أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد نفاع - الحقائق الدامغة ضدّ التزييف في موضوع -التّواصل-














المزيد.....

الحقائق الدامغة ضدّ التزييف في موضوع -التّواصل-


محمد نفاع
الحوار المتمدن-العدد: 4976 - 2015 / 11 / 5 - 08:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


*إذا طغت المجاملة والصمت على التزييف والكذب لن يكون حبل الكذب قصيرًا، بل يصبح ويمسي جزءًا من واقع مشوّه

*أول من بادر إلى التواصل هو الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد

*أول من نفّذ التواصل مع سوريا الأخ محيي الدين خلايلة ودفع الثمن

*هدف إضعاف الحزب الشيوعي عن طريق ما أسموه "تواصل" أبعد ما يكون عن التواصل




كنت مضطرًا للتأخر في نشر هذا الموضوع حتى لا يوضع في خانة التشفّي، خاصة قبل الحكم الاضطهادي على مشايخ الدروز ومن معهم. والآن إلى الحقائق الدامغة:
المقصود طبعًا هو التواصل مع من تطلق عليهم حكومة إسرائيل الغاشمة "الأعداء"، وبالأساس سوريا، وكأن سوريا هي التي تحتل أرضًا "لإسرائيل"!! وكأن على سوريا ان تتسامح مع الاحتلال وتحمد الله على هذه النعمة. لا يُمنع الوصول أبدًا إلى عدد من الأقطار العربية مثل قَطَر ومصر والأردن والمغرب وتونس. أما السعودية فهناك الحَجّ وهذا حق، لكن في بقية أصدقاء إسرائيل لا يوجد مثل هذا السبب، لا توجد هناك مكة المكرمة والمدينة المنورة، اللهم إذا استثنينا الأردن قبل الحرب العدوانية سنة 67 وحق أهلنا أبناء شعبنا المسيحيين للوصول إلى هناك.
أعداء إسرائيل أفضل بما لا يُقاس من أصدقاء إسرائيل، لا توجد مقارنة.
إن أول من بادر إلى التواصل مع سوريا كان الرئيس الراحل حافظ الأسد في أواسط تسعينيات القرن الماضي، حيث كلف احد أعضاء البرلمان السوري من أصل جولاني سوري بهذه الدعوة ونصها الحرفي: "الرئيس السوري يدعو وفدًا من عرب الـ 48 بقيادة راكاح لزيارة سوريا". ألقيت الدعوة علنًا ومن مكبر الصوت من "تل الصيحات" وراء خط وقف إطلاق النار قبالة بلدة مجدل شمس. وحملها إلينا عدد من أبناء الجولان السوري المحتل.
كنت يومها اشغل مسؤولية أمين عام حزبنا الشيوعي المجيد ونقلت الموضوع إلى اجتماع المكتب السياسي، هنالك أقلية عارضت معارضة تامة. وهنالك من وضع شروطًا، ان يكون الوفد بقيادة الحزب من العرب واليهود، ونُقل هذا القرار. وكان ردّ الرئيس حافظ الأسد في منتهى المسؤولية، نحن نعرف مواقف الحزب المؤيدة لسوريا ضد الاحتلال ولا نفرق بين الأعضاء، ولكننا نفضل الآتي: بعد مدة سيعقد في دمشق مؤتمر لرجال الدين من كافة الطوائف، بعدها يصبح الأمر أكثر قبولًا وتفهمًا لدينا.
قبلنا وقدّرنا هذا الموقف وشكرنا وأعلنا عن ذلك. وتعاملت وسائل الإعلام هنا بشكل مكثف عبر عشرات المقابلات في الإذاعة والصحف والتلفزيون، ومعظمها ركّزت على سؤال: هل تحملون معكم رسالة إلى هناك إذا طلب منكم ذلك!!
"إذا طُلب" يعني من السلطات الإسرائيلية. قلنا بشكل قاطع وتعبيرًا عن موقف حزبنا: أبدًا، لا ولن نحمل أية رسالة، نحن ندين الاحتلال الإسرائيلي ونؤيد حق سوريا في استعادة الجولان المحتل.
بعدها دخلت عدة معوّقات داخلية عندنا على الموضوع، منها:
1. قام نفس الإخوان من الجولان بالاتصال مع العشرات وكأنهم هم الذين يشكلون الوفد وبمسؤوليتهم. وسلمونا قائمة بذلك رفضناها بشدة، كان في القائمة كما اذكر سبعة أشخاص من بيت جن وحدها. رفضنا تدخلهم الانفرادي في الموضوع.
2. قام احد رفاق حزبنا يومها – اليوم هو خارج صفوف الحزب كليًا – وهو "ليس من إحدى قرى الشمال" كما اعتدنا ان نقرأ، ولا من الجنوب. بتشكيل قائمة منفردة مع احد أصدقائه من الجولان. رفضنا ذلك، لان القرار يجب ان يكون قرار الهيئة وليس أي شخص.
3. وهو الأخطر برأيي ان عددًا من قادة الجبهة يومها – واحدهم خارج صفوف الجبهة اليوم – رفضوا المشاركة في وفد بقيادة الشيوعيين. واحدهم اقترح وفدًا مقلصًا من خمسة أشخاص فقط – وهذا مناقض للدعوة التي تشمل العشرات.
وآخر رفض المشاركة مع أشخاص من قوة سياسية مرفوضة بالنسبة إليه – اليوم هي ليست مرفوضة مع العلم ان موقفها تغير للأسوأ خاصة في الموضوع السوري كما نراه هذه الأيام.
نحن رأينا ان تركيبة الوفد يجب ان تكون تمثيلية للقوى السياسية والأحزاب، وجرى تقدير كبير لهذا الموقف من الجانب السوري والذي له مصلحة أيضًا في ذلك.
سنة 1997 وبناء على قرار الحزب سافر الرفيق القيادي توفيق كناعنة إلى دولة عربية – لا لسوريا ولا للبنان ولا الخليج ولا العراق – وتفاقمت العراقيل الداخلية عندنا – وفقط الداخلية – ومن منطلقات ذاتية لا غير، حتى حُيّد ملفّ الموضوع كليًا كنقطة بحث على طاولة القيادة السورية.
بعدها وبمبادرة رفيق الدرب الأخ محيي الدين خلايلة، رُتِّب وفد واسع وزار سوريا بهدف التواصل فعلًا، وليس لأي مأرب آخر، هذه قناعته، وليس لجمع أصوات ضد الحزب الشيوعي.
ثم دخل الإخوة في التجمع الوطني الديمقراطي على الخط، بقيادة الأخ د. عزمي بشارة حيث أصبح يخاطب بـ"المفكر" من صنع دمشق.
زيارة سوريا المناضلة والممانعة هي حق وشرف كفاحي. ومن الطبيعي ان يستغل الإخوة في التجمع هذا الموضوع لكسب التأييد والأصوات الأمر الذي ساعدهم جدًا، وكان هذا هو الهدف، وإمعانًا في جرف التأييد جرى تصعيد في العداء للحزب الشيوعي، ووزعت مسؤوليات ترتيب الوفود – "بين العرب والدروز". وفي أول لقاء "للمسؤول الدرزي" في فضائية الجزيرة ومن قَطَر وفي أول جملة لفظها: الحزب الشيوعي وافق على التجنيد العسكري الإجباري. وقام ضد الحزب والجبهة ولجنة المبادرة العربية الدرزية، وهم أكثر المتضامنين معه، وهذا واجب، فقد وقف الحزب هذا الموقف المشرّف مع جماعة الأرض ضد السلطة، ومع الحركة الإسلامية ضد السلطة، ومع التجمع الوطني الديمقراطي ضد السلطة، ومع كل مجموعة أو فرد وحركة – مثل الإخوة في أبناء البلد، ضد السلطة الغاشمة.
بعدها تشكلت أكثر من حركة في موضوع "التواصل" وهذا حق. لكن المطلوب عدم التزييف أبدًا للحقائق.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ما أشرف وما أصعب ان يكون الإنسان عربيًا!!
- من هم حلفاء وأصدقاء الشعب الفلسطيني
- الكرة الأرضية تدور أيضًا في الليل
- الرؤية مرّة واحدة أفضل من السماع مئة مرة
- سميح القاسم، ذكريات راسخة من مواقف شامخة
- عدوان إسرائيلي ومقاومة فلسطينية
- ملاحظة حول المؤتمر ضد التجنيد
- سلوكيات وأخلاق
- الناحية الفكرية والموقف من سوريا
- الموقف السياسي انعكاس للنظري الفكري (2)
- الانتقاد والانتقاد الذاتي (1)
- التراجع في الانتخابات – الأسباب، النتائج والاستنتاجات
- تطويق لقرار اوباما بضربة عسكرية
- مجموعة المجرمين تدق طبول الحرب
- المجد لمصر وشعب مصر العظيم
- غازي شبيطة رفيق أصيل عريق
- محمد مرسي جريء جدًّا في العمالة والنذالة
- ش. ش. كافر تكفيري يكفّر الموحَّدين والموحِّدين
- الدّور المذدنب لسكرتير الأمم المتحدة
- شرق أقصى جديد


