أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - لن يمرّوا ..! قالها الشهيد يوسف العظمة - من اليوميات - 95















المزيد.....

لن يمرّوا ..! قالها الشهيد يوسف العظمة - من اليوميات - 95


مريم نجمه

الحوار المتمدن-العدد: 4943 - 2015 / 10 / 2 - 08:51
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


لن يمروا.. " لن يمروا " .. قالها الشهيد البطل يوسف العظمة !
30 أيلول - 2015 يوم العالمي لرفع العلم الفلسطيني : مبروك للشعب الفلسطيني الشقيق برفع العلم الفلسطيني لأول مرّة في مبنى الأمم المتحدة في نيويورك .
عقبال بقية الخطوات السيادية قريباً ..


الله الله يا جملو !
شركاء القتلة , أصبحوا شركاء الصلح والمصالحة والمعارضة !!



من بداية الثورة في سوريا وضعت القيادة االروسية كل ثقلها في إخفاقها والتفاهمات واضحة للإنسان السياسي بين موسكو وواشنطن والنظام الأسدي العائلي وتل أبيب . فهم من ركّبوا وثبتوا حكم الأسد الأب والوريث منذ عام 1970 رغم كل التناغم والتصريحات لذر الرماد في العيون لتغطية الحقيقة , وهذا ما أدركناه منذ البداية حتى مددوا في عمر النظام 5 سنوات ‘سنوات إضافية لتاريخ من الموت اليومي والإعتقالات والتصفيات والإغتصاب والمجازر المستمرة , ويعود كل ذلك التشبث في هذا النظام ورأسه هو قوة العلاقات وشبكة المصالح الكبيرة المتجذرة بين قيادات هذه الدول وشبكة المافيات والتفاهمات واجهزة المخابرات الرأسمالية الفاعلة بالأحاث السياسية العالمية وكوارثها وحروبها .
من هنا , بعد هذه التجارب المُرّة للثورة الأسطورية وتضحيات الثوار والنشطاء والمؤيدين وأنصار الثورة السورية .
فلا إستقلال ولا حرية ولا تغيير في الأداء والإصطفاف والنهج في سورية , رغم كمّ الشهداء والكوارث والتخريب والإقتلاع وجسامة التضحيات , سوف ننتقل من تحت الدلف لتحت المزراب - لن يتركوا الشعوب تقرر مصيرها وتستعيد كرامتها و ما تريد وتختار وما لا تريد وما ضحت لأجله طالما هناك دول إستعامرية ورأسمالية ونفطية ومالية تجارية وبرجوازية إنتهازية متخلفة وجشعة متصارعة في الكون على منطقتنا ( الجيوسياسية ) لا أستقلال للشعوب ولا للدول الصغيرة , فالإحتلالات مستمرة بطرق وأساليب خبيثة وقرصنة واغتصاب همجي وحشي ليس له مثيل في تاريخ البشرية - التوسع والهيمنة والنفوذ واللصوصية القواعد والأساطيل و " الأنابيب " والممرات والشركات عابرة القارات هو سلاح الإمبراطوريات قديما وحديثا لم يتغير شيئاً منذ 8 ألاف عام من الحضارة والتقدم في لمحة بصر محوا حضارتنا وتراثنا وكل ما بناه الإنسان طوال هذه العصور وفرغت أوطاننا من سكانها واصحابها بكل وسائل الغدر والتآمر والمحارق .. وهذا ما صار وحصل لشعوبنا في العراق وفلسطين وسوريا ولبنان واليمن وو .... غيرها - ما زلنا ندفع ثمن الموقع والتاريخ والحضارات والموارد لأوطاننا ,, كيف لا ونحن نعتصر دماً في أتون العولمة وسحق الدول وشعوبها الوطنية الثورية إذا حاولت التغيير في نمط سياستها وأسلوب حكمها وقادتها الفاسدين وبناء دولة القانون ووطنية القرار,,, ألا يحق لنا ولأجيالنا أن ننتمي إلى عالم المساواة والديمقراطية وحقوق الإنسان .!!؟

ا


لم تعد الشعوب تمون على أوطانها !
سرقها العسكر والمافيات وتجار الأوطان
, صادرتها وباعتها للدول الكبرى أو الجيران !


