أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - من اليوميات - هل نستطيع أن نغيّر العالم ؟ - 95















المزيد.....

من اليوميات - هل نستطيع أن نغيّر العالم ؟ - 95


مريم نجمه

الحوار المتمدن-العدد: 4948 - 2015 / 10 / 7 - 14:35
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


.. نستطيع أن نغيّر العالم ؟ - 95
أصبحت شعوبنا مختبر للأسلحة الحديثة المتطوّرة
وأوطاننا معارض للسيرك العالمي.. والسينما .. والتمثيل
وملعب كرة القدم ( لنادي الكبار الدولي - العولمي ) , وسوق للمزاد العلني واقتسام النفوذ
أصبحت بازار للآثار.. والأعضاء البشرية ..والسبايا .. والأكفان
إشتراك الإعلام العالمي والعربي بالترويج والإعلان والعرض " بمحرقة " القرن الواحد والعشرين السورية ..!
-


يا حرام يا أسفاه .. على مدننا العريقة التاريخية الملآنة ناس وخيرات ومؤونة , حب ومخازن وجمال , كفاح وذكريات وتعب !
تهديم مقصود -
-

لا جديد في الأفق تتفاعل أحداث الثورة السورية حتى وصلت الدوائر الدولية
وحدها الصورة تتغيّر
والمشاهد تتوالى
الخطاب هو هو .. الموت وحده لغة الأخبار
والجديد الطازج , تدخلات عسكرية روسية علنية
حماية النظام .. والقاعدة البحرية !
-
تفاهمات -

المثل الشعبي يقول : صام صام وفطر على بصلة " -
صاموا صاموا وسكتوا عن الإدانة , واجتمعوا وفطروا على محاربة ( الإرهاب ) الذي صنّعوه !
نسوا أن هناك الإرهاب السوري , الديكتاتور الأسدي هو أُسّ وأصل وأب وأم الإرهاب في سوريا !؟
-

الفرح أقوى من الحزن والألم . والحياة أقوى من الموت .
,
-
فساد حكامنا واستبدادها فرّغ البلاد كوادرها ومبدعيها جنودها و عمالها والمدافعين عنها . أجهضوا الأحزاب , أفسِدَت ووظّفت لخدمة الديكتاتور وحكم العسكر . ,
قتلوا الأطفال والنساء والشيوخ سرقوا الأسواق والمتاحف والآثار وهدموها . خربوا الزراعة والحقول ضربوا الصناعات الخفيفة والبنية التحتية الكهرباء والمياه ووووو.. . والعملة الوطنية هبطت نتيجة الحروب المصطنعة .. حتى يبقى القتلة الممانعين حسب وصفهم أصدقاء إسرائيل !؟

-
أطماع الدول الكبرى خرّب بلادنا وهجّروا شبابنا واضطهدت شعوبنا وأفقرتها .
ما زال ( الإرهاب وداعش ) هما الخبر الرئيس في الإعلام , والأخبار !؟


كل دول الكرة الأرضية جُرّت من أنف أساطيلها وغوّاصاتها وكراسيها المخلّعة أو العسكرية المسمّرة " بهالات القداسة " فوقْ شعبية , لمحاربة " الهوا الأصفر " الذي لا يعرف من أين يأتي أو يأتي وأين يصب ومَن يبطش !
ألغاز وأسرار السياسة الدولية العاهرة التي ترش الرماد والغازات السامة على العيون والأجسام حتى يحافظوا على كرسي وريث حافظ الأسد المدلل لإسرائيل و مصالح أندية الصهاينة في العالم !
-

لا تحزن يا صديقي يا رفيقي
ستأخذ الثورة مداها
حريتها , في التمدد .........

