محاسدة ولا أن يكون بين أهل الدنيا في الجنة محاسدة، لأن الجنة لا مضايقة فيها ولا مزاحمة، ولا تنال إلا بمعرفة الله تعالى التي لا مزاحمة فيها في الدنيا أيضاً، فأهل الجنة بالضرورة براء من الحسد في الدنيا والآخرة جميعاً، بل الحسد من صفات المبعدين عن سعة عليين إلى مضيق سجين، ولذلك وسم به الشيطان اللعين، ..... لكن السماء لسعةِ الأقطار وافية بجميع الأبصار فلم يكن فيها تزاحم ولا تحاسد أصلاً. فعليك إن كنت بصيرًا وعلى نفسك مشفقًا أن تطلب نعمة لا(زحمة) فيها ولذة لا كدر لها.. ويضيف: فهذه هي أشغال الخلق وأعمالهم التي أكبّوا عليها، وجرّهم إلى ذلك كلّه الحاجة إلى القوت والكسوة ولكنهم نَسَوا في أثناء ذلك أنفسهم ومقصودهم ومنقلبهم ومآبهم فتاهوا وضلوا، وسبق إلى عقولهم الضعيفة بعد أن كدرتها زحمة الاشتغالات بالدنيا خيالات فاسدة، فانقسمت مذاهبهم واختلفت آراؤهم على عدة أوجه".

2ـ موت الحجاج بسبب الزحمة :
وفي كل سنة يموت العديد من المسلمين في اثناء أداء مراسم الحج، ويموت الحجاج نتيجة الزحمة غالبًا: فتذكر كتب التراث والحوليات من ضمن هذه الزحمات التي تسببت في موت العديد من الحجاج بسبب الزحمة، زحمة عظيمة (يذكرها المقريزي في كتابه السلوك لمعرفة دول الملوك) حصلت بباب العمرة من المسجد الحرام بين الحجاج عند خروجهم إلى العمرة بعد صلاة الصبح، فمات منهم ستة وثلاثون إنسانًا، وذلك في ثالث عشر ذي الحجة.

3 ـ زحمة في حمام النسوان :
ومن الروايات التي تذكر بخصوص الزحمة، لكن هذه المرة زحمة من النسوان حول امرأة حسناء جميلة أحدثت زحمة في حمام النسوان ترد في روايات الف ليلة وليلة على لسان شهريار:
(بعد أن قلعت المرأة الحسناء) ثيابها فصار النساء جميعًا ينظرن ويسبّحن الله عز وجل ويتأملنَ فيما خلق من الصورة البهية وصار كل من جاز من النساء على الحمام يدخلن ويتفرجن عليها وشاع في البلد ذكرها وازدحم النساء عليها وصار الحمام لا ينشق من كثرة النساء اللاتي فيه فاتفق بسبب ذلك الأمر العجيب.
أنه حضر إلى الحمام في ذلك اليوم جارية من جواري أمير المؤمنين هارون الرشيد ويقال لها "تحفة العوادة" فرأت النساء في زحمة والحمام لا ينشق من كثرة النساء والبنات، فسألت عن الخبر فأخبرنها بالصبية، فجاءت عندها ونظرت إليها وتأملت فيها فتحيّر عقلها من حسنها وجمالها وسبحت الله جل جلاله على ما خلق من الصور الملاح، ولم تدخل ولم تغتسل، وإنما صارت قاعدة وباهتة في الصبية إلى أن فرغت الصبية من الغسل وخرجت لبست ثيابها فزادت حسنًا على حسنها.
فلما خرجت من الحرارة قعدت على البساط والمساند، وصارت النساء ناظرات إليها فالتفتت إليهنّ وخرجت فقامت تحفة العوادة جارية الخليفة، وخرجت معها حتى عرفت بيتها وودعتها ورجعت إلى قصر الخليفة وما زالت سائرة حتى وصلت بين أيادي السيدة زبيدة وقبلت الأرض بين يديها فقالت السيدة زبيدة :
يا تحفة ما سبب إبطائك في الحمام؟
فقالت: يا سيدتي رأيت أعجوبة ما رأيت مثلها في الرجال ولا في النساء وهي التي شغلتني وأدهشت عقلي وحيرتني حتى أنني ما غسلت رأسي.
فقالت: وما هي يا تحفة.
قالت : يا سيدتي رأيت جارية في الحمام ومعها ولدان صغيران كأنهما قمران ما رأى أحدٌ مثلها لا قبلها ولا بعدها في الدنيا بأسرها وحق نعمتك يا سيدتي إن عرفت بها أمير المؤمنين قتل زوجها وأخذها منه لأنه لا يوجد مثلها واحدة من النساء وقد سألتُ عن زوجها فقيل بأنه رجل تاجر اسمه حسن البصري وتبعتها عند خروجها من الحمام إلى أن دخلت بيتها فرأيته بيت الوزير الذي له بابان باب من جهة البحر وباب من جهة البر وأنا أخاف يا سيدتي أن يسمع بها أمير المؤمنين فيخالف الشرع ويقتل زوجها ويتزوج بها. وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.

