أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - نعيق الغراب.؟!!














المزيد.....

نعيق الغراب.؟!!


بير رستم
الحوار المتمدن-العدد: 4959 - 2015 / 10 / 18 - 18:35
المحور: القضية الكردية
    


هيكل؛ رجل المخابرات المصرية في هجومه على الرئيس بارزاني.

كما يقال المثل الشعبي؛ بأن "الأشجار المثمرة هي المستهدفة بالحجارة" وبعد تحقيق إقليم كوردستان (العراق) وبقيادة الرئيس مسعود بارزاني عدد من الإنجازات وعلى الصعد العسكرية والديبلوماسية والسياسية فبالتأكيد إنه سوف يتعرض للعديد من السهام المسمومة وخاصةً من المعارضين لسياسات الإقليم وعلى الأخص من أيتام الفكر القومي والإسلامي المتطرف وذلك عند باقي المكونات في منطقة الشرق الأوسط وعلى الأخص أيتام البعث والناصرية وكان آخرهم رجل المخابرات الناصرية؛ الدكتور محمد حسنين هيكل حيث يقول في تعليق له على سياسات الإقليم والرئيس بارزاني وذلك بحسب ما أورده الصديق Vedan Adem على صفحته الشخصية، ما يلي:

((ان دهاء مسعود وخبرته بالتامر وقلب اﻻ-;-وراق جعلته يشعل فتنه وحرب اهليه سنيه شيعيه من 2003 استغل بها الماضي من خﻻ-;-ف وعدم ثقه واحقاد بين الطرفيين فقام بايواء كبار ومعظم قيادات البعث وعائله صدام ودعمهم وجعل اربيل غرفه عمليات لهم ﻻ-;-شعال الحرب اﻻ-;-هليه ﻻ-;-ن البعث ومسعود كانت مصلحتهم مشتركه باشعالها فقامت تلك المجاميع البعثيه بتجنيد اﻻ-;-رهاب من كل بقاع اﻻ-;-رض ودفعهم لقتل الشيعه وبمساعده ماليه ولوجستيه من مسعود بحيث جعل ارض العراق نار ملتهبه ماعدا اﻻ-;-قايم فهو واحه اﻻ-;-مان الوحيده به مسعود استفاد اقتصاديا وسياسيا على حساب الغباء الشيعي والسني هم يتقاتلون واﻻ-;-كراد يستفيدون..
فاصبح اﻻ-;-كراد هم الحكام الفعليين للعراق..
مسعود تفاجا بان هناك تيار وقف بوجهه ببغداد وهو تيار اقرب الى القوميه ويقوده نوري المالكي فتحالف مع قيادات شيعيه وسنيه ودول اقليميه ﻻ-;-سقاطه دستوريا وانتخابيا وعندما فشل تدخلت تركيا وقطر عبر داعش والنقشبنديه ودمروا العراق من اجل اسقاط المالكي وطبعا المستفيد هو مسعود..
اﻻ-;-ن مسعود يظن ان اﻻ-;-مر سوف يستمر له الى النهايه..
لكن اللعبه على وشك اﻻ-;-نتهاء فالحرب اﻻ-;-هليه السنيه الشيعيه بدات ولن تطول كثيرا ﻻ-;-ن هناك اتفاق سعودي ايراني باﻻ-;-فق وبرعايه امريكيه..
عندئذ لن يسمح دهاة السعوديه وايران ﻻ-;-ربيل ان تتمدد وتاخذ اكبر من حجمها وسوف تبدا الحرب العربيه الكرديه وهي حرب شرسه وسوف يكون الخاسر اﻻ-;-كبر بها اﻻ-;-كراد ﻻ-;-ن اغلب مدنهم هي قريبه من المدن العربيه وخصوصا اربيل وكركوك ودهوك يعني تكون تحت نيران الفصائل المسلحه السنيه التي انشئت حديثا وسوف تدعم خليجيا بكل انواع اﻻ-;-سلحه لان سنه الخليج لن يسمحوا للسنه بالعراق ان يحشروا بمنطقه صحراويه هي جزيره اﻻ-;-نبار وان تاخذ الموصل وكركوك من السنه..
مسعود خسر الشيعه ولن يقفوا معه وتركيا سحبت يدها منه وامريكا ﻻ-;-تفرط بحلفائها العرب بالخليج من اجل عيون مسعود ..
سيبقى مسعود وجها لوجه مع طوفان عربي سني سوف يجعل من اﻻ-;-قليم ساحه لمعاركه وتحت شعار اﻻ-;-قليم السني..)).

وإننا نلاحظ عدد من المغالطات السياسية في تعليقه الحاقد وذلك على الرغم من تاريخ الرجل في حقلي الإستخبارات والسياسة؛ فهو أولاً يقول بأن الإقليم "أستغل الخلافات السنية الشيعية لإشعال الفتنة بين المكونين في العراق" ونحن نعلم جيداً بأن الخلافات والفتنة لم تخمد يوماً ليشعله الإقليم "مجدداً" والمغالطة الثانية؛ يقول بأن الإقليم "قام بايواء كبار ومعظم قيادات البعث وعائله صدام ودعمهم وجعل اربيل غرفه عمليات لهم ﻻ-;-شعال الحرب اﻻ-;-هليه.." وذلك بالرغم إننا نعلم كل العلم؛ بأن هذه محض إفتراءات حيث معروف من آوى قيادات البعث العراقي وعائلة الرئيس المخلوع صدام.. من العواصم العربية والغربية ثم معروف بأن هذه القيادات البعثية وتحالفاتها مع سنة العراق وكذلك مع ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" الإرهابية كتحالف التيارات الراديكالية قومياً ودينياً ضد الكورد وطموحهم السياسي في المنطقة وما كان الهجوم الأخير لـ"داعش" إلا في إطار الهجوم على إقليم كوردستان (العراق) وذلك لإفشال مشروع الإستفتاء على إستقلال الإقليم الكوردستاني.. وبالتالي فكيف يكون المالكي المرفوض عراقياً هو من "يقود تيار اقرب الى القومية" والقوميين الراديكاليين يناهضون سياسات المالكي.

