أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - في رحاب البصرة














المزيد.....

في رحاب البصرة


منصور الريكان

الحوار المتمدن-العدد: 4948 - 2015 / 10 / 7 - 23:26
المحور: الادب والفن
    


لِمَ لا تعانقي صرخة الطفل الرضيع بحضن أمٍّ مُنهكةْ
من رحلة التجوال تستجدي الحفاة اللابسين بياضهم ويباس عيشة من تعبْ
الطفل يصرخ من هجير الشمس والأسفلت نارْ
والأم تنظر للذين توافدوا وبأعلى صوت تصدح رباه ياربي المعينْ
وتظل تندب قد تركنا بيوتنا الأوباش دمروا أرضنا الخضراء صرنا النازحينْ
في الساحة الجندي يحلم بالحبيبة والوطنْ
ويقبّل الطفل الرضيع ويرسم الوطن المعلق بالعلمْ
ويدور يبحث عن هوىً مرسوم في وجه الزمنْ
وانا ألمُّ جراحي التعبى وأخرج من سطور الذاكرةْ
وأدور بين الجالسين على الرصيفْ
البائعون حلاوة الأشياء قد كتموا النزيفْ
والغارفون مراحل الزمن الهصور بزيفْ
النازفون توكأوا في مقهى حسون القديم لشرب شاي الهيل والإرجيلةْ
شنشول يقرأ في الجريدة والصبيّة لم تزل في المقهى باعت علكها الوطني تجني من دراهمها القليلةْ
التلفاز يحكي عن مراحل حربنا العشواء في المدن القتيلةْ
وألمُّ نفسي باحثاً في الحَرِّ عمّا هاجرونا فجأة للغرب قل لي من نكونْ
أواه يا بلدي خطانا ضيَّعتها العنتريات ونبغي من رؤى حتى ولو كانت بديلةْ
ورسمت خطاً في الهواء وسرت أمشي في الدروب الكالحةْ
ووصلت جرف الشط بعض السفن الغرقى وبعض قوارب حُملّت بعشاق وصيادين من وهج الجنوبْ
السيّاب أشر لي هناكْ
وقفت أستجلي صداكْ
يا أيها الجندي أعطني وردة للسلم وزعني على كل البيوتْ
فدروبي تنزف ضيّعَتها الحرب في حضن الوطنْ
ورسمت جرحي ذكرياتي للأحبة واللياليْ
ها هنا كنا إذنْ .................
نحمل الطيبة للناس ونحتسي الأملْ
وأرى كل الجموع السائرين الآن تبحث عن عملْ
يا لهذا الدرب كم أنت طويلْ
إعذروني المدى خَجِلٌ وبوحي مستحيلْ
ثم عدت أمشي مكسوراً هنا كنا جلسنا ثلة من صحبة ولنا ذكرى بأعتاب المكانْ
أذكر الناس هنا متفائلونْ
وجميع الناس فيها قانعونْ
كم تمنيت أعود للشناشيل وعشق الأنهر الأجمل فيك يا جميلةْ
أتذكر كيف كان الناس فينا فرحينْ
قهقهي أم العيون الناعساتْ
نخلة البيت على الجنب تغنيْ
كنا لا حرب ولا حكم الطغاة واللصوصْ
يا بلادي مزقتنا الطائفيةْ
أوصدوا كل الملاهي حانة الشط أغلقوها الساسة الأوباش بسم الدين قل لي أين نهربْ
تاجر الأفيون في السر بعقل الجيل يلعبْ
صالة السيما أغلقوها حجروا كل الشعبْ
لا ثقافة لا مسارحْ
مهرجانات مكررة بنفس الخطباء والخطبْ
والناتج الوطني صفر في المهبْ
ويبولون علينا يا عجبْ
هذه الأيام سوداء وحدسي الآن ماتْ
ذكرياتْ ...................


5/10/2015
البصرة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,717,747
- أبو ذر الغفاري
- حنين !!!!
- جلاسي الرائعين !!!!!!
- في حضرة الإمام
- حاجب الملك المعظمْ
- تحية للشعب الطيب .......
- صحوة محارب
- لنتظاهر ونقمع الفاسدينْ
- قصيدتان من أوراق قديمة
- هيا احذروا .......
- هذي صراخي فاتعظْ
- مطرب الحي التعبان !!
- هروب
- ذكريات وخراب
- هكذا كنّا إذنْ
- ماهكذا يا أهل الفلوجة
- حكاية النازح سين
- إعشقوا أمة تُحتملْ
- ذاكرة الوجع
- أحييكَ يا وطني ............


المزيد.....




- الخارجية المغربية: ننوه بجهود كوهلر ومهنيته
- استقالة المبعوث الأممي إلى الصحراء المغربية لدواع صحية
- إسبانيا .. أزيد من 270 ألف مغربي مسجلون بمؤسسات الضمان الاجت ...
- محكمة إسبانية تمدد البحث في قضية جرائم ضد الإنسانية مرفوعة ض ...
- شاهد: هكذا استقبل الجمهور عملاقة السينما في مهرجان كان في فر ...
- فرقة روسية تعزف موسيقى صوفية على أكثر من 40 آلة
- شاهد: عازف البيانو السويسري ألان روش يقدم عرضا موسيقيا " ...
- فازت بالمان بوكر.. -سيدات القمر- لجوخة الحارثي تحلق بالرواية ...
- الدراما المصرية في رمضان.. العسكري يجلس على مقعد المخرج
- فنانة مغربية تعتذر بعد ضجة -القبلة- في مهرجان كان السينمائي ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - في رحاب البصرة