أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فؤاد النمري - القطبة المخفية في الانتفاضة السورية














المزيد.....

القطبة المخفية في الانتفاضة السورية


فؤاد النمري

الحوار المتمدن-العدد: 4943 - 2015 / 10 / 2 - 21:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حافظت المعارضة السورية على عدم الاستجابة لمحاولات موسكو في جر المعارضة السورية للتنسيق مع القيادة الروسية بخصوص الموقف من انتفاضة الشعب السوري . كان ذلك موقفاً صحيحاً وإن بدون معرفة جموع المعارضة السورية لماهية القيادة الروسية وأهدافها المعادية للشعب السوري .
فوجئنا أخيراً بالسيد خالد خوجه يزور موسكو ويتحادث مع وزير الخارجية الروسية وما إن عاد السيد خوجة من موسكو حتى أرسلت موسكو جيشها لاحتلال سوريا وضرب قوات المعارضة المركزية المتمثلة بالجيش الحر بأكثر الأسلحة فتكاً وبصورة وحشية .
ظهر خوجه اليوم ليستنكر الاحتلال الروسي وهذا لن يغفر ضلالته المؤذية لانتفاضة الشعب السوري . لن يبرر خطأه سوى استقالته من رئاسة إئتلاف المعارضة كي يؤكد تحريم أي تواصل مع الجانب الروسي في المستقبل .
القيادة السورية لن تفلح في قيادة انتفاضة الشعب السوري حتى تحطيم عصابة الأسد العلوية دون أن تعرف عدوها بصورة دقيقة وشاملة وقد بدا أخيراً أن عدوها ليس عصابة الأسد وحدها التي ما كانت لتصمد في وجه الانتفاضة أكثر من أسابيع قليلة لولا العصابات الأجنبية التي هرعت من أقاصي الأرض تحارب حماية للنظام . الخسائر التي تكبدها الشعب السوري على يد هذه العصابات هي خسائر أكثر من فادحة بكل المقاييس، بل تكاد تكون مصيرية . ما كانت هذه العصابات الشيعية التي جاءت من أفغانستان وإيران والعراق ولبنان لولا الفيتوات الروسية الوقحة في مجلس الأمن التي حالت دون وصول المساعدات الطبية والمدنية للمدن والبلدات المحاصرة .

منذ بداية الإنتفاضة بل وقبلها ونحن نرفع الصوت عالياً لنعلن أن عدو الشعب السوري المركزي هو المخابرات الروسية التي كان اسمها في الحقبة السوفياتية (KGB) وهي نفسها اليوم (FSS) . كان المجند في سلاح الطيران السوري حافظ الأسد في بعثة تدريب في الاتحاد السوفياتي حين كان، الرئيس فيما بعد، ميخائيل أندروبوف رئيسا للمخابرات الكي جي بي . اختار أندروبوف حافظ الأسد ليكون رجله الأول في سوريا . وهذا ما اعترف به حافظ الأسد للوزير اللبناني محسن دلول وقد أرسله كمال جنبلاط لتعزية حافظ الأسد لخسارته المروعة في معركة الطيران مع اسرائيل في جبل لبنان عام 1982 . ولاء حافظ الأسد للمخابرات السوفياتية تأكد في العام 1970 عندما رفض وزير الدفاع وقائد الطيران حافظ الأسد حماية الدبابات السورية في شمال الأردن بناء على أوامر موسكو حين كانت في مرمى الطائرات الإسرائيلية وكان هذا بمثابة الخيانة العظمى . وينبغي في هذا السياق ألا يُنسى أن حافظ الأسد لم يشكل حكومته حال انقلابه على رفاقه في قيادة حزب البعث في 16 تشرين الثاني 1970 كما عادة الإنقلابيين وبقيت سوريا بلا حكومة لاسبوعين قبل أن تأتي أوامر موسكو لخالد بكداش الأمين العام للحزب الشيوعي بالتعاون مع رجلهم حافظ الأسد وقد كان الحزب تالشيوعي معارضاً بشدة لإنقلاب الأسد الرجعي . بعدئذٍ شكل الأسد حكومته بوزيرين شيوعيين .
في العام 1967 هزم عبد الناصر هزيمة مذلة دون أن تحرك القيادة السوفياتية ساكناً بينما في حرب 1973 ضغط السوفييت على السادات ليتقدم في سيناء بالدبابات خلافاً للخطة الحربية لتخفيف الضغط على الأسد فكانت هزيمة مصر وخازوق الدفرسوار . لكن عندما وصل جيش إسرائيل إلى حواف دمشق أعطت القيادة السوفياتية أمر الاستعداد لقواعدهم الذرية دلالة على استعدادهم للدخول في حرب نووية عالمية حماية لنظام حافظ الأسد .

