أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحريري - -التحالف الرباعي-ما له وما عليه(4)














المزيد.....

-التحالف الرباعي-ما له وما عليه(4)


ابراهيم الحريري

الحوار المتمدن-العدد: 4958 - 2015 / 10 / 17 - 22:49
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التحالف الرباعي": ما له وما عليه(4)“

هواجس...

اذا كان للفريق الذي يدّعي تمثيل السنة،او المناطق السنية، هواجسه فيما يتعلق بترجيح التحالف الرباعي لكفّة على كفة في الصراع على السلطة و الثروة(وهذا هوجوهر الصراع بين الكفتين، او داخل كل كتلة على حدة، و احيانا داخل الفريق الواحد، مما يتطور،احيانا، الى تحالفات لا علاقة لها بالأنقسامات الطائفية/السياسية المزعومة، بل بتطمين مصالح المتحالفين، كتلًا اوفرقاً اوحتى اشخاصاً،و ليس هذا هو، الآن،مجال الدخول في تفاصيل ما يسمى ب"العملية السياسية"التي ولدت خديجاً،و ظلت تحت العناية الأميركية، او الأيرانية، او كليهما، المركزة، كما حدث اكثر من مرة)؛ اذاً كان لهذا الفريق، اذن،هواجسه من التحالف الرباعي، فثمة فريق آخر، له،هو الآخر،هواجسه، الا انه يختلف،كلياً ونوعياً،عن الفريقين الرئيسيين المتصارعين؛اعني به التيار المدني الديمقراطي.
فهو لا يدعي تمثيل فئة اوطائفة او مذهب او قومية الخ...بالذات، بل يمثل، او يطمح الى تمثيل، كل هذه الفئات، اي الشعب العراقي باسره، و بالأخص الفئات المحرومة، المتضررة من سياسات الأحتلال و ما خلّفه من فئات نهّابة لاتنمّي ثروتها عن طريق العمل و الأستثمار المنتجيْن ،حتى لو كان رأسمالياً، بل عن طريق سيطرتها على الدولة، واستغلال ذلك لنهب ثروات الشعب باسرع وقت، وبأية وسيلة، وهي لا تتورع عن استخدام اية طريقة، لحماية مكاسبها الحرام، و لتعظيمها، باضهاد منتقديها و حرمانهم من ممارسة حقوقهم الدستورية، سواء باستخدام اجهزة الدولة، او بتكوين مليشيات تمارس اساليب الخطف و الأغتيال و الترويع، و سياسيّو هذه الفئة او الفئات بدل ان يرتفعوا الى مستوى رجال دولة، انحطوا بالدولة الى مستوى مافيا( عصابة او عصابات جريمة منظمة) و تحولوا من رجال دولة ( هل كانوا بالأصل او تصرفوا، يوماً, كرجال دولة؟) تحولوا الى زعماء مافيات، من المستوى الأدنى، الذي يعكس تخلفهم و جهلهم و انحطاطهم.
يضم التيار المدني الديمراطي، حزبيّين ولا حزبيّين، شيوعيين و لبراليّين و مستقلين " من اصحاب الأيدي النظيفة" كما اصطلح اكثر الناس على تسميتهم، نقابيين من مختلف
التخصاصات و المهن، مثقفين: كتاب، صحفيين، فنانين( على تنوع تخصصاتهم) و غير ذلك.
هم اصحاب رؤيا: يحلمون ويسعون من اجل إعادة بناء عراق غني، ليس بثروته، فقط، بل بتنوعه الديني و المذهبي و القومي، في كل المجالات، عراق تلوّنه أطياف الشمس...
يقال انهم (إننا) حالمون؛ فليكُن! ألم يكن الحلم بداية اي تغيير ، في كل ميدان من ميادين الحياة ؟ الا يستحق هذا الشعب الملوّع، المسكين، المشرّد اكثر من ثلث سكانه، الذي تناهبته، و ماتزال، سكاكين الظلم و البطش و الأحتلال بكل ما خلّفه من جرائم ومجرمين و أوبئة،الا نستحق حتى ان نحلم ونسعى، معنا كل الخيّرين، من اجل تحقيق حلمه(حلمنا) بالحرية و السعادة والعدل؟
هذا الفريق لا يسعى لترجيح كفة ضد كفة، بل الى ترجيح كفة الشعب العراقي باسره، و لعب ناشطوه دوراً بارزاً في الدفاع عن مصالح الكادحين و سائر الفئات المحرومة، حتى من أبسط المتطلبات الأولية للحياة ( الكهرباء، الماء، العمل الخ,هذا النشاط الذي تراكم و تطور الى المظاهرات المتواصلة، في كل مكان ممكن، تقريبا( عدا المناطق المحتلة) ليس فقط من اجل حقهم في التمتع بمتطلبات الحياة اليومية، بل ضد من تسبّب في حرمانهم منها، في المقدمة الفساد و الفاسدين.
هؤلاء، او بعضهم، يطرحون تساؤلات مشروعة: الى اي مدى سينعكس عقد" التحالف الرباعي" على الصراع الدائر في العراق ليس ضد داعش، فقط، بل ضد الفساد و من اجل التغيير، و لا يمكن الفصل، ابداً، بين وجهي الصراع هذين، بل يكاد يذهب البعض الى انه من اجل هزيمة داعش ينبغي العمل من اجل ازالة العوامل التي مكّنت لداعش و محاسبة من مكّنها، جنباً الى جنب تعظيم و تركيز الجهد العسكري من اجل دحر داعش.
و لعل ما يحفّز هذه التساؤلات، التي تبلغ،احيانا، حد الهواجس، موقف بعض الجهات النافذة في طهران من المطالب المشروعة التي طرحتها حركة التغيير، بما فيها محاسبة الفاسدين، و اندفاعها الى الدفاع عمن طالتهم الأتهامات بالفساد، و التقصير و الأهمال في مواجهة كارثة سقوط الموصل و تداعياتها ممن تعتبرهم هذه الأوساط (في طهران) اصدقاءها و حلافاءها، هذا الأندفاع الذي مستويات غير مقبولة اثارت غضب اوساط حكومية و غير حكومية، و امتعاض المرجعية الرشيدة، و غير ذلك، مما تداولته الأنباء و الصحف.
يضاعف تساؤلات وهواجس اصحاب التغيير، اندفاع الأوساط التي وقفت موقف المشكّك و المتحفظ الذي يبلغ، في الكثير من الأحيان، حد معارضة، مطالب التغيير التي تبنى بعضاً منها، السيد العبادي، هذه المعارضة التي بلغت، احياناً، محاولات التخريب، و تطورت هنا وهناك الى اختطاف بعض الناشطين و اغتيال بعض آخر، و غير ذلك مما نشهده ،ويتواصل...
و يتساءل اصحاب التغيير:هل سيتحول "التحالف الرباعي" من تحالف لتبادل و تنسيق المعلومات العسكرية و الاستخبارية الى عامل مؤثر في السياسة الداخلية العراقية؟ بتعبير اكثر وضوحا:هل سيتحول الى عامل مرجح في الصراع الدائر لصالح العاملين ضد التغيير؟ و الى اي مدى سيؤثر هذا التحالف على التطور اللاحق للعراق؟ و ينبثق عن هذا التساؤل تساؤل آخر لعلّه لا يقل اهمية:
هل يمكن تفادي ذلك؟و كيف؟

