أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بير رستم - الكوردي المتحزب














المزيد.....

الكوردي المتحزب


بير رستم

الحوار المتمدن-العدد: 4954 - 2015 / 10 / 13 - 00:50
المحور: المجتمع المدني
    


..شخص مأزوم ومهزوم فكرياً وسياسياً!!.

طبعاً إنني أقصد بالمتحزب ليس ذاك الذي يعمل بالسياسة وفق إطار حزبي، بل كل إنسان يحمل "عقلية التحزب" وهنا يمكن أن يكون الشخص داخل "مؤسسة" حزبية أو خارجها؛ حيث القضية مرتبطة بنمطية التفكير وسلوكيات التعايش مع الواقع والمناخ العام وبالتالي فالمسألة ليست في الإنتماء لهيكلية تنظيمية معينة.. وإن الذي دفعني لكتابة هذا البوست/المقال؛ هي كتابات ومواقف بعض الإخوة والزملاء _ومنهم من هو صديق حقيقي وعزيز على القلب_ ولكن أن تجد صديقاً من هؤلاء الأصدقاء يقول في لقاء المعارضة والنظام السوري كلاماً وموقفاً كالتالي؛ "بعيداً عن الشعارات التي ألقت بالسوريين في الجحيم أقول: المصالحات التي تتم بين النظام وبعض فصائل المعارضة يمكن البناء عليها لإخراج سوريا من عنق الزجاجة وفعل شيء ملموس لصالح الإنسان السوري، بشرط توفر النية الصادقة" ونفس الشخص يكتب بأسلوب وطريقة مغايرة وذلك عندما تكون المسألة _نفس المسألة والقضية متعلقة ببني جلدته من الكورد؛ ألا وهو التوافق السياسي بين الفرقاء المتخاصمين_ حيث إنك تجده في هذه المرة يكتب في لقاءات القوى الكوردية كالتالي: "ثم بحث في ركام كانتوناته عن تحفة قديمة اسمها اتفاقية هولير فلم يجد سوى الصدأ، صدأ كثيف لم يستطع حتى الدم أن يزيله". أو "إعادة تفجيل اتفاقية عولير ..الأخطاء مقصودة". وهكذا ألا يحق لنا أن نقول: بأن الكوردي المتحزب؛ شخص مأزوم ومهزوم فكرياً وسياسياً.

أيا صديقي.. إن الصراع والتناحر وحجم الدمار والقتل والدم.. بين كل من النظام والمعارضة السورية هي أكبر بكثير مما هو موجود بين الكورد وأحزابهم ومجالسهم وتياراتهم الكوردستانية والمتمثلة _حالياً_ في محوري قنديل وأربيل وكوردياً سورياً بين المجلس الوطني الكوردي وحركة المجتمع الديمقراطي وكذلك فإن حجم الإستبداد والطغيان والإرهاب الذي مارسه ويمارسه النظام السوري لا يقارن بحجم الإرهاب والطغيان الذي يمارسه إدارة الكانتونات في المناطق الكوردية، ثم أن سوريا وعموم المنطقة العربية تشهد "ربيعها الديمقراطي"؛ أي تريد الإنتقال بثوراتها من مجتمعات إستبدادية ومنظومات سياسية ديكتاتورية إلى مرحلة الدولة المدنية الديمقراطية، بينما نحن الكورد ما زلنا في "شتاءنا الإحتلالي"؛ بمعنى ما زالت كوردستان مغتصبة وتحت الإحتلال .. وبالتالي؛ فبالله عليك أتكون التوافق والمصالحة _بين من ومن_ هي ضرورية "ويمكن البناء عليها لإخراجها ..من عنق الزجاجة وفعل شيء ملموس لصالح الإنسان.." السوري _مع كل أملنا بتحقيق ذلك في أقرب فرصة ممكنة_ أما لذاك الكوردي الملعون والملاحق والمغتصب في كل شيء _حتى في إرادته وفكره وسياسته تجاه شعبه وقضيته_ وللأسف.

.. ومن ثم يقولون لما كوردستان ما زالت مغتصبة؛ فإن كان المثقف الكوردي يجد في توافق الآخرين ضرورة و"مصلحة ويمكن البناء عليه" .. بينما لا يجد في توافق أبناء شعبه "إلا الصدأ .. وعبارة عن تفجيل" فيحق لنا أن نقول: بئس وبؤس أمة الكورد في مثقفيها وسياسيها وحكمائها المسلوبين إرادةً وفكراً وثقافةً وسوف تبقى كوردستان مغتصبة لدهور ودهور إن كان هذا هو حال المثقف والسياسي الكوردي؛ كوننا ما زلنا غير قادرين على بناء مشاريعنا الخاصة .. حتى (الكارتونية) مع الإعتذار للإخوة أصحاب "المشاريع الكانتونية الديمقراطية".





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,099,939
- الحريات ..وخطاب الممانعة كوردياً!!
- صلاح الدين الأيوبي ..والتأسيس للدولة الكوردية .؟!! (3)
- كوردستان سوريا.. بين الوهم والواقع!
- سليم بركات.. هل يكون الحلاج الكوردي
- سلوكيات الأحزاب والكتل السياسية الكوردية (2)
- سلوكيات الأحزاب والكتل السياسية الكوردية(1).
- موقف العمال الكوردستاني
- الكورد ..ومرحلة الاستحقاق القومي*
- استقلال كوردستان
- وهم التفوق  ..لدى النخب العربية.
- المؤتمر القومي الكوردي.؟!!
- محوران.. ومشروعان لحل المسألة الكوردية.
- توحيد الصف والموقف الكوردي
- حكايات إسلامية(1)
- كوردستان.. وجنوب السودان.؟!!
- كوردستان محتلة.
- عراق فيدرالي ديمقراطي
- طلب النعيم
- صلاح الدين الأيوبي ..والتأسيس للدولة الكوردية .؟!! (2)
- صلاح الدين الأيوبي ..والتأسيس للدولة الكوردية؟!! (1)


المزيد.....




- مذكرة اعتقال بحق 9 طلاب لاقتحامهم مقر السفير الأمريكي في سيئ ...
- لبنان: قوة مفرطة من الأمن والجيش ضدّ المتظاهرين
- ناشطة سعودية: لبنان يحتاج لمثل محمد بن سلمان من أجل مكافحة ا ...
- الأمم المتحدة تحث فرنسا على حماية أهالي مقاتلين في سوريا
- اليمن: الأمم المتحدة تبدأ نشر نقاط ضباط الارتباط بين الجيش ا ...
- ناشطة سعودية: لبنان يحتاج لمثل محمد بن سلمان من أجل مكافحة ا ...
- مطالب بمساعدات دولية لإغاثة المنكوبين في شمال سوريا
- آلاف اللبنانيين يتظاهرون لليوم الثالث على التوالي ضد الطبقة ...
- الأمم المتحدة تدعو مصر للإفراج عن نشطاء بينهم الصحفية إسراء ...
- بريكست: عشرات الآلاف يتظاهرون في لندن من أجل استفتاء ثان على ...


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بير رستم - الكوردي المتحزب