4 ـ الزحمة اسم من أسماء العلم :
كما أن الزحمة أصبحت من الأسماء والالقاب التي تسمّى بها بعضهم، فها هو ابن حجر العسقلاني في "تبصير المنتبه بتحرير المشتبه" يورد اشخاصًا يحملون اسم زحمة :
بزاي: زكريا بن يحيى الواسطي، لقبه زحمويه. وابنه أحمد بن زكريا بن زحمويه.
زحمة بن عبد الله الكلبي وهو قاتل الضحاك يوم مرج راهط.

5ـ مزاحمة النصارى والتضييق عليهم :
كما لا يمكن أن ننسى مزاحمة النصارى التي على المسلم ممارستها في علاقته مع النصارى، وبحسب ابن قيم الجوزية في "أحكام أهل الذمة" :
ينبغي أن يكون ركابهم (أهل الذمة من النصارى وغيرهم) العرور، وهو ركاب الخشب، ثم يضطرون إِلى أضيق الطريق، ولا يمكنون من ركوب وسط الجواد إذا كان يطرقها المسلمون. وإن خلت من زحمة الطارقين من المسلمين فلا حرج ، ثم تكليفهم التميز بالغيار واجب حتى لا يختلطوا في زيّهم وملابسهم بالمسلمين.
ومن الجدير بالذكر ما يرد في النووي : ألاّ يزاحم أحدًا زحمة شديدة يتأذى بها أو يؤذي بها (أحدًا).
لكن يبدو أن أهل الذمة لم يكونوا معتبرين من ضمن الـ "أحدًا" اياها أعلاه، ولا ندري كم شخصًا من أهل الذمة يمكنه أن يكوّن شخصًا "أحدًا" واحدّا لكي لا تتم مزاحمته ومضايقته؟

5 ـ أما لغويًا :
حَشْر: زحمة، جماعة الناس يزحم بعضهم بعضًا ، محيط المحيط.
وزاحم فلانًا: نافسه، باراه، جاراه.
ففي كتاب محمد بن الحارث (ص328): فدارت بينهم أحوال طويلة الوصف على ما يكون بين الضِدَّين ولا ضدَّ أكبر من المزاحمة والمنافسة في الدرجة .
زاحم فلانًا: نازعه على الحكم،ويقال زاحم مع فلان.
تزحَّم، تزحَّم السد الماء: أرجعه إلى منبعه ، معجم الماوردي.
ازدحم، ازدحم مع: تجمع، تراكم.
ازدحم: حضر معه. ازدحم معه
ازدحم على الشيء: تنازعه
زَحْمَة وجمعها زِحام: جمهور، حشد، جمع، جمهرة من الناس، ازدحام شديد، غوغاء
زِحام: حشد من الناس
مِزْحَم: متبوع، من يستميل الناس، ويجتذبهم، ويستهويهم
مزاحمة: حشد، كثرة.
ازدحام: حشد من الناس. تكملة المعاجم العربية (المرجع : تكملة المعاجم ، رينهارت دوزي).