سوريا الثورة الشعبية ... فيتنام الثانية !

حبيبتي سورية : نرفض نحن نموت "
منرفض نحن نهاجر
نرفض نتشرد وتسكنوا
غيرنا بالبيوت "
.

سوريا عطر الكون .. وورد لا يذبل ولا يموت .
يا أميركا اطلعي برّا
يا روسيا اطلعي برّا
يا تجّار الدين اغربوا عنا اطلعوا عنا
يا تجار السياسة الدولية والأقليمية والعربية اطلعوا برّا واتركونا نعيش ..!


- السعودية لا تشتري بضاعة الأسد : الكاتب راجح الخوري - 8 آب - 15 .. .. صحيفة الحياة -

فقراء العالم هم الوقود والمِحرقة , والنخبة الغنية الرأسمالية الباغية هم سبب كوارث شعوبنا ..
.

لمصلحة مَن تحجيم وضرب الجيش العراقي وهزال وتخريب وتحجيم العراق واللعب في كينونته , سوى سياسة إيران وأميركا , فهما الفاعلان الرئيسيان في صنع ما آلت إليه الأمور في العراق !؟
:

لمصلحة مَنْ إيقاف مساعدة 200 ألف لاجئ سوري في الأردن .. لصعوبة التمويل !؟
- كيري يعرب عن قلق واشنطن من التعزيزات العسكرية الروسية في سوريا !!

- أوقف برنامج الأغذية العالمي والمساعدات الغذائية لأكثر من 200 ألف لاجئ سوري من القاطنين خارج مخيمات اللجوء في الأردن بسبب نقص التمويل !
ويقطن 400 ألف لاجئ سوري في الأردن خارج مخيمات اللجوء حسب إحصاءات برنامج الأغذية العالمي .
طالبت الحكومة الأردنية الدول المانحة مساعدتها في تحمل أعباء تدفق اللاجئين السوريين إلى أراضيها . وتعمل العديد من المنظمات الدولية على توفير المستلزمات الأساسية للاجئين من الغذاء والعلاج الطبي .!؟
:


سيل اللاجئين السوريين وصرعة الإعلام العربي والعالمي وما رافقها من " هوبرة " واجتماعات وخلافات وتضخيم في الأعداد والنسبة , وقبلها صدمة الصورة للطفل ألان على شاطئ المتوسط , تلازَم قبل إجتماع قمة رؤساء الدول في هيأة الأمم المتحدة - نيويورك29 - 30 - 9 أيلول !؟
أميركا ومجرميها والنظام الأسدي القاتل والطارد الأول وتركيا والعصابات التي لبست ثوب السلفية والدين كلهم شاركوا في هذه التمثيلية الرخيصة الرعناء " الفاجعة " !!؟

" عجقة وضجيج " الإعلام عن اللاجئين السوريين بهذه الأعداد طبيعي أم مفتعل ؟ ولمصلحة مَن .. ومن تخدم في هذا التوقيت بالذات بعد خمس سنوات قتل وتهجير ؟! ... ماذا وراءها ؟


الكاتب غسان شربل : " داعش وشريكاه أوباما وبوتين / الثلاثي الذي أغرق الشرق الأوسط في الجحيم " .8 / 6 / 15 -
:

قِمة زعماء العالم تجتمع في نيويورك هل ستكون انعطافة تاريخية بعد عقود الإهمال واللامسؤولية تجاه الشعوب ؟؟


أرقام قياسية للجوء هذا العام في تاريخ البشرية خاصة إلى قارة أوربا ليس غريباً أو مفاجئاً إذا قسناها بحجم ومساحة الحروب والنزاعات والثورات التي تغمر العالم والثورات المضادة من كل لون ونف من بقاع العالك كانت تحت الكلب للوقوف في وجه التحرر والديمقراطية ..!

- ( مازن ديراني ) الشهيد السوري تحت التعذيب - جريمته أنه كان يوزع المؤن على الفقراء يجمعها من المنازل الموسرة وغيرها ..!!