المزيد.....




- البرلمان المصري يوافق على "إعلان" الطوارئ 3 أشهر.. ...
- وزير الخارجية القطري: الدوحة ملتزمة بخيار الحوار مع دول الحص ...
- الخارجية السعودية تنفي زيارة أحد مسؤولي المملكة لإسرائيل سرا ...
- العراق.. المفوضية العليا تقترح موعدا للانتخابات البرلمانية
- شرطة مقاطعة وورويكشر في بريطانيا تطوق منطقة منتزه برمودا
- الروهينغا العائدون إلى ميانمار ربما يواجهون مصيرا بائسا
- بالفيديو: تحطم طائرة صغيرة في طريق مزدحم بولاية فلوريدا
- غارات مكثفة للتحالف تستهدف المليشيا جنوبي صنعاء
- أتلتيكو مدريد يستعيد نغمة الانتصارات بالليغا
- توتنهام يقسو على ليفربول برباعية


المزيد.....

- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي
- أكاذيب حول الثورة الروسية / كوري أوكلي
- الجزء الثاني : من مآثر الحزب الشيوعي العراقي وثبة كانون / 19 ... / فلاح أمين الرهيمي
- الرياح القادمة..مجموعة شهرية / عبد العزيز الحيدر
- رواية المتاهة ، أيمن توفيق / أيمن توفيق عبد العزيز منصور
- عزيزى الحب / سبيل محمد
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- أصول الفقه الميسرة / سعيد رضوان
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد نفاع - الحقائق الدامغة ضدّ التزييف في موضوع -التّواصل-