أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - مشكلة الدين في عدم تقبله لجميع الاسئلة














المزيد.....

مشكلة الدين في عدم تقبله لجميع الاسئلة


عماد علي
الحوار المتمدن-العدد: 4959 - 2015 / 10 / 18 - 12:12
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


كنت و صديق مؤمن معتدل، استمعت الى مناقشة عفوية بدقة شديدة بينه و بين ابنه عندما اردنا الخروج من البيت . ساله ابنه و هو في الثامن من العمر، هل اتي معك يا بابا . قال له لا يا ابني . فقال الم تعدني بان تاخذني و تشتري لي حاجاتي و ثم حلفت، قال نعم، اذا الم يحاسبك الله على رفضك لاخذي . قال؛ لا . فقال له لماذا و انت حلفت به كذبا . قال القسم احيانا شيء مجازي ابني و لم اقصد ان اخذك اليوم . فقال؛ اذا انت اردت ان ترضيني، قال له ابوه نعم، فقال اهل من الصحيح انت تريد ان ترضيني و في داخلك انت تعلم انك لم تاخذني، و الم يخل هذا بالقسم و انت تعلم في داخلك انك لم تاخذني و انت تصلي . قال لابنه هل انت تسالني الى النهاية . قال له ابنه؛ السؤال ممنوع عندك ام عند الله .
و انا استمع الى النقاش السهل الممتنع راودتني الكثير من الافكار و ما ذهب اليه الطفل سواء عفويا او نتيجة لمصلحته في عدم تنفيذ ما اراد و ما تعصب في النهاية و سال عن السؤال و هو اصل المشكلة و الفرق بين الدين و العلم و ما يرتبط بهما من البحث عن الحقيقة بمنطق سليم . اي توصل الطفل الى ما هو الفرق بين الدين و الفلسفة و العلم عفويا دون ان يعلم انه يسير علميا، و هكذا حال الكبير ان لم يمنع نفسه عن السؤال بحجة ما و منها علم الغيب عند الله، سيسير عفويا في طريق البحث العلمي .
وهو ما يمكن ان نعلن عنه على انه تمييز منهج العلم مع الدين في السؤال والشكوك، و ما يقطع الدين في النهاية في منع السؤال و ما يسمح به العلم الى ما لانهاية، و هو ما يفرض التقدم في كل امر، و يمنع الامتناع عن السؤال التقدم في الين، لان اية خطوة في مسار ما عندما تجيء بسؤال لم يكن له جواب عنده النهاية، فانه يجب ان يُبحث عن الجواب له و هذا ما ينور طريق المسير على الاسئلة المتتالية، الى ان يتمكن السائل و المجيب الانتقال الى مرحلة اخرى، و تخلق في نهايتها اسئلة اخرى و هكذا، فهذا هو المنهج العلمي، اي السؤال هو الذي يجر مرحلة بعد اخرى و كل مرحلة تخلق سؤالا يدفعها الى ان لا تستقرعلى شيء، و يفرض بحثا عن الجواب و به ينتقل الباحث الى مرحلة اخرى متقدمة عن قبلها، و لا يقبل العلم التراجع ان كان الامر بمنهجية و منطق سليم ولكن الدين في اكثر الاحيان يفرض التراجع عند العودة بالكلام الى اعتماد الجواب بامثلة من الاحداث التي مر بها السلف . و يقف السؤال عند الايمان بالخالق يقينا و ارجاع كل جواب اليه، وهذا ما يخلق العقلية الاتكالية الواضحة، و يمنع التكامل و الاستمرارية في العمل و التفكير .
اما اهم ما يميز الدين عن العلم و هو جواز امور و عدم جوازاخرى، و من قبيل استمرارية في السؤال كما حدث للاخ مع ابنه، حين اوصله الى عدم امكانية جوابه لابنه، و قال له هل انت تستمر في الاسئلة و اجابه بسؤال منطقي من يمنع السؤال انت ام الله . و هكذا الايمان بالغيبيات و السؤال عنها من شان الفلسفة بعيدا عن منهج الدين الذي يفرض الايمان المسبق و يقطع الطريق عن بعض الاسئلة التي يخلقها العقل، او التفكير و ما يوصلك الى تلك الاسئلة و التي يدعي الدين ان جوابها و البحث عنها من شان الغيب، بينما الفلسفة لا تمانع من السؤال عنها و تبحثها و لكنها تفضل الاجابة عنها عند النتيجة و لم تصل الى اكثرها، اما العلم فانه مع الملاحظة وتكرار الاسئلة حول المستجد في كل بحث و اختصاص . و عليه، يمنع السلفيون او الاكثرية المؤمنة المغلقة على نفسها السؤال و يضعونه في خانة الشكوك التي هي مرفوضة في الدين، و لا يقبل به باي شكل و هذا ما يقطع الطريق امام التفكير والبحث و يعيد كل امر الى الغيب و هو المجيب و البحث فيه يخل بالايمان و الدين بذاته .
اذا المشكلة الااساسية و هي خيط بسيط من الفارق بين الفلسفة و الدين وا لعلم من حيث الفكر، و هو المنهجية في البحث في كل منهم، و الاول و الاخير فيهم هو السؤال و البحث عن الجواب، و كل سؤال من نتاج العقل و من كان خالقه يفرض الاستجابة عنه ليرضي النفس و العقل المفكر . هكذا هي الحياة البحث و السؤال عن اي شيء يدفعك نحو البحث و البحث يدفعك الى اكتشاف الجديد، وفي المقابل الامتناع عن الجواب عن اي سؤال يخلق الجمودية و يمنع الحيوية والتقدم ولو بخطوة . ان كانت الحيوية و العقلانية مسيطرة على اي فرد او مجتمع، فاننا نكون بين جمع غفير من الاسئلة و الدوران، و النشاط يفرض نفسه في ايجاد الجواب بعيدا عن الاجوبة المعلبة المنتهية الصلاحية منذ ازمنة غابرة . اذا كن انت علميا و اسال و لا تدع اي مانع امام عقلك و تصوراتك و فكرك في ان يسالوا و سوف تكشف الكثير بالسؤال، و هو بداية التحرر من الجمود و الانتقال من الغيبية في الاعتقاد الى العلمية و الواقعية في المعيشة و التفكير .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- تناقشت مع من هددني و اقتنع بالامر نسبيا
- كوردستان ليست بأمان
- عبادي اخر في سوريا مستقبلا
- لو حقا كذلك لكنا في النعيم الان
- اقليم كوردستان الى اين ؟
- هل يمكن تطبيق قرارات الغاب في كوردستان
- لقد (ولٌى ) زمن الحزب القائد في العراق ؟
- انقلاب سياسي مشين في اقليم كوردستان
- تشبث البرزاني بمنصبه يكشف زيف ادعائاته
- لم يبدع حتى الفطاحل في الشرق الاوسط !
- امتدت احتجاجات اقليم كوردستان
- تعلٌق رئيس اقليم كوردستان بكرسي الرئاسة
- هل تعيد روسيا هيبتها من سوريا ؟
- لا حل الا بانتهاء سيطرة الاسلام السياسي في العراق
- لماذا ربط رواتب الموظفين بكرسي رئيس الاقليم
- التامل مع الذات عند القروي كاكه حمه
- اقليم كوردستان و حلف روسيا
- هل يحق لروسيا التدخل في سوريا
- كل مَن يفكٌر و يعبٌر فهو فنان
- تحطيم سلم القيم الاجتماعية في العراق بشكل خطير


