أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ال طلال صمد - جذاب العبادي جذاب مثل نوري المالكي جداب














المزيد.....

جذاب العبادي جذاب مثل نوري المالكي جداب


ال طلال صمد

الحوار المتمدن-العدد: 4945 - 2015 / 10 / 4 - 14:17
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


جذاب العبادي جداب مثل نوري المالكي جداب
اليوم استيقظ شعبي برمته من جبال كردستان وحتى الفاو ومن شرقه الى غربه
على حقيقه ان وطنهم قد استبيح والشهداء لازالوا يتساقطون والدماء انهارا لا تتوقف الى جانب جيش جرار من المعوقين والمهجرين وخيرات البلاد تنهب وحتى التي لازالت بباطن الارض

وتحول الوطن بفضل ميليشيات وجماعات الاسلام السياسي والمحاصصه الامريكيه الى دوله مفلسه وفاشله
بسبب ان المحتل سلم الحكم في وطني الى مرجعيه النجف بعد ان ساهمت في تشكيلها
لقد تم استغفال شعبي والسخريه منه والضحك عليه من قبل المحتلون الامريكي والايراني وطابورهم الخامس من افنديه ومعممون
حيث اعتمد المحتلون على قمه الهرم في مرجعيه النجف الشيعيه ممثلا لهم وهو
سيستاني الافغاني
وما ادراك ما سيستاني
انه الصندوق الاسود المغلق بالنسبه الى العراقيين
ان سيستاني لا تهمه الام العراقيون فهو قابع لا يتحرك داخل العراق وهو لم يصل الى الكاظميه ولكنه دهب الى لندن عند اسياده للستحمام
ان سيستاني وخليل زاده الجاسوس الامريكي هما واحد لا يهمهما مصير العراق
ولا احد في وطني يعرفهما
انه ملك العراق غير المتوج والمصون غير المسؤؤل والدي لا ولاء له لوطني
انهما منحا التزكيه لطابورهما الخامس لشغل المناصب العليا في العراق الى زمره من الخونه والدين ايضا لا ولاء لهم للعراق
ولنا مثلا واحدا وهو ممثل سيستاني في النجف ووكيله العام السيد المعمم الشيعي - الناجي - مغتصب النساء وهو مجرم هارب من وجه العداله والمتربع عند سيده سيستاني في وكر مرجعيه النجف
هل وكلاء سيستاني في كربلاء او غيرها من المدن افضل من المعمم الناجي المجرم
وهل سيده سيستاني نفسه افضل من وكيله وممثله في النجف
ان شعبي كشف تفاهت وخيانه المعممون والافنديه وكيف انهم استغفلوه ولدلك
هتف المتظاهرون
قشمرتنا المرجعيه – جابت لنا السرسريه
اي ان المرجعيه الشيعيه والسرسريه هما سواء
والطيور على اشكالها تقع
انهم عصابه من الخونه والدين لا دمه ولاضمير لديهم ولا حياء ولاخجل
ان المسؤؤلون من وزراء ونواب – الا القليل – كلهم مثل بعضهم
مثل حجاره الطهاره – ال ما خا – بايل عليه –
جميغهم وحوش مفترسه حتى العبادي هو شخص انكليزي لا ولاء له لوطني

ان العبادي الحاءز على دعم سيستاني يستخدم اليوم نفس تكتيكات زميله في خيانه الوطن المالكي مثل
فرق تسد –الرجل المناسب في المكان غير المناسب- جواسيس علنيون وسريون – طابور خامس ناءم – وعود كاذبه –الكدب –التزوير – الرشوه – الاحتيال – واخيرا اللطم والحسين والقيمه والعزيات وامهلوني لكي اقضي عليهم
وهو وكما نعلم تماما انه منهم وهو لم يفارق خندقهم

