أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حسن حمزة - عاشورا ...ثورة معطاء ضد الفساد و الفاسدين














المزيد.....

عاشورا ...ثورة معطاء ضد الفساد و الفاسدين


حسن حمزة

الحوار المتمدن-العدد: 4960 - 2015 / 10 / 19 - 00:55
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    


عاشورا ...ثورة معطاء ضد الفساد و الفاسدين
باتت الثورة الحسينية المنار الذي يستضيء به كل مَنْ أراد محاربة الفساد و مقارعة رموزه الفاسدة لما امتلكته تلك الثور من قيم إنسانية نبيلة و مبادئ سامية تجعل الشعوب الساعية إلى الحرية الصادقة تنعم و تعيش الحياة الحرة و يسودها العدل و الإنصاف لان تلك الثورة بنيت على أسس قوية و دعامات متينة يصعب اختراقها بالتحريف و التزييف فلذلك نرى أن معظم القادة المصلحين يتخذون من منهجية هذه الثورة نبراساً لهم و شعلة تنير بها طرقاتهم التي يسيرون فيها من اجل الإصلاح الحقيقي و التغيير الجذري ولعل من أبرزهم و السير بيرسي سايكوس و الباحث جون اشر و المستشرق الهنغاري أجنانس غولد تسيهر و لا ننسى الزعيم الهندوسي غاندي عندما جسد حقيقة تفاعله مع مبادئ و أهداف الثورة الحسينية في معرض خطابه لشعوب للهند قائلاً : ((اتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر، فلا بد لها من اقتفاء سيرة الحسين )) فهذا يدعو الشعب العراقي بكافة أطيافه إلى لم الشمل و التوحد تحت كلمة واحدة و الوقوف بحزم بوجه ساسة الفساد و حيتان السرقات و السعي الجاد إلى قيام دولة مدنية تبنى على أسس العدالة و المساواة و الإنصاف بين أطياف الشعب العراقي وهذا لا يتحقق ما لم يعي المتظاهرون حقيقة خروجهم و تحليهم بالصبر و الثبات و إدامة الزخم الجماهيري من خلال المشاركة الفعالة في التظاهرات ومن جميع شرائح العراقيين حتى يتم كنس الفاسدين و القضاء على الفساد المستشري في جميع مفاصل الدولة و تحرير العراق من قبضة عمائم السوء و الجهل و الفساد و هذا ما تسعى حملات الناشطين العراقيين الاصلاء إلى تحقيقه ومن أبرزها الحملة التي أطلقها نشطاء العراق الأحرار وتحت عنوان ( حملة المتظاهر و الناشط المدني الصرخي الحسني ) التي استلهمت قيمها و مبادئها من منهاج الثورة الحسينية التي جسدها قولاً و فعلاً المتظاهر و الناشط المدني الصرخي الحسني في بيانه الموسوم : { من الحكم الديني ( اللا ديني ) إلى الحكم المَدَنِي} في 12/8/2015و الذي جاء فيه : ((بعد أن انقلب السحر على إيران الساحر بفضل وعيكم وشجاعتكم وإصراركم فادعوكم ونفسي الى الصمود في الشارع وإدامة زَخْمِ التظاهرات والحفاظ على سلميّتها وتوجّهها الإصلاحي الجذري حتى كنسِ وإزاحةِ كلِّ الفسادِ والفاسدين وتخليصِ العراق من كل التكفيريين والتحرر الكلي من قبضة عمائم السوء والجهل والفساد حتى تحقيق الحكم المدني العادل المنصف الذي يحفظ فيه كرامة العراقي وانسانيته وتمتُّعِه بخيراته بسلامٍ واَمْنٍ وأمان)) وفي ختام بيانه أعلاه فقد توجه المتظاهر و الناشط المدني الصرخي إلى أبنائه و إخوته المتظاهرين الغيارى بنصائح قيمة و محذراً إياهم في الوقت نفسه من عواقب التراجع وما سيؤول إليه العراق من ضياع و خسران جاء ذلك بقوله: ((أعزائي منكم نتعلم وبكم نقتدي أيها المتظاهرون المصلحون هذه نصيحتي لكم فاعْقُلوها ولا تضيّعوا جهودكم وجهودَ مَن سمِع لكم وخرج معكم وايَّدكم ودعا لكم واهتم لخروجكم وآزركم فلا تخذلوهم ولا تخيبوا آمالهم لا تتخلوا عن العراق الجريح وشعبه المظلوم ،إيَّاكم إيَّاكم لان التراجع يعني الخسران والضياع وان القادم أسوأ وأسوأ فالحذر الحذر الحذر ولا ننسى أبداً هتافات أفواه وضمير وقلوب الجماهير المظلومة المسحوقة {{ باسم الدين.. باگونة الحرامية }}
http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?p=1049008432#post1049008432

بقلم // حسن حمزة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,481,080
- قراءة موضوعية في فتوى التحشيد و انعكاساتها على العراق


المزيد.....




- بعد أن طرد من عروض عديدة.. تعرف على أستاذ عالم دمى الظل
- مؤسس فيس بوك يلتقي دونالد ترامب ويرفض بيع إنستاغرام وواتساب ...
- نتائج الانتخابات التشريعية تضع إسرائيل في مأزق سياسي
- أكثر مدن العالم نشرا لكاميرات المراقبة
- دلافين عالقة تصل للأمان بفضل سلسلة بشرية
- كيف يلجأ قراصنة الكمبيوتر لغش الألعاب الإلكترونية لكسب الآلا ...
- احذر.. هذا العدو ينام معك في سريرك!
- خبراء يكشفون الموعد الأمثل للاستحمام
- وسط شكاوى عن تزوير وبعد فرز 99.8 % من الأصوات… غانتس يتفوق ع ...
- بإمكان -سو- 57- فعل ما فعلته مقاتلات -ميغ-25- خلال حروب الشر ...


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حسن حمزة - عاشورا ...ثورة معطاء ضد الفساد و الفاسدين