:
أحدهم : - سورية قرية للأسد مزرعة حارة يتصرف بها كما يشاء . سورية هذه ملكه ورثها عن أبيه وأخته وعمه وله حق التصرف بأرضها وشعبها ومواردها , هي له وحده لا غير " !!.
:

حصاد الإنخراط بالعولمة وشروطه غير المكتوبة - طلاق مبادئ الثورة الفرنسية :
فرنسا غيّرت جلدها ولونها من زمان تجاه الشعوب وقضاياها وحرياتها حقائق صارخة , موقفها من الشعب السوري الثائر والمتمرد على النظام . !!


.....إذا صحّت هذه التقارير فإن هدف التصرف قد يفاقم النزاع ويهدد المواجهة التي يضطلع بها التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة قي سوريا ...
إن روسيا أرسلت فريقاً عسكريا متقدماً إلى سوريا وهي بصدد اتخاذ خطوات أخرى . وتخشى واشنطن من أنها قد تعني أن روسيا بصدد توسيع دعمها العسكري لبشار , وأضافت ( نيويورك تايمز ) أن الخطوات تشمل إرسال وحدات سكنية جاهزة بالنسبة إلى مئات من الناس في سورية وتسليم محطة محمولة لمراقبة الملاحة الجوية .
ستقدم روسيا الدعم العسكري لحليفها السوري . وتقول الأخبار أن كيري حذّر نظيره لافروف .) .
:


في قناعتي , يبدو لي المشهد الآني , ستظل السياسة الخارجية لسوريا ممسوكة بيد أميركا وروسيا مع رضى تل أبيب - رغم الوفاق والصراع والتفاهم والخلاف في التصريحات والإعلام - إلى سنين لا نعرف مدى انحلالها كما كانت وستستمر نظراً لتزعمهما الهيمنة على المجتمع الدولي عامة في المدى المنظور وهذا واقع رغم ظهور أقطاب وثقل وزعامات لدول أخرى ..
أما بالنسبة للسياسة الداخلية ستكون إلى حد ما نصف وطنية محلية مقبولة بإعطائها بعض المظاهر نظراً للضغوط التي ستمارس على الحكومات والسلطات المقبلة . ولكن نستطيع أن نقول ونصرح وننتقد ما نشاء.
قدر المناضل أن يحمل صلباناً كثيرة .!
...


أما في سوريا مَن سقطَ ؟ ؟
إيران وحزب الله ,, روسيا وأميركا ,
الأحزاب الدينية , والمعارضة المزيفة
المجتمع الدولي والأقليمي والتحالف العسكري -
سافراً ومن فمك أدينك "!
على ملايين الشهداء وبحيرات الدم السوري كرسوا كل هذا التوغل والتوسع في الجسد السوري المستباح لقطاعين الطرق الدوليين والهيمنة والسرقة والإغتصاب ومساحات الخراب ..لا بارك الله فيكم ومن ساندكم .
نعلن جهاراً , قولاً وفعلاً أننا ضد أي تدخل واحتلال وهيمنة وتواجد هؤلاء القراصنة واللصوص المستعمرين الجدد , كما وقف شعبنا السوري تاريخياً ضد الإحتلال العثماني والإستعمار الفرنسي .. والديكتاتورية العسكرية المحلية المستمرة حتى الساعة بنظام الخيانة السافر .


آه يا زمن ......!
أصبحت أميركا وإيران تقرران شكل ومساحة وسياسة ومستقبل سوريا الثورة والتغيير . وروسيا " القيصرية " تتمركزفي قواعدها وقد أصبحت " أم الصبي " تخاف عليه من السقوط فأسرعت بالتمدد أرضاً .. شرقاً وجنوباً مع ا حتلال الساحل السوري ومطاراته عسكرياً وسياسياً وبشرياً , ليس جديداً وسراً إنما اليوم بالشكل السافر والميداني والعلني ..!
...


عادت الكلاب إلى قيئها ..!
القيادة الروسية أولهم ...
يا عيب الشوم عليكم !!

