أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد غلوم - الى من دخلت غيبوبة الجفاء














المزيد.....

الى من دخلت غيبوبة الجفاء


جواد غلوم
الحوار المتمدن-العدد: 4938 - 2015 / 9 / 27 - 11:58
المحور: الادب والفن
    



عــجــيـــبٌ أمــرُ غــانــيــتــي الــلّعـــوبِ
لــمـاذا تــأنــفــيــن ولا تــجــــيــبــــي ؟
فقــلـــبــي داخــلـــي بـــركـــانُ نـــــــارٍ
يُـــعـــانـي الـويل في عشـقٍ عصـــيـــب
أذانٌ لا تــــريــــد الـــسّــمـــعَ حـــتّـــــى
تــصــمّ عــن الــتــوسّــل والـنــحــيـــب
أحــابــي كِـــبْــرها وأغـــضّ طــرفــي
أعــيــش الحيفَ فــــي يـــومٍ رهـــيـــب
جــنـاحــي قــاصــرٌ ، عــقــلي شــرودٌ
كـما النــبَــض الــمـعــنّى بــالوجــيــب
اداوي جــرحــيَ الــدامــي بــنــفـــسي
بــلا صــحــبٍ يــحـنّ ولا طــبـــيـــب
واخْــفـي الحــزن فـي صــدرٍ كـتــومٍ
عـسـى يـنــزاح مــن دمـعٍ ســكـــوب
فــلا والله لـســتِ ســـوى ضــحــوكٍ
فــما انـت المــسـمّــى بـالحــبـــيــب
بــراءٌ انـتِ عـــن حــبٍّ تــسـامـــى
كـطـيـرٍ تـاه مــن ســربٍ غــريــب
ورَوحُــكِ كـلّـــهُ خـــنْــقٌ وَوخْــــمٌ
ورَوحُ الغــيـر من عـطـرٍ وطـيـبِ
خيالُــكِ وسْــعُــهُ أضـغــاثُ حـلــمٍ
بعــيـد الشــوط عـن عـقـلٍ أريـبِ
فــلا قــربٌ يرجّــى مـنكِ يُشـفـي
ولا قــولٌ جــمــيـلٌ مــن أديـــبِ
لـسـانـي ناصـعٌ عـن كـلّ مـكــرٍ
غــشيـمٌ فـي الـتغـزّل والنسـيـب
وضعت الصـدق عــنوانا لنـفـسي
فــلا أدنــو الـــى قــولٍ كــــذوب
طيور الحبّ في قــفصٍ بصدري
تمازحني عـــلى غـصنٍ رطــيبِ
وتأبــى ان تـطــير الـى جــنـــانٍ
وتـــتـركــني وحــيــدا كالغريــبِ
وقــلــبُــك ما حــوى الاّ نــشــازاً
كــبـومِ البــيـن في صوت النعيب
دعـيــنـي أبرأ الاوجـاع عِـنــدي
لأسـتـهـدي الـــى رأيٍّ مصـيــبِ
وأنْـأى عــن أفــاعــيــلٍ تــدنّـــتْ
وأهرب من سدى فعــلٍ معــيــبِ
سـأبــقى حـامــلا عـبــئا شــديــدا
وأرهــق عاتــقي ثـقـل الصلـيـب
يــخاتــلـني الهوى ، ينسلّ ســرّاً
أحــسّ وئــيــدَهُ وقـــعَ الدبــيــب
علام َ تحوم في عظمي ولحمي
فما يُرضيك من جسدٍ جـديــبِ
فمالي غــير أشعـاري سميــراً
ترافــقـني الى أقصى المشـيبِ
لماذا تُــخرسُ الكـلماتِ عــنّي
كـأنّــك آخِـــذٌ دور الرقــيـــبِ
سأبــقى صادحا مادمــتُ حيّاً
أغنّي الآه في لحــنٍ طــروب
وملءُ فمي قصائدُ من فؤادي
أوزّعهــا الى كــلّ الــدروبِ

جواد غلوم
jawadghalom@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,317,012





- صدور رواية «في ذكرى مارتا.. تأملات في دراما الحياة»، للكاتب ...
- افتتاح السهرات الرمضانية بدار الأوبرا المصرية
- موقع الجزيرة الإنجليزي يفوز بجائزة الوثائقيات القصيرة
- جدران برلين... محطة جذب للفنانين المعاصرين
- صورة جديدة لـ -جيت لي- تقلق جمهوره!
- اللص الفنان!
- الصين تشتري فيلمين روائيين روسيين في كان الفرنسية
- تكريم ممثلة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز لـ -شجاعتها-
- علم النفس التحليلي
- فرنسا تُصدر كتاب -اللغة العربية لغة عالمية-!


المزيد.....

- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر
- المجموعة القصصية(في اسطبلات الحمير / حيدر حسين سويري
- دراسات نقدية في التصميم الداخلي / فاتن عباس الآسدي
- لا تأت ِ يا ربيع - كاملة / منير الكلداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد غلوم - الى من دخلت غيبوبة الجفاء