أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - جمع عثمان للقرآن














المزيد.....

جمع عثمان للقرآن


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 4948 - 2015 / 10 / 7 - 14:48
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعض الروايات وكتب تاريخ القرآن مثل كتاب تيودور نولدكه واليعقوبي تؤكد ان غاية عثمان بن عفان في جمع القرآن لم تكن للاستعمال الأدبي و توحيد القرآن بكتاب واحد . بل الغاية الرئيسية منه كانت اتلاف كل النسخ الآخرى المحفوظة لدى الآخرين مثل قرآن حفصة و قرآن علي و قرآن ابي بن اي الصلت . وكان هدف جمع الآيات من الاخرين هو للحصول على النص وتدوينه ، ومعرفة الاختلافات بين النصوص و اتلاف ما لا يوافق عثمان و لجنة جمع القرآن .
ولما كان القرآن محفوظا في الصدور وعلى العظام و جريد النخل هو قرآن واحد لا خلاف عليه، فلما تم اتلاف النسخ الآخرى ؟ الجواب لأن النصوص كانت متضاربة و مختلفة والحفاظ غير متفقين على نص واحد متشابه .
كان محمد نفسه يخلط بين الآيات والسور ، ينسى بعضها و يضيف آيات جديدة الى الآيات القديمة و يربطها معها ويكرر كثيراً من الجمل عينها في سور متعددة .
ومن المعيب على وضوح القرآن انه لم يُكتب متسلسلا حسب تاريخ (نزول الايات) عندها كان سيقدم صورة واضحة جدا عن علاقة السور بالأحداث المتلاحقة زمنيا ، مثل حادثة زواجه من زينب بنت جحش ، وحادثة الافك بين عائشة و صفوان بن المعطل وغيرها . لكن كثير من مشايخ المسلمين والازهر سيتصدى بقوة لمثل تلك الاقتراحات والافكار ويرفض اعادة كتابة القرآن متسلسلا زمنيا رغم علمهم بلخبطات تسلسل الايات و تداخلها مع بعضها تأريخيا ، وعدم وجود قاعدة منتظمة لكتابة الايات القرآنية ، بحجة انها بدعة . وبعلمهم اليقين ان الاصلاح في اعادة كتابة القرآن يساهم في ازالة الغموض والابهام الذي يكتنفه ، ويسهل على القارئ فهمه ويقلل من صعوبته . ولكن لا يجرؤ احد من المسلمين فردا او مؤسسات دينية على تغيير تسلسل القرآن، والا لثار الاخرون عليه واتهموه بالتحريف و أقاموا الحد عليه وقتلوه . لكن فعلها الكاتب الشجاع الدكتور سامي الذيب و هو استاذ متخصص بالدراسات الاسلامية ، حيث كتب القرآن الجديد بتسلسل زمني اقرب الى الواقع بنسبة كبيرة . والكتاب موجود على الشبكة العنكبوتية لمن يرغب باقتناءه هدية مجانية من كاتبه . وقد كتبه بعدة انواع من الخطوط العربية وحتى بالخط القديم الغير منقط الذي كتب به في عهد عثمان بن عفان وما بعده .
ان كتابة تسلسل السور في القرآن الحالي أمر معيب و متخلف في الكتابة لكتاب يؤمن به ملايين المسلمين و يقدسونه رغم كثرة الاخطاء الاملائية و النحوية و العلمية والجغرافية فيه . ان السلطة الدينية التي تهيمن على كتابة القرآن من مشايخ الازهر و السعودية و غيرهم تستخدم القمع و العنف لكل من يغير في القرآن حرفا واحدا رغم كثرة الاخطاء التي فيه و هذا سر التخلف الاسلامي .
بسبب عدم الأهتمام في توثيق تسجيل الفترات الزمنية للايات للقرآن لا قبل الهجرة و لا بعدها ، ولعدم توثيق التواريخ في حينها والاعتماد على الحفظ الشفوي فقط ، حيث الجهل مطبق و الامية منتشرة و لا احد يضبط التواريخ الا ما ندر من الناس ، فعند كتابة القرآن وجمعه في زمن عثمان ، اقترح عليه عدد من الصحابة ان يتم تدوين القرآن اعتمادا على طول السور ، الاطول ثم يليها الاقصر ، اي السور الاطول في المقدمة ويليها الاقصر ثم الاقصر. وكان هذا اسوأ مقترح ، لأنه زاد القرآن غموضا و إشكالا . وحتى هذا الاسلوب لم يحافظ عليه بشكل صحيح .
لم يستخدم المسلمون القدامى و كاتبوا القرآن الاوائل عدد الايات لكل سورة معيارا لقياس الطول ، بل اعتمدوا على طولها الظاهري البادي للعيان بحسب عدد صفحات نسخة مكتوبة بحروف متساوية الحجم ، فسورة النساء مثلا فيها 176 آية مكتوبة في 29 صفحة و 5 سطور تعتبر أطول من سورة الاعراف التي فيها 206 آية في 26 صفحة .و سورة طه تزيد عن سورة التوبة بست آيات ، لكنها تعتبر اقصر منها في عدد الصفحات . المهم عندهم عدد الصفحات والسطور مقياسا للطول و ليس عدد الآيات مهما كان عددها . وهذا خطا آخر يضاف الى اخطاء كتابة القرآن وهي طريقة غير علمية في الترتيب.
ومع ذلك النسق الذي اتبعوه في اعتماد عدد الصفحات مقياسا ، الا ان اخطاء كثيرة ارتكبت في هذا النظام ايضا .فقد كتبت بعض السور القصار قبل سور طوال بشكل يثير الغرابة في اضطراب النهج المتبع في التسلسل و عدم الدقة ، فسورة الرعد 13 وابراهيم 14 و الحجر 15 ، لا يتعدى طولها 6 الى 7 صفحات وضعت قبل سورة النحل التي تشغل 14 صفحة ، وسورة الفاتحة القصيرة وضعت قبل سورة البقرة الطويلة ، وسورة الكوثر التي هي من سطر واحد لا تحتل آخر سور القرآن وانما سورة الفلق والناس من سطرين هي آخر السور في القرآن !!
فلا يوجد نظام ثابت او ترتيب في سور القرآن . ويبدو ان النساخ اعتمدوا على عدد الصفحات المكتوبة دون تدقيق في حجم الخط و نوعه و مساحة الصفحة التي نقلوا عنها السور .
والمصيبة ان شيوخ الازهر و فقهاء الاسلام لا زالوا يرفضون احداث اي تغيير في لخبطات القرآن الكثيرة ، بسبب تهديدات الاخرين و اعتماد شيوخ السلفية على النقل دون تشغيل العقل . و تقديسهم للورق و السطور والصفحات دون تقديس المعاني . حيث يقولون (لا يمسه الا المطهرون ). بينما عثرت سلطات السعودية على عشرات النسخ من القرآن قد القيت في مجاري المياه القذرة !!! https://www.youtube.com/watch?v=xF1giyJA35M
ومن حقنا ان نسال : هل سيلحق المسلمون ركب الحضارة ام سيبقون متخلفين حتى في كتابة اقدس كتاب لديهم ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,006,639,479
- علم الذرّة في التاريخ
- الحج لن يستفيد منه المسلم سوى حكومة السعودية
- المسلمون يهربون من بلاد الاسلام افواجا
- لو كنت رئيس دولة عربية
- مقاييس الانبياء الكذبة
- من خلق الكون والحياة ، الله ام الصُدَفة ؟
- محمد والمسيح - دراسة مقارنة
- طوفان الهجرة الاسلامية في اوربا وامريكا
- رسالة الى شعب العراق
- الاسلام والتكفير
- الاديان وقصة الخليقة
- اسلام محمد تحت المجهر من كتب التراث الاسلامي الجزء -2-
- اسلام محمد تحت المجهر - من كتب التراث الاسلامي
- قوة التمسك بالكلمة والنص في الاسلام
- الاسلام واحتقار وسب الاخرين
- منوعات من التاريخ الاسلامي
- الاسلام وكتّاب الحوار المتمدن
- يكذبون لكي يروا محمدا جميلا
- كوكب المريخ
- اخطاء في لغة القرآن -11-


