أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي كاب - كذبة كبيرة عنوانها وطن














المزيد.....

كذبة كبيرة عنوانها وطن


سامي كاب

الحوار المتمدن-العدد: 4964 - 2015 / 10 / 23 - 20:47
المحور: المجتمع المدني
    


اكبر كذبة عشتها طوال حياتي منذ وعيي وحتى الآن عنوانها وطن

ولماذا اقول عنوانها لانها ليس كلمة او جملة انما مسلسل تراجيدي يحتوي آلاف الحلقات وتاريخ طويل من الحروب والصراعات تتخلله التضحيات والعذابات والمعاناة والذل والقهر والفقر والتشرد والحرمان والسجن والدمار والخراب والاضطهاد والحصار والتجويع والملاحقة ومنع فرص العمل والانتاج وايقاف عجلة الحياة بكل انواعها

كذبو علينا ونحن صغار وعندما كبرنا ووعينا اكدو كذبهم ووثقوه بمناهج ثورية مزيفة وبرامج تنظيمية ورقية لاقيمة فعلية واقعية لها تذكر

كذبو علينا نحن المواطنون الفلسطينيون الابرياء الشرفاء الانقياء

واحاطونا بكل انواع الكذب والرياء

واختلط علينا الامر واصابنا الغرور وتحركت في عروقنا الشهامة العربية والكبرياء

ورحنا بلا تفكير او مساءلة او شك او تمحيص او تدقيق نقدم انفسنا قرابين على مذبح الوطن ...

واي وطن .. ؟؟

وطن موهوم مزعوم مرسوم بابهى واحلى الصور... مبرمج مخطط مسبقا ومحدد المعالم ومصمم على مقياس عقلية العربي

ذاك العربي الساذج البسيط المسالم المحب للحياة الطامح للامن والسلام في وطن يوفر له حقه بالحياة

كذبو علينا وكلهم كاذبون ..

الساسة من قياداتنا وقيادات العالم اجمع

وكذبو علينا اولياء امورنا وشيوخنا وكبارنا ومعلمينا ومسؤولي منابر الاعلام المرئي والمسموع وكتابنا وفنانينا ومثقفينا ومفكرينا وكل قياداتنا

وكانما الكذب عنوان حياتنا نحن العرب او العربان ومادة برنامج حياتنا اليومي بداية من فلسطين ثم لبنان ثم سوريا ثم العراق ثم مصر وشمال افريقيا ثم اليمن وباقي بلاد العرب ومهاجع العربان

وما زالو يكذبون رغم القتل اليومي والتفتت والتشرذم واللجوء والخسارات الفادحة المادية والمعنوية وخسارة الانسان

ما زالو يكذبون علينا ويقولون ان هناك اوطان للعربان

هناك وطن اسمه فلسطين وهذه الكذبة رقم واحد

وطن اسمه لبنان كذبة رقم اثنين

وطن اسمه سوريا كذبة رقم ثلاثة

وهكذا فقائمة الكذب طويلة ومسلسل الكذب طويل

يئست انا كانسان من الكذب ومن مسميات الاوطان

اقف اخيرا خارج هذا المعمعان واقول باعلى صوتي وبكل حسي ووعيي كانسان بانني مجرد انسان

انتمي الى عالم الانسان

وطني هو كل مكان على سطح الكرة الارضية بل وفي اي مكان في الكون حيث يتحقق وجودي واعيش بسلام واواصل حياتي كانسان

انتمائي انتماء فعلي لانسانيتي ومجتمعي هو مجتمع الانسانية

وطن الانسان هو المكان الذي يمكنه ان يعيش به بامن وسلام ويؤكذ ذاته به ويحقق وجوده به وضمن حدوده يبني حضارة انسانية

كفاكم كذبا ايها الساسة

كفاكم كذبا ايها القادة

ها نحن قد وعينا وفهمنا وتعلمنا من المحن وتتابع المراحل المأساوية التراجيدية

تعلمنا من المآسي والتجارب الصعبة والمصائب

وحيث كانت التضحيات اكبر من المصاب فاننا اليوم نفكر باعلى نصاب ونستنتج بالقياس وبالمنطق والحساب

