أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عمرو عبد الرحمن - ننفرد بتشكيل حكومة ساويرس القادمة!















المزيد.....

ننفرد بتشكيل حكومة ساويرس القادمة!


عمرو عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 4960 - 2015 / 10 / 19 - 02:10
المحور: المجتمع المدني
    


بقلم /عمرو عبدالرحمن
إذا تخيلنا أحوالنا ، بعد انتهاء المعركة البرلمانية ، بناء علي المقدمات الحالية ، وأهمها سيطرة قوي معينة علي البرلمان القادم وهي:

( 1 ) أصحاب رؤوسس المال والتجار والسماسرة وملاك الأراضي.



( 2 ) سوابق المنحل ” الوطني ” الذين تتنافس الاحزاب الجديدة علي ضمهم لضمان ان يكون لهم أصحاب خبرات انتخابية في الشارع الذي لم يعرف تلك الاحزاب الا من قنوات أنشأها ملاك هذه الاحزاب.



( 3 ) – عناصر جماعات الاخوان والسلفيين وأنصار داعش ودعاة هدم الأهرام وأبو الهول باعتبارها أصنام .!!!



ونتخيل أكثر أن البرلمان الجديد سيرفض الحكومة الحالية ويسارع بإسقاطها مستعيدا حنينه القديم إياه .. (لشعب يريد إسقاط ….. أي شيئ والسلام).

ونتخيل أكثر وأكثر أن المدعو ساويرس أو نجيب سوارس أو سوروس كما تعددت ألقابه ، سيكون مرشح البرلمان لمنصب رئاسة الوزراء ، إذا فاز حزبه ” المصريين الأحرار ” بالأغلبية البرلمانية بفارق صوت عن مرشحي داعش السلفيين (حزب النور الاخواسلفي).

وساويرس الشهير بلقب #كاره_مصر .. هو نفس الشخص الذي رفض التبرع لصندوق تحيا مصر لصالح الوطن، بينما قبل صاغرا أو راضيا دقع المليارات لصالح حكومة الاخوان ، والذي ألقي بصوت التشكيك في أهم مشروع قومي وطني منذ بناء السد العالي ، وهو مشروع قناة السويس عندما حرض الأقباط علي عدم الاكتتاب فيه وأعلنها صريحة أن المشروع لن يكون ناجحا وأنه غير مدروس جيدا .. فإذا بالنجاح يكون حليف القناة الجديدة بشهادة كل المؤسسات الملاحية ويحضر افتتاحه زعماء الشرق والغرب.

ونتوقع أن وبمجرد إعلان فوز ساويرس بالمنصب المرموق أن تندلع المشاجرات فوق كراسي البرلمان ، بين الليبراليين واليساريين الذين اشتراهم رجال الاعمال بفلوسهم وتحولوا لأراجوزات كل العصور من جهة ، وبين أنصار داعش السلفيين والاخوان من جهة أخري ..


وستتصارع الهتافات تحت القبة .. هتافات تاريخية شامخة من نوعية : يا حكومة يا عرة الثورة مستمرة (الهتاف المفضل لليبراليين واليساريين حبايب الينايرجية) ..!!

تقابلها هتافات : (الشعب يريد تطبيق شرع الله) .. وترتفع الأصابع مزلزلة القاعة برباعيات رابعة هانم في وجوه الجميع !!



وينتهي المشهد ليأتي الدور علي أهم سؤال:

كيف ستكون سياسات وقرارات ساويرس كرئيس للوزراء ( لا قدر الله ) .



نتوقع أن تكون البداية بتشكيل حكومة ساويرس والعياذ بالله ، لتكون كالتالي ؛

= تعيين بطرس غالي وزيرا للمالية (بعد دعوته للعودة من بلاد الضباب في ظل عدم ثبوت أي تهمة عليه من جرائم نهب المال العام).



= احمد السبكي وزيرا للثقافة ليكمل مشروعه السينمائي التربوي ورسالته الرائدة لإعادة تشكيل وعي الأجيال القادمة والمراهقين بـ(أحاسيس) جديدة ومفاهيم عالية المزاج ، رافعا شعار ” حلاوة روح “..!



= محمد البرادعي وزيرا للخارجية (تكريما لنضاله العظيم (دائما من خارج البلاد) عبر منبره المدوي ( تويتر )..!!



