أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نوري جاسم المياحي - غبي من لا يستفيد من دروس التاريخ














المزيد.....

غبي من لا يستفيد من دروس التاريخ


نوري جاسم المياحي

الحوار المتمدن-العدد: 4955 - 2015 / 10 / 14 - 09:01
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


منذ نهاية القرن التاسع عشر وحتى يومنا هذا والوطن العربي وهو يعيش صراعات بين هذا الطرف او ذاك ويلاحظ الدارس او المتتبع المنصف او المحايد لأحداث هذا التاريخ نجد ان الحكام هم صنائع واصنام يصنعون في الخارج او بتخطيط خارجي وينصبون على الشعوب لينفذوا رغبات وتوجيهات صانعيهم ...وحتى ولو بالضد من مصالح شعوبهم ..
وان صادف وخرج احد الحكام الوطنين بغفلة من الزمن وخارج المخطط الاستعماري...فالدنيا تقوم ولا تقعد والمؤامرات تحاك ضده وضد نظامه حتى يتخلصون من هذا الحاكم باي شكل من الاشكال ان لم ينحني امامهم ويركع راضخا لإملاءاتهم ..ومتى ما تنتهي الاستفادة منه يرمى في سلة المهملات ..وتاريخنا العربي مليء بنماذج من هذا وذاك ..
الصراعات والحروب بين هذا القطر او ذاك في الوطن العربي تتحكم فيها الطموحات الشخصية للحاكم وخزين الطاقة النفطية في بلاده ..فإما ان يسخرها لصالح شعبه او صالح نفسه ..وهنا اما ان يكسب عداء الطامعين بالنفط اذا سخره لصالح شعبه او تحول الى العوبة بيدهم اذا فكر بنفسه الشخصية ..ومن هنا نستنتج ان النفط في كلا الحالين وبال ونقمة على الشعوب ..
الحروب والصراعات وبال ونقمة ولعنة على الشعوب في المنطقة العربية وسببها اما النفط او عمالة ورعونة وغباء الحاكم وفي كل الأحوال الضحية هم أبناء الشعب وغالبيتهم من الفقراء والمساكين ...
اليوم لنشاهد بتجرد وموضوعية ما يجري في الساحة العربية عندنا او حوالينا ..العراق وسوريا واليمن وليبيا كلها دمرت واعيدت الى عصر ما قبل النهضة ..السعودية ودويلات الخليج النفطية في طريقها للإفلاس والقلاقل وبالتالي الخراب ..
مصر ولبنان يقال انهما عثرا على كنز من الغاز فالضباب يلف بمستقبلهما ..اما نيجريا فهي دولة نفطية فسلطو عليها بوكو حرام الإسلامية فسرقت البسمة والفرحة من وجوه النيجريين اما في السودان والجزائر فليس ببعيد ما ذأقه شعبهما من قتل وتهدير ومجاعة ..على ايدي المتعصبين ..
اما ايران فمنذ محاولة رئيس وزراءها في الخمسينات محمد مصدق تأميم نفطها وحتى اليوم والشعب الإيراني يدفع الثمن ..
اما روسيا وهي دولة عظمى وأيضا نفطية فحاربوها بالحصار والعقوبات لان الرئيس بوتن كروسي وطني يحاول إعادة روسيا كدولة ند وليس تابع للإرادة الامريكية ...فشنوا عليه حربا شعواء ..ومنها تخفيض أسعار النفط مما دمر الاقتصاد الروسي ...
ولكنه لم يستسلم وانما اندفع للدفاع عن مصالح روسيا القومية فوقف لهم بالمرصاد في مواقف عدة مثلا في أوكرانيا واليوم في سوريا واتوقع غدا في العراق ان لم تسارع أمريكا وتبدل سياستها وحلفاءها العرب وتركيا في دعم الإرهاب وإسرائيل ..
اليوم ما يحدث في إقليم كردستان بين الأطراف المتصارعة في أربيل والسليمانية هو بالحقيقة صراع على تقسيم كيكة النفط والذي كوشت عليه أربيل ..
ولكي نستفيد من احد دروس التاريخ لنشاهد الفيديو في الرابط ادناه لاحد مؤتمرات القمة الذي عقد في بغداد وماذا قال الرئيس الراحل صدام حسين وهو يخاطب الحكام العرب العملاء وغير العملاء ..