ونعلن ونقر بان الوطن يحتاج لصادق وليس لكذاب لمخلص وليس لنصاب لفاعل وليس لقاعد لمفكر وليس لغبي لمنتج وليس لشيخ كسول متوكل لمتحرك وليس لجامد لانسان وليس لحيوان لتقدمي وليس لمتخلف لعلماني وليس لمتدين

والصادق هو الصادق مع نفسه اولا فكرا وعملا منهجا وتطبيقا وخلقا وسلوكا وفكرا وتكوينا

والصادق مع غيره بنفس المقاييس

وانا اول صادق بهذا الوطن اعلن نفسي

واقول بكل صراحة وصدق بان الوطن المسمى فلسطين من النهر للبحر هو حق طبيعي لعيش الانسان بكل امن وسلام سواء كان يهوديا او مسيحيا او مسلما او علمانيا او اي كان

ومن حق اي انسان كونه انسان ان يعيش في هذه الارض بامن وسلام وان يحصل على كافة حقوقه الحياتية دون تدخل الاديان او التنظيمات او الفئات او الاحزاب او العنصريات

واخيرا اقول للكذابين اللاعبين على بساط الوطن

كفاكم كذبا ولنمضي قدما في تحرير الانسان وبناء الاوطان

وهيا نعيش معا بني الانسان بامن وسلام





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,559,494,056
- العربي المسلم كائن شاذ عن طبيعة الانسان
- الثورة هوية انسان وعنوان وجود
- الثورة لها ادواتها التي تتوافق مع الانسان المعاصر
- الاسلام هو المصيبة ومصيبة العرب هو الاسلام
- ايها المتدين.. يا هذا يا مغفل يا غبي يا مجنون يا معتوه يا مت ...
- الضمير هو اعلى معيار للاخلاق الانسانية وبه يعرف الانسان
- الضمير هوية الانسان
- احساسي بمتعة الحياة يحصل عند الخروج عن صف القطيع
- ذاك الشيطان المتربع في راسي هو انا وهو نفسي
- ابليس شخصيتي بالعقل الباطن والشيطان صفتي الظاهرية
- حكم واقوال وفلسفة من قاموس العلمانية
- استحي ان اقول لي وطن حيث لا وطن للانسان
- اي وطن هذا الذي يذبح به الانسان كما يذبح الحيوان ؟
- لقد صحوت ووعيت وادركت وفهمت ما معنى انسان
- الاسلام ظاهرة تاريخية والاسلاميون عناصر شاذة عن سياق الطبيعة
- تحرير فلسطين هو تحرير الانسان من قبضة الطغيان
- حريتي ان اعيش حياتي كانسان بطبيعتي في كل مكان وزمان
- رسالة استذكار الى امي في عيد الام
- في عيد الام استذكر الالم والاسى والقهر والحرمان والظلم والتس ...
- انا انسان ولست حيوان


المزيد.....




- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- أمن عالمي: تفكيك شبكة تستغل الأطفال جنسياً واعتقال 300 شخص ف ...
- -أنصار الله- تنظر في طلب لزيارة الأسرى السعوديين لديها
- الأمم المتحدة تطالب أوكرانيا بإغلاق موقع -صانع السلام-
- الدفاع العراقية: اعتقال عدد من عناصر «داعش» الفارين داخل الأ ...
- العراق يوجه بتحصين الشريط الحدودي واعتقال عناصر -داعش- الفار ...
- الأردن.. الإعدام لشقيقين ارتكبا جريمة قتل في ليبيا عام 2013 ...
- الدفاع العراقية تعلن اعتقال عدد من عناصر تنظيم -داعش- الهارب ...
- اعتقال شقيق رئيس إيران.. حملة ضد الفساد -بمآرب أخرى-
- مكافحة الفساد في العراق لا تطال -حيتانه-


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي كاب - كذبة كبيرة عنوانها وطن