- " من فيض القلب تولد وتنبت الكلمة " .
:


على كلٍ ..
لا أحد يعلم ماذا يحوي ( الصندوق أسود ) ؟
بين القطبين الكبيرين في أسرار عميقة !
لا تنسوا المصالح الرأسمالية الدولية
أول علامات الخريف - 1- 10 - 2015
-
ورشة عمل

تكسرت الأقفال وفتحت الأبواب !
شعوبنا في ورشة عمل . نحن في ورشة عمل صحية أكثر من ضرورية , رغم تأخرها لكنها تفجرت وفجرت كل المنطقة والعالم , العالم بكل طبقاته وهيئاته وكراسيه
إنني سعيدة جداً بما أقرأ وأسمع وأشاهد وأتابع كل هذا الكم من المنابر والأقلام التي تكتب وتفضح كل شئ مستور وفاسد وكسيح كل مزمن وهرم دون خوف ووجل أو محاباة ودجل ..
تكسرت الأقفال وفتحت الأبواب والنوافذ
ورشة عمل في منطقتنا كلها مساحة قمعنا واستبدادنا وسجننا كلها .. هاجت لتغيير جذري متجاوزين السطحية والمراوغة والتجميل
فعلاً نحن في وهج الثورات الشعبية النظيفة وشراراتها المطهرة والتي حولها أعداء الثورات إلى حرائق
نحن في ورشة عمل صاخبة على قدم وساق ورشة عمل غربلت كل الحثالات والمتسلقين والإنتهازيين والمُخبرين والموالين والمحافظين على الخنوع والمتشبثين بالدوس على الرقاب في السجون !!
محاسبة الفاسدين واللصوص وقتلة الشعوب لبناء الديمقرطية ودولة القانون ضرورية
ورشة عمل للوحدة والتوحد رغم كل العمل الدؤوب للعب في ورقة التقسيم والطائفية والمذهبية
ورشة عمل لتغذية الوعي الفكري والشعبي والحقوقي والإنساني .. والفني .. رغم التوزع والتشرد والموت اليومي , هناك ولادة جديدة لشعوبنا هناك ولادات جديدة .
لقد تكسرت الأقفال .. وفتحت الأبواب فلا خوف من الذئاب بعد اليوم .
-

التماسيح على بعضها تجتمع .. واللصوص مع بعضها تقتسم !
التصاريح : ناس بترخي وناس بتشدّ . وبعضهم يتبجح والآخر يكذب على حاله وعلى العالم . بعضهم يجترّ كلمات لا أكثر ويكرر كليشات دون تفعيل الخطابات على أرض الواقع ... مكانك راوِح !
لا نتائج إيجابية على الأرض السورية والشعوب الفقيرة المذبوحة آخر من يتكلم عنها .. وبإسمها ...
نشكر ونحييّ سيادة البابا فرنسيس على حضوره التاريخي وكلمته الإستثناء -
يوم إجتماع قِمة رؤساء وزعماء العالم المنضوي في منظمة هيأة الأمم المتحدة - نيويورك - 29 - 9 - 2015


- " هل أعرف كيف أقترب من الآخرين " - البابا فرنسيس .

..

لا تخلطوا الثورة بحروب المصالح أيها المتحاربون فوق دماء الشعوب ...
لا تقحموا الدين في السياسة أيها الجهلة
حروب إقتصادية سياسية رأسمالية
صراع الذئاب ...!
-
أزمات - أزمات
-
... وأي حرب تأخذ شرعيتها وعقيدتها من الدين هي حرب قذرة ومشبوهة , لها ذيول كارثية على البلد التي تحارب عليه وفيه ,,
حرب لصالح الإستبداد وإبقاء الطاغية ونظامه المذهبي العميل .
عقدوا الثورة السورية والنسالة السورية
وهي اسهل نت حلها مافي ايام رحيل الاسد الديكتاتور الاسود الاصفر النظام الدموي اول ورق تشرين -
ارنب سوريا محاصر ومحاصر يرفض التنازل والرحيل اسالوا اسرائيل واميركا وعرّابينوا كثار...... 1 - 10 -

-
وشو هالشخصية الإستثنائية " الطرزانية " .. والجِينة الأسدية الوراثية الذي لا يستغني عنها العالم شرقا وغربا !؟
خرّب سوريا والمنطقة , وأقلق دول وهيآت الأمم المتحدة , واستدعى كل جيوش وعصابات المأجورة على الأرض السورية ....!!؟
حتماً آخر الدنيا -
-