المزيد.....




- بابا الفاتيكان يستقبل رئيس كوريا الجنوبية ويعرب عن عزمه لزيا ...
- شاهد.. الإخوان: -ما يحدث في سيناء يتوقف بعودة مرسي للحكم-
- تكسير عشرات الصلبان والشواهد في مقبرة مسيحية قرب القدس
- بوتين حول من سيستخدم الأسلحة النووية ضد روسيا... نحن سنذهب إ ...
- بالصور.. الاعتداء على حرمة مقبرة مسيحية غربي القدس
- ماتيو سلفيني يفكر في الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية
- ماتيو سلفيني يفكر في الترشح لرئاسة المفوضية الأوروبية
- السلطات الفرنسية تغلق مركزاً إسلامياً تابعاً للطائفة الشيعية ...
- السلطات الفرنسية تغلق مركزاً إسلامياً تابعاً للطائفة الشيعية ...
- -الدولة الإسلامية- أعادت تأسيس جيش من 30 ألف مقاتل


المزيد.....

- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر
- عودة الديني أم توظيف الدين؟ المستفيدون والمتضررون / خميس بن محمد عرفاوي
- لكل نفس بشرية جسدان : الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الطهطاوي وانجازه المسكوت عنه / السيد نصر الدين السيد
- المسألة الدينية / أمينة بن عمر ورفيق حاتم رفيق
- للتحميل: أسلافنا في جينومنا - العلم الجديد لتطور البشر- ترج ... / Eugene E. Harris-ترجمة لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - صباح ابراهيم - جمع عثمان للقرآن