أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسرين السلامي - لا استطيع الاحتفاء بك














المزيد.....

لا استطيع الاحتفاء بك


نسرين السلامي
الحوار المتمدن-العدد: 4956 - 2015 / 10 / 15 - 21:37
المحور: الادب والفن
    


اليوم عند حافة المساء سنزور التاريخ ...
ساكتب انك مرآتي الاصدق وستقول انني في عيونك المراة الاكمل.
. سنجلس قبالة نهر فضفاض الحنين والرائحة... ستقول في حضوره انك لي وساخبر عشب المسافة ..اني لك ..
سالحن اغنية لرحيلك ..تشبه عودة الغائبين ... وستكتب لي رسائل مليئة بالدموع.. قبالة محطة للعائدين ...
انتظرتك.. جلست على اريكة غيابك ..ارسم عبر قهقهات المساء فجائعي القادمة ...
مر الوقت ..ولم يكن رقص اللهفة يعنيني ...لم تكن خفقات قلب المنتظرين بجانبي تحركني...
كنت انتظرك بحرارة ناقصة ...بلهفة اقل ..بشهقة مخنوقة ...
في الحقيقة لم يكن عندي ما اخبرك به ..ولم يكن عندي سبب اساسي للجلوس على اريكة انتظارك ...
رمقت النادل بنظرة ..اتاني مسرعا ... في الاثناء وزعت نظرات كسلى على الطاولات والكراسي والفناجين ..لا احد ولا شيء يحتفي بوجودك هنا ... فلم افعل؟؟؟؟
وقفت في فراغ المسافة بين الكرسي والطاولة ..اشرت للنادل بيدي اني ذاهبة ... تمشيت عبر الشارع في خطوات بطيئة ..وقفت اتامل السيارات..المارة..الالوان الازدحام.. وحدك ..لا يحتفي بوجودك احد ..ولم افعل انا؟؟؟
في ذاكرة محشوة بالخناجر تبدو انت كسليل قبيلة بلا اسم ...قبيلة من قطاع الطرق..تقف على حدود المسافات يقطر من اصابعك دم المغدورين...تزحف بلا صبر نحوي ...وابدو انا كسليلة قبيلة قتل كل اسلافها..ولم يبق منهم سواي...سليلة لدم نقي..تبحث عني اعماقك العطشى للدماء... تستوقفني على ابواب المدينة ..رسائل بلا عناوين ...
ويحلو لي ان اجيب فيروز لاقول مع صوتها .."فيك لا عندي ثقة ولا عندي امل "... فيك ..كم من الاحلام ضاعت ..و كم تباعدت مسافات الحنين والحب... مساء ..على وجه القهوة ..ا
تامل رغوتها واجلس قبالة نافذة للذاكرة ..
اراك بكل ملامحك التي لا ترى ..
بخاتم صغير يلمع في اصبعك .. حركة لا ارادية في ساقك اليسرى.. بنظرة مرتبكة لعينيك لحظة تكذب
.. ابتسمت لحمامات بيض ..حططن قريبا منب النافذة .. كذبك حلو هكذا قالت ميادة بسيليس وبرايي كم كان موجعا غدر الخناجر في الظهر ... ما زلت انزف على الطرقات دما ..ومازال هذا السقوط موجعا ..
ما زلت بعينين دامعتين استقبل صباحاتي ...وانكه فناجين القهوة بدمعة مالحة.. ببساطة مازالت اثار سكاكينك توجعني ..
ومازلت انثى الشمس ... مع ذلك.. "فيك لا عندي ثقة ولا عندي امل" غير انني في وقت ما كنت اعرف انك "تحكيني مثل طفل صغير ..وهاملني كتير" ... و
مع هذا لم تصالح الطفل في داخلي وفعلت ما املته عليك القبيلة ..
نزفت حد الموت .. وضحكت كثيرا ..حد البكاء..
اتساءل سيدي ..هل انت سعيد هناك حيث لا تشرق شمسي؟ هل انت سعيد حيث لا ايار بين فصولك ..
هل انت سعيد هناك ..حيث لا دماء نقية تفترسها؟؟ سيدي كم تبدو الحياة عبثية ..لحظة النبض الاول للجراح .. كم تبدو الحياة موجعة وانت لا تفهم من اي الاسطر تبدا .. كم تبدو الحياة مبهمة و لا مترجم يقرا لك الشيفرات ...
سيدي .. ثمة خنجر يقطر دما كل ما مررت يحتفي بك ... وثمة طرقات موغلة في الوحشة وحدها تعرف كيف ترحب بك .. وثمة امراة اخرى ليست انا ...وحدها تستطيع منحك دهشة الاحتفاء باصابعك القاتلة بعد ليلة من رقص الخناجر...
انا وحدي ..سيدي ..لا استطيع الاحتفاء بك





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,793,158,139
- انا
- شوكولا
- حافية القدمين
- بائعة الكبريت


المزيد.....




- -طريق السموني-.. غزة تفرض نفسها بمهرجان كان
- البوابة 7 مسرحية مغايرة تستهدف فضح الارهاب في الوطن العربي
- الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بالاتفاق النووي الإيراني وإيرا ...
- القضاء اللبناني يصدر قرارا نافذا بعد حادثة دمج آيات من القرآ ...
- خطّاط تركي يُبدع أكبر -حلية شريفة- بالعالم
- -سعفة الكلب- من نصيب شيواوا بمهرجان كان
- أكاديمي ينفي مزاعم إدمان موتسارت للكحول!
- الغناء الأندلسي يفتتح مهرجان المدينة بتونس
- ايناس عبد الدايم أول وزيرة للثقافة في تاريخ مصر
- الإعلان عن الدورة الأولى لمهرجان رم للمسرح


المزيد.....

- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني
- الحلقة المفقودة: خواطر فلسفية أدبية / نسيم المصطفى
- لا تأت ِ يا ربيع / منير الكلداني
- أغصان الدم / الطيب طهوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسرين السلامي - لا استطيع الاحتفاء بك