أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناصرعمران الموسوي - الشرق الاسلاموي














المزيد.....

الشرق الاسلاموي


ناصرعمران الموسوي

الحوار المتمدن-العدد: 4958 - 2015 / 10 / 17 - 01:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



كل ما يجري هو حدث مفتعل كما يقول (محمد حسنين هيكل ) فمخاضات الشرق الضاجه بالامها ونزيفها ليست عملية طبيعية اودعها ذات لحظة لقاح الزمن برحم الواقع ،فكل شيء في هذا الشرق الساخن ممنهج بلغة الاستراتيجيات والمصالح وما نراه من حدث يفترش ارض الراهن هو خطوة من خطوات تشكيل المشهد ،وما مشاعر الناس البسطاء الحالمون بالديمقراطية وحقوق الانسان والخروج من نير الحكومات المستبدة والدول العميقة الا مفتاحا لتغييرديموغرافي مرتهن لمشروع تقسيمي قائم على تجزئة المجزء وتقسيمه ،فخيوط اللعبة المتشابكة لم تفقد راسها التنظيمي فثمة من يحرك هذه الخيوط ،ومشروع الشرق الاوسط بدأ يرتدي بشكل واضح جلبابه الاسلاموي الذي يحمل بداخله آليات فناءه (التقسيم السني الشيعي ) ،ان حدث 11 ايلول هو زلزال التغيير وحقيقته الممنهجة التي لم تغادر التاريخ فالتاريخ مخادع وقراءته بحاجه الى لحاظ مغرق في التأويل والتفسير فحين كان الصراع السوفيتي الامريكي على ارض افغانستان والذي استدرج فيه الدب الروسي للوقوع في المستنقع مع العدو الاسلاموي السلفي المعد بشكل جيد امريكيا والممول عربيا وانتهى الصراع الى وجود الجهاديين المصريين والسعوديين وغيرهم في افغانستان والشيشان وباكستان بشكل منظم هيأ بعد ذلك لظهور التنظيم الاخطر عالميا وهو القاعدة ،ولان طالبان صورة جديدة بحاجه الى تقديمها لربط التسلسل المنطقي للمشروع الامريكي وهي صورة القاعدة في افغانستان وباكستان والذي على ما يبدو ان تمدده لا يغادر المساحه الجغرافية للتنظيم بعكس رديفه اللاحق الذي ولد مؤخرا في العراق والشام واشتق تسميته منهما وهو (داعش ) والذي يشكل فرس رهان مهم في لعبة التغييروالذي يؤكد ان الولايات المتحدة الامريكية لم تتخلى عن دعم السلفيين الجهاديين في الاراضي الافغانية والروسية ،فبعد افغانستان كانت العراق التي كانت خطوات الولايات المتحدة بعد سقوط نظام صدام مدروسة وليست فو ضوية كما يراها البعض وما يصرح به سياسيو اميركا هو من باب ذر الرماد في العيون ،فنظام مجلس الحكم هو نقطة مشروع التقسيم الظائفي ليس في العراق وحسب بل شمل المنظقة باسرها فادارة السلطة على اساس الانتماءات المذهبية والقومية والاثنية والتي القت باسقاطاتها الاجتماعية كانت كارثية فالتقاتل الطائفي والاضطهاد الديني الذي مورس على الاقليات افقد العراق مرتكزاته الاجتماعية المتنوعه وبالتالي صورة الدولة وما هو فيه الان دليل واضح على احدى مشاهد الصورة المكتمله للشرق بجابابه الاسلاموي الطائفي مع ماتشهده الدولة السورية التي تقترب ساحتها الان اكثر لصراع جديد بين روسيا والتنظيمات الارهابية المموله خليجيا والمدعومة تركيا مع الرعاية الامريكية لكن على ما يبدو ان روسيا استوعبت الدرس الافغاني جيدا ً وايا تكن النتائج فان المحصلة هي مزيد من التخندق المذهبي والطائفي فضلا عن القتل والدمار مضافا اليه هجرة الاقليات ذات التنوع المذهبي والقومي وما حصل للايزيديين والمسيح مثال واضح . وقد اكتملت الصورة في التداعيات التي افرزتها الهجرة الغير مسبوقة من مناطق الشرق باتجاه اوربا والتي خلفت وراءها صراعا مذهبيا وقوميا فالصراع التركي الكردي والتحالف السعودي العربي على اليمن هي ساحات اخرى للصراع الذي بالمجمل سيؤدي الى التشرذم والتخندق في مساحات مكانية وهو الهدف المرسوم في ايجاد شرق اسلاموي متصادم خالي من التنوع وبعيدعن ساحة العداء للولايات المتحدة واسرائيل .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,224,956
- اشكالية النص القانوني في المادة (409) من قانون العقوبات العر ...
- هذا المساء
- صباحات الرماد
- لم تكن جميلة بما يكفي ..!
- الموقف القانوني من الاعراف العشائرية السلبية ظاهرة الفصلية ا ...
- التحريض على العنف عبر وسائل الاعلام .
- قانون المكمة الاتحادية العليا والية بناء الدولة
- للندى مشاكسة خاسرة
- نص شعري
- استقلالية القضاء في المنهاج الوزاري للحكومة العراقية الجديدة
- الديمقراطية في منظور الاسلام السياسي
- نبوءة وطن
- المرأة في ربيع التغيير العربي
- وحدك...!
- نسيان يفترض الذاكرة...!
- عكازة خريف...!
- تموز...الذاكرة العراقية المرّة...!
- البيان رقم واحد صورة الدموية المتناسلة في التاريخ العراقي..!
- منتظراً عند ابواب رأس السنة...!
- أحتاجك...!


المزيد.....




- يهودية غادرت تونس تلتقي بصديقة طفولتها المسلمة بعد طول غياب ...
- مصدر سوري : لا صحة لأخبار اعتقال خطيب الجامع الأموي السابق
- الفساد السياسي هو الاب والراعي لكل انواع الفساد.اداري . مالي ...
- مهرجان كان.. -لا بد أن تكون الجنة- لإيليا سليمان يروي قصة ال ...
- وزارة التضامن تغلق أتيليه القاهرة لتعيد المبني للوريث اليهود ...
- التزوير والسرقة وغسل الاموال والاختلاس والرشوة وبيع الذمم وغ ...
- -المحيا- العثمانية.. زينة المساجد التركية في رمضان
- مشروع إعداد خارطة بمواقع انتشار الميليشيات الشيعية
- دراسة وتحليل حول الفساد وانوعه ومنابعه واسبابه وكيفية محاربت ...
- لا محال كشف الزمر المجرمة والفساد وافشال الاجندات الخارجية


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناصرعمران الموسوي - الشرق الاسلاموي