أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - منى حسين - ايها المحفل العمالي انهض بثورتك














المزيد.....

ايها المحفل العمالي انهض بثورتك


منى حسين
الحوار المتمدن-العدد: 4945 - 2015 / 10 / 4 - 09:43
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


امل الكادحين الذي اغتيل بالتقسيط الانتهازي والمؤسسات البرجوازية العامرة باقتناص الفرص السياسية..والتي دقت مساميرها بكل ركن ولا زالت تهم بالمغادرة لتعود بمحاولة جر الجماهير اجترار الركوع والاستسلام ضاع ما يسمى مسقط راس الاعتراض او النضال أو الأحتجاج.. وماتت حميمية الاصرار والابداع..
وظل هزيع الهرولة والاستماع لمعزوفة قبيحة يحتل حواس الثورة ويغمرها بالضياع.. وسياط الاديان والدكتاتوريات تجلد كل ما تبقى من حاضرنا ومستقبلنا.. لتدس السم بالترصد والتوعد والبسمة الخبيثة.. نهبوا الثورة كما نهبوا الحياة والاقتصاد والميزانيات .. ولا زال التميع بقعر الذاكرة يرقم سجلات الضحايا لتجهز من جديد على طوابير ضائعة وهاربة.. لا مقر لها ولا استقرار.. ليعود الاسوداد من جديد يرافق مسار الكادح الباحث عن فرصة لأقرار الثورة والانتفاض والتغيير.. لكن ما هوحتمي امام كل هذا العصف
ان العمال وثورتهم هي من ستقرع اجراس العدل والمساواة.. العمال وثورتهم النتيجة المؤكدة لانهاء الظلم والطغيان والتمييزوالتدمير .. فالحصيلة لا تحتاج برهان .. سيزول فضاء الخزف والتلوث وزمن الزعيم الملتحي.. والقاتل الملتثم والبرجوازي النتن.. لقد أتخمونا بجودة الكذب وخطبهم الداجلة.. ومللنا حمل الحطب ليركن همتنا بخانة النسيان.. لن تستمر جرائم اجهاض الثورات وجرائم السمسرة والنخاسة...
ايها المحفل العمالي انهض بطبقتك فقد سرقوا منا حياتنا وجهدنا.. وسرقوا منا حاضرنا ومستقبلنا وعالمنا.. وخنقوا صوت الاغنيات.. استئصلوا طريق الوصول.. واودعوه بنوك تمول القتل والتسليح والارهاب ووزعوه ذات اليمين وذات اليسار عبر الجغرافية وعبر القارات.. وشيخ الزاوية لا زال يهتف حي على الجهاد حي على النكاح.. وسليل البرجوازية لا زال يصنع سراديب المنتديات والمؤتمرات ويبني القاعات.. يتاجرون بثورتنا نحن العمال والكادحون ويقيمون على جثثنا الصلوات.. صلوات اوهام الدجل بشيوخها واديانها وصلوات العملات بكل انواعها.. بكل دولاراتها ودنانيرها وسنداتها والأرباح.. تناولوا تفكيرنا وقلبوا حقيقة النضال صار الصراع يلبس ثوبا اخر.. وصارت الثورة تعني البلطجة والهروب والتحرش والاعتداء والانحراف بلباس الفتوى والفساد..
كانت الازقة تحمي الرفاق وتحمي الثورات واليوم تعلن التمرد على الثوار وتعلن الانحراف.. ايها الرفاق من هم المشردين ومن هم الكادحين ومن هم الثوار..
معذرة ان تهت معذرة ايها الرفاق دلوني اين صار اليسار.. الى اين المسير وأين النضال.. دلوني فلم المس الا ظلال وسراب.. لم المس الا صراع افكار.. لم المس الا اقتتال مباديء.. وقيم تلقى هنا وهناك.. اين انتم.. الشباب والمستقبل يغادر من هنا وهناك بحثا عن مستغل أخر يبيع التحضر.. ملفوف بلفافات حقوق الأنسان والأمم المتحدة.. ملفوف بلفافات المجهول القاتم والطفل نام فوق الامواج شربه البحر وأبتلعه.. والنساء بين هذا وذاك ترتدي تحت تحجيب عقلها الم التمييز والعنف والتابعية.. وتحتوي كل ما يخبئه مصير المخيمات التي رتبتها الحروب والجريمة التي رتبها الاستثمار السياسي القذر وبعثرها الأنصياع..
اين انتم ايها الرفاق اين تنظيماتكم اين صوتكم الثورات لا تنتضر.. اين انتم من كل هذا اين انتم ايها الرفاق..!!!؟؟؟
لقد تظرجت المفاهيم بالدماء وحملت سلاحها وأطلقت رصاصاتها الاخيرة علينا واختلط الحابل بالنابل.. والضحية هم كما دائما هم نفس الطبقة التي تسحقها اسنان الوعود لتلوك بتضحياتها وثواراتها بعد أن تسرق انتصاراتها.. اين انتم من كل عواصفها التي اعمت باتربتها تفكيرنا وهمتنا وغاياتنا..
البرجوازي النتن والزعيم الملتحي بالجريمة والفساد يبنون الأن نظام جديد.. على أنقاضنا وبقايانا.. يتصارعون على استغلال ما تبقى منا ويقربون السياط أكثر لجلودنا.. اين نحن يارفاق في اي طريق نسير..
الثورة هنا والتغيير هنا. هل يحتاج الأمر الى تفكير أو لغة تنظير.. هل ما يحدث يتحمل اكثر التريث او الانتظار