يخطئ المراقبون باعتبار سياسة روسيا في حماية نظام الأسد على أنه إنطلاق من مصالح روسيا في شرق المتوسط ولا يجدون من هذه المصالح سوى قاعدتهم في طرطوس . الروس ليسوا بحاجة لقاعدة في طرطوس وليس لهم أية مصالح في شرق المتوسط . إذاً لماذا كل هذا التشدد في حماية الأسد خاصة وأن قيادة الإنتفاضة كانت قد عرضت على روسيا ضمان المصالح الروسية في سوريا منذ بداية الانتفاضة وهو ما يعني أن روسيا لا تعنى بأية مصالح؟ هذا تساؤل جوهري ولا بد من البحث للإستجابة عليه حيث سيكون سر الموقف الروسي .
في العام 1953 بعد رحيل ستالين، الذي يُقال أنه مدبّر، تآمرت العسكرتاريا السوفياتية مع خروشتشوف وعصابته في قيادة الحزب الشيوعي للإنقلاب على الاشتراكية وقد تم لهم ذلك في الاتحاد السوفياتي وأنكروا النهج الشيوعي . يدرك هؤلاء الانقلابيون أن الثورة الشيوعية هي ثورة عالمية تتمظهر في ثورة التحرر الوطني خارج الحدود . ولذك سمعنا خروشتشوف يطالب في العام 1959 بالفصل ما بين الثورة الوطنية والثورة الاشتراكية وهو ما كان الوحدة العضوية التي كرسها لينين . كانت الثورة الوطنية في العالم العربي بقيادة عبد الناصر أهم الثورات . فكان أن رأت المخابرات السوفياتية أن انقلابها المعادي للإشتراكية لن يتوطد إلا بالإنقلاب على الثورة العربية . فكان أن رتبت إنقلاب بومدين على بن بللا في الجزائر في العام 1964 وانقلاب حافظ الأسد على صلاح جديد ورفاقه في سوريا في العام 1970 . وما يلفت النظر في توقيت هذين الانقلابين هو أن انقلاب بومدين جاء بعد أيام قليلة من إعلان بن بللا على أن الجزائر ستنتهج نهج الاشتراكية الماركسية، وانقلاب الأسد جاء ضد قرار القيادة العليا لحزب البعث بانتهاج الاشتراكية العلمية ؛ والأسد وبومدين كان لهما حظوة وأية حظوة في الكرملين مع أنهما معاديان للإشتراكية . المخابرات السوفياتية جاءت بهذين الرجلين لقمع الحريات كما هو معروف في البلدين وكل منهما قتل أكثر من 300 ألفاً من شعبه .

المخابرات الروسية وريثة المخابرات السوفياتية ترى أن فشل نظام الأسد في سوريا أو نظام بومدين في الجزائر فذلك يعني فشل انقلابها ضد الاشتراكية في العام 1953 وعودة الاشتراكية لروسيا بالتالي وهو ما لن تسمح به تحت كل الظروف حتى ولو بحرب عالمية . على قيادات الانتفاضة السورية أن تعي مثل هذا الأمر وإلا فلن تفلح بشيء .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,617,617
- الحرية مفهوم طبقي (روزا لكسمبورغ في مواجهة فلاديمير لينين)
- ما بين مالثوس وماركس
- أسانيد (المانيفيستو الشيوعي اليوم) 5
- أسانيد (المانيفيستو الشيوعي اليوم) 4
- أسانيد (المانيفيستو الشيوعي اليوم) 3
- وليد يوسف عطو يسب الشيوعيين بحماية الحوار المتمدن
- أسانيد (المانيفيستو الشيوعي اليوم) -2-
- أسانيد (المانيفيستو الشيوعي اليوم)
- - الماركسيون - المنهزمون
- المانيفيستو الشيوعي اليوم
- إلى الحزب الشيوعي الفلسطيني (مرة أخرى)
- هروب العالم من الاستحقاق الإشتراكي (2)
- هروب العالم من الاستحقاق الإشتراكي (1)
- لا سياسة بلا اقتصاد (3)
- لا سياسة بلا اقتصاد (2)
- لا سياسة بلا اقتصاد (1)
- خصوصية الماركسي الشيوعي
- ما هو حقا -ما بعد الماركسية- (2)
- ما هو حقاً -ما بعد الماركسية- !؟ (1)
- ليس للماركسية ما قبلها أو ما بعدها (10)


المزيد.....




- استقالة الحكومة في مالي
- الجيش الليبي يرسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى غربي البلاد
- بومبيو يلتقي نظيره الإماراتي
- ليبيا: فايز السراج رئيس الحكومة المعترف بها يدين -صمت- الحلف ...
- سيناريوهات معركة طرابلس.. حسم أم تسوية أم استمرار للصراع؟
- الدعاية الإعلامية.. الوجه الآخر لحرب حفتر على طرابلس
- مؤسسات دولية تدعو لإنشاء مرصد لمراقبة تطبيق القانون الدولي
- اشتباكات عنيفة في مدينة غريان بين قوات الجيش الليبي وعناصر ت ...
- -أنا مسلم.. أنا مارينز-
- نوتردام.. كاميرا قد تكشف سبب الحريق


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فؤاد النمري - القطبة المخفية في الانتفاضة السورية