ولكن المغالطة، بل كذبته الكبرى تتلخص في مسألة إدعائه؛ بأن الرئيس بارزاني قد سخر الجميع بما فيها دول وحكومات مثل تركيا وقطر وحتى الغرب وأمريكا في العمل تحت إمرة الإقليم وسيادته ولتنفيذ سياسات الإقليم والرئيس بارزاني حيث يقول في معرض هجومه الحاقد والغبي ما يلي؛ "تحالف مع قيادات شيعيه وسنيه ودول اقليميه ﻻ-;-سقاطه دستوريا وانتخابيا وعندما فشل تدخلت تركيا وقطر عبر داعش والنقشبنديه ودمروا العراق من اجل اسقاط المالكي وطبعا المستفيد هو مسعود.." وكأن كل العالم ينقاد من أربيل وبنفس الوقت يقول: بأن "دهاة السعوديه وايران _لن يسمحوا_ ﻻ-;-ربيل ان تتمدد وتاخذ اكبر من حجمها وسوف تبدا الحرب العربيه الكرديه وهي حرب شرسه وسوف يكون الخاسر اﻻ-;-كبر بها اﻻ-;-كراد.." مع العلم نجد اليوم بأن علاقات الإقليم أحسن ما تكون هي مع كل من إيران والسعودية وقد كان القرار السعودي الأخير بفتح قنصلية لها في أربيل وكذلك الدعم الأمريكي وإتفاقياتها الأخيرة مع إقليم كوردستان (العراق) وذلك بإنشاء عدد من القواعد العسكرية في الإقليم أكبر صفعة لهذا الدعي المخابراتي والذي يأمل ومن خلال عقليته المريضة أن تنشب "حرباً شرسة في المنطقة يكون فيها الكورد الخاسر الأكبر".. فبئس ثقافة العنصريين وأحلامهم الحقيرة في جعل الكورد قرابين لحقدهم وعنصريتهم وشوفينيتهم البغيضة وستكون دولة كوردستان أكبر رد لهؤلاء الحاقدين من أيتام أنظمة المخابرات في المنطقة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كوردستان؛ الدولة القومية.
- كاريزما البارزاني.
- رسالة.. للإتحاد الوطني الكوردستاني.
- حروب مذهبية  .. أم ثورات شعبية؟!!
- الكوردي.. كائن مسلوب!!
- الكوردي المتحزب
- الحريات ..وخطاب الممانعة كوردياً!!
- صلاح الدين الأيوبي ..والتأسيس للدولة الكوردية .؟!! (3)
- كوردستان سوريا.. بين الوهم والواقع!
- سليم بركات.. هل يكون الحلاج الكوردي
- سلوكيات الأحزاب والكتل السياسية الكوردية (2)
- سلوكيات الأحزاب والكتل السياسية الكوردية(1).
- موقف العمال الكوردستاني
- الكورد ..ومرحلة الاستحقاق القومي*
- استقلال كوردستان
- المؤتمر القومي الكوردي.؟!!
- وهم التفوق  ..لدى النخب العربية.
- محوران.. ومشروعان لحل المسألة الكوردية.
- توحيد الصف والموقف الكوردي
- حكايات إسلامية(1)


المزيد.....




- دمشق: نحن مع دور للأمم المتحدة يحترم ميثاقها وسيادة الدول
- بابوا غينيا الجديدة تغلق مركزا للمهاجرين بالقوة
- اعتقال صحفيين في أوغندا واتهامهم بالخيانة لهذا السبب
- الاتجار بالبشر.. الإنتربول ينقذ 500 ضحية بأفريقيا
- محكمة دولية تسجن "جزار البوسنة" مدى الحياة
- زيادة المساعدات الانسانية للاجئين الروهينغا
- مرتزقة أمريكيون يعذبون ويهينون الأمراء المعتقلين في السعودية ...
- زيادة المساعدات الانسانية للاجئين الروهينغا
- مرتزقة أمريكيون يعذبون ويهينون الأمراء المعتقلين في السعودية ...
- مطالب بإعدام مغتصب العجوز التونسية في القيروان


المزيد.....

- دفاعاً عن مطلب أستقلال كردستان العراق - طرح أولي للبحث / منصور حكمت
- المجتمع المسيّس في كردستان يواجه نظاماً سلطانياً / كاوه حسن
- الحزب الشيوعي الكوردستاني - رعب الاصلاح (جزء اول) / كاميران كريم احمد
- متى وكيف ولماذا يصبح خيار استقلال أقليم كردستان حتميا؟ / خالد يونس خالد
- موسم الهجرة الطويل إلى جنوب كردستان / ابراهيم محمود
- المرسوم رقم (93) لسنة 1962 في سوريا ونظيره في العراق وجهان ل ... / رياض جاسم محمد فيلي
- المشكلة الكردية في الشرق الأوسط / شيرين الضاني
- الأنفال: تجسيد لسيادة الفكر الشمولي والعنف و القسوة // 20 مق ... / جبار قادر
- انتفاضة السليمانية وثورة العشرين / كاظم حبيب
- الطاولة المستديرة الثانية في دمشق حول القضية الكردية في سوري ... / فيصل يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الكردية - بير رستم - نعيق الغراب.؟!!