أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - الأعلى والأدنى ....في سلم رواتب الموظف والسياسي العراقي














المزيد.....

الأعلى والأدنى ....في سلم رواتب الموظف والسياسي العراقي


جاسم محمد كاظم
الحوار المتمدن-العدد: 4963 - 2015 / 10 / 22 - 15:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


على مر تاريخ الدولة العراقية لم تصل فيها الأمور الاقتصادية إلى حالة المأساة وتدخل السلطة حالة التقشف الشديد ويصل الأمر إلى التهديد بقطع وتخفيض رواتب صغار موظفي الدولة وربما يصل الأمر إلى أسوء من ذلك ,
و بمراجعة بسيطة للتاريخ الاقتصادي لهذه الدولة المجمعة من أجزاء متنافرة مع بعضها البعض إلا أن السلطات الحاكمة استطاعت بحنكتها من لم كل الأجزاء ولصقها معا بغراء الوطنية تارة أو القومية تارة أخرى .
وبقي الكهنوت شيا مركونا على الرف مباحا للكل لمن يريد أن يعبد ربة بطقوس تصوره كما يشاء لا دخل له في تقرير سياسة الدولة .
لكن أيدلوجيا الدين أصبحت هوسا للبعض تصور هذا المكون السحري هو الحل الذي يضمن تحقيق الرفاة بجيل كان يحلم بعالم جديد مختلف عن لحظات عيش صبغتها ألوان الذلة ونظرات الاحتقار وأمنية نفس مشروعة بحاكم من نفس الجلدة واللون والعقيدة كساها الموروث المنبعث من غبار الماضي البعيد ألوانا براقة لأبنية موهومة في فراغ عقل نسج من ذاته كلمات بعيدة جعلها فضاء السياسة المكبوت المحتقن بالقهر والقسوة تكتسي بألوان من حقائق وردية عن حلم حاكم لم يأتي بعد كما في أساطير الحكاوات المنبعثة من شفاه العجائز المنكمشة أيام شتاوات قارصة لتنيم أطفالا تتمعج أمعائهم بالجوع والبرد .
ونام البعض وصحي على نفس الحلم المتكرر كل سنة وعام بان ذلك الحاكم الموعود من نفس الجلدة سوف يضرب بيده الأرض لتتحول إلى ذهب اصفر ويطعم من يده أمعاء الجياع ويخرج إلى الوجود كل ثروات الإسلاف المطمورة .
لكن التاريخ هو التاريخ يصنعه الإنسان بيده وان كان الإنسان يجهل جوهر أعمالة وينسب ما يعمله إلى قوى المثال البعيد فكان اغترابه الأزلي عن عالمة الواقعي الذي لم يتبدل بهذا الحاكم بل ازداد سوئا حين انتحر المثال على مذبح السلطة ولم يكن هذا الحاكم الموعود القادم من زمن الخيال متفردا عن غيرة من الحكام بل هي السلطة التي تتسلح بالنار والحديد عبر كل زمنها الغابر وبدأت تفك طلاسمها الغيبية المتحجرة المسكوكة بحلقات المثال إلى شي حقيقي بدا يتجذر في عقلية اؤلئك الذين بدئوا يستفيقون من سبات الماضي وترياقه المنوم ولم يجدوا أن صورة هذا الحاكم تختلف عن كل صور الحكام السالفين .
دولة الكهنوت أرجعت العراقيين لعصر ما قبل التاريخ وأوهنت اقتصاد العراق الزاهر وأرجعت العراق إلى عصر الحجر رغم امتلاكه ميزانية تقدر ب200 مليار دولار بما يمتلكه من موارد هائلة وهاهي اليوم تريد الخروج من أزمنتها المالية التي وضعت نفسها بتخفيض رواتب موظفيها وتخفيض المخصصات الوظيفية إلى أكثر من 50%.
هذه السلطة التي لا تعرف معنى العمل وكيف يكافئ بالنقد ولا تعرف إلى اليوم معدل عمل الساعة حين تعمل فئات وظيفية لمدة 8 ساعات عمل في اليوم لكنها لا تحصل ألا على نصف قيمة الراتب الشهري .
بينما تعمل فئات بنفس المؤهل العلمي في وزارة أخرى لمدة 4 ساعات في اليوم لتحصل على ضعف ما يحصل علية أصحاب ال8 ساعات في مهزلة لم تشهدها الدولة العراقية طيلة عصورها منذ زمن فيصل الأول حتى سقوط صدام حسين .

ولو استعرضنا مقدار الرواتب في الدولة العراقية منذ نشوئها حتى انهيارها لم نجد ذلك البون الهائل مابين الأعلى والأدنى حيث كان معظم العراقيين يأكلون اللحم ويستطيعون من بناء البيت .
فيذكر التاريخ بان طعام بعض الأسر العراقية كان ألذ وأكثر كما ونوعا من طعام الملك فيصل وسلالته الحاكمة النائمة في قصر الزهور .
وتذكر جريدة الوقائع العراقية بان أعلى راتب استلمه الزعيم عبد الكريم قاسم كان مقداره 150 دينار فيما كان راتب المهندس الأقدم 150 دينار.
ولم يزد راتب عبد السلام عارف عن 200 دينار عراقي بينما كان راتب مفوض الشرطة بخمس 25 سنة من الخدمة يقارب إل 100 دينار واستمر مسلسل الزيادات حتى وصل إلى أعلى قمته بآخر راتب استلمه الرئيس البكر 300 دينار بينما كان راتب النائب ضابط درجة أولى صنف دروع 150 دينار وراتب المعلم الأول يقارب ال140 دينار .