ان العبادي ومند ثمانيه اسابيع لم يقدم شيء ملموس لكي يميز نفسه عن المالكي
الطويرجاوي الحرامي
ان المحتل وسيستاني وكل العاملين تحت امرته لهم هدف واحد وهو
قتل العراقيون وابادتهم على ان يبقى
عراق بدون عراقيون
= بعد انكشاف خيانه العبادي وانه صمم على عدم الانتقال الى خندق الشعب والمتظاهرون =
يقف شعبي اليوم امام طريقين لا ثالث لهما
اما ا
الاستكانه والسلبيه وترك الامور للمجهول وكما يتمنى المحتل وسيستاني وبقيه الزمره
واما
التظاهر والاحتجاج الى ما لانهايه حتى كنس المحتل والطابور الخامس رغم ان شعبي اعزل والكلاب تحيطه من كل جانب تنهش في لحمه
على شعبي تعلم الدرس من بطلات كوباني الكرديات وكيف انهن قلبن ميزان القوى العالمي في سوريا
ان التاريخ سجل وخلد انتصارهن باحرف من نور
اما سيستاني والعبادي وزمرته فانهم سوف يجرون وطني العراق الى حرب مدمره قادمه بين ايران ضد السعوديه
انها قادمه لا محاله واقرب مما نتصور
حيث انه لا فرق بين مرجعيه خامنيء قاتل النساء في شوارع طهران وبين سيستاني قاتل الشعب العراقي
انهما واحد
ان حربهما ضد السعوديه لن تكون افضل من قادسيه صدام
بين خميني وصدام حيث لا غالب ولا مغلوب
سواء التساوي في الدمار والخراب
واخيرا على العبادي نبذ المحاصصه فورا والاستنادا الى حكومه تكنوقراطيه
وابعاد العراق عن شبح الحرب القادمه
الخاسره لا محاله





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,518,568,938
- لماذا والى متى يبقى المسلمون والعرب في الحضيض
- بطلات كوباني الكرديات قلبوا ميزان القوى العالمي
- الشيطان هم نوبات يشور
- الدين عند الله الاسلام -متى حشرت هده الجمله غير المفيده في ق ...
- لم يكن هنالك حج وحجيج في صحاري مكه في القرن السابع الميلادي
- رايات ميليشيات الاسلام السياسي السني والشيعي سوداء ملطخه بال ...
- مشروع امريكا لتقسيم وطني العراق يستقر اليوم في مزبله التاريخ
- معمموا الشيعه من ذريه محمد -الوهم - والاستغلال الطبقي
- اليمن والغزاه امس واليوم
- زعماء وقواد ميليشيات الاسلام السياسي لا ولاء لهم لوطني العرا ...
- شعبي يءن ويستغيث انهم طابور خامس لا ولاءهم لوطني العراق
- التضامن مع المتظاهرون اليوم هو المعيار الوحيد للولاء للوطن - ...
- ان اصرار المسؤؤلون افنديه ومعممون على عدم الاستقاله من مناصب ...
- ان عدم تسليم المالكي نفسه للقضاء فورا دليل ادانه قاطع بالخيا ...
- شعبي كله اليوم يتظاهر -انها الفرحه الكبرى -انها البشاره لغد ...
- واخيرا اسدل الستار على اسلام اليوم -بحث في تاريخ القرن الساب ...
- كتاب القران كان موجود قبل محمد النبي -الوهم - نفسه
- احنا احنا منهو احنا -نشيد
- تطور كتابه مفرده -عبدالله - على ممر قرن واحد- لغز محير بحاجه ...
- تاريخ مصر في القرن السابع الميلادي -رساله مفتوحه الى العلامه ...


المزيد.....




- الإيغور: فيديو يثبت استخدام تقنية التعرف على الوجه في المساج ...
- الإخوان المسلمون.. لا يتذكرون شيئا ولا يتعلمون شيئا (1)
- السفير السعودي بالكويت: قادرون على حماية أراضينا والدفاع عن ...
- أمين عام رابطة العالم الإسلامي: الإسلام السياسي يمثل تهديدا ...
- جامعة القرآن الكريم بالسودان تُكرِّم عضوًا بـ”الشئون الإسلام ...
-  وزير الشئون الإسلامية السعودي: الرئيس السيسي “مجاهدا” حافظ ...
- بالصور... ابنة قاديروف تفتتح متجرا للأزياء الإسلامية في موسك ...
- حركة مجتمع السلم الإخوانية بالجزائر: الانتخابات الرئاسية ممر ...
- مناقشة أولى رسائل الدكتوراه في مجال العلوم الإسلامية بروسيا ...
- مصر... المؤبد لـ11 متهما من -الإخوان- والسجن 15 عاما لـ106 ف ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ال طلال صمد - جذاب العبادي جذاب مثل نوري المالكي جداب