= حمدين صباحي وزيرا للشئون البرلمانية، مكافاة له علي دعوته الشهيرة للمصالحة مع (بعض) الاخوان الذين لم تتلوث أيديهم إطلاقا بالدماء (وهو ما يتفق مع رأي ساويرس الذي صرح به للصحافة الاميركية مؤكدا أنه لا يمكن اعتبار كل الاخوان ارهابيين .. لأنهم كثير جدا .. مليون تقريبا) حسب وجهة نظره.. (!!)

(من وجهة نظري أن حكم الشعب المصري كله واضح وحكم القضاء أوضح ؛ كل من انتمي تنظيميا لجماعة الاخوان فهو إرهابي تحت طائلة القانون، وكل من قدم الدعم أو تستر علي إرهابي فهو إرهابي ، إخواني وغير إخواني .. أما كل من تعاطف مع إخواني أو روج لفكره وشاركه التخريب أو التشكيك فهو في نظر الشعب إرهابي خائن للوطن حتي لو كان خارج طائلة القانون) .. والله أعلم.



= وائل غنيم وزيرا للشباب ، تقديرا لدوره العظيم في مظاهرات يناير التي لم يراه فيها أحد الا مرات قليلة ثم اختفي وراء مكتبه الفاخر بشركة جوجل الاميركية حيث تم تكريمه هناك علي دوره في أحداث يناير التي انتهت بحكم الاخوان طبقا لكاتالوج ” الربيع ” في كل دول المنطقة.



= خالد الغندور وزيرا للرياضة ، لكي تتاح له الفرصة في تلوين كل القنوات الرياضية باللون الابيض وفتحها ( ع البحري) للضيوف كي يتبادلوا السباب بأعلي صوت ودون سقف .. ( حرية اعلام بقي )..!



= ممدوح حمزة وزيرا للاسكان ، تقديرا لدوره الكبير في احداث يناير بالتمويل في المرحلة التي قارب الاقتصاد فيها علي الانهيار وطبعا كل ذلك من أجل البناء علي خراب.. عفوا علي بياض .. والأمل في جيل عظماء 6 أبريل الأبرار ..!!



= أحمد ماهر وزيرا للبيئة , مكافأة علي دوره القيادي لحركة 6 أبريل التي قادت النضال السلمي بالحجارة والمولوتوف في شوارع محمد محمود والعباسية ضد الجيش والداخلية ، طبعا من أجل داخلية وجيش جديدين بقيادات مدنية لا تعرف شيئا عن الحرب والأمن ، لكن المهم أن يسقط حكم الـ….. !! ثم ننام مطمئنين بعد ذلك علي بلدنا فعيون ساويرس وحكومته المدنية يقظة .. والأمر لله.



= أسماء محفوظ وزيرة للقوي العاملة ، استكمالا لمشاركتها المشهودة في مظاهرات يناير لإسقاط النظام ، وهي النجاحات التي حولتها من مجرد مواطنة درجة ثالثة ( ماديا ) إلي مواطنة من الدرجة الـ ” FIRST CLASS” تركب أفخر السيارات من طراز BMW .. وتقضي الصيف في باريس بعد أن كانت تقضيه أمام المجاري مع خطيبها الثورجي سوكة بيه .. وعاشت ” ثورة ” يناير العظمي.



= خالد تليمة وزيرا لشئون المجتمع المدني ، في استمرار للمسيرة المعاكسة لليساري سابقا وحاليا نجم قناة ” أون تي في ” الليبرالية لآخر مدي (!!!!!!) باعتباره وجها مألوفا لجميع عشاق التظاهر والاعتصامات والعصيان المدني والحريات المدنية والشخصية من كل صنف ولون حتي ولو كانت علي طريقة علاء وأمه وعلياء المهدي إلخ.



= ليليان داوود وزيرة للاعلام ، وليس مهما كونها يهودية الأصل حسبما يتردد، فالدين لله والوطن للجميع .. ثم بفرض أنها يهودية فهي ليست اليهودية المجهولة الوحيدة في مصر .. هناك الكثيرون من اليهود الذين يقدمون أنفسهم زورا علي أنهم اقباط ، وما هم أقباط ولا مصريين من الأصل ..!!!!!!!



= باسم يوسف متحدثا رسميا للحكومة ، ليضفي روح الكوميديا السوداء علي بيانات الحكومة ، بعد مراجعتها طبعا مع زوجته من باب المشاركة الزوجية وتنمية العلاقات مع الدول “الصديقة”.