لم توجد هوة مابين الأعلى و الأدنى وكان الكل يأكل من نفس الطبق والسوق ويملى كيسة من نفس السوق ولم تعرف الدولة العراقية الطبقات الطفيلية المستغِلة والسارقة للنقد مثل المقاولون .الوسطاء .السماسرة وأصحاب الكوبونات .
وبقي النقل من ارخص الوسائل في العراق الجمهوري بسب سيطرة الدولة على أسعار الوقود المدعومة لفئة السائقين ولم تتحمل جيوب المواطن أية أعباء إضافية .
وكان باستطاعة أي موظف من بناء بيت صغير لسكن عائلته .
لكن الكارثة وهول المأساة بعد سيطرة أتباع الكهنوت على مقاليد السلطة وتسخير كل موارد الدولة لتصب في جيب المتسلطين حين نسمع من الأعلام الاستهلاكي مقدار الرواتب الخيالية حين تصل رواتب السلطات العليا نحو حدود أل 100 مليون دينار ثم تأتي طبقة الوزراء ب50 مليون فالنواب ب40 مليون ووكلاء الوزارات ب20 مليون فقادة الفرق والمحافظين وأعضاء الجالس المحلية ورؤساء الجامعات والفئات وأصحاب القرار التنفيذي ب10 مليون حتى يصل مقياس رختر العراقي للرواتب لأدنى مستوياته للدرجات الخاصة ب6 مليون دينار للمدراء العامين .
وأصبح للبعض المتنفذ القدرة على تأسيس الجامعات والمعاهد ومليشيات تشبه الجيوش النظامية وتكوين دولة داخل الدولة حتى انتفى البناء الحقيقي للدولة العراقية وحل محلها دويلات ليس لها من هم سوى استغلال الكل وتكديس النقد في مصارف الغير .
بينما بقي الموظف البسيط يعيش الكفاف لكنة يقنع نفسه بأنة يعيش عصر الحرية وحرية اختيار السلطة .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- جدتي ولافتة عاشوراء
- خرافة ..اسمها التغيير الشعبي المجرد ...العراق نموذجا
- الماركسية ..ما بين التنظير .العمل والواقع
- نحو صناعة عراقية استهلاكية
- هكذا ينظر ..التنبل ...العراقي إلى أوربا
- الاشتراكية ..لينينية التنظيم .. ستالينية القوة
- اشتراكيتنا .... التي كانت يوما
- ماذا تسمى الجمهورية العراقية ...الخامسة ؟
- وفشل.... أيضا الحاكم الجعفري
- حكام العراق .... وملكياتهم
- الفرق بين الحراك الشعبي المصري والحراك العراقي
- يوم كنتُ رئيسا للجمهورية العراقية...
- الحاجة إلى مليون متظاهر مصري للمطالبة بحقوق العراقيين
- معممو اليوم ..ونسخة أسلام جديدة للمتطرفين
- اليوم ظهر الحق كله إلى الشر كله
- ولازلنا غرباء عن واقع العمل
- رمضان هذا العام .... جحيم
- لفقيدنا العراق - الفاتحة-
- هل استوعبت إيران دروس التجربة العراقية ؟
- شكل العالم الذي تنعدم فيه النقود


المزيد.....




- طهران: بيان الجامعة العربية حول القدس ضعيف للغاية
- برلين تدعم مبادرة تأسيس -الولايات المتحدة الأوروبية-
- موسكو والدوحة تناقشان توسيع التعاون العسكري
- لافروف يعلق على -صفقة القرن-
- أنقرة تستضيف اجتماع قادة عسكريين من الناتو والعراق
- نصر الله يدعو لانتفاضة تنهي إسرائيل
- واشنطن تدعو الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى ضبط النفس
- بوتين في جلسة شاي مع الأسد وشويغو في حميميم
- ما هي أبرز القرارات الأممية بشأن القدس؟
- القدس، حشو التاريخ المختلف عليه في جغرافيا متفق عليها


المزيد.....

- ثورة في الثورة / ريجيە-;- دوبريە-;-
- السودان تاريخ مضطرب و مستقبل غامض / عمرو إمام عمر
- انعكاسات الطائفية السياسية على الاستقرار السياسي / بدر الدين هوشاتي
- لماذ الهجوم على ستالين... والصمت المطبق عن غورباتشوف ؟ / نجم الدليمي
- التنمية الإدارية وسيكولوجيا الفساد / محمد عبد الكريم يوسف
- كتاب أساطير الدين والسياسة-عبدلجواد سيد / عبدالجواد سيد
- اري الشرق لوسط-تأليف بيتر منسفيلد-ترجمة عبدالجواد سيد / بيتر منسفيلد--ترجمة عبدالجواد سيد
- كتالونيا والطبقة والاستقلال / أشرف عمر
- إسرائيل القديمة: حدوتة أم تاريخ؟؟ / محمود الصباغ
- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم محمد كاظم - الأعلى والأدنى ....في سلم رواتب الموظف والسياسي العراقي