أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - لماذا لم أكتب عن السنة الهجرية كعادتي !!














المزيد.....

لماذا لم أكتب عن السنة الهجرية كعادتي !!


حميد طولست

الحوار المتمدن-العدد: 4964 - 2015 / 10 / 23 - 20:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


لماذا لم أكتب عن السنة الهجرية كعادتي !!
سألني أحد معارف بالمقهى التي ارتادها ، لماذا لم تكتب عن حدث الهجرة النبوية كعادتك مع حلول ذكرى السنة الهجرية ؟ .. أجبت المتسائل وقلبي يعصره الأسى ويقطعه الألم ، ليس بسبب ما حمله سؤاله من استفزاز وأشياء أخرى ، وقلت : فعلا أيها المحترم ، لقد تغاضيت عن الكتابة عن مناسبة السنة الهجرية لهذا العام كعادتي ، ليس تقصيرا ولا تقليلا من أهمية حدث الهجرة النبوية ، التي كانت فاتحة خير ونصر وبركة على الأمة الإسلامية ، وبداية لتاريخها ، وانطلاقة لبناء دولة الإسلام بها ، وتعزيزا لدين الله تعالى ، ونشرا لنوره في الأصقاع .
ولكن لأن الأمة الإسلامية التي تشرفت بحدث الهجرة النبوية الشريفة -التي لم تكن انتقالاً ماديًّا من مكة المشرفة إلى المدينة المنورة فحسب، وكانت انتقالاً معنويًّا - قد عميت عما حمله ذلك الحدث العظيم من دروس وعبر قيمة لا ينقطع مداها ، ولم تعد تأخذ بمعانيها التي لا تنتهي مقاصدها ، وزاغت عن أهدافها وغاياتها الكبرى ، التي ظلت على مدى قرون محفزا على النصر ، والانتقال بالأمة الإسلامية من حالة الضعف إلى القوة ، ومن حالة القلة إلى الكثرة ، ومن التفرقة إلى الوحدة ولم الشمل ، ومن الجمود إلى الحركة والعمل على الدفاع عن الحقوق . وحولت مزاياها وقيمها ، مع الأسف الشديد ، إلى شعارات جوفاء ، يُتغنى بها في المناسبات ، ويُطبل بها في اللقاءات والاجتماعات ، وعبر وسائل الإعلام ، إلى أن أصبحت مستندا لتشويه العقيدة ، وإضعاف الأمة ، وتشتيت كلمتها ، وتفرقة صفها ، وآل وضعها إلى ما هي عليه اليوم من التدهور والانحطاط ، تموج بالفتنة والضلال ، الموجب للاقتتال والذبح وممارسة الفحش وهتك الأعراض وإحراق الزرع وتجفيف الضرع ، الذي تذكيه التنظيمات المتطرفة التي اكتسحت الأمة ، و تحظ عليه الجماعات التكفيرية التي اخترقت الوطن العربي الكبير ، وجعلته ينزف دما في معظم أرجائه ، في العراق وسوريا واليمن ومصر وليبيا وتونس… ، ودفعت بأبنائها إلى ركوب البحر والشاحنات المبردة بحثا عن البقاء، وليس الحياة الكريمة ، كما هو حال اللاجئين السوريين الذين تآمرت قوى عديدة، داخلية وخارجية، بحسن نية او سوئها، على تدمير بلادهم، وقتل مئات الآلاف منهم ، وفرار الغالبية العظمى من الناجين من إزهاق الأرواح الذي يشرعنه الجهَّال والفتاك والمرتزقة المتأسلمين ، للاستجار بالاوروبيين الذين استقبلوا مئات الآلاف منهم ، وقدموا لهم العون والمساعدة، وفتحوا لهم مدارسهم وجامعاتهم، ووفروا لهم فرص العمل، ومنحوهم جنسياتهم واقاماتهم الدائمة ، التي ستؤهلهم خلال زمن قليل للتأقلم في مجتمعاتهم الجديدة ، التي قال عنهم رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنهم لأحلم الناس عند فتنة ، وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة ، وأوشكهم كرة بعد فرة ، وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف ، وأمنعهم من ظلم الملوك. كما جاء في صحيح مسلم أن المستورد القرشي قال عند عمرو بن العاص: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: تقوم الساعة والرّوم أكثر الناس. فقال له عمرو: أبصر ما تقول؟ قال: أقول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: لئن قلت ذلك إن فيهم لخصالا أربعا: إنهم لأحلم الناس عند فتنة .
وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة .
وأوشكهم كرة بعد فرة .
وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف .
وخامسة حسنة جميلة وأمنعهم من ظلم الملوك.
لهذا وغيره كثير ، أيها المحترم ، لم أكتب عن هذه الذكرى العظيمة لهذا العام ، واسمح لي أن أسألك بدوري ، هل تفيد الكتابة عن مثل هذه المناسبة ، في أمة لم تفهم بعد أربعة عشر قرنا ، بأن الأخذ بمعاني ومقاصد الهجرة الحقيقية ضرورة حياتية ؟؟..
حميد طولست hamidost@hotmail.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,533,269
- حلم الرحيل!!
- الحزن بالطين عند قدماء المصريين !!
- للأماكن والأشخاص روائح خاصّة تستدعي الذكريات..
- تطوير التعليم يتطلب تدخل كل مكوناته !!
- إلى الذين منحهم الفاسيون ثقتهم الغالية !!..
- ها علاش قال البعض ما يجيش لعريفي لبلادنا !!
- لماذا لا يجرم -التجهيل العمدي-؟
- يا بنت المدينة عليك كنغني !
- تطهير الانتخابات من آفة بورصة الأصوات !!
- هلوسة من أين لك هذا؟
- ألعاب الزمان الرائعة..
- القسم !!
- الحريك السياسي !!.
- عيد المعلم.
- التكريم في مجتمعنا!!
- رؤساء لفاس ومقاطعاتها ، تستحقهم ويستحقونها..
- سعفة -خراء - لأسوء شخصية العام.
- شخصية العام بامتياز !!
- لعنة كراسي المسؤولية السياسية والإدارية..
- اكتساح حزب العدالة والتنمية لرئاسة مقاطعات فاس .


المزيد.....




- رئيس الوزراء الفلسطيني: ممارسات إسرائيل بحق المسجد الأقصى ته ...
- ريبورتاج: طلاب الجامعات يشاركون في الإضراب العام بلبنان ويطا ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- احتجاجات في بنغلادش بسبب منشور "مُسيء للنبي محمد" ...
- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - حميد طولست - لماذا لم أكتب عن السنة الهجرية كعادتي !!