= نصيف سميح وزيرا للاقتصاد، من منطلق استكمال مهمة شراء مصانع المصريين من القطاع العام وهدمها وبناء شركات أسمنت مع أجانب وشركات اتصالات ومنتجعات لكي يسكن (أسيادنا) في مزيد من النعيم .. وردا علي المشككين والمصدومين : هل يوجد قانون يمنع تعيين الأخ لأخيه في حكومة أهله من المواطنين اللطفاء البسطاء؟؟؟ بالطبع لأ .!!!



*** تحيا مصر في سلة القمامة



أما علي صعيد القرارات والسياسات المتوقعة من حكومة ساويرس فنتوقعها كالتالي:



= أول قرار إغلاق صندوق تحيا مصر (كان ساويرس أول من اعترض عليه رافضا التبرع من أجل مصر رغم إنه دفع صاغرا ايام حكم الاخوان) . وتحويل أموال الصندوق الي البورصة أو ضخها في مشروعات ترفيهية عملاقة أو بناء منتجعات جديدة علي الساحل الشمالي من اجل التجار والسماسرة والبزنس .. وليسقط شعار تحيا مصر في مزبلة التاريخ ..!!!



= المطالبة بقطع العلاقات مع روسيا ودعم الثورة السورية جنبا إلي جنب مع الثالوث غير المقدس (أمريكا وقطر وتركيا) حتي مقتل آخر جندي في الجيش العربي الأول السوري، وحتي آخر متر مربع من أرض الشام العربية.



= تخفيض مستوي العلاقات العسكرية مع دول المعسكر الشرقي عدا امريكا وعودة المعونة الاميريكية كاملة.



= بيع ما تبقي من شركات صناعية وزراعية حكومية لتجار البزنس والاراضي المعروفين احيانا باسم (رجال) الاعمال .. من أجل تمتع المواطنين بموبايلات أكثر تطورا حرصا علي مبدأ الكلام بحرية حق للجميع .



= تقوية دور منظمات المجتمع المدني وفتح أبواب التمويل الخارجي دون رقابة من الدولة .



= وقف العمل بقانون تنظيم التظاهر ، وإتاحة الفرصة امام اية قوة سياسية للخروج في مظاهرات ؛ حتي لو كانت جماعات اخوان او سلفيين مطالبين بتحكيم الشرع وهدم الدولة العلمانية وتحويل العقيدة القتالية للجيش الي (الجهاد الداعشي) واعتبار العدو الاستراتيجي الاول ايران وليس اسرائيل ، وحتي لو كانت تنظيمات الاشتراكيين الثوريين المطالبين بإسقاط الدولة وهدم الجيش وبنائهما من جديد ..!!



= رفض قانون الخدمة المدنية ، وتحويل مؤسسات الدولة لهيئات استثمارية وتقليص العاملين إلي واحد % بعد طرد العمالة الزائدة بالملايين في قطاعات الدولة .



= رفض قانون مكافحة الارهاب لأنه يشدد القبضة الامنية واعتباره قانون استثنائي غير مرغوب فيه استثماريا.

( بالطبع ستكون فرصة ذهبية للإرهابيين ومنظماتهم التي ستواجهها الدولة بالقوانين المدني العادي وبالاجراءات القانونية التي يتم التعامل بها مع اي لص غسيل ..!!



= نزع صلاحيات المؤسسة العسكرية في إقامة المشروعات بناء علي رفض ساويرس العلني لمشروع قناة السويس الجديدة ، رغم نجاحها المدوي الذي شهد به العالم أجمع ، في المقابل إسناد المشروعات للحكومة المدنية حتي لو طالت مدة المشروع لعشرات السنين ( المهم أنه لا يري اللون الكاكي أمامه ).



= فتح باب التعامل بين الأندية المصرية والاسرائيلية رياضيا وإقامة مباراة لفريق الجونة في تل ابيب مع فريق مكابي ( تحسبا لامتناع لاعبي المنتخب عن اللعب في ارض يعتبرها المصريون ارض اغتصبها العدو الصهيوني من العرب ).. لكننا في زمن السلام علي طريقة ساويرس .



= الربط المباشر بين قناة سي ان ان الاميركية والتليفزيون المصري بعد تحويله لشركة اعلامية مملوكة لحفنة من التجار والسماسرة ضمن شركات اعلامية اخري تمتلك السوق الاعلامية بعيدا عن سيطرة الدولة ..