https://www.youtube.com/watch?v=-fCXFg4FFzQ
وبلا سب أو شتيمة او توجيه التهم لكاتب هذه الكلمات ..فالكثير من هؤلاء الرؤساء قد رحل وسيقف امام الله وسينال جزاءه العادل الذي يستحقه على ما ارتكبه بحق العرب او شعبنا العراقي ..او بحق الإنسانية جمعاء ..
قال صدام للملوك والرؤساء العرب ان تخفيض أسعار النفط للضغط على العراق بمثابة اعلان حرب على العراق ..احقا لم يفهم العملاء هذا الكلام الواضح والصريح ؟؟؟...وقال لهم أيضا لتحملنا حدود ..ومع هذا أجبروه لاحتلال الكويت وبموافقة أمريكية ووقع بالفخ وبعدها يلومون صدام واليوم يكررون نفس المصيبة ويخفضون أسعار النفط للضغط على روسيا وايران ومن قبل نفس اللاعبين ونراهم يلومون الرئيس بوتن ...وايران .. واعتقد وبتجرد شخصي خالص وصادق ان السعودية ودول الخليج قد وقعوا بنفس الفخ الذي نصب لصدام والثمن سيكون غاليا لو يفهمون ..
وهنا أقول ان الحروب لن تخدم اية دول تشارك بشكل او اخر بإشعالها او تأجيجها وان كانت أمريكا تعتقد انها بعيدة عن نيران هذه الحرب مستقبلا فهم مخطئون وستصل النار الى عقر دارهم بشكل او اخر ..ان لم يبادروا بالتخلي عن مساندة التطرف التكفيري ...وكذلك روسيا أيضا ستتحمل تكاليف باهضه للحرب ولكنها مجبرة على ذلك بضغط امريكي
لعن الله الحروب وتجارها والنفط وتجاره
اللهم احفظ العراق وأهله أينما حلوا او ارتحلوا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,251,297
- متى يستيقظ ضمير الساسة الامريكان والحكام العرب ؟؟
- لا تطلب الإصلاح في غير اهله
- الاصلاح السياسي لايتحقق بتكرار الاخطاء
- الفقير منين يجيب الرشوة يا خلق الله ؟؟
- ياساستنا الفطاحل. ما هكذا تمتصون نقمة الشعب
- وأخيرا نجحت ايران في تجنب الحرب
- لنتعلم من تجربة اليسار اليوناني الديمقراطية
- جيش الطوائف ليس جيشا يعتمد عليه
- ليس حبا بداعش
- حجاية أبو خضير والنعال
- روح يا صديقي خلصت من الدنيا وأهلها
- لعن الله امة قتلتنا بفسادها وكذبها
- هذه التسمية طائفية فغيروها حبا بالعراقيين
- رزق البزازين على المعثرات
- للصبر حدود وللصمت حدود
- انا لا أصدق نبؤة امي ؟؟؟ ولكن !!
- قصة مفيدة لمن يريد ان يتعلم – الجزء الثالث
- هل حققنا متطلبات النصر في الحرب؟؟ - الجزء الثاني
- حرب الانابة والحشد الشعبي والحقائق المرة-الجزء الاول
- احنا وين رايحين ؟؟؟


المزيد.....




- إيران ومضيق هرمز: ظريف يؤكد أن طهران لا تسعى إلى أي مواجهة م ...
- تنديد دولي وعربي بهدم إسرائيل منازل مقدسيين
- -أنصار الله- تتهم الجيش بشن هجوم واسع جنوب الحديدة
- الخوذ البيضاء: روسيا تكذب
- مع تصاعد الضغط الدولي على طهران.. خامنئي يصف خطة السلام بـ-ا ...
- إصابة مدنيين أتراك بقذيفة تم إطلاقها من الأراضي السورية
- إعلاميون عراقيون في إسرائيل.. كيف تفاعل زملاؤهم مع الأمر؟
- تجنب هذه الأخطاء حتى لا تصبح عبئا على رفقاء السفر
- نادي الكتاب للصغار.. مشروع تربية طفل مثقف في المنزل
- برغوث أم بعوض أم بق.. كيف تميّز لدغات الحشرات؟ وما علاجها؟ ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - نوري جاسم المياحي - غبي من لا يستفيد من دروس التاريخ