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- أيقاف العنف ضد المرأة مهمتنا نحن نساء ورجال التحرر والمساواة
- المراة العاملة ما بين الاستغلال والتضليل
- الفصلية هي الهوية الحقيقة للاستهتار العرفي والذكوري
- من ورش تمكين المراة الى مؤتمر تحسين صورتها
- يوم المراة العالمي ليس يوم للثرثرة العصرية
- الثامن من اذار النبراس والثورة
- أشواك الإرهاب بين ثنايا الإعلام العالمي
- ليلة موحشة
- الحرب على الارهاب وهم السياسية العصرية
- صحيفة (الى الأمام) تودع عام 2014
- هل يمكن لحملة برتقالية أن تقضي على العنف ضد المرأة
- قتل النساء الى اين والى متى
- مرسوم المساواة هو الرد على قوانين الأسلام السياسي وبرامجه
- تمكين المرأة ام حرف نصال نضالها!
- سبي النساء بيد داعش الشرقي والقواد الغربي
- صوت طالبات جامعة بغداد صوت التغيير والمستقبل
- فيان دخيل والنساء في كوباني
- ميلادينوف مبعوث الامم المتحدة .... واضحوكة جديدة
- يجب محاكمة تاريخ كامل من السبي والاغتصاب
- هل نستطيع انهاء ازلية العنف ضد المرأة؟


المزيد.....




- (35%) نسبة الزيادة في فاتورة الخدمة الطبية: زيادة أسعار أدوي ...
- يوم الثلاثاء..-محمد وهب الله- يلتقي قيادات النقابة العامة لل ...
- صحة ذي قار تخفض رواتب عمال الاجر اليومي
- تحذير فلسطيني من التعامل بالعملات الافتراضية
- وزير النقل فى اجتماعه مع النقابة .. زيادة الحافز الوظيفى ومخ ...
- غدا … نقابة المناجم تبحث مشكلات عمال التعدين
- محضر الجمع العام التأسيسي لفرع ورزازات
- مظاهرات عنيفة في محيط السفارة الأميركية في بيروت احتجاجا على ...
- مظاهرات عنيفة في محيط السفارة الأميركية في بيروت احتجاجا على ...
- الإتحاد العام يشارك في إعتصام بساحة الإرادة ضد قرار الإدارة ...


المزيد.....

- في أفق تجاوز التعدد النقابي : / محمد الحنفي
- الإسلام / النقابة ... و تكريس المغالطة / محمد الحنفي
- عندما يتحول الظلام إلى وسيلة لتعبئة العمال نحو المجهول ...! ... / محمد الحنفي
- النقابة الوطنية للتعليم أي واقع … ؟ و أية آفاق … ؟ / محمد الحنفي
- نقطة نظام: العمل النقابي المبدئي الممارسة الانتهازية ...أية ... / محمد الحنفي
- تخريب النقابة … تخريب السياسة … أية علاقة / محمد الحنفي
- التربية النقابية والتربية الحزبية أو التناقض الذي يولد الضعف ... / محمد الحنفي
- حول شعارات مؤدلجي الدين الإسلامي وأشياء أخرى…. من أجل ك.د.ش ... / محمد الحنفي
- الأوراش الكونفيدرالية و ضرورة تقديم النقد الذاتي إلى الشغيلة ... / محمد الحنفي
- النضال النقابي بين رهانات الظرفية السياسية وطموحات الشعب الك ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - منى حسين - ايها المحفل العمالي انهض بثورتك