= التوسع في اتفاقية الكويز مع اسرائيل وأميركا ووقف الاستيراد والتصدير مع دول شرق أوروبا والصين . ووقف التوسع في زراعة القطن طويل التيلة الأغلي عالميا ، لصالح استيراد “القصير” علي مقاس ساويرس وشركاه ..!!



= إعادة استيراد القمح من السوق الاميركية ومنع زراعته .. حتي لو كان القمح الاميركي المستورد من الدرجة الثالثة.



= التركيز علي مشروعات الاستثمار قصيرة المدي ذات دورة رأس المال السريعة مثل الفضائيات وشركات الاتصالات والأطعمة السريعة مثل البسكويت والشيبسي والمشروبات الغازية، وتأجيل المشروعات القومية الكبري لأجيال قادمة .



= وقف مشروع بناء المحطة النووية بالضبعة وتحويل ارضها للاستثمار العقاري في مدن من فئة 7 نجوم علي سواحل المتوسط علي غرار مدينة نيس الفرنسية .



= اقتراح بإنشاء وزارة لشئون التطبيع .!!!!!!




رابط فيديو تصريحات ساويرس كاره مصر مع الاعلامي عمرو أديب وبدلا من منح بلده صوت الثقة في وقت حاسم أو تقديم النصح سرا للقيادة .. اختار ساويرس فضح بلاده بهذه الصورة السلبية عن رأيه في مشروعنا القومي العظيم:

https://www.youtube.com/watch?v=zbfGZ_XkSy4


حفظ الله مصر .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,355,742
- اضطهاد أقباط مصر وإخوان الارهاب : القائمة السوداء لإعلام الع ...
- اضطهاد أقباط مصر وإخوان الارهاب : أكاذيب الإعلام الأسود
- ساندوه أو اصمتوا : ما السيسي إلا رجلٌ رئيس
- تاريخ القاعدة يتكرر : الاخوان الامريكان يعلنون (الجهاد) ضد ر ...
- وثائق النسر الأسود تكشف أسرار حروب الجيل الخامس
- أسرار الحرب الاستخباراتية بين مصر وأميركا في حادث الواحات
- امريكا اعتدت علي بيت الله الحرام في ذكري 11 / 9
- مخطط إبادة العرب بأيدي التحالف الصهيوني الفارسي العثماني
- من كان منا بلا خطيئة فليرم الداخلية بحجر ...
- يا مصريين: امنعوا مرشحي داعش - أميركا من احتلال البرلمان
- رسالة مصيرية من مصري إلي جلالة الملك سلمان
- السلفيون والإخوان .. حلفاء الشر وأعداء الشعوب
- كيف انتصرت مصر علي ثورة الغوغاء قبل 5 آلاف عام
- ملفات الشهداء المر والبطران وأبو شقرة .. متي تري النور
- السبكي – عصفور .. الخلطة الفاسدة
- مصر العظمي أسقطت النظام العالمي الجديد NWO
- الجيش المصري بعيون مصرية !
- عملية الانزال البري المصري في درنة تفجر فضيحة قطرية امريكية
- أخطر وثائق الربيع الماسوني
- قنبلة الزلازل النووية الاميركية (B61-11 ) تهدد العالم


المزيد.....




- منها مصر وإيران وسوريا..مصور يستبدل الشخصيات التاريخية باللا ...
- دلائل جديدة على تعذيب الصحفي أسانج في السجن
- الأمم المتحدة تصدر تحذيرا بشأن الأطفال في العالم
- -اليونيسيف-: طفل من بين كل ثلاثة دون الخامسة في العالم يعاني ...
- السلطات الجزائرية تعيد اعتقال صحافي بتهمة "تقويض معنويا ...
- السلطات الجزائرية تعيد اعتقال صحافي بتهمة "تقويض معنويا ...
- الجزائر: الطلاب يتظاهرون مجددا بعد منع مسيرتهم الأسبوع الماض ...
- مخاوف من عودة تنظيم داعش .. وتركيا تهدد بفتح الحدود للمهاجري ...
- مركز الملك سلمان للإغاثة يبحث مع منسقة الشؤون الإنسانية في ا ...
- اليونيسف: طفل من بين ثلاثة في العالم يعاني من سوء التغذية


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عمرو عبد الرحمن - ننفرد بتشكيل حكومة ساويرس القادمة!