المزيد.....




- سعودية تدمج البدوي والعصري بأرجوحة -تكي وحكي-
- شاهد.. هذه -عجائب- المراحيض في اليابان
- شرطي لمخالف للقانون: لا تتحرك والأخير يرد بالرقص!
- بالفيديو.. هدية من الأسد لبوتين
- إهانات الناتو تغضب الأتراك ضد الحلف.. وأنقرة لن تقطع علاقتها ...
- آبل تتأخر في طرح -HomePod-
- دراسة بحثية: أغلبية السعوديين يرون أن بلادهم تسير في الطريق ...
- كيم يفرض حظرا على المتعة والترفيه!
- رسالة شفهية من أمير قطر إلى أمير الكويت
- Google تتربص بـ RT


المزيد.....

- في ذكرى يومها العالمي: الفلسفة ليست غير الحرية في تعريفها ال ... / حسين الهنداوي
- النموذج النظري للترجمة العربية للنص الفلسفي عند طه عبد الرحم ... / تفروت لحسن
- السوفسطائي سقراط وصغاره / الطيب بوعزة
- في علم اجتماع الفرد / وديع العبيدي
- أرسطو و النظريات ما قبل سقراطية حول المعرفة / الشريف ازكنداوي
- نظرية القيمة / رمضان الصباغ
- نسق اربان القيمى / رمضان الصباغ
- نسق -اربان - القيمى / رمضان الصباغ
- عقل ينتج وعقل ينبهر بإنتاج غيره! / عيسى طاهر اسماعيل
- الفن والاخلاق -نظرة عامة / رمضان الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - عماد علي - مشكلة الدين في عدم تقبله لجميع الاسئلة