17/10/2015




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,755,795,150
- مواقف متحركة ... رمال متحركة -3-
- -التحالف الرباعي-ماله و ما عليه(2)-موقف نكاية!
- -التحالف الرباعي-:ماله و ماعليه(1)
- وليد جمعة / الصبي المشاكس الشقي...وداعا
- حوار هادئ مع السيد المالكي/الموقف النفعي من الدين ورموزه ورح ...
- حوار هادئ مع السيد المالكي/ الحراك الشعبي، الشعارات و الشيوع ...
- حوار هاديء مع السيد المالكي/ من يسيء للدين ورموزه ورجاله؟
- مأساة اللاجئين والمهاجرين تتفاقم... نحن نتّهم !
- من يضعف الحشد الشعبي؟من يضعف مجابهة داعش؟
- من هي مرجعية السيد العامري و هيئة الحشد الشعبي؟(1)
- هيا نسد الطريق على اعداء الآصلاح و التغيير...هيا الى الساحات ...
- شدتسوون؟!
- العراق... حصة مَنْ؟
- البعد الوطني العراقي للمشروع المدني
- 80 عاما صحافة شيوعية عراقية / بديع عمر نظمي: شمعة متوهجة انط ...
- الصديق ابو حسين
- لا رجعة! لا للوقوف في منتصف الطريق! الى الأمام! الى الأمام!
- الجبناء
- جامعة الحسن
- إدامة التحرك الشعبي وتعظيمه ضمانةُ انتصاره


المزيد.....




- كورونا.. حصيلة قياسية للوفيات في أميركا وتواصل النزيف بأوروب ...
- المكسيك: ارتفاع إصابات كورونا إلى 1510 و50 حالة وفاة جديدة ...
- يساهم الجيش الروسي في تجهيزه... افتتاح مستشفى ميداني في إيط ...
- الخارجية الأميركية تنصح مواطنيها بالعودة إلى البلاد فورا
- قاذفات روسية تجري مناورات خطيرة للتزود بالوقود جوا (فيديو)
- الخلافات تُجْهز على السوق
- فقدت زوجها لكورونا وأصيبت هي بالفيروس.. هذه رسالتها لـ-الجمي ...
- للتعامل مع الجثامين المكدسة.. محرقة ميلانو تغلق أبوابها حتى ...
- مختلف عليه
- مباشر


المزيد.....

- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم الحريري - -التحالف الرباعي-ما له وما عليه(4)