أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد غلوم - الى من دخلت غيبوبة الجفاء














المزيد.....

الى من دخلت غيبوبة الجفاء


جواد غلوم
الحوار المتمدن-العدد: 4938 - 2015 / 9 / 27 - 11:58
المحور: الادب والفن
    



عــجــيـــبٌ أمــرُ غــانــيــتــي الــلّعـــوبِ
لــمـاذا تــأنــفــيــن ولا تــجــــيــبــــي ؟
فقــلـــبــي داخــلـــي بـــركـــانُ نـــــــارٍ
يُـــعـــانـي الـويل في عشـقٍ عصـــيـــب
أذانٌ لا تــــريــــد الـــسّــمـــعَ حـــتّـــــى
تــصــمّ عــن الــتــوسّــل والـنــحــيـــب
أحــابــي كِـــبْــرها وأغـــضّ طــرفــي
أعــيــش الحيفَ فــــي يـــومٍ رهـــيـــب
جــنـاحــي قــاصــرٌ ، عــقــلي شــرودٌ
كـما النــبَــض الــمـعــنّى بــالوجــيــب
اداوي جــرحــيَ الــدامــي بــنــفـــسي
بــلا صــحــبٍ يــحـنّ ولا طــبـــيـــب
واخْــفـي الحــزن فـي صــدرٍ كـتــومٍ
عـسـى يـنــزاح مــن دمـعٍ ســكـــوب
فــلا والله لـســتِ ســـوى ضــحــوكٍ
فــما انـت المــسـمّــى بـالحــبـــيــب
بــراءٌ انـتِ عـــن حــبٍّ تــسـامـــى
كـطـيـرٍ تـاه مــن ســربٍ غــريــب
ورَوحُــكِ كـلّـــهُ خـــنْــقٌ وَوخْــــمٌ
ورَوحُ الغــيـر من عـطـرٍ وطـيـبِ
خيالُــكِ وسْــعُــهُ أضـغــاثُ حـلــمٍ
بعــيـد الشــوط عـن عـقـلٍ أريـبِ
فــلا قــربٌ يرجّــى مـنكِ يُشـفـي
ولا قــولٌ جــمــيـلٌ مــن أديـــبِ
لـسـانـي ناصـعٌ عـن كـلّ مـكــرٍ
غــشيـمٌ فـي الـتغـزّل والنسـيـب
وضعت الصـدق عــنوانا لنـفـسي
فــلا أدنــو الـــى قــولٍ كــــذوب
طيور الحبّ في قــفصٍ بصدري
تمازحني عـــلى غـصنٍ رطــيبِ
وتأبــى ان تـطــير الـى جــنـــانٍ
وتـــتـركــني وحــيــدا كالغريــبِ
وقــلــبُــك ما حــوى الاّ نــشــازاً
كــبـومِ البــيـن في صوت النعيب
دعـيــنـي أبرأ الاوجـاع عِـنــدي
لأسـتـهـدي الـــى رأيٍّ مصـيــبِ
وأنْـأى عــن أفــاعــيــلٍ تــدنّـــتْ
وأهرب من سدى فعــلٍ معــيــبِ
سـأبــقى حـامــلا عـبــئا شــديــدا
وأرهــق عاتــقي ثـقـل الصلـيـب
يــخاتــلـني الهوى ، ينسلّ ســرّاً
أحــسّ وئــيــدَهُ وقـــعَ الدبــيــب
علام َ تحوم في عظمي ولحمي
فما يُرضيك من جسدٍ جـديــبِ
فمالي غــير أشعـاري سميــراً
ترافــقـني الى أقصى المشـيبِ
لماذا تُــخرسُ الكـلماتِ عــنّي
كـأنّــك آخِـــذٌ دور الرقــيـــبِ
سأبــقى صادحا مادمــتُ حيّاً
أغنّي الآه في لحــنٍ طــروب
وملءُ فمي قصائدُ من فؤادي
أوزّعهــا الى كــلّ الــدروبِ

جواد غلوم
jawadghalom@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,867,317,645





- يُصدر قريبًا «صوت الغزالي وقِرطاس ابن رشد» للباحث والناقد ...
- مفتي تترستان يتحدث إلى الصحفيين عن حجاج روسيا
- وفاة الفنان المصري ناجي شاكر مصمم عرائس -الليلة الكبيرة-
- الترجمة في الحج.. 80% لا يتحدثون العربية
- صدور العدد الجديد من مجلة -إبداع- عن الهيئة العامة للكتاب
- الممثل الكوميدي الأمريكي جيم كيري يعلق على هجوم الحافلة المد ...
- قصيدة( ستالين) الساخره للشاعر الروسي الكبير- أوسيب ماندلشتام ...
- نيك جوناس وبريانكا شوبرا يؤكدان خطوبتهما
- شاهد.. بوتين يرسم على سيارة الوزيرة العروس النمساوية تهنئة ب ...
- الصور الأولى من خطوبة الممثلة الهندية بريانكا شوبرا


المزيد.....

- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد غلوم - الى من دخلت غيبوبة الجفاء