- روسيا " القيصرية " وقعت .. في " الخابوصة " السورية !
الله لا يقيم حدا بيدخل أرضنا .
شعلة الثورة السورية ما بتحرق غير اللي بدّو يطفيها !

- " لن يمرّوا" ... !
قالها البطل الشهيد يوسف العظمة في معركة ميسلون على مشارف دمشق وقد أوصى بإبنته ليلى قبل ذهابه لساحة الشرف ومواجهة الجيش الفرنسي عندما أنذرغورو عنوة باحتلال البلاد واجتياز الحدود .
ونقولها نحن اليوم لكل غازي ودخيل ومحتل أرضنا السورية المقدسة التي جبلت بأنهار الدماء البريئة وملايين الشهداء :
لا لمصادرة قرار الثورة الوطني الشعبي ....لا للقيادة الروسية وجيشها .. لا لأميركا وميليشياتها وتحالفها وإسرائيل واغتصابها الجولان وضربها المواقع الحساسة .. لا للنظام وأجهزته .. وحزب الله وميليشياته وإيران وجيشها وتدخلاتهم الوقحة .. أخرجوا من أرضنا جميعكم أعداء الثورة أعداء الشعب والحرية والإستقلال ..أعداء الإنسان !
لن يمرّوا
نرفض الإحتلال العسكري والسياسي والبشري لبلادنا , , نرفض وندين بشدة التدخلات العسكرية من أي بلد كان الروسية والأميركية والإيرانية والتركية واللبنانية .. .. سورية للسوريين والثورة السورية لن تموت لن تنطفئ شعلتها ستحرق كل من تآمر عليها ..
ماذا ينفع الإنسان الحياة والمال والفرح ووووكل جمال العالم ... إذا كان وطنه محتلاً للغرباء والإستبداد والذل يطوق الأعناق ..!؟
مريم نجمه - هولندا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,520,406,772
- الإعلان العالمي لحقوق الإنسان - تعريف - 5
- أيام , ومواقف لها تاريخ ! - 93
- تعريف : شارل مالك - 3
- يوميات جديدة
- خواطر يومية - 91
- عصبة الأمم ؟
- حانَ الوقت لتشكيل هيأة جديدة دولية أممية شعبية !
- أعرف بلادك : مدينة الزبداني .. أسماء العائلات لمحة تاريخية - ...
- نسائيات - 10
- عالم مهووس , خواطر صباحية
- حب الوطن ووحدة الشعب والمجتمع تعمل العجائب - خواطر - 90
- بلَد بلا جيش بلد بلا سِياج - حتى في الموت كن مبتسماً لأنك ال ...
- صناعة الفرح ؟
- تعريف : تشوده ؟ - 2
- سريانيات : الألحان السريانية السورية - 2- 9
- سريانيات : الألحان السريانية السورية - 8
- من اليوميات - 88
- يوميت غير سياسية
- تعريف .. من هو تشوده ؟ - 2
- الأحرار لا ينهزمون - 2


المزيد.....




- التحالف الشعبي يطرح برنامج ديمقراطي للخروج من المأزق الوطني ...
- لبنان يعلن نتائج التحقيق في حادث الطائرتين المسيرتين الإسرائ ...
- تحية للأسيرة المحررة سهى بشارة
- لقاء -الشيوعي- ووفد من لجنة تخليد ذكرى صبرا وشاتيلا
- #سامي_حواط والفرقة في مركز معروف سعد الثقافي في #صيدا
- الحركة التقدمية الكويتية تدعو لتقوية الجبهة الداخلية عبر تحق ...
- حبس 6 من عمال مصنع أورجلوا بالإسماعيلية 15 يومًا لاتهامهم با ...
- رواد النت الجزائريون -يردون- على قرار قايد صالح منع وصول الم ...
- تسونامي الرئاسيات.. هل دق -المسمار الأخير- في نعش اليسار الت ...
- اتحاد الشباب التقدمي يهنئ القيادة الجديدة لاتحاد شباب حزب ال ...


المزيد.....

- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - مريم نجمه - لن يمرّوا ..! قالها الشهيد يوسف العظمة - من اليوميات - 95