يا إلهي .. مين بقي ما لوّث يده بالدم السوري !!؟

-
من ثاني شهر الإنتفاضة السلمية , لو أن أميركا وروسيا - عرّابي النظام - ..." شالوا " الأسد وحاشيته , أو رحلوه , ما صار كل هذا الذي صار , دوّخونا ودّوخوا العالم . قتلوا الناس وهجروا الباقي وهدموا البلد وسرقوه ,!
وقام العالم وقعد بس ما وقع ..... يا حيف !
-
-
الإنتفاضة الشعبية أو الثورة لا تصنّع
الثورة بركان إنفجار
الظروف هي التي تولد الثورة , ليس لها قالب واحد وقاعدة واحدة هنالك الأسباب البعيدة والقريبة . هناك الجغرافيا والتاريخ والمناخ السياسي والإقتصادي والطبقي والوضع الدولي والأقليمي - والعربي ... والإنسان إبن تلك الظروف المحيطة به . الثورة ولادة لا أحد يعلم متى ستأتي ساعة المخاض ؟
-

أوطاننا بحاجة إلى الشرفاء المجرّبين والأحرار الوطنيين لشعوبهم وليس الى الإمعات ..

هل نستطيع أن نغيّر العالم ...؟
ربما


- ردّني إلى بلادي .. مع نسائم الغوادي
... شلح زنبق أنا ... إكسرني على ثرى بلادي "...

في تشرين ..
تصبح النجوم أكثر إشعاعاً
والسماء أكثر صفاءً
ننتظر المفاجآت ....!
صباحك يا وطن
مريم نجمه - هولندا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,403,209
- على الدرب .. خاطرة
- لن يمرّوا ..! قالها الشهيد يوسف العظمة - من اليوميات - 95
- الإعلان العالمي لحقوق الإنسان - تعريف - 5
- أيام , ومواقف لها تاريخ ! - 93
- تعريف : شارل مالك - 3
- يوميات جديدة
- خواطر يومية - 91
- عصبة الأمم ؟
- حانَ الوقت لتشكيل هيأة جديدة دولية أممية شعبية !
- أعرف بلادك : مدينة الزبداني .. أسماء العائلات لمحة تاريخية - ...
- نسائيات - 10
- عالم مهووس , خواطر صباحية
- حب الوطن ووحدة الشعب والمجتمع تعمل العجائب - خواطر - 90
- بلَد بلا جيش بلد بلا سِياج - حتى في الموت كن مبتسماً لأنك ال ...
- صناعة الفرح ؟
- تعريف : تشوده ؟ - 2
- سريانيات : الألحان السريانية السورية - 2- 9
- سريانيات : الألحان السريانية السورية - 8
- من اليوميات - 88
- يوميت غير سياسية


المزيد.....




- تضامننا مع الحراك الشعبي بالشيلي. كفى قمعا، كفى من السياسات ...
- الحزب الشيوعي العراقي: النصر للشعب اللبناني في انتفاضته
- بيان في تجمع برجا والاقليم
- بيان للمتظاهرين اللبنانيين بعد نزول أنصار -حزب الله- لساحة ا ...
- ورقة الحريري الإصلاحية... وقود جديد للحراك الشعبي اللبناني ...
- العدد 329 من جريدة النهج الديمقراطي كاملاً
- النهج الديمقراطي يتضامن مع نضالات الطبقة العاملة وكل الحركات ...
- مباشر: وقفة احتجاجية للمطالبة بسراح المعتقلين السياسيين بالر ...
- لبنان: الحريري يعلن الموافقة على مشروع موازنة 2020 وتخفيض رو ...
- الشيوعي: رفض القرارات الحكومية وتصعيد الإنتفاضة


المزيد.....

- كتاب ثورة ديسمبر 2018 : طبيعتها وتطورها / تاج السر عثمان
- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - من اليوميات - هل نستطيع أن نغيّر العالم ؟ - 95