أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - ثلاث ملاحظات على هامش الوضع السورى














المزيد.....

ثلاث ملاحظات على هامش الوضع السورى


حمدى عبد العزيز
الحوار المتمدن-العدد: 4950 - 2015 / 10 / 9 - 17:29
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أولا
-------
يتحدث الكثيرون عن الشأن السوري انطلاقا من ضرورة إسقاط بشار الأسد
وبغض النظر عن أن بشار الأسد قد لايكون هو الآن الخطر الرئيسي على الشعب السوري
الخطر الرئيسي على سوريا هو ممن صنعوا مأساة الشعب السوري عبر التمويلات المشبوهة وتخليق مايسمى بالجيش السوري الحر من معارضين أقل مايمكن أن يقال عنهم أنهم كانوا ولايزالوا دونما الارتقاء لمستوي اللحظة الوطنية السورية الراهنة بتحدياتها الإقليمية والدولية ...
الخطر الرئيسي هو فيمن سلح عصابات التأسلم السياسي الفاشية ،
ثم في تلك العصابات التي تريد رفع راياتها السوداء على حساب تمزيق الوطن السوري وتحويله إلى أشلاء مشتتة لتخدم أغراضا إقليمية ودولية معروفة ؛
أما عن قضية النظام السوري الحاكم وبشار الأسد فهذه قضية الشعب السوري التي يجب أن تحل في إطار المصلحة الوطنية العليا للدولة السورية ؛
وعلى الجميع أن يكفوا عن التحدث كما لو كانوا أوصياء على الشعب السوري يقررون نيابة عنه إسقاط بشار الأسد أو إبقاء بشار الأسد فالشعب السوري بعد الفراغ من عصابات التأسلم السياسي الفاشية والدموية هو جدير بتقرير مستقبل نظامه ؛
وعلى كل نخب ومثقفي وناشطي المنطقة أن تعي الدرس الرئيسي وهو أن تغيير نظام وإحلال نظام لايتم إلا عبر إنضاج النضال الديمقراطى العام وبمشاركة غالبية السكان وفي ظل توازنات إقليمية ودولية مواتية لفعل التغيير وبشرط تحقق قيادة بديلة منظمة تمتلك مشروعا لإدارة الدولة يحقق أماني الشعب ويجتذب غالبيته لميدان المشاركة في فعل التغيير المشروع
دونما هذه الشروط فماعدا ذلك هو مخاطرة ومغامرة بمستقبل أوطاننا ووحدة أراضيها وسلامة أمنها
في النهاية تعريض أوطاننا وشعوبنا لأخطار وجودية تعيدها إلى حظيرة القرون المظلمة

ثانيا
------
يالها من نكتة سخيفة ؛
ضباع الأناضول الدنيئة وديناصورات الخليج العربي المشرفة على الانقراض تعاتب الأسياد في أوربا وأمريكا - عبر صحافتها وقنواتها الإعلامية - وتلومهم
على صمتهم إزاء ضم روسيا لشبه جزيرة القرم !!!!!
وذلك بعد التفاعل الروسي العسكري والسياسي المبدع في الشرق الأوسط وإحباطهم لمؤامرة وشيكة كانت ستنفذ في الأراضي السورية عبر تركيا والسعودية وقطر في دعم لوجستي للعصابات الفاشية المتأسلمة وعلى وجه الخصوص لجيش النصرة الإرهابي
وكانت المؤامرة على وشك التنفيذ وكان إسقاط العاصمة دمشق هو الهدف لإسقاط كامل الدولة السورية وتقسيمها

ثالثا
-----
الغطرسة الأمريكية تتراجع في سوريا
وسوريا يمكن أن تكون بمثابة
نقطة ومن أول السطر بالنسبة لما هو قادم في الشرق الأوسط وموازين القوى الدولية والإقليمية ؛
الدب الروسي يتصرف بحيوية وحسم وقوة ومرونة وذكاء وسرعة لم تشهدها المنطقة أو العالم من قبل حتى في أيام الاتحاد السوفيتي ...
سيرد البعض على الفور بأن روسيا تدافع عن مصالحها الحيوية في الشرق الأوسط وهذا مفهوم وصحيح
نعم لها مصالح حيوية ..
ولكن ألم تكن في السابق هناك مصالح للدولة السوفيتية في الشرق الأوسط؟
ومع ذلك افتقدت المبادئة وضاقت عليها مساحة المناورة ولم تكن بتلك الرشاقة الإستراتيجية لأن الشيخوخة كانت قد تمكنت من الدب السوفيتي في السبعينيات والثمانينات وحتى انهياره المأسوف عليه ،
وهناك دب روسي فتي يمارس أسلوباًجديداً في إدارة الصراعات الدولية ؛
سوريا الدولة الموحدة تلوح في الأفق
والديناصور السعودي الوهابي منحشرا في رماله يتحرك حركات بائسة تقربه من انقراضه المحتوم ؛
عودة الدولة السورية الموحدة بعد دحر عصابات الفاشية المتأسلمة ستكون بمثابة المزيد من التعافي للأمن القومي المصري وتقوية لعود الدولة المصرية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,100,040,849
- وداعا خالد الصاوى
- على عبد الحفيظ .. سيرة ممتدة للفلاح الفصيح
- عيد الذبائح والدم
- نحو إصلاح وتتطوير الفلاحة المصرية (2)
- توحيد البنهاوى .. وداعا
- قيمة نور الشريف التنويرية
- كلمات هامشية على متن تحديث قناة السويس
- نحو إصلاح وتتطوير الفلاحة المصرية ( 1 )
- الفلاح الفصيح سعد قنديل
- إنه أبى العظيم سينوت حنا
- أعياد الذاكرة
- إيران ليست هى عدونا الرئيسى
- ندبة فى أحد الأعياد
- تعظيم سلام للجندية المصرية
- تعليقات هامشية على عملية اغتيال النائب العام
- نداء إلى كل القوى المدنية الوطنية المصرية
- العداء للمشروع الصهيونى .. ليس مجرد عداء عاطفى ..
- موسم شتل الأرز
- العامل الذاتى لم ينضج بعد
- سؤال اليوم الصيفى الحار


المزيد.....




- أردوغان: رفض غطرسة إسرائيل لا يعني معاداة السامية
- بسبب جنوب السودان.. أميركا تعاقب ضابطا إسرائيليا متقاعدا
- استراليا تعترف رسميا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل
- جسم غامض يحلق فوق نيويورك (فيديو)
- بعد يوم من اتفاق السويد.. اشتباكات مسلحة في الحديدة
- أردوغان: أحد قتلة خاشقجي قال في التسجيل الصوتي -أعرف كيف أقط ...
- الناتو والاتحاد الأوروبي يرفضان قرار كوسوفو لإنشاء جيش لها
- صربيا تطلب عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن بعد إعلان كوسوفو إنشاء ...
- حل لغز -نبتون الساخن- المفقود
- الهدنة بين الولايات المتحدة والصين تعثرت بـ Huawei


المزيد.....

- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حمدى عبد العزيز - ثلاث ملاحظات على هامش الوضع السورى