أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسرين السلامي - انا














المزيد.....

انا


نسرين السلامي

الحوار المتمدن-العدد: 4947 - 2015 / 10 / 6 - 00:09
المحور: الادب والفن
    


انا
وهذا الصباح كان مليئا بالشمس و بكثير من الانتظارات بكثير من الجنون المؤجل وبقليل من الصبر..
اليوم تسلقت هذا الصباح بصمت خبيث واعددت فطورا خاليا من الاحاسيس العميقة ... وخاليا من الحب...
تساءلت امام فنجان قهوتي .. لم لا اشبه ركودها؟؟ ولم لا اكون امراة بهذا السلام الداخلي خالية من الاسئلة الكثيرة ... خالية من الاوجاع... من الطفولة .. من الجنون..
امراة حقيقية بمطبخ مليء بالاطعمة الشهية والزهور الملونة...
امراة نابضة .. برائحة القهوة.. والشاي ,, والبرتقال..
حاولت ان استبقيني حيث الحب الذي تمنحه الامهات ... حول موائد العجين وروائح الخبز.. وبياض السكر ...
اليوم في غياب العيون السوداء الكبيرة لتلك الشقية التي تاتي لتشم رائحة الياسمين في رقبتي وصدري .. وددت ان الصق بهذا الجسد رائحة الخبز والحليب والعسل ...
هي لم تشمني اليوم ولم تضع يديها على جسدي كما تفعل عادة كي تذكرني في كل مرة انها تملكه وانني لها اكثر من ان تكون هي لي ...
انا .. تلك التي تنبض بعنف خارج المطبخ ... وتلك التي تكتب من وحي الخيال قصص الادرينالين... وتلك التي تتنفس ملح البحر من وراء النوافذ المغلقة .. وتلك التي تبحث عن كل ما يثير فيها البكاء كي لا تكتفي بوجع الرتابة...
انا تلك التي لا يثيرها غير نداء الزلازل .. وتلك التي تملك قلب طفل يمتهن البكاء ليلا وتبتسم ملئ الامكنة لحظة رقصها مع الشمس
.. لا احبني هذا الصباح... ولا اعجبني...بلا كحل في العيون ولا اغواء في النظرة اشعر انني مثلهن امراة رتيبة تنظر من نافذة في
المطبخ لرقص العصافير وتشتهي ان تسبح عارية ملئ البحر في لحظة صهيل وجنون...ولا افعل اكتفي بالغرق في غبار الطحين واتسامح مع الملح وروائح البهارات...
كذلك الذي يراقص جسدها بحواف سكين حاد الوجع...
وددت لو راقصتني على اكثر الانغام جنونا... وددت لو لامست جسدي يعنف سكاكينك ...
شهقة بطعم الليمون واخرى بطعم الفانيليا واخرى برائحة اللوز.. اتنفسك بعمق خلف زجاج النوافذ... ويكتسب جسدي طعم البرتقال وتصبح شفتاك اشد حموضة واغرق في رقصة كرزية الملمس برائحة التفاح ... وددت لو قبلتني في ركن ما من هذا المطبخ ... قبلة بطعم الحليب واخرى بطعم الفراولة واخرى بها نكهة المشمش...
استبقيك حيث تصنع كل الامهات مجدا ما ..وانا اود ان اصنع من ارتباك يديك هنا .. بين ذرات الطحين مجدا لي ... اود ان اصنع من دهشة عينيك عند كل قبلة منكهة انتصارا ما ...اود ان احاصر انفاسك وهي تصرخ بي ...ان اشتت مساحاتك هنا تحت رحمة عواصفي...
شهقة اخيرة... خلف جدار اللهفة ...
لا تدخل حقول النكهات مع امراة تجيد مراقصة سكاكينك..
قبلة اخيرة.. . لا تقاوم شبق الروائح مع امراة فوضوية الشعر والعطور ...
جدار اخير يفصلك عن جنوني. ..لا تقاوم نكهاتي ... احب انفاسك المليئة بي ...
واحب رائحتي تغتال عروقك وتجرك نحوي...
فلتراقصني اذن...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,165,850,657
- شوكولا
- حافية القدمين
- بائعة الكبريت


المزيد.....




- حفل توقيع كتاب -خطاب العنف والدم- للكاتب حسام الحداد بمعرض ا ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- "كفرناحوم" لنادين لبكي وفيلم سوري آخر ضمن القائمة ...
- آل الشيخ يجمع القصبي والسدحان في عمل مشترك
- لبنان وسوريا ضمن القائمة النهائية لترشيحات الأوسكار
- الأفلام الأجنبية.. عربيان في الأوسكار
- الفنان السوري باسم ياخور يسخر من أزمة المحروقات
- مجلس جطو يحيل 12 منتخبا على المحاكم الإدراية المختصة
- كاظم الساهر: لهذه الأسباب تركت -ذا فويس-
- حب جيهان وجمهورية الأسواني.. صدى 25 يناير في الإبداع


المزيد.....

- عريان السيد خلف : الشاعرية المكتملة في الشعر الشعبي العراقي ... / خيرالله سعيد
- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نسرين السلامي - انا