6 ـ الزحمة في أقوال بعض الحكماء :
أما أبو عبدالله بن الجلاء المتوفي في 306 للهجرة، وهو أحمد بن يحيى الجلاء، أبو عبد الله البغدادي، ثم الشافعي. أقام بالرملة، ومات في دمشق.
ومن اقواله ( المرجع : ابن الملقن : طبقات الاولياء):
"الدنيا أوسع رقعة، وأكبر زحمة من أن يجفوك واحدٌ فلا يرغب فيك آخر". وأنشد:
تلقى بكل بلادٍ إن حَللتَ بهـــــا
أهلاً بـأهـلٍ وجـيرانـًا بـجـيران

ونختم زحمتنا في شيء من الحكمة من كتاب "المحاضرات في اللغة والادب" لـ "اليوسي" من حرف الزاي:
زُر المرءَ على قدّ إكرامه لك.
زيارة الضعفاء من التواضع.
زيارة الحبيب تطري المحبة .
زوايا الدنيا مشحونة بالرزايا.
زلة العالم كبيرة.
زينة الباطن خير من زينة الظاهر.
زهد الغامّيّ مضلة.
زِنْ الرجال بموازينهم.
"زحمة" الصالحين رحمة.
زوال العلم بموت العلماء.
زكاة السلطان إغاثة الملهوف.
زيارة المحبوب تزيد المحبة.
وآخر قولنا في "زحمة" العيون التي يخلقها الجمال :
قول الشاعر الشريف أبي الحسن العقيلي
كلـمـا لاحَ وَجـهـهُ بـمـــكـــانٍ
كثرت زحمـــــةُ العيون عليهِ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,772,166
- المفكر الاشتراكي الرابي موسى هيس : روما تسلّم الصولجان الى ا ...
- اورشليم وجبل الهيكل
- المسلمون يعلّمون أولادهم (أن اليهود أعداؤنا)
- بين الهرم العبري والهرم القبطي
- مجلس غناء خرائي عباسي
- الاردن نهرٌ اسرائيلي
- الخرائيات في كتب التراث العربي
- عيد كيبور : المسؤولية الانسانية لاسرائيل في العالم
- كراهية اليهود : يحتل العالم الاسلامي المرتبة الأولى
- كراهية اليهود : عنصر أساسي حيوي في ثقافة العرب
- بين السلة العبرية والسرقة العربية
- الشلف والشليف والشلفة
- بين تنور القرآن والتنور العبري
- الاتجاهات الأربعة لأرض الوعد لأبراهام
- مابعد داعش : هل سيتم اثارة قضية تأسيس الدولة الكوردية
- كيف أصبح الاسلام -دين-
- بين التعاطف مع اليهودي وبين اجباره على البصق على قضيبه
- أصل المجلة : مفردة عربية أم آرامية عبرية ؟
- لماذا لن يحلّ السلام في الشرق الأوسط ؟
- مَن وضعَ القرنين على رأس النبي موسى


المزيد.....




- اختلس النظر داخل المصنع الرئيسي لسيارات بورشه في ألمانيا
- دون مؤثرات.. علماء يكتشفون ضوضاء غريبة في -القطب الجنوبي-
- جمال خاشقجي في آخر مقال بـ-واشنطن بوست-: هذا أَمَسُّ ما يحتا ...
- الدفاع الفرنسية: تصدير الأسلحة لمصر لاستخدام القوات المسلحة ...
- هل ستتمكن الولايات المتحدة من إيقاف إعادة إعمار سوريا
- نشر آخر مقال عمود لجمال خاشقجي في واشنطن بوست
- خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي: اتفاق أم لا اتفاق؟
- الأهداف الإماراتية الخفية من إطالة معركة الحديدة
- اللومينول.. كاشف الدم في مسرح الجريمة
- أمطار طوفانية تغرق مدنا تونسية وتوقع ضحايا وخسائر


المزيد.....

- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سيلوس العراقي - استاذ جمشيد ابراهيم : بلا زحمة عليك