أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بيان بدل - الحدّ














المزيد.....

الحدّ


بيان بدل
الحوار المتمدن-العدد: 4978 - 2015 / 11 / 7 - 22:55
المحور: الادب والفن
    


لازالتْ مغمضة العنينن، فيما الابتسامة تطفو على محياها، وكسل الصباح لازال يحتل جسدها، أزاحت ببطئ غطاءً كان يحمي جسدها من البرد، بقيت ممتدة على سريرها لتتلذذ بسماع صوت المطر في هذا الصباح وببردٍ لذيذ يتسلل إلى جسدها .
لملمت ما تبعثر منها من أحلامِ ليلة أمس، وتوجهت نحو نافذة غرفتها . أزاحت ستار النافذة، ورفعت نظرها إلى السماء!، غيوم داكنة محملة بما ترغب بالتخلص منه، قطرات من الماء تنهمر على الأرض ، فتحت النافذة مدّت يدها لتتحسس تلك القطرات ...مطر!، أغمضت عينيها مجددا لتنتشي بها وهي تنفذ عبر مسامات يدها وتمتزج بدم الشريان ..
من ثم أغلقت النافذة وتوجهت لإحضار فنجان قهوة الصباح- صوت المطر ورائحة القهوة – إنه صباح جميل !!
تقدّمت بخطوات متأنية نحو غرفتها وعرجت لاخذ جهاز الحاسوب بيدها ليكون رفيقها،:"لا بأس أن اشرب قهوتي اليوم في سريري واتصفح المواقع الإخبارية ، بالتأكيد سأعرج على موقع التواصل الاجتماعي- فيس بوك-"، لا شي سوى حوارها الداخلي وصوت المطر ....
- شخص ما طلب صداقتي، قالت باستغراب !! لقبه ليس بغريب عليّ ! ومكان إقامته !! هو مدينتي التي كبرت في أزقتها ..
شاب في مقتبل العمر هو ..
لم تمر سوى لحظات على موافقتي، واذ برسالة منه تقول :
- صباح الخير ..
- صباح النور ..
- من أين أنت ؟
- من حيث لا شي سوى الصمت!، قلتُ:- اذا لم يكون لديك مانع هل لا ذكرت لي اسمك ؟
- أنا فلان ابن فلان...
- ووالدتكِ اسمها .... اليس كذلك ؟
- نعم وكيف عرفتي بأسم والدتي ؟
- عرفتُ مذ كنتِ طفلة، منذ كنّا نلعب معاً، حينها لم نتعلم بعد لغة الكراهية، كنّا نأكل من طبق واحد، عرفتُ، لان والدتك هي أختي !! ووالدك يكون ابن عمي ..
- لا يعقل هذا ! أتكونين خالتي وأنا في هذا العمر ولا أعرف بذلك !!!
- هذا ليس بغريب يا ابن اختي لأنك شربت من حليب الجهل!، وترعرعت في بيئة تكون فيها الكلمة الأولى والأخيرة للرجل، كبرتَ في مجتمع تكون فيه المرأة مهمّشة، لا كلمة لها ، لا رأي، ولا خيار لها، اما الطاعة التامة أو أن تكون منبوذة ويُقام عليها حد السيف ..!، لم يخبروك بأنني خالتك، لأنني لم أختر طريقاً صنعوه لي.
- انتظري، سأنادي أمي، لأني لم أفهم شيئا منك !!.
- لا تتعب نفسك، أمكَ اختارت الطريق الذي رسموه لها بالحرف ولن تتجرء على الانحراف عنه ..
- هلوووووو ....أين أنت، لمَ لاترد؟ اختفيتَ !؟.
لابد انه قد أُقيم عليّ حدُّ الحظر !!.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تسرب الروح عَبر الأبواب الموصدة
- الرحيل إلى المجهول
- هديل الوقت
- الشريط الأبيض
- عودة الروح
- ملاكُ الليل
- حفلة إعدام حلم
- صرخة مؤدة ذاقت الموت بأوجه عدة
- إلى متى يمارس العنف الجسدي ضد الطفل في مجتمعاتنا ؟
- عندما تحض الامثال الشعبية على الحط من قيمة المرأة كأنسانة
- حلم الطفولة الضائع...
- كلمات متساقطة
- مشاهد من الذاكرة ( الحنين إلى الأمّ)
- مشاهد من الذاكرة


المزيد.....




- النمسا تشيد بالإصلاحات التي يقودها جلالة الملك وتعتبر المغرب ...
- أغنية حُب الوطن دِين
- قراءة في فيلم: منزل المندوب الملكي
- سينما -آي ماكس- تقتحم السعودية قريبا
- ليندسي لوهان تعلق على فتح سينمات في السعودية
- مراقبون: خليفة بوتفليقة سيكون شخصية ثانوية في البلاد!
- المحظورات في السينما السعودية بعد إصلاحات محمد بن سلمان
- -ديزني- تشتري أفلام ومسلسلات من -فوكس- مقابل 52 مليار دولار ...
- لشكر مطلوب أمام محكمة إنزكان
- رئيس الحكومة: اتخذنا إجراءات للتخفيف من آثار موجة البرد القا ...


المزيد.....

- المدونة الشعرية الشخصية معتز نادر / معتز نادر
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - القسم الثانى والاخير / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسى المقاوم للنازية - الفسم الأول / سعيد العليمى
- من الأدب الفرنسي المقاوم للنازية - مقدمة / سعيد العليمى
- تطور مفهوم الشعر / رمضان الصباغ
- البخاري الإنسان... / محمد الحنفي
- يوم كان الأمر له كان عظيما... / محمد الحنفي
- التكوين المغترب الفاشل ) أنياب الله إلهكم ) / فري دوم ايزابل Freedom Ezabel
- عندما كان المهدي شعلة... / محمد الحنفي
- تسيالزم / طارق سعيد أحمